داء إيرليخ عند الكلاب

Ehrlichiosis in Dogs

داء ايرليخ عند الكلاب ؛ تيفوس الكلاب أو حمى الكلاب النزفية ؛ هي عدوى بكتيرية تسببها بكتيريا إيرليخيا. تعرّف على أعراضها وطرق علاجها.

0 44

داء ايرليخ عند الكلاب (Ehrlichiosis in Dogs)؛ هي عدوى بكتيرية تُعرف أيضًا بالأسماء التالية: حمى الكلاب النزفية؛ التيفوس الكلبي؛ داء الريكتسيات عند الكلاب؛ وقلة الكريات الشاملة. ما هي أسباب هذا المرض، ما هي أعراضه وكيف يتم علاجه ؟


ما هو داء إيرليخ عند الكلاب؟

داء إيرليخيات الكلاب هو مرض معدٍ، يسببه نوع من القراد يُعرف باسم قراد الكلاب البني (Rhipicephalus sanguineus)، لكنه يمكن أن يصيب أيضًا الحيوانات الأخرى.

قراد الكلاب البني هو كائن طفيلي ناقل لبكتيريا تسمى (Erlichia canis)، والتي كان يُطلق عليها سابقًا اسم (Rickettsia canis). عندما يعض القراد الكلب، تمر البكتيريا إلى مجرى الدم، مما يؤثر على جهاز المناعة ويستنزف خلايا الدم البيضاء.

يتصف هذا النوع من القرّاد بالانتهازية، مما يعني أنه بعد أن يعض الكلب، يقوم بالقفز إلى أجساد الكلاب والحيوانات الأخرى القريبة. كانت هناك بعض حالات (Erlichia canis) التي تم وصفها بأنها حيوانية المصدر (يمكن أن تنتقل إلى البشر)، لكنها نادرة. ومع ذلك، هذا لا يعني أنّ هذه الحشرات لا تستطيع نقل أمراض أخرى مثل داء البابسيات الذي هو بالفعل مرض حيواني المصدر.

يمكن لأي كلب بغض النظر عن عمره أو جنسه أن يصاب بالعدوى. ومع ذلك، هناك دراسات تشير إلى أن سلالة الراعي الألماني معرضة لهذا المرض بشكلٍ أكبر.


أعراض داء إيرليخ عند الكلاب

تيفوس الكلاب
ما هي أعراض تيفوس الكلاب (حمى الكلاب النزفية)؟ 

تعتمد أعراض داء إيرليخ عند الكلاب على مرحلة المرض، إما حادة أو تحت الحادة أو مزمنة.

المرحلة الحادة

المرحلة الحادة تحدث بعد فترة الحضانة. فترة الحضانة هي الفترة الزمنية الفاصلة بين عضة القرّاد وبدء ظهور الأعراض، وتستغرق عادة حوالي 8 إلى 20 يومًا، وبعد ذلك تبدأ المرحلة الحادة.

خلال المرحلة الحادة للمرض، تتكاثر البكتيريا داخل الخلايا وتؤثر بشكل رئيسي على الكبد والطحال والغدد الليمفاوية. تستمر هذه المرحلة عادة ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

في هذه المرحلة، قد تظهر على الكلب المصاب بداء إيرليخ الأعراض التالية:

  • حمى.
  • اكتئاب.
  • خمول.
  • فقدان الشهية.
  • نزيف.
  • إصابات العين: التهاب القزحية والنزيف وما إلى ذلك.
  • مشاكل في الجهاز التنفسي.

في بعض الأحيان قد تكون هناك أعراض عصبية لداء إيرليخ عند الكلاب نتيجة التهاب السحايا، وذلك بسبب أن الخلايا المصابة بالبكتيريا تتنقل إلى أجزاء مختلفة من جسم الكلب، بما في ذلك السحايا، وتتمثل هذه الأعراض في رعشات شديدة وترنح وعلامات عصبية أخرى.

المرحلة دون الحادة

في المرحلة الثانية، تكون علامات المرض غير واضحة، أي أنه لا يمكن ملاحظة أي نوع من الأعراض لدى الكلب، وتستمر عادة ما بين 6 و 9 أسابيع تقريبًا. ومع ذلك، هناك بعض التغيرات على مستوى الدم يمكن للطبيب البيطري اكتشافها:

  • قلة الصفيحات.
  • نقص الكريات البيض.
  • فقر الدم.

المرحلة المزمنة

إذا كان الجهاز المناعي للكلب يعمل بشكل صحيح، فقد يصبح المرض مزمنًا دون أن تظهر على الحيوان المُصاب أي أعراض.

ولكن، إذا بدأت أعراض المرض تظهر على الكلب أثناء هذه المرحلة، فستكون مشابهة لتلك الخاصة بالمرحلة الحادة ولكنها أكثر خطورة. تشمل هذه الأعراض ما يلي:

“اقرأ أيضًا: أسباب نهجان الكلاب


أسباب داء إيرليخ عند الكلاب

السبب الأكثر شيوعًا للإصابة بداء إيرليخ هو بكتيريا (Ehrlichia canis) التي تنتقل إلى الكلاب من خلال لعاب القراد البني. يمكن العثور على القراد البني في مناطق مثل جنوب غرب وساحل الخليج بالولايات المتحدة الأمريكية.

تمثل أسباب داء إيرليخ عند الكلاب الأخرى فيما يلي:

  • يمكن أن تسبب بكتيريا الأنابلازما أيضًا داء إيرليخ الذي ينتقل عن طريق لعاب القراد القاسي.
  • ينتقل إرليشيا شافينسيس عن طريق لعاب قراد النجم الوحيد.
  • من الممكن أيضًا أن تصاب الكلاب بالعدوى من خلال نقل الدم من كلب مصاب بداء إيرليخ.

هل يمكن أن ينتقل داء إيرليخ من الكلاب إلى البشر؟

لعقود من الزمان، كان يُعتقد أن داء إيرليخ من الأمراض “الخاصة بنوع معين”، مما يعني أنه لا يمكن أن ينتقل إلّا إلى نفس النوع. ومع ذلك، تم العثور على العديد من سلالات “Ehrlichia” (جنس من البكتيريا) في البشر، ولكن لاتزال الأبحاث ضئيلة نسبيًا.

تعتمد احتمالية انتقال الأمراض حيوانية المصدر، أي احتمال انتقالها إلى البشر، على بلد حدوثها. ففي بعض مناطق الولايات المتحدة، تم الإبلاغ عن داء إيرليخيات الكلاب منذ عام 1963، ولكن أول احتمال قياسي لانتقاله إلى البشر لم يكن حتى عام 1988.

ومع ذلك، فإن فرص الإصابة بهذا المرض من كلب مصاب بالقراد لا تزال ضئيلة، على عكس بعض بلدان أمريكا الجنوبية مثل البرازيل، حيث يكون احتمال انتقالها إلى البشر مرتفعًا.

“اقرأ أيضًا: ضعف العضلات عند الكلاب


تشخيص داء إيرليخ عند الكلاب

حمى الكلاب النزفية
كيف يتم تشخيص مرض تيفوس الكلاب (حمى الكلاب النزفية) ؟

يمكن للطبيب البيطري فقط إجراء التشخيص الصحيح لمرض ايرليخ عند الكلاب. لا يتم تشخيص هذا المرض دائمًا بشكل مباشر لأن أعراضه تتشابه مع أعراض أمراض أخرى.

إذا تعرّض كلبك للعض من قبل القراد وبدأت تظهر عليه الأعراض، فأنت بحاجة إلى أخذه إلى الطبيب البيطري، حيث سيجري له فحصًا جسديًا كاملًا ويتحقق من تاريخه الطبي، وسيطلب إجراء مجموعة من اختبارات الدم للوصول إلى تشخيص دقيق.

الطريقة الرئيسية للتشخيص تسمى فيلم الدم أو مسحة الدم المحيطية. في هذه الطريقة، يأخذ الطبيب البيطري قطرة دم ويفحصها تحت المجهر وبذلك يمكنه تأكيد وجود البكتيريا.

هذه الطريقة غير مكلفة وسريعة، ولكنها ليست دائما الأكثر فعالية، هذا لأن البكتيريا تدور حول مجرى الدم، وتتكاثر بطرق مختلفة، وبالتالي من الممكن أخذ عينة دم غير مصابة على الرغم من وجود العدوى في أجزاء أخرى من الجسم. لهذا السبب، قد يختار الطبيب البيطري اللجوء إلى أدوات تشخيص أخرى إذا لم يتم اكتشاف البكتيريا في مجرى الدم. قد يشمل ذلك:


علاج داء إيرليخ عند الكلاب

يعتمد علاج داء إيرليخ عند الكلاب على مرحلة المرض التي تم فيها إجراء تشخيص. العلاج الأساسي، وخاصة في المرحلة المزمنة، هو العلاج الداعم، والذي يتم فيه استخدام العلاج بالسوائل، وقد يحتاج الطبيب البيطري إلى إجراء عمليات نقل الدم لتعويض نزيف الكلب.

إلى جانب العلاجات الأخرى، قد يقوم الطبيب البيطري بإعطاء أدوية مختلفة للقضاء على البكتيريا المسببة لداء إيرليخ، وتشمل بشكل أساسي المضادات الحيوية مثل الدوكسيسيكلين. وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي أيضًا وصف علاجات لمختلف الأعراض المصاحبة للمرض.

بالرغم من أن داء إيرليخ عند الكلاب يمكن علاجه، إلّا أنه يمكن أن يكون قاتلاً إذا وصل إلى المرحلة المزمنة، حيث يمكن للكلاب المصابة أن تقاوم المرض إذا كان لا يزال في مرحلته تحت الحادة. من الممكن أيضًا أن يصاب الكلب بالمرض لبقية حياته، ومع ذلك يظل بدون أعراض، ولكن يبقى حاملًا للمرض ويمكنه نقله إلى الحيوانات الأخرى.


التعافي

الداء الارليخي عند الكلاب
التعافي من مرض تيفوس الكلاب (حمى الكلاب النزفية).

يحتاج الكلب أثناء فترة التعافي من المرض إلى زيارات متابعة بيطرية لإعادة إجراء تحاليل الدم والتحقق من تحسن حالته. ولحسن الحظ، فإن مآل مرض إيرليخ الحاد عند الكلاب يعد جيدًا إذا تم اتباع خطة العلاج.

قد تظل الكلاب المصابة بداء إيرليخ تحت الحاد في هذه المرحلة دون أعراض طوال حياتها. وفي حالة داء إيرليخ المزمن، قد يستغرق الأمر وقتًا أطول حتى يتعافى الحيوان الأليف تمامًا.

لمنع تكرار الإصابة بداء إيرليخ، يمكن للطبيب البيطري أن يقترح عليك وسائل وقائية من القراد لكلبك مثل البخاخات أو العلاجات الموضعية الشهرية. وتجدر الإشارة إلى أن الإنسان يمكن أن يصاب بهذا المرض نتيجة لدغة القراد.

“اقرأ أيضًا: الطفح الجلدي عند الكلاب


الوقاية

الطريقة الرئيسية لمكافحة هذا المرض، مثل أي مرض آخر، هي الوقاية. لا يوجد لقاح ضد تيفوس الكلاب، والطريقة الوحيدة للوقاية منه هي استخدام البروتوكول الصحيح إذا كان الكلب معرضًا للقرّاد. يشمل ذلك:

  • إبعاد الكلب عن العشب الطويل خاصة في الأماكن التي يحتمل فيها وجود القراد.
  • فحص الكلب بحثًا عن القراد بعد المشي خارج المنزل.
  • إزالة القراد على الفور باستخدام ملقط في حال وجوده.
  • قم بإزالة الأشياء الموجودة في الفناء الخاص بمنزلك التي من المحتمل أن يختبئ القراد داخلها.

إذا كنت تتبنى جروًا جديدًا، فمن المهم أن تفصله عن الكلاب الأخرى حتى يتم التخلص من الديدان والبراغيث بشكل تام وحمايته منها. هذا هو السبب في أهمية حجر الكلاب الصغيرة بعد إحضارها من بيوت الكلاب.

تفشي القراد في بيوت الكلاب يعد واحدًا من أكثر الطرق شيوعًا لانتشار داء إيرليخ.

الاكتشاف المبكر لداء إيرليخ عند الكلاب (Ehrlichiosis in Dogs) يعد عاملًا حاسما في علاجه السريع والتعافي منه. احرص على تطبيق إجراءات الوقاية والسلامة من القرّاد.

اترك رد