الجنيه المصري؛ وأهم فئات العملة المعدنية والورقية المتداولة في مصر

رقية مقلدتعديل ريما عاشوري16 مايو 2024آخر تحديث :
الجنيه المصري؛ وأهم فئات العملة المعدنية والورقية المتداولة في مصر

الجنيه المصري (Egyptian Pound) هو الوحدة الأساسية الحالية للعملة في جمهورية مصر العربية، وسيتوضح بشكل مفصل في فهرس العملات، كما يعتبر البنك المركزي المصري البنك المسؤول عن إصدار العملة، كما أن الدولار مقابل الجنيه المصري في تزايد مستمر، فما هو أصل تسمية الجنيه المصري، وما هي فئات الجنية المصري المعدنية، وما هي الفئات الورقية للجنية المصري؟

ما هي العملة المتداولة في مصر؟

الجنيه المصري هو الوحدة الأساسية الحالية للعملة في مصر، وينقسم الجنيه إلى 100 قرش، وكذلك إلى 1000 مليم صادرة عن البنك المركزي المصري، كذلك يستخدم رمز الأيزو 4217 ليشير إلى الجنيه المصري ضمن الأحرف EGP، كما أصبح الجنيه المصري متداولًا في مصر عام 1834م، كذلك صك عام 1836م، وإليك أهم المعلومات عن الجنيه في الجدول التالي:

بلد العملةجمهورية مصر العربية
تاريخ إصدار العملة1834م
رمز العملةج.م، LE
رمز الأيزو 4217EGP
المصرف المركزيالبنك المركزي المصري

أصل تسمية الجنيه المصري EGP

يعتبر الجنيه المصري egp من الأسماء غير العربية، حيث لم يطلق هذا الاسم من قِبل العرب، بل هو اسم إنجليزي لعملة إنجلترا، حيث كانت هذه العملة متداولة منذ أربعمائة عام مضت، وكان يكتب Guinea، وعلى الرغم من أن الجنيه الإنجليزي لم يكن مستخدمًا وقت إصدار الجنيه المصري، ولكنه يعتبر مساويًا له في الوزن.

تاريخ نشأة الجنيه المصري

النظام النقدي في مصر حتى تاريخ 1834م، لم يكن هناك أي وحدة نقدية محددة من العملات الفضية والذهبية تمثله، حيث لم يكن يصك إلا عدد محدود من العملات، حيث تطور تاريخ إصدار العملة ليصبح منذ أصدر الخديوي عام 1834م مرسوم ينص على إصدار عملة مصرية تعتمد على نظام العملة الذهبية والفضية، ليصبح محل العملة المتداولة حين ذلك، وهي: القرش.

كذلك حكر على الحكومة بصدور مرسوم ينص على سك النقود في صور ريالات من معدني الفضة والذهب، بعد تداول الريالات تم سك الجنيه المصري، وأصبح متاحًا للتداول، ثم بعد ذلك أصبح القرش متداولًا ليصبح 1/100 من الجنيه المصري، كما قُسم القرش إلى 40 بارة، كذلك توقف إصدار البارة عام 1885م، وتم إعادة تقسيم القرش إلى عشرة أجزاء، وأطلق عليها عشر القرش، ثم بعد ذلك تغير الاسم عام 1916م ليصبح الاسم الجديد مليم.

صدرت الأوراق النقدية لأول مرة عام 1899م، بعد ذلك توحد البنك المركزي المصري، والبنك الأهلي المصري عام 1961م لصرف العملة، كما ثُبت سعر الدولار مقابل الجنيه المصري مما أدى إلى إعطاء قيمة الجنية قبولًا وسط المعاملات الداخلية والخارجية، وقُيم الجنيه المصري وفقًا لمعايير الذهب ليصبح الجنيه مساويًا 7.4375 جرامًا من الذهب (gold).

رُبط الجنيه المصري بالجنيه الإسترليني بعد الحرب العالمية الأولى عام 1914م، حيث كان الجنيه الإسترليني يساوي 0.975 جنيهًا مصريًا، كما ظل قيمة الجنيه مرتبطة بالجنيه الإسترليني حتى عام 1962م، وربط بعد ذلك بالدولار الأمريكي ليصبح كل 2.3 دولار مقابل الجنيه، انخفضت قيمته وتم تعويمه جزئيًا عام 1989م، ثم بعد ذلك سيطر البنك المركزي على الصرف الأجنبي ليحافظ على ثبات قيمة الجنيه المصري، وتعويم الجنيه بشكل كامل عام 2003م، حيث أصدر البنك المركزي فئات نقدية كبيرة، وهي: (20،50،100 جم) حتى مارس عام 1993م.

فئات الجنيه المصري المعدنية

صُدر الجنية المصري بعدة فئات نقدية منها الورقي والمعدني، وكانت تلك الفئات متغيرة حسب سياسة العرض والطلب، وكذلك حسب السوق الاقتصادي السائد في الدولة في فترات زمنية معينة، وأهم 6 فئات معدنية للعملة من الفئات المتداولة في الجنيه المصري ما يلي:

  • خمسة قروش:

هي أول من أصدر من الفئات عام 1984م، وكانت عملة معدنية مصنوعة من النحاس، حيث كانت تمثل صورة الأهرامات الثلاثة بالجيزة، ثم بعد ذلك تم تغيرها لتحمل صورة الفخار الإسلامي حتى عام 2008م.

  • عشرة قروش:

تعتبر ثاني فئة صدرت بعد الخمسة قروش، حيث أول أصدرتها كانت عام 1984م، وتطورت العملة وأصبحت معتمدة بشكلها الذي يحمل صورة محمد علي حتى عام 2008م.

  • عشرون قرشًا:

تعتبر ثالث فئة معدنية صدرت عام 1984م واستمرت لعام 1992م، كما كانت العملة تحمل صورة جامع الأزهر، وكذلك صورة محمد علي.

  • خمس وعشرون قرشًا:

تعتبر رابع فئة معدنية، حيث صدرت عام 1993م، وكانت مصنوعة من النحاس، كذلك كانت تحمل صورة رسوم إسلامية، واستمر صدورها لعام 2008م.

  • خمسون قرشًا:

تعتبر خامس فئة معدنية، كما صدرت لأول مرة عام 2005م، حيث صنعت من النحاس، وكانت تحمل صورة رأس كليوباترا، واستمرت في الإصدار حتى عام 2007م.

  • جنيه واحد:

يعتبر آخر وسادس فئة معدنية، كما صدر لأول مرة عام 2005م، كما أنه في بداية الإصدار كان يحمل صورة توت عنخ آمون، ثم بعد ذلك تم إضافة أشكال أخرى، على سبيل المثال: قناة السويس الجديدة، كما أنه ما زال يصدر حتى وقتنا الحالي.

سعر صرف الجنيه مقابل العملات الأخرى

يعتبر الجنية المصري العملة الرسمية المتداولة في مصر، ولكن نظرًا لاختلاف العملات المتداولة في جميع الدول العربية وغير العربية، يتم مقارنة سعر صرف الجنيه بسعر صرف العملات الأخرى أمام الجنيه، على سبيل المثال: سعر صرف الدولار مقابل الجنية المصري، وإليك أهم أسعار صرف الجنية المصري مقابل العملات الأخرى ما يلي:

العملةشراءبيع
الدولار الأمريكي27.076727.1667
الريال السعودي7.20417.2309
الدينار الكويتي88.387688.7104
الجنيه الإسترليني32.570532.6897
الفرنك السويسري29.208929.3187
الدرهم الإماراتي7.37167.3965
اليورو28.725628.8320
اليوان الصيني3.93963.9532

الفئات الورقية للجنيه المصري

صدر الجنية المصري بعدد من الفئات الورقية التي تختلف من حيث الحجم والشكل واللون، كما أن هذه الفئات متغيرة منها ما زال يصدر، ومنها ما تم إعدامه، ومن الفئات الورقية للجنية المصري ما يلي:

  • خمسة وعشرون قرشًا:

تعتبر أول فئة ورقية صدرت من الجنية المصري، حيث صدرت أول يناير عام 1979م، ويتميز شكل العملة من الوجه بصورة مسجد السيدة عائشة، ومن الظهر بصورة نسر صلاح الدين مدمج مع القمح والذرة والقطن، وكانت العملة تحمل اللون الأرزق كلون ثابت عند إصدارها، كما توقفت عن الإصدار عام 2008م.

  • خمسون قرشًا:

تعتبر ثاني فئة ورقية من الجنية المصري، كما أن أول إصدار لها كان في أول ديسمبر عام 1967م، كما تميز شكل العملة من الوجه برمز الجامع الأزهر، ومن الخلف بتمثال رمسيس الثاني، واعتمد اللون البني الأخضر كلون رسميًا لها، وتوقف إصدارها عام 2017م.

  • جنيه واحد:

يعتبر ثالث فئة ورقية، كذلك صدر لأول مرة عام 1978م، كما يتميز شكل العملة من الأمام بمسجد السلطان قايتباي، ومن الخلف بمعبد أبو سمبل، واعتمد اللون الأصفر الرملي كلون رسميًا لإصدارها، وتوقف إصداره عام 2019م.

  • خمسة جنيهات:

تعتبر رابع فئة ورقية، وكان أول صدورها عام 1969م من الجنيه المصري، كذلك امتاز شكلها من الأمام برمز مسجد ابن طولون، ومن الظهر بصورة فرعونية توضح خيرة النيل، ويعتبر الأخضر هو اللون الرسمي لها، كما أنها متداولة حتى عصرنا الحالي.

  • عشرة جنيهات:

تعتبر خامس فئة، كما أن أول إصدارتها كانت عام 1978م، وتمتع العملة من حيث الشكل من الأمام برمز مسجد الرفاعي، ومن الخلف برمز تمثال خفرع، كما يعد اللون الوردي اللون الرسمي لها، كما أنها ما زالت مستمرة في الإصدار حتى عصرنا الحالي.

  • عشرون جنيهًا:

تعد سادس فئة، كذلك صدرت لأول مرة عام 1979م، وتعتبر عملة مميزة من حيث الشكل، حيث إنها تحتوي على رمز مسجد محمد علي من الوجه، وعلى صورة عربة حرب فرعونية من الظهر، ويعتبر اللون الأخضر هو اللون الرسمي لها، وتعد من العملات المتداولة حتى وقتنا الحالي.

  • خمسون جنيهًا:

تعتبر سابع فئة ورقية، كما صدرت عام 1993م لأول مرة، وتمتاز بشكلها حيث تشتمل على صور مسجد أبو حريبة، ومعبد إدفو، ويعتبر اللون البني المحمر اللون المميز الخاص بها، كذلك تعتبر من العملات المتداولة حتى عصرنا الحالي.

  • مئة جنيه:

يعد ثامن فئة من الفئات الورقية، كذلك صدرت لأول مرة عام 1994م، وتعد من العملات المميزة من حيث الشكل، حيث تشير إلى رمز مسجد السلطان حسن من الوجه، وأبو الهول من الظهر، ويعد اللون الأرجواني اللون الخاص بها، كما تعتبر من الفئات الصادرة حتى وقتنا الحالي.

  • مئتين جنيهًا:

تعتبر تاسع وآخر فئة من الفئات الورقية، كما أن أول إصدار لها كان عام 2007م، وتتميز من حيث الشكل باحتوائها على مسجد قايتباي الرماح من الوجه، وتمثال الكاتب الجالس من الأسرة الخامسة على الخلف، كذلك يعتبر اللون الزيتوني اللون الرسمي لها، كذلك يعد من الفئات المتداولة حتى عصرنا الحالي.

انخفاض قيمة الجنيه المصري EGP

الجنية المصري إلى مستوى متقدم كان يتمتع بقوة اقتصادية عارمة، ولكن الجنيه المصري قبل أقل من عام يجري كي لا يفقد قوته، حيث إن تعويم الجنيه أصبح سائدًا، حيث أصبحت قيمة الجنية المصري أمام الدولار الأمريكي منخفضة، حيث أعلن البنك المركزي المصري منذ أيام قليلة تراجع الجنيه المصري، وانخفض الجنيه المصري اليوم ليصبح صرف الجنية المصري مقابل الدولار مساويًا 27.0767 دولارًا، كما أوضح البنك المركزي المصري بأن قيمة الجنية المصري في تنازل مستمر خلال الفترات القادمة، ليصبح الدولار مقابل الجنية المصري عالي القيمة.

علاقة الذهب بالجنيه المصري

يرجع تاريخ الجنيه إلى النصف الأول من القرن التاسع عشر، حينما أمر محمد علي باشا عام 1934م بإصدار أول عملة مصرية، ثم بعد ذلك صك أول جنيه مصري، وأصبح متاحًا للتداول، كذلك ارتبط سعر الجنية المصري بالذهب قبل أن يصبح مربوطًا بالدولار عام 1962م.

ما هو سعر الدينار الليبي مقابل الجنيه المصري؟

الدينار الليبي= 5٫17915 جنيه مصري

ما سبب انخفاض قيمة الجنيه المصري؟

يرجع سبب انخفاض الجنيه نتيجة سياسات العرض والطلب، كذلك بسبب عدم توافر سيولة في النظام البنكي.

هل يستمر هبوط الجنيه؟

تراجع الجنية بصورة كبيرة ستؤدي إلى تحفيز التضخم، وزيادة العبء على الاستهلاك المحلي مما يؤدي إلى تباطؤ النمو.

اقرأ المزيد:

الجنيه المصري هو الوحدة الأساسية الحالية للعملة المتداولة في جمهورية مصر العربية، حيث كانت قيمة الجنية تتمتع بارتفاع عالي خلال السنوات الماضية، ولكن الدولار مقابل الجنيه أصبح في حالة ارتفاع وهبط الجنيه؛ لذلك أعلن البنك المركزي المصري منذ أيام قلائل تراجع الجنيه والدولار الأمريكي، كما أن الدولا الأمريكي مقابل الجنيه في حالة غير ثابتة من الزيادة والنقصان.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة