رابط التسجيل لمنصات التعليم أونلاين بالكويت

educational-platforms-in-Kuwait

م/ جيهان الشورة
مواقع التعليم عن بعد
م/ جيهان الشورة18 نوفمبر 20207 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوع واحد
رابط التسجيل لمنصات التعليم أونلاين بالكويت
التعليم عن بعد

استدعت الحاجة في وقتنا الحالي اللجوء الفوري إلى منصات التعليم أونلاين بالكويت التفاعلية، وذلك لتدارك انهيار هذا الجانب الحيوي في حياة المجتمعات، وخلق بيئة مماثلة بشكل كبير لبيئة المدرسة من خلال فصول افتراضية وغرف إلكترونية للتفاعل والتواصل بين الطلاب ومعلميهم.

أهم آليات الدراسة عن بعد

تسير العملية الدراسية عبر منصات التعليم أونلاين بالكويت عبر خطوات منظمة وجدول زمني دقيق وضعه المختصون والخبراء في وزارة التربية والتعليم الكويتية، متمثلة في إدارة نظم المعلومات، ومن ثم الإعلان عن الرابط الخاص بها لكل الطلاب، لمواصلة دراستهم والالتقاء بزملائهم ومعلميهم.

أهم آلية من آليات الدراسة عن بعد هي دروس البث المباشر وتحميل المقاطع والشروحات التي تفيدهم في توصيل المعلومة إليهم بأفضل طريقة، وكذلك متابعة مستواهم والخضوع لاختبارات وتقييمات إلكترونية تناسب وضعهم الدراسي، وذلك تحت ملاحظة أولياء أمورهم وتواصلهم المستمر مع القائمين على العملية التعليمية، مما يُدعم مستواهم الدراسي ويزيد من عملية التحصيل العلمي لهم.

“اقرأ أيضًا: أقوى منصات التعليم بالسعودية”


منصات التعليم أونلاين بالكويت

منصات أونلاين
التعليم الإلكتروني

مع توقف الأنشطة التعليمية في العالم أجمع، ولا سيما الكويت منذ مارس 2020، عملت وزارة التربية الكويتية على إصدار بعض التجهيزات والاستعدادات التي تتيح للطلاب في كافة المراحل التعليمية مواصلة رحلتهم العلمية عن بعد عبر القنوات المختلفة على ساحة الإنترنت، والتي من أبرزها منصات التعليم أونلاين بالكويت والتي سهلت بشكل كبير في استمرار العملية التعليمية، والتي سبقها تدريب مكثف لعدد ضخم من المعلمين يزيد عن 5000 معلم للتعامل الصحيح والتفاعل المثمر مع المنصة.

المنصة التعليمية الكويتية للتعليم عن بعد (eKwti 2020)

انطلقت منصة التعليم الإلكترونية في الكويت مزودة بما يزيد عن 500 قناة ومصدر علمي وتعليمي، ومعززة بمجموعة كبيرة من الأسئلة التي تغطي جوانب المنهج الدراسي بالكامل بما يزيد عن 81000 سؤال، مما يحفز الطلاب على متابعة تلك المنصات المميزة والتفاعل البناء مع المعلمين في كافة المواد الدراسية، وكذلك فهي مدعمة بالعديد من آليات التقييم والمتابعة المستمرة والمنتظمة، والسهلة والمناسبة لكافة الطلاب في كافة المراحل.

الدخول إلى المنصة عن طريق الرابط: http://ekwti.com/

كيفية التسجيل على منصات التعليم أونلاين بالكويت

يجب اتباع خطوات التسجيل بكل دقة لضمان التسجيل الصحيح والاستفادة التامة من الأنشطة التعليمية والمناهج الدراسية المعروضة عليها، وتتمثل هذه الخطوات في:

  1. الدخول إلى منصة التعليم الكويتي واختيار المدرسة المقيد بها اسم الطالب.
  2. إدخال كلمة السر الخاصة بكل طالب.
  3. اختيار الصف الدراسي والمرحلة التعليمية التابع لها الطالب.
  4. الضغط على خيار “دخول” ليتم بعدها عرض كافة المواد التعليمية المعدة للطالب، والملائمة للبيانات التي سجلها .
  5. البدء فورًا في تلقي العلم وممارسة عملية التعلم والدراسة بكافة جوانبها.

كيفية التواصل مع بوابة الكويت للتعليم الإلكتروني

منصات أونلاين الكويت
تعليم أونلاين الكويت

أتاحت وزارة التربية والتعليم إمكانية التواصل مع التلاميذ وأولياء أمورهم بكل سهولة ويسر، وذلك من خلال الموقع الرسمي للمنصة، وكذلك من خلال العنوان الإلكتروني  المعلن عنه، كما يمكن القيام بهذا الأمر عبر القنوات المختلفة للمنصة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة، وذلك للرد على أي استفسارات لهم وتلقي مقترحاتهم، والحل الفوري لأي مشاكل قد تواجههم أثناء ممارسة عملية التعلم من خلال المنصة وتفاعلهم في بيئة الدراسة الإلكترونية.

“اقرأ أيضًا: منصات التعلم عن بعد”


مزايا التعلم عبر منصات التعليم أونلاين بالكويت

  • منع التجمعات البشرية والوقاية من الفيرس

هي عبارة عن فصول افتراضية للتواصل الفعال والبناء بين المعلم وطلابه والتفاعل المثمر بينهم، دون الحاجة إلى الانتقال أو التجمع، ومن ثم حماية المجتمع من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا.

  • حماية العملية التعليمية من الإنهيار

من أنجح الطرق لمواجهة الظروف الطارئة التي يمر بها العالم، والتخفيف من التأثير السلبي لذلك على العملية التعليمية واستمراريتها.

  • مرونة عملية التعلم والتحصيل

إتاحة الدروس والمواد التعليمية للطلاب للاطلاع عليها في الأوقات التي تناسب كافة الطلاب بمختلف مراحلهم التعليمية، فالتعلم عبر منصات التعليم أونلاين بالكويت متاحة لطلابها على مدار اليوم، في أي وقت ومن أي مكان.

  • تعدد مصادر التعلم عبر منصات التعليم

إمكانية مشاركة كل ما يفيد الطلاب في العملية التعليمية على المنصة بكل سهولة، من فيديوهات وبث مباشر وصور وشروحات وغيرها، فهي بسيطة وسهلة التعامل معها.

  • التنوع والتعدد

توفر منصات التعليم الكثير من مصادر التعلم والوسائل التفاعلية المميزة، مثل الكتب الإلكترونية، مع إمكانية تحميل تلك المواد لكافة الطلاب سواء على الهواتف المحمولة، أو أجهزة الكمبيوتر، فهي مناسبة لكافة الأجهزة الذكية.

  • مراعاة الفروق الفردية

تم الانتباه إلى الاختلافات بين الطلاب عند وضع المواد التعليمية واختيار المناسب من وسائل التواصل بينهم، بما يتناسب مع كل طالب وقدرته على التحصيل الدراسي.

  • تجربة تشمل كافة فئات الطلاب

بيئة مناسبة و شاملة تجمع بين الطلاب بمختلف أنواعهم وأقسامهم، لتشمل طلاب التعليم الديني وطلاب التربية الخاصة، بالإضافة إلى جميع معلميهم وكافة أعضاء المنظومة العلمية.

  • المتابعة والتقويم المستمر عبر منصات التعليم

عملية التقويم والامتحانات تتم بطريقة إلكترونية بسيطة وميسرة، والتي تتم بانتظام للوقوف على مدى الفاعلية والتحصيل الدراسي للمحتوى المقدم عبر منصات التعليم أونلاين بالكويت هي من أهم مزايا التعليم عن بعد.

صعوبات تواجه التعلم عبر منصات تعليم أونلاين

تعليم الكويت أونلاين
مشاكل التعليم عن بعد
  1. صعوبة هذا النوع من التعليم على المراحل التعليمية الأصغر في السن، والتي تحتاج إلى التفاعل والحوار والتعبير المباشر.
  2. الحاجة إلى دورات تدريبية مكثفة وطويلة للمعلمين لتعزيز قدرتهم في التعامل مع التقنيات الحديثة، والتي قد تمثل قدر من التعقيد بالنسبة للبعض.
  3. غياب التفاعل الحقيقي والمباشر بين الطالب والمعلم، والتي لها أكبر الأثر في العملية التعليمية.
  4. ما يصيب الطالب من أنواع الصداع بسبب جلوسه أمام شاشة الحاسوب أو الهاتف كثيرًا مع مشاكل الإبصار الواردة.
  5. تطبيق وتنفيذ تكنولوجيا التعليم عبر المنصات التعليمية يحتاج إلى عدد من الكفاءات والخبرات لإدارة هذا الجانب.
  6. فقر الإبداع والمنافسة إلى حد ما في تجربة التعلم عن بعد، وخاصةً في جانب التقييم والامتحانات.
  7. الافتقار إلى الدافعية والشغف للتحصيل والدراسة بهذا النمط من التعليم.
  8. عدم توفر الإنترنت أو أجهزة الكمبيوتر اللازمة لجلسات منصات التعليم أونلاين في الكويت مما يؤدي إلى عدم تكافؤ الفرص بين جميع الطلاب.

اقرأ أيضًا: منصة ميم التعليمية”


في النهاية فإن تجربة إيجاد منصات تعليم أونلاين بالكويت من التجارب التي دعت إليها الحاجة في الظروف الراهنة، لتصبح ضرورة قصوى وليست كالسابق، حيث كانت مجرد نوع من الرفاهية، وقد شهدت العديد من الإيجابيات والمزايا التي شجعت الكثيرين على ممارستها والتمتع بها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *