مرض تسمم الحمل

مرض تسمم الحمل

رئيس التحرير
مقالات
رئيس التحرير19 أبريل 202015 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة

مرض تسمم الحمل – Eclampsia، ما هو وما هي أعراضه، كيف يتم تشخيصه وعلاجه، هل توجد طريقة للوقاية منه، هذا ما سنعرفه من خلال منصة فهرس.


معلومات عن مرض تسمم الحمل

مرض تسمم الحملEclampsia: من المضاعفات الشديدة لمقدمات الارتعاج (ما قبل تسمم الحمل). إنها حالة نادرة ولكنها خطيرة حيث يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى حدوث نوبات أثناء الحمل.

النوبات هي فترات من نشاط الدماغ المضطرب الذي يمكن أن يسبب نوبات من:

  • التحديق.
  • انخفاض اليقظة.
  • التشنجات (الاهتزازات العنيفة).

يؤثر مرض تسمم الحمل على حوالي 1 من كل 200 امرأة مصابة بمقدمات الارتعاج. يمكنكِ الإصابة بتسمم الحمل حتى لو لم يكن لديك تاريخ سابق من النوبات.


أسباب مرض تسمم الحمل

عادة ما يتبع تسمم الحمل حالة الارتعاج، والذي تتميز بارتفاع ضغط الدم الذي يحدث أثناء الحمل، ونادرًا بعد الولادة. قد توجد نتائج أخرى أيضًا مثل وجود البروتين في البول.

إذا ساءت مقدمات الارتعاج لديك وأثرت على دماغك، مما تسبب في حدوث نوبات، فقد يعني ذلك أنكِ تعانين حاليًا من الارتعاج.

لا يعرف الأطباء على وجه اليقين ما الذي يسبب مقدمات الارتعاج، ولكن يُعتقد أنه ناتج عن تكوين ووظيفة المشيمة الغير طبيعيين. اللذان يمكنهما شرح كيف يمكن أن تؤدي أعراض مقدمات الارتعاج إلى تسمم الحمل.

ارتفاع ضغط دم

من مقدمات الارتعاج عندما يصبح ضغط الدم، أو قوة سريان الدم على جدران الشرايين عالية بما يكفي لتسبب تلف الشرايين والأوعية الدموية الأخرى.

قد يؤدي تلف الشرايين إلى تقييد تدفق الدم، والذي يمكن أن ينتج تورمًا في الأوعية الدموية في دماغك وفي جسم طفلك الذي ينمو بداخلك. إذا كان هذا التدفق غير الطبيعي للدم عبر الأوعية يتعارض مع قدرة الدماغ على العمل، فقد تحدث النوبات.

بيلة بروتينية

تؤثر مقدمات الارتعاج بشكل شائع على وظائف الكلى. وجود البروتين في البول، المعروف أيضًا بإسم البيلة البروتينية، هو علامة شائعة للحالة. لذلك في كل مرة تحددين فيها موعدًا مع الطبيب، قد يطلب طبيبك إجراء اختبار البول بحثًا عن البروتين.

عادةً، تقوم الكلى بتصفية الفضلات من الدم وتكوين البول من هذه النفايات. ومع ذلك، تحاول الكليتان الاحتفاظ بالمغذيات في الدم مثل البروتين لإعادة توزيعها على الجسم. في حالة تلف مرشحات الكلى، المسماة بالكبيبات، يمكن أن يتسرب البروتين عبرها ويخرج في البول.


عوامل خطر مرض تسمم الحمل

إذا كنت قد عانيتِ من الارتعاج سابقًا، فقد تكونين معرضة لخطر الإصابة بتسمم الحمل. تشمل عوامل الخطر الأخرى لتطوير تسمم الحمل أثناء فترة الحمل ما يلي:

  • الحمل لأول مرة.
  • وجود مرض في الكلى.
  • الحمل بتوأم أو ثلاثة توائم.
  • أن تكوني أكبر من 35 عامًا أو أقل من 20 عامًا.
  • ارتفاع ضغط الدم الحملي أو المزمن (ارتفاع ضغط الدم).
  • مرض السكري أو وجود حالة أخرى تؤثر على الأوعية الدموية.

مرض تسمم الحمل وطفلك

تسمم الحمل والارتعاج يؤثران على المشيمة، وهي العضو الذي ينقل الأكسجين والمغذيات من دم الأم إلى الجنين.

عندما يقلل ضغط الدم المرتفع من تدفق الدم عبر الأوعية، قد تكون المشيمة غير قادرة على العمل بشكل صحيح. قد يؤدي ذلك إلى ولادة طفل يعاني من انخفاض الوزن عند الولادة أو مشاكل صحية أخرى.

غالبًا ما تتطلب مشاكل المشيمة الولادة قبل الأوان من أجل صحة وسلامة الطفل. في حالات نادرة، تسبب هذه الحالات ولادة جنين ميت.


أعراض مرض تسمم الحمل

لأن الارتعاج يمكن أن يؤدي في نهاية المطاف إلى حدوث تسمم الحمل، فقد تظهر عليكِ أعراض كلتا الحالتين. ومع ذلك، قد تكون بعض أعراضك ناتجة عن حالات أخرى، مثل أمراض الكلى أو مرض السكري.

من المهم أن تخبري طبيبك عن أي حالات لديكِ حتى يتمكن من استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى. فيما يلي الأعراض الشائعة للارتعاج:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • تورم في الوجه أو اليدين.
  • الصداع.
  • السمنة المفرطة.
  • قيء وغثيان.
  • مشاكل في الرؤية، بما في ذلك نوبات فقدان الرؤية أو عدم وضوح الرؤية.
  • صعوبة في التبول.
  • ألم في البطن، خاصة في الجزء العلوي الأيمن من البطن.

يمكن أن يكون لدى المرضى الذين يعانون من تسمم الحمل نفس الأعراض المذكورة أعلاه، أو قد يعانون من المرض بدون أعراض قبل ظهور تسمم الحمل. فيما يلي الأعراض الشائعة لتسمم الحمل:

  • النوبات.
  • فقدان الوعي.
  • عدم الراحة.

إقرأ أيضاً: الحمل الكاذب


تشخيص مرض تسمم الحمل

إذا كان لديكِ بالفعل تشخيص للارتعاج أو لديكِ تاريخ به، سيطلب طبيبك بعض الاختبارات لتحديد ما إذا كانت مقدمات الارتعاج قد حدثت مرة أخرى أو ازدادت سوءًا في هذا الحمل.

إذا لم تكوني تعانين من الارتعاج، سيطلب طبيبك بعض الاختبارات للكشف عن الارتعاج بالإضافة إلى اختبارات أخرى لتحديد سبب إصابتك بالنوبات. يمكن أن تشمل هذه الاختبارات:

اختبار الدم

قد يطلب طبيبك عدة أنواع من اختبارات الدم لتقييم حالتك. تتضمن هذه الاختبارات تعدادًا كاملاً للدم، والذي يقيس عدد خلايا الدم الحمراء الموجودة في الدم، وعدد الصفائح الدموية لمعرفة مدى تجلط الدم. تساعد اختبارات الدم أيضًا في فحص وظائف الكلى والكبد.

اختبار الكرياتينين

الكرياتينين هو أحد نواتج فضلات العضلات. يجب على كليتيك تصفية معظم الكرياتينين من الدم، ولكن إذا تضررت الكبيبات، فسيبقى الكرياتينين الزائد في الدم. قد يشير وجود الكثير من الكرياتينين في الدم إلى وجود الارتعاج، لكن هذا لا يحدث دائمًا.

اختبار البول

قد يطلب طبيبك اختبارات فحص البول للتحقق من وجود البروتين، ومعدل إفرازه.


إقرأ أيضاً: كورونا والحمل .. إذا كنتِ حاملاً إليكِ ما يجب معرفته عن COVID-19


علاج مرض تسمم الحمل

إن ولادة طفلك والتخلص من المشيمة هما العلاج الموصى به لحالات الارتعاج وتسمم الحمل. سيأخذ طبيبك في الاعتبار شدة المرض ومدى نضج طفلك عند التوصية بوقت الولادة.

إذا قام طبيبك بتشخيص إصابتك بمقدمات تسمم الحمل الخفيفة، فقد يراقب حالتك ويعالجك بالأدوية لمنعها من التحول إلى مرض تسمم الحمل المؤكد.

ستساعد الأدوية ومراقبة ضغط الدم باستمرار في الحفاظ على ضغط الدم في المعدلات الطبيعية، حتى ينضج الطفل بما يكفي للولادة.

إذا كنتِ تعانين من مقدمات تسمم الحمل الشديدة أو مرض تسمم الحمل نفسه، فقد يقوم الطبيب بتجهيزك لولادة طفلك مبكرًا.

ستعتمد خطة الرعاية الخاصة بكِ على مدى طول فترة حملك وشدة مرضك. ستحتاجين إلى دخول المستشفى لمراقبة حتى تلدين طفلك.

علاجات دوائية تستخدم في علاج مرض تسمم الحمل

قد يكون من الضروري استخدام أدوية لمنع النوبات، تسمى بالأدوية المضادة للاختلاج. قد تحتاجين إلى دواء لخفض ضغط الدم إذا كنت تعانين من ارتفاع ضغط الدم. قد يصف لكِ الطبيب أيضًا الستيرويدات، التي يمكن أن تساعد في نضوج رئتي طفلك قبل الولادة.

للعلاج في حالات الطوارئ في بدايات تسمم الحمل، يمكن استخدام:

  • هيدرالازين IV.
  • ولابيتالول ونيفيديبين عن طريق الفم.
  • كما يعتبر ميثيل دوبا ولابيتالول من أولى خيارات العلاج المناسبة.

لا ينصح باستخدام حاصرات بيتا ومثبطات إنزيم تحويل الأنجيوتنسين في هذه الحالة.


إقرأ أيضاً: علاج ضعف التبويض وكيفية زيادة فرص الحمل


التوقعات طويلة الأمد لمرض تسمم الحمل

يجب أن تختفي الأعراض في غضون أيام إلى أسابيع بعد ولادة الطفل. ومع ذلك، ستكونين أكثر عرضة للإصابة بمشاكل ضغط الدم في حملك القادم وربما في وقت لاحق من حياتك. لذلك من المهم متابعة فحوصات ضغط الدم بعد الولادة للتأكد من علاج المرض.

إذا حدثت مضاعفات أثناء الحمل، فقد يكون لديك حالة طبية طارئة مثل انفصال المشيمة. انفصال المشيمة حالة تؤدي إلى انفصال المشيمة عن الرحم، وهذا يتطلب ولادة قيصرية طارئة فورية لإنقاذ الطفل.

قد يؤدي ذلك إلى جعل الطفل مريضاً جداً أو قد يموت. يمكن أن تكون مضاعفات الأم شديدة للغاية، بما في ذلك خطر الموت من السكتة الدماغية أو السكتة القلبية.

ومع ذلك، فإن الحصول على الرعاية الطبية المناسبة للارتعاج قد يمنع تطور المرض إلى شكل أكثر حدة مثل تسمم الحمل.


طرق الوقاية من مرض تسمم الحمل

لا توجد طريقة حاليًا يمكن أن تمنع الارتعاج أو مقدمات تسمم الحمل، لكن يحاول الباحثون تحديد ما إذا كان ذلك ممكنًا.

تظهر إحدى الدراسات أن تناول الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الأمينية L- أرجينين والفيتامينات المضادة للأكسدة؛ قللت من خطر الإصابة بمقدمات مرض تسمم الحمل لدى النساء المعرضات لخطورة عالية للإصابة به.

تظهر دراسة أخرى أن النساء البدينات اللائي اكتسبن أقل من 15 رطلاً أثناء الحمل كان لديهن خطر أقل لتسمم الحمل. تأكدي أولًا من مناقشة هذا الأمر مع طبيبك قبل إجراء أي تغييرات.

قد يساعد اتخاذ الخطوات التالية على تقليل مخاطر المشاكل الخطيرة المرتبطة بتسمم الحمل. إذا كنت عرضة لخطر الإصابة بالارتعاج، فقد يصف لكِ طبيبك جرعة يومية منخفضة من الأسبرين.

الالتزام بزيارة الطبيب بانتظام قبل الولادة

أفضل طريقة للحفاظ على صحتك وصحة طفلك طوال فترة الحمل هي الذهاب إلى جميع زياراتك المجدولة قبل الولادة، حتى يتمكن طبيبك من فحص ضغط دمك وأي علامات وأعراض أخرى لتسمم الحمل.

خلال فترة حملك، سيفحص طبيبك:

  • ضغط الدم.
  • الدم.
  • مستويات البروتين في البول.
  • كيف ينمو طفلك ويكتسب وزناً.

راقبي وزنك وضغط دمك

إذا كان لديك ارتفاع في ضغط الدم قبل الحمل، فتأكدي من إخبار طبيبك في أول موعد لك. قد يرغب طبيبك في تتبع وزنك وضغط الدم أثناء الزيارات.

تخفيف ضغط الدم

للمساعدة في تخفيف ضغط الدم، قد يوصي طبيبك بتناول الكالسيوم أو الأسبرين، أو الاستلقاء على جانبك الأيسر أثناء وقت الراحة.

قد يوصيكِ الطبيب أيضًا بتحسين نظامك الغذائي للتأكد من حصولك على الكثير من الفواكه والخضروات ومن انخفاض نسبة الملح فيها.


إقرأ أيضاً: الحمل ورعاية ما قبل الولادة


مشاهير أصيبوا بمرض تسمم الحمل

  • المغنية بيونسيه.
  • الممثلة كيم كاردشيان.
  • الفنانة تريستا سوتر.
  • الممثلة بروك مولر.
  • المغنية ماريا كاري.
  • عارضة الأزياء أدريانا ليما.
  • ميشيل دوغار.
  • الممثلة جين سيمور.
  • الكاتبة لورا بوش.

أمراض مشابهة لمرض تسمم الحمل في الأعراض

  • الصرع.
  • أورام المخ.
  • وجود خراج في المخ.
  • التهاب أغشية الدماغ.
  • جلطات الأوردة والشرايين.
  • ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل.

التزمي بزيارات ما قبل الولادة على النحو الذي يوصي به طبيبك لمراقبة ضغط الدم وفحص البول باستمرار. تأكدي من التحدث معه حول أي أعراض تطرأ عليكِ لتتجنبي إصابتك بمرض تسمم الحمل – eclampsia.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.