عسر القراءة

Dyslexia

عسر القراءة وتعرف بالإنجليزية Dyslexia هو شكل من أشكال صعوبات التعلم، ما هي أسبابه وكيف يتم التشخيص والعلاج، نصائح مهمة للتعامل معها.

كتابة: د. مريم عطية | آخر تحديث: 12 سبتمبر 2020 | تدقيق: د. مريم عطية
عسر القراءة

عسر القراءة وتعرف بالإنجليزية Dyslexia هو شكل من أشكال صعوبات التعلم التي تؤثر على كيفية قراءة الشخص للكلمات وتهجئتها.


تعريف عسر القراءة Dyslexia

عسر القراءة هو المصطلح العام المستخدم لوصف اضطراب التعلم الشائع الذي تضعف فيه القدرة على القراءة بسبب صعوبة التعرف على الأصوات الصادرة في الكلام وكيف ترتبط هذه الأصوات بالحروف والكلمات.

يجد الأطفال المصابون بعُسر القراءة Dyslexia صعوبة في تحديد جذر الكلمات، مما يجعل من الصعب عليهم تحديد الترتيب الذي يجب أن تتبع به الحروف بعضها البعض في الكلمات.

قد يتمتع الأطفال المصابون بعُسر القراءة Dyslexia برؤية طبيعية وقدرة ذهنية، مما يعني أن الحالة يمكن أن تمر دون أن يلاحظها أحد ولا يتم تشخيصها جيدًا في مرحلة المراهقة وحتى مرحلة البلوغ.

يمكن لمعظم الأطفال الذين يعانون من Dyslexia الاستمرار في الأداء الجيد في المدرسة إذا تم تزويدهم بالدعم العاطفي والدروس الخصوصية والمبرمجين التربويين المصممين لاحتياجاتهم الخاصة.

يعتمد تشخيص Dyslexia على التقييمات الفكرية والنفسية والتعليمية والطبية والكلامية واللغة ويتم إدارة الحالة من خلال البرامج التعليمية التي تعلم استراتيجيات التعرف على الكلمات.

يعتقد الخبراء الآن أن المشاكل السمعية على عكس المشاكل البصرية هي العوامل الرئيسية التي تلعب دورًا في إعاقات القراءة. القدرة على تمييز ومزج وحفظ وتحليل الأصوات ضعيفة، مما قد يؤثر على فهم وإنتاج الكلمة المكتوبة.

عسر القراءة
عسر القراءة

أعراض عسر القراءة

تختلف أعراض عسر القراءة في شدتها من شخص لآخر. كل فرد يتأثر بالحالة لديه مجموعة خاصة به من نقاط القوة والضعف فيما يتعلق بقدرته على فهم وتفسير ونقل المعلومات الشفهية.

للمساعدة في التشخيص، يمكن تصنيف أعراض عسر القراءة وفقًا لعمر الطفل.

الأطفال في سن ما قبل المدرسة

يصعب تشخيص عسر القراءة لدى الأطفال في هذا العمر، الذين لديهم منحنيات تعليمية متنوعة على نطاق واسع. ومع ذلك، تشمل أعراض الحالة بين الأطفال في هذه الفئة العمرية ما يلي:

  • التطور البطيء للكلام.
  • صعوبة ترتيب الكلمات بشكل صحيح والميل إلى خلط الأحرف.
  • صعوبة تجميع الجمل بشكل صحيح للتعبير.
  • سوء تقدير أو فهم القوافي.
  • عدم الاهتمام بتعلم حروف الأبجدية.

الأطفال في سن المدرسة الابتدائية

عادة ما يسهل التعرف على أعراض عسر القراءة لدى الأطفال في سن المدرسة الابتدائية.

تشمل بعض أعراض الحالة بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 و 12 عامًا ما يلي:

  • صعوبة فهم معنى الكلمة المكتوبة.
  • ضعف الوعي الصوتي، والذي يشير إلى قدرة الشخص على فهم كيف تتكون الكلمة من وحدات صوتية أصغر، هذا ضروري للتهجئة والقراءة.
  • ضعف الذاكرة اللفظية. الذاكرة اللفظية هي القدرة على تذكر المعلومات مثل قائمة قصيرة من العناصر أو بعض التعليمات. على سبيل المثال، قد يواجه الطفل صعوبة في تذكر ما يفترض أن يفعله عندما يُطلب منه “اذهب واحضر كوبًا واملأه بالماء واصطحبه إلى السيدة”.
  • صعوبة تعلم التسلسلات مثل حروف الأبجدية أو أيام الأسبوع.
  • تهجئة غير متوقعة وغير متسقة، مع الميل لوضع الحروف والأرقام بطريقة خاطئة.
  • صعوبة القراءة بصوت عالٍ.
  • اضطرابات بصرية عند القراءة. على سبيل المثال، قد يصف الطفل رؤية الحروف تتحرك أو تصبح غير واضحة.
  • قد يكون الأطفال قادرين على الإجابة عن الأسئلة بشكل شفهي ولكنهم يجدون صعوبة في تدوين ما قالوه.
  • ضعف القدرة على الكتابة وصعوبة الإملاء أو حتى النسخ من النص.
  • قلة المهارات التنظيمية وسوء إدارة الوقت.
  • السلوك الخجول والانطوائي بسبب الخوف من التحدث أو القراءة بشكل غير صحيح.
  • قد يعاني هؤلاء الأطفال أيضًا من تدني احترام الذات ويتم استهدافهم من قبل المتنمرين.

لا يؤثر Dyslexia على ذكاء الشخص ويمكن أن يتأثر الأطفال الذين يعانون من جميع مستويات الذكاء بهذه الحالة.

تتحدد قدرة الطفل المصاب بعسر القراءة Dyslexia على القراءة أو الكتابة من خلال شدة حالتهم وليس بمستوى ذكائهم.

عسر القراءة
أعراض عسر القراءة

” اقرأ أيضاً : قرح الفراش


أسباب عسر القراءة Dyslexia

السبب الدقيق لعُسر القراءة غير واضح، على الرغم من أنه يُعتقد عمومًا أن الحالة تتوارث في العائلات. كما تم تحديد عوامل أخرى قد تسهم في شدة الحالة:

الاستعداد الوراثي

يبدو أن عسر القراءة Dyslexia حالة وراثية والأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي من صعوبات التعلم في القراءة هم أكثر عرضة للإصابة بعسر القراءة من الأطفال الذين ليس لديهم مثل هذا التاريخ العائلي.

حدد الباحثون ستة جينات قد تؤثر على خطر الإصابة بعُسر القراءة. يُعتقد أن أربعة من هذه الجينات تشارك في مرحلة مبكرة من عملية تكوين الدماغ تسمى الهجرة العصبية، والتي تؤدي إلى تطوير مناطق دماغية متخصصة.

يتفق معظم الخبراء على أن Dyslexia مرتبط بخلل وظيفي في مناطق الدماغ في النصف الأيسر من المخ والتي تشارك في فهم اللغة (منطقة الكلام الحركي لفيرنيك) وإنتاج الصوت / الكلام (منطقة الكلام الحركي لبروكا).

في عدد قليل من الحالات، يحدث عسر القراءة بعد الولادة، وغالبًا ما يكون نتيجة السكتة الدماغية أو إصابة الدماغ أو أي شكل آخر من أشكال الصدمات الدماغية.

المعالجة الصوتية

تشير المعالجة الصوتية إلى قدرتنا على فهم كيفية تكوين الكلمات من وحدات أصغر من الأصوات أو “الصوتيات”.

يتمتع الأطفال بقدرة طبيعية على التعرف على الكلمات، مما يساعدهم على اكتساب اللغة. ومع ذلك، غالبًا ما يتم التعرف على هذه الكلمات على أنها صوت واحد بدلاً من تقسيمها إلى أصوات مكونة.

يعتمد تطوير مهارات القراءة والكتابة على قدرة الطفل على تحديد الحروف وتجميعها في مقاطع صوتية واستخدام تلك الأصوات لتكوين كلمة أو تفسيرها (المعالجة الصوتية).

تشير فحوصات الدماغ إلى أن سبب Dyslexia يتمثل في انخفاض القدرة على معالجة الكلمات بهذه الطريقة، بسبب التغيرات في التطور وبالتالي وظيفة أجزاء معينة من الدماغ.


علاج عسر القراءة

لا يوجد علاج لعسر القراءة، ولكن يتم مساعدة الأشخاص الذين يعانون من عسر القراءة Dyslexia لتحسين كيفية تعاملهم مع الحالة وتعزيز مهاراتهم في القراءة والكتابة.

كلما تم تشخيص إصابة الطفل بعُسر القراءة مبكرًا، كلما أسرع في تلقي الدعم وزادت احتمالية رؤيته للتحسن في النهاية.

يستخدم المعلم المدرب على تعليم الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة مجموعة من الاستراتيجيات لمساعدة الطفل على تعزيز قدرته على القراءة.

عادة ما تتضمن التقنيات مساعدة الطفل على الاستفادة من حاسة اللمس والسمع والبصر. على سبيل المثال، يجد بعض الأطفال أن استخدام أصابعهم لتتبع شكل الحرف يمكّنهم من معالجة البيانات بطريقة أكثر فعالية.

يساعد الطفل المصاب بعسر القراءة على تحسين ما يلي:

  • التعرف على الفينومات وفهمها.
  • القراءة بصوت عالي.
  • قراءة الفهم.
  • بناء المفردات اللغوية.

يؤكد علماء النفس والمعلمون أيضًا على مدى أهمية ضمان حفاظ الطفل على تقدير جيد لذاته وصورة ذاتية وتذكير الطفل بأنه على الرغم من أن القراءة والكتابة قد تكون مشكلة.

” اقرأ أيضاً: اليرقان


تشخيص عسر القراءة

قد يكون من الصعب تشخيص Dyslexia عندما يكون الطفل صغيرًا جدًا ولكن يتم تشخيص الحالة بشكل عام بناءً على المشكلات التي يواجهها الطفل عندما يبدأ في تعلم أحرف الأبجدية والبدء في استخدام الكلمات.

يختلف نهج العلاج حسب شدة الحالة. هناك مجموعة من البرامج التعليمية والتدخلات المتاحة للمساعدة في تحسين القدرة على القراءة والتهجئة وكلما تم اعتماد هذه التدخلات في وقت مبكر، زادت فرصة الطفل في تحسين هذه القدرات.

يعتمد مدى استفادة الطفل من التدخل المبكر على عدة عوامل، بما في ذلك العمر وشدة حالتهم. وبالمثل، يعتمد نوع وشدة التدخل على شدة عسر القراءة لديهم.

بينما في معظم الحالات، لا تعتبر الأعراض شديدة بما يكفي لتلقي الطفل التعليم الفردي، إلا أن بضع ساعات من التعليم الفردي أو الجماعي خارج الفصول الدراسية العادية قد يكون مفيدًا للأطفال الذين يعانون من عسر القراءة.

عدد قليل جدًا من الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة يحتاجون إلى الانتقال إلى مدرسة متخصصة تتعامل مع هذا النوع من صعوبات التعلم.


نصائح مهمة

عسر القراءة
نصائح مهمة للتعامل مع الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة

رغم عدم وجود علاج نهائي لعسر القراءة، إلا أنه من الممكن تخفيف حدة الحالة وتخفيف تأثيرها السلبي على حياة الشخص المصاب من خلال توفير بعض الطرق للمساعدة مثل:

  • تقييم حالة الطفل المصاب بعسر القراءة وتصميم برنامج تعليمي خاص به ويلبي احتياجاته الفردية.
  • استخدام أدوات تعليمية خاصة لتحسين قدرة الطفل على تلقي واستيعاب المعلومات.
  • الحصول على استشارات منتظمة بشأن حالة الطفل من قبل مختصين متابعين لحالته.
  • مناقشة بعض الخيارات التي قد تساعد على تسهيل التجربة التعليمية على الطفل مع مدرسته، مثل منح الطفل المصاب وقتًا إضافيًا أثناء الامتحانات.
  • تقسيم المهام الكبيرة إلى مهام وخطوات صغيرة لرفع قدرة الطفل على إنجاز هذه المهام بصعوبات أقل.
  • تصميم بيئة عمل ودراسة خاصة تناسب حالة الطفل وتساعده على التعلم دون مشتتات.

يستجيب غالبية الأطفال الذين يعانون من عسر القراءة جيدًا للتدخلات ويواصلون التقدم في تعلمهم، لكن الأطفال الآخرين يستمرون في مواجهة صعوبات في القراءة والكتابة وسيتطلبون دعمًا مكثفًا وطويل الأمد.

قد يكون من الصعب على الآباء تحديد نوع البرنامج التعليمي الذي قد يفيد أطفالهم أكثر من غيرهم، لكن مجموعة كبيرة من الأدلة العلمية تدعم نهجًا يركز على المهارات الصوتية.

المراجع

  1. By Dr. Ananya Mandal, MDReviewed by Sally Robertson, B.Sc,What is Dyslexia?www.news-medical.com,Retrieved 10-09-2020
  2. By Sally Robertson, B.Sc,Dyslexia Cause,www.news-medical.com,Retrieved 10-09-2020
  3. By Dr. Ananya Mandal, MDReviewed by Sally Robertson, B.Sc,Dyslexia Symptoms,www.news-medical.com,Retrieved 10-09-2020
794 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق