شبكة فهرس
معلومات نثق بها

مرض حساسية عثة الغبار

Dust mite allergy

حساسية عثة الغبار و تسمى بالانجليزية Dust Mite Allergies، ما هي حساسية عث الغبار ؟وما هي أسباب وطرق علاج حساسية عثة الغبار.

0

ما هي حساسية عثة الغبار، ما هي أعراض حساسية عثة الغبار ، وما هي طرق علاج والوقاية من حساسية عث الغبار، كيف يمكنك معرفة إصابتك حساسية عث الغبار، كل هذه التساؤلات سوف نجيب عليها في هذا المقال من خلال شبكة ومنصة فهرس.


معلومات عن حساسية عثة الغبار

عثة الغبار: هي حشرات صغيرة للغاية تنتمي إلى عائلة العنكبوت، تعيش في غبار المنزل وتتغذى على خلايا الجلد الميتة التي تتساقط من الناس بانتظام.

حساسية عث الغبار هي رد فعل تحسسي للحشرة، عندما تتنفس نفايات بها عث الغبار، يبدأ جهاز المناعة في رد فعل تجاه العثة، مما ينتج أجسامًا مضادة ضد المواد غير المؤذية بشكل طبيعي.

تسبب هذه الاستجابة المناعية المفرطة الحساسية والأعراض المرتبطة بحساسية عث الغبار، تشمل علامات حساسية عث الغبار العطس وسيلان الأنف.

كثير من الأشخاص المصابين بحساسية عث الغبار يعانون أيضًا من علامات الربو، مثل الصفير وصعوبة التنفس.

عث الغبار، والأقارب المقربين من القراد والعناكب، أصغر من أن يروا دون مجهر، وينمو في بيئات دافئة ورطبة.

في معظم المنازل، توفر المفروشات والأثاث المنجد والسجاد بيئة مثالية لعث الغبار.

يمكن للخطوات الوقائية التي تقلل من عدد عث الغبار في منزلك التحكم في حساسية عث الغبار، قد تكون الأدوية أو العلاجات الأخرى ضرورية لتخفيف الأعراض الربو.

وفقًا لمؤسسة الربو والحساسية الأمريكية، يؤثر هذا النوع من الحساسية على حوالي 20 مليون شخص في الولايات المتحدة.

بصرف النظر عن أعراض الحساسية، قد يؤدي التعرض طويل الأمد لمسببات الحساسية لسوس الغبار إلى التهاب الجيوب الأنفية والربو.


أعراض حساسية عثة الغبار

أعراض حساسية عثة الغبار الناتجة عن التهاب الممرات الأنفية تشمل:

  • سيلان الأنف.
  • العطس.
  • حكة، احمرار بالعين.
  • احتقان بالأنف.
  • حكة في الأنف، وسقف الفم أو الحلق.
  • سعال.
  • ضغط على الوجه والألم.
  • تورم، لون البشرة يتحول إلى ازرق خاصة تحت العين.

إذا كانت حساسية عث الغبار لديك تساهم في الإصابة بالربو، فقد تواجه أيضًا:

  • صعوبة في التنفس.
  • ضيق الصدر أو الألم.
  • صوت صفير أو صفير مسموع عند الزفير.
  • اضطرابات النوم الناجمة عن ضيق التنفس أو السعال أو الصفير.
  • نوبات من السعال أو الصفير التي تتفاقم بسبب فيروسات الجهاز التنفسي مثل البرد أو الأنفلونزا.

يمكن أن تتراوح حساسية عث الغبار من خفيفة إلى شديدة، حالة خفيفة من حساسية عث الغبار قد تسبب سيلانًا عرضيًا وعينين حمراء وعطسًا.

في الحالات الشديدة، قد تكون الحالة مستمرة (مزمنة)، مما يؤدي إلى استمرار العطس والسعال وضغط الوجه أو نوبة الربو الحادة.

[notice]بعض علامات وأعراض حساسية عث الغبار، مثل سيلان الأنف أو العطس، تشبه أعراض نزلات البرد، لذلك في بعض الأحيان يكون من الصعب معرفة ما إذا كنت تعاني من نزلة برد أو الحساسية. [/notice]

“اقرأ أيضًا: اختبارات حساسية الطعام حليب”


أسباب حساسية عثة الغبار

يأكل عث الغبار خلايا الجلد الميت التي تسقط من الناس، وبدلاً من شرب الماء، فإنها تمتص الماء من الرطوبة في الجو.

غبار المنزل عالق في ألياف اغطية الأسرة، وسائد الأثاث والسجاد، هذه المواد أيضًا تحفظ الرطوبة جيدًا، وبالتالي، فإن غرف النوم هي بيئات مثالية لعث الغبار.

يحتوي الغبار أيضًا على البراز والأجسام المتحللة لعث الغبار، وهي البروتينات الموجودة في عث الغبار وهي السبب في الحساسية.

تحدث حساسية عث الغبارعندما يتفاعل جهازك المناعي مع مادة غريبة مثل حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات الأليفة أو عث الغبار.

ينتج جهاز المناعة لديك بروتينات تعرف باسم الأجسام المضادة، بعض من هذه الأجسام المضادة تحميك من الجراثيم التي يمكن أن تجعلك مريضًا.

عندما تستنشق المادة المثيرة للحساسية أو تتلامس معها، يستجيب جهاز المناعة لديك و ينتج عنه استجابة التهابية في الممرات الأنفية أو الرئتين.


عوامل خطر حساسية عثة الغبار

  • تكون أكثر عرضة لتطوير حساسية عث الغبار إذا كانت الحساسية شائعة في عائلتك.
  • إن التعرض لمستويات عالية من عث الغبار، خاصة في وقت مبكر من العمر، يزيد من المخاطر.
  • تكون أكثر عرضة للإصابة بحساسية عث الغبار خلال مرحلة الطفولة أو البلوغ المبكر.

المضاعفات التي يتعرض لها المصاب بالحساسية نتيجة التعرض المستمر لعث الغبار:

  • التهابات الجيوب الأنفية

    الالتهاب المستمر (المزمن) للأنسجة في الممرات الأنفية الناجم عن حساسية عث الغبار يمكن أن يعيق الجيوب الأنفية ويؤدي إلى التهاب الجيوب الأنفية. 

  • الربو

    الأشخاص الذين يعانون من الربو وحساسية عث الغبار غالبًا ما يجدون صعوبة في التغلب على أعراض الربو.

  • قد يكون الأشخاص المصابين بحساسية عثة الغبار عرضة لخطر نوبات الربو التي تتطلب علاجًا طبيًا عاجلاً أو رعاية طارئة.

علاج حساسية عثة الغبار

  • أول علاج للسيطرة على حساسية عث الغبار هو تجنب عث الغبار قدر الإمكان، عندما تقلل من تعرضك لعث الغبار.
  • ومع ذلك، من المستحيل القضاء على عث الغبار تمامًا من بيئتك، قد تحتاج أيضًا إلى أدوية للتحكم في الأعراض.
  • قد يوجهك طبيبك إلى تناول أحد الأدوية التالية لتحسين أعراض الحساسية الأنفية:
  1. مضادات الهيستامين هذه الأدوية تخفف الحكة والعطس وسيلان الأنف مثل fexofenadine، و(Alavert ,Claritin)، و (Zyrtec Allergy) وغيرها.
  2. بالإضافة إلى شراب مضادات الهيستامين للأطفال. 
  3. الستيرويدات القشرية التي على هيئة رذاذ الأنف يمكن أن تقلل من الالتهابات والسيطرة على أعراض حمى القش وتشمل هذه الأدوية بروبيونات فلوتيكاسون (فلوناز)، (Nasonex)، تريامسينولون (Nasacort AQ)، سيكلسونيد (Omnaris) وغيرها. 
  4. يمكن أن تساعد مضادات الاحتقان على تقليص الأنسجة المتورمة في الممرات الأنفية وتجعل التنفس أسهل من خلال أنفك.

غسل الأنف يمكنك باستخدام زجاجة ضغط مصممة لطرد المخاط السميك والمهيجات من الجيوب الأنفية باستخدام محلول ملحي.


طرق الوقاية من حساسية عثة الغبار

تجنب التعرض لعث الغبار هو أفضل استراتيجية للتحكم في حساسية عث الغبار، بينما لا يمكنك التخلص تمامًا من عث الغبار من منزلك، يمكنك تقليل عددهم بشكل كبير، باستخدام هذه الاقتراحات:

  • استخدام أغطية سرير مضادة للحساسية.
  • غسل الفراش الأسبوعية. اغسل جميع الأوراق والبطانيات وأغطية الوسائد وأغطية الأسرة بالماء الساخن.
  • الحفاظ على انخفاض الرطوبة، حافظ على رطوبة نسبية تقل عن 50٪ في منزلك، يمكن لمكيف الهواء أن يساعد في الحفاظ على انخفاض الرطوبة.
  • تجنب أغطية الفراش التي تحبس الغبار بسهولة ويصعب تنظيفها بشكل متكرر.
  • شراء لعب محشوة قابل للغسل، اغسلهم غالبًا بالماء الساخن وجففهم جيدًا.
  • استخدم ممسحة أو ممسحة رطبة أو مزيتة بدلاً من المواد الجافة لتنظيف الغبار. 
  • يؤدي تنظيف السجاد والأثاث المنجد بالمكنسة الكهربائية إلى إزالة الغبار السطحي – لكن التنظيف بالمكنسة الكهربائية ليس فعالاً في إزالة معظم عث الغبار.
  • استخدم مكنسة كهربائية مع كيس ميكروفلتر مزدوج الطبقات أو مرشح هواء جسيمات عالي الكفاءة (HEPA) للمساعدة في تقليل انبعاثات غبار المنزل من المنظف.
  • يوفر السجاد بيئة مريحة لعث الغبار، بشكل خاص إذا كان السجاد فوق الخرسانة، والذي يحمل الرطوبة بسهولة ويوفر بيئة رطبة للعث.
  • استبدل السجاد بغرفة النوم من الأرض إلى الجدار بالبلاط أو الخشب أو مشمع الأرضيات أو الفينيل.

والآن عزيزي القارئ بعد أن تعرفت على حساسية عثة الغبار – Dust Mite Allergies  و أعراضها وكيفية الوقاية منها نرجو منك أن تتبع النصائح للحفاظ على صحتك دمتم سالمين.

قد يعجبك ايضا
اشترك في نشرتنا البريدية
اشترك هنا للحصول على آخر المقالات والتحديثات، التي يتم تسليمها مباشرة إلى صندوق الوارد الخاص بك.
يمكنك إلغاء الاشتراك في أي وقت
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.