إدارة الآثار الجانبية للأدوية

Drug Side Effects

تعرف علي الآثار الجانبية الشائعة للأدوية وكيفية إدارتها، وما هي الأدوية المسببة لها واستراتيجيات الوقاية والإدارة.

كتابة: عبدالله يوسف | آخر تحديث: 18 أغسطس 2020 | تدقيق: د. مريم عطية
إدارة الآثار الجانبية للأدوية

نظرة عامة عن الآثار الجانبية للأدوية

الآثار الجانبية للأدوية توجد في كل دواء. يعتمد مدى تعرضك لهذه الآثار الجانبية على العديد من العوامل المختلفة، والتي يمكن تصنيفها عمومًا على أنها مرتبطة بالمريض، ومتعلقة بالأدوية، وتاثيرات بيئية واجتماعية.

اكتشف ما إذا كان لديك أي خصائص من شأنها أن تزيد من قابلية تعرضك للتفاعلات المتعلقة بالأدوية، وما يمكنك القيام به لإدارة بعض الآثار الجانبية للأدوية المحتملة.


خطر تطور الآثار الجانبية للأدوية

كل واحد منا فريد من نوعه. ومع ذلك، فإن بعض العوامل الفردية تجعل البعض منا أكثر عرضة للإصابة بالآثار الجانبية أكثر من غيره.

أهم العوامل التي تطور من الآثار الجانبية للأدوية هو العمر. الصغار وكبار السن هم دائمًا أكثر عرضة لردود الفعل غير المرغوب فيها.

” اقرأ أيضاً: سرطان المرارة “


الآثار الجانبية للأدوية والأطفال

بالنسبة للأطفال الصغار الغير بالغين. تختلف الطريقة التي تمتص بها أجسامهم في عملية التمثيل الغذائي والقضاء على الأدوية عن البالغين، وهذا صحيح بشكل خاص عند الأطفال.

يميل الأطفال الأصغر سنًا إلى امتصاص الدواء بشكل أبطأ من المعدة ولكن لديهم معدلات امتصاص عضلية أسرع (IM).

في وقت مبكر من الحياة، لديهم نسبة أعلى من الماء في الجسم ونسبة أكبر من وزن الكبد إلى الجسم.

إنزيمات الكبد غير ناضجة مثل وظائف الكلى. بالإضافة إلى ذلك، فإن نفاذية الحاجز الدموي الدماغي أعلى.

عادةً ما يتناول كبار السن المزيد من الأدوية، وقد أظهرت الدراسات أنهم أكثر عرضة بمرتين للإصابة بسبب تأثير دوائي ضار وسبع مرات أكثر عرضة للدخول إلى المستشفى.

من المرجح أن يكونوا على الأدوية ذات الهامش الضيق بين أن تكون فعالة أو سامة مثل:

تميل أجسامهم إلى الحصول على دهون أكثر وماء أقل مما قد يزيد من مدة تأثير بعض الأدوية.

بالإضافة إلى ذلك، عادة ما يتم تقليل التمثيل الغذائي في الكبد والإفراز عبر الكلى. كما أن دماغهم أكثر حساسية للتأثيرات المهدئة للدواء، وقد تتفاقم المشاكل الموجودة مسبقًا، مثل الدوخة ومشاكل العين والأذن، مما يزيد من خطر السقوط.

“ اقرأ أيضًا: خزعة الثدي


العوامل الفردية التي تزيد أيضًا من المخاطر

تلعب العديد من العوامل الأخرى أيضًا دورًا مهمًا في احتمالية حدوث الآثار الجانبية للأدوية. بعض الأمثلة البارزة تشمل:

علم الوراثة:

علم الوراثة هو الاسم الذي يطلق على دراسة كيفية تأثير جيناتك على تفاعلك مع الأدوية والعوامل الوراثية مسؤولة عن 20-95٪ من تنوع المريض.

يتطور هذا المجال من علم الأدوية بسرعة ويصبح اختبار اختلافات إنزيمات الكبد أكثر انتشارًا.

على سبيل المثال، يتطلب الكوديين التمثيل الغذائي من خلال CYP2D6 للتحويل إلى أحد مستقلباته النشطة (المورفين).

يعاني 5-10٪ من المرضى من ضعف التمثيل الغذائي- مما يعني أن القليل جدًا من الكوديين يتم تحويله إلى المورفين مما يؤدي إلى تخفيف الآلام بشكل غير كافٍ.

ومع ذلك، فإن 1-2٪ من الأشخاص هم من المستقلبات فائقة السرعة ويتم تحويل المزيد من الكوديين إلى مورفين أكثر من المعتاد، مما يؤدي إلى زيادة مخاطر التفاعلات السامة بما في ذلك الاكتئاب التنفسي

وظائف الكلى:

إذا كانت الكليتان لا تعملان بكامل طاقتهما، فمن المرجح أن تكون الآثار الجانبية للأدوية أكثر إذا كنت تتناول أدوية تفرز عن طريق الكلى.

تتوقف بعض الأدوية الأخرى عن فعاليتها عند انخفاض وظائف الكلى.

الجنس:

لدى الإناث نشاط أقل لبعض الإنزيمات الكبدية، ونسبة أعلى من الدهون في الجسم إلى الماء، وانخفاض تصفية الأدوية عن طريق الكلى مقارنة بالرجال.

أظهرت الدراسات أن حدوث تسمم الكبد الناجم عن الآثار الجانبية المعدية المعوية والأدوية وتفاعلات الجلد التحسسية ومتلازمة QT الطويلة أعلى عند الإناث.

“ اقرأ أيضًا: كيف تعرف أنك مصاب بفيروس كورونا كوفيد 19


العوامل المتعلقة بالأدوية

تشمل التأثيرات المتعلقة بالأدوية:

  • جرعة الدواء: كلما زادت الجرعة زادت مخاطر الآثار الجانبية.
  • الصيغة المستخدمة: على سبيل المثال، المنشطات المستنشقة تستهدف الرئتين مباشرة وتنتج الآثار الجانبية بشكل أقل من الستيرويدات الفموية التي لها تأثير أكبر على الجسم.
  • امتصاص الدواء واستقلابه وتوزيعه والقضاء عليه.
  • الأدوية الأخرى المدارة.

” اقرأ أيضاً: سرطان الفم


قائمة الآثار الجانبية للأدوية الشائعة

يسرد الجدول التالي بعض الآثار الجانبية للأدوية الأكثر شيوعًا المرتبطة بالعقاقير والاقتراحات المتعلقة بإدارتها.

1. ردود الفعل التحسسية

الأعراض والأدوية المسببة:

  • تتراوح الأعراض من طفح جلدي خفيف إلى تفاعل شديد (بما في ذلك تورم الوجه والحلق وصعوبة التنفس وطفح جلدي واسع الانتشار).
  • يحتمل أن يحدث مع أي دواء.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تناول أحد مضادات الهيستامين واستشر الطبيب على الفور إذا كنت تعتقد أنك تعاني من حساسية تجاه أحد الأدوية.
  • اطلب مساعدة الطوارئ إذا كان رد الفعل شديدًا.
  • إذا تم تأكيد حدوث رد فعل تحسسي بسبب هذا الدواء، فتجنبه والأدوية الأخرى ذات الصلة في المستقبل.
  • ضع علامة تنبيه طبية لتنبيه الآخرين إلى الأدوية التي تعاني من الحساسية أيضًا.

2. رؤية غير واضحة

الأدوية المسببة:

  • قد تحدث مع مضادات الهيستامين.
  • بوبيفاكين.
  • بوبروبيون.
  • دولوكستين.
  • إيزوميبرازول.
  • إيتودولاك.
  • جابابنتين.
  • المواد الأفيونية، والعديد من الأدوية الأخرى.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تحدث إلى طبيبك حول تبديل الأدوية.
  • قد تساعد قطرات العين المزلقة.
  • تجنب القيادة بضعف البصر.

3. كدمات ونزيف

الأدوية المسببة:

  • شائع مع الأدوية التي “تضعف الدم” مثل الأسبرين، كلوبيدوجريل، إينوكسابارين، وارفارين.
  • شائع مع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والمنشطات (مثل بريدنيزون).
  • والأدوية الخاصة بعلاج السرطان.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • حاول تجنب اصطدام نفسك بالأثاث.
  • قم بإزالة أي مخاطر تعثر، مثل السجاد الفضفاض.
  • قد تستغرق الجروح وقتًا أطول لوقف النزيف.
  • ضع شاشًا فوق المنطقة المصابة واضغط عليها.
  • اطلب مساعدة الطوارئ إذا كان الجرح ينزف بغزارة أو لا يتوقف عن النزيف في غضون 15 دقيقة.

4. إمساك من الآثار الجانبية للأدوية

الأدوية المسببة:

  • شائع مع المواد الأفيونية.
  • مدرات البول.
  • مضادات الكالسيوم.
  • مضادات الاكتئاب.
  • مضادات الحموضة المحتوية على الألمنيوم والأوندانسيترون ومكملات الحديد.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • زيادة كمية الماء ومحتوى الألياف في نظامك الغذائي (إذا كان ذلك مناسبًا).
  • تمرن إن أمكن.
  • إذا كان الامساك خفيفًا، تحدث إلى طبيبك حول تناول أدوية مسهلة مثل docusate أو sennosides أو psyllium.
  • إذا كانت شديدة وتسببها المواد الأفيونية، فتحدث إلى طبيبك عن ميثيل نالتريكسون أو نالوكسيجول.

5. سعال

الأدوية المسببة:

شائعة مع مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (يمكن أن تسبب سعالًا جافًا ومزعجًا ومزمنًا في ما يصل إلى 20 بالمائة من المرضى).

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تحدث إلى طبيبك حول تبديل الأدوية.
  • يزول عادة بعد أسبوع إلى أسبوعين من التوقف.

6. الجفاف من الآثار الجانبية للأدوية

الأدوية المسببة:

  • شائع مع مضادات الهيستامين.
  • وأدوية ضغط الدم.
  • والعلاج الكيميائي والملينات.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تناول السوائل. قد ينخفض بالسوائل المبردة أو المثلجة بسهولة.
  • تناول الأطعمة الرطبة مثل الفواكه والخضروات والشوربات.
  • رطبي البشرة بانتظام وضعي مرطب الشفاه.
  • ضعي المزلق على الشفاه لتجنب التشقق المؤلم.

7. إسهال

الأدوية المسببة:

  • قد يحدث مع بعض المضادات الحيوية.
  • ومضادات الاكتئاب.
  • ومضادات الحموضة المحتوية على المغنيسيوم ومثبطات مضخة البروتون (مثل لانزوبرازول وأوميبرازول).
  • وعوامل العلاج الكيميائي.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • إذا كان ذلك بسبب استخدام المضادات الحيوية، فتحدث إلى طبيبك حول تناول البروبيوتيك.
  • تحدث إلى طبيبك عن الأدوية المضادة للإسهال.
  • حافظ على تناول السوائل لتجنب الجفاف.
  • إذا كانت الحالة شديدة، أخبر طبيبك دائمًا.

8. النعاس من الآثار الجانبية للأدوية

الأدوية المسببة:

تشمل الأدوية التي تسبب النعاس:

  • البنزوديازيبينات (مثل لورازيبام وديازيبام).
  • وبعض مضادات الاكتئاب.
  • ومضادات القيء.
  • ومضادات الهيستامين القديمة (مثل ديفينهيدرامين وكلورفينيرامين).
  • وبعض أدوية القلب ومرخيات العضلات والمخدرات.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • إذا كان دوائك يجعلك تشعر بالنعاس أثناء النهار، فتحدث إلى طبيبك حول تقليل جرعة الدواء أو العلاجات المناسبة الأخرى.
  • لا تقم بالقيادة أو تشغيل الآلات أو أداء مهام خطرة أخرى إذا تأثرت.
  • تجنب الكحول.

9. جفاف الفم

الأدوية المسببة:

  • قد تحدث مع مضادات اضطراب النظم.
  • ومضادات الكولين.
  • ومضادات الهيستامين.
  • ، وأدوية ارتفاع الكوليسترول، والعوامل المضادة للالتهابات.
  • ومدرات البول، وموسعات الأوعية.
  • وأدوية مرض باركنسون.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • اذهب لإجراء فحوصات منتظمة للأسنان واسأل طبيب الأسنان عن وضع مواد منع التسرب على تشققات الأسنان.
  • تناول أطعمة قليلة السكر وقليلة الحموضة.
  • تجنب غسول الفم المحتوي على الكحول.
  • امضغ علكة إكسيليتول.
  • تتوفر العلاجات الدوائية للأشخاص الذين يعانون من متلازمة سجوجرن أو لديهم تاريخ من العلاج الإشعاعي.

10. انخفاض الرغبة الجنسية

الأدوية المسببة:

  • أكثر شيوعًا مع مضادات الاكتئاب.
  • ومضادات الهيستامين والبنزوديازيبينات.
  • وحاصرات بيتا.
  • ومدرات البول وحاصرات H2.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • قلل من استخدام الكحول أو التدخين أو العقاقير الترويحية مثل الماريجوانا التي يمكن أن تؤثر أيضًا على الوظيفة الجنسية.
  • تحدث إلى طبيبك عن الأدوية والعلاجات الأخرى للضعف الجنسي، مثل الأدوية الموصوفة (على سبيل المثال مثبطات PDE5) ومضخات التفريغ والغرسات والجراحة والخيارات الطبيعية.

11. تلف المريء

الأدوية المسببة:

  • قد يحدث مع مجموعة واسعة من الأدوية بما في ذلك الأسبرين.
  • والبايفوسفونيت (مثل أليندرونات).
  • والدوكسيسيكلين.
  • وكلوريد البوتاسيوم.
  • والكينيدين.
  • وفيتامين C.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تناول جميع الأدوية في بانتظام وابتلعها بكوب من الماء.
  • تجنب الاستلقاء بعد فترة وجيزة من تناول الدواء.
  • بالنسبة لبعض الأدوية، تشمل النصائح الموصى بها البقاء واقفا لمدة 30 دقيقة بعد تناولها.
  • تجنب الأطعمة المهيجة مثل الحمضيات والكحول.

12. عسر الهضم

الأدوية المسببة:

  • قد تحدث مع الأدوية التي تهيج بطانة المعدة (مثل الأسبرين، والحديد، ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ، والمنشطات).
  • والأدوية التي تعمل على إرخاء العضلة العاصرة للمريء (LES) (مثل مضادات الكولين، وحاصرات قنوات الكالسيوم، والنترات) أو تقلل من ضغط العضلة العاصرة للمريء (مثل البروجسترون، الثيوفيلين، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات).

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تحدث إلى طبيبك حول تقليل جرعة دواء آخر أو التحول إلى دواء آخر.
  • ارفع رأس السرير.
  • تجنب الأطعمة التي تهيج المعدة أيضًا أو تؤثر على LES مثل الكحول أو المشروبات الغازية أو الحمضيات أو القهوة أو الأطعمة الدهنية أو الطماطم.
  • الإقلاع عن التدخين إذا كنت تدخن، وفقد الوزن إذا كنت تعاني من زيادة الوزن، وتجنب أحزمة الخصر الضيقة.
  • تحدث إلى طبيبك حول أدوية ارتجاع المريء مثل مضادات الحموضة وحاصرات H2 ومثبطات مضخة البروتون.

13. السقوط أو عدم الثبات على القدمين

الأدوية المسببة:

  • الأدوية التي تسبب الارتباك أو الإرهاق أو التهدئة مثل مضادات الذهان.
  • وبعض مضادات الاكتئاب والبنزوديازيبينات.
  • ومضادات الهيستامين المهدئة.
  • ومضادات الصرع والمخدرات.
  • وبعض أدوية القلب.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • إذا كانت المشكلة هي التخدير، تحدث مع طبيبك حول تغيير الجرعة أو تجربة دواء بديل.
  • قم بإزالة السجاد من الأرضية.
  • اطلب المساعدة عند النهوض أو المشي.
  • إذا وقعت، أخبر طبيبك وافحص نفسك بحثًا عن الإصابات.
  • قد تكون ممرضة الصحة المنزلية قادرة على اقتراح طرق لجعل منزلك أكثر أمانًا.
  • إذا كان لديك مشاية أو كرسي متحرك، فاستخدمه في كل مرة تنهض فيها.

14.تضخم اللثة (نمو اللثة حول الأسنان)

الأدوية المسببة:

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • يتطلب تقليل الجرعة أو وقف الدواء.
  • يكون الاستئصال الجراحي لأنسجة اللثة فعالًا بشكل مؤقت فقط إذا تعذر إيقاف الدواء.

15. النقرس من الآثار الجانبية للأدوية

الأدوية المسببة:

  • قد يحدث مع الأسبرين (جرعة منخفضة).
  • وعوامل العلاج الكيميائي.
  • وسيكلوسبورين وفروسيميد.
  • ومدرات البول الثيازيدية.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تحدث إلى طبيبك حول تقليل جرعة دواء آخر أو التحول إلى دواء آخر.
  • قد يصف طبيبك مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أو أدوية أخرى لتخفيف الألم الناتج عن النقرس.
  • تجنب الكحوليات والأطعمة الغنية بالبيورين (الجبن واللحوم الحمراء) أثناء نوبات النقرس.

16. صداع الراس

الأدوية المسببة:

  • شائع مع أدوية الربو والذبحة الصدرية.
  • وأدوية ضغط الدم.
  • وموانع الحمل الفموية وعلاجات ضعف الانتصاب والمنشطات.
  • يمكن أن يحدث صداع الارتداد بسبب الإفراط في استخدام عقار الاسيتامينوفين والأسبرين ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والمواد الأفيونية.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تحدث إلى طبيبك حول الأدوية البديلة أو تقليل الجرعة إذا كان الصداع منهكًا للغاية.
  • قد يستجيب البعض للأسيتامينوفين – لكن استشر طبيبك أولاً.
  • استرح في غرفة هادئة وخافتة الإضاءة.
  • قد تساعد الحرارة أو العلاج بالتدليك أو العلاج بالابر أو العلاج الانعكاسي في حالة تكرار الصداع.
  • حافظ على رطوبتك جيدًا (اشرب الكثير من الماء).

17. عدوى

الأدوية المسببة:

تعمل الكورتيكوستيرويدات ومثبطات المناعة والعلاج الكيميائي والعديد من الأدوية الأخرى على تثبيط جهاز المناعة لديك وتزيد من خطر الإصابة بعدوى.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • اغسل يديك قبل الأكل وبعد الاتصال بالآخرين أو الحيوانات وبعد استخدام المرحاض.
  • ابتعد عن الأشخاص المرضى إذا زادت مخاطر الإصابة لديك (إما عن طريق الأدوية التي تتناولها أو الحالة التي لديك).
  • مواكبة التطعيمات الخاصة بك (بما في ذلك لقاح الإنفلونزا السنوي).
  • راجع طبيبك في أقرب وقت ممكن إذا ظهرت عليك أعراض مرض ما وتعرض جهاز المناعة لديك للخطر.

18. تساقط الشعر من الآثار الجانبية للأدوية

الأدوية المسببة:

  • شائع مع العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • قد يحدث أيضًا مع بعض علاجات حب الشباب، والمضادات الحيوية، ومضادات الاكتئاب، وموانع الحمل الفموية، وأدوية خفض الكوليسترول.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • كوني لطيفة عند تمشيط أو تمشيط شعرك.
  • تجنب المبالغة في تصفيف شعرك.
  • ارتداء شبكة الشعر للنوم.
  • ضع في اعتبارك شراء شعر مستعار بينما لا يزال لديك شعر للسماح بمطابقة أفضل مع لون شعرك الأصلي.
  • قد يتم تغطية الشعر المستعار جزئيًا بالتأمين عندما يُطلق عليه “الطرف الاصطناعي للقحف”.
  • إذا كان ذلك بسبب العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، فاسأل طبيبك عن أغطية التبريد.

19. آلام العضلات أو ضعفها

الأدوية المسببة:

  • شائع مع الستاتين (يستخدم لخفض مستويات الكوليسترول).
  • قد يكون بسبب تأثير على بروتينات العضلات أو انخفاض في الإنزيمات المساعدة.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • أخبر طبيبك على الفور لأن ألم العضلات في بعض الأحيان قد يشير إلى ضرر أكثر خطورة. قد تكون هناك حاجة لجرعة أقل أو دواء مختلف.
  • تجنب الإفراط في ممارسة الرياضة.
  • لا تتناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

20. الغثيان من الآثار الجانبية للأدوية

الأدوية المسببة:

  • شائع مع العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي.
  • قد تحدث أيضًا مع الأدوية التي تميل إلى إبطاء الأمعاء أو انسدادها، عندما تكون الإلكتروليتات غير متوازنة أو مصحوبة بالعدوى.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • يمكن لأدوية Antinausea (وتسمى أيضًا مضادات القيء) مثل ondansetron و aprepitant و dexamethasone و dronabinol أن تمنع القيء وتساعد في السيطرة على الغثيان. قد تضطر إلى تجربة العديد قبل العثور على واحد يناسبك.
  • قد يساعد التنويم المغناطيسي الذاتي، واسترخاء العضلات، والارتجاع البيولوجي، والصور الموجهة وتقنيات “اليقظة” الأخرى.
  • قد يساعد الوخز بالإبر في حالة الغثيان المتوقع.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة بدلاً من الوجبات الكبيرة ثلاث مرات في اليوم.
  • اشرب سوائل صافية باردة واشربها ببطء. جرب المصاصات أو الجيلاتين.
  • تناول الأطعمة الخفيفة، مثل الخبز المحمص الجاف والمقرمشات وتجنب الأطعمة الدهنية أو المقلية أو الحارة أو ذات الرائحة القوية أو الأطعمة الحلوة للغاية.
  • جرب مضغ الزنجبيل.

21. اضطرابات التذوق

الأدوية المسببة:

  • شائع مع العديد من الأدوية بما في ذلك المضادات الحيوية (مثل سيبروفلوكساسين وميترونيدازول).
  • ومضادات الاختلاج ومضادات الاكتئاب والأسبرين.
  • وأدوية ضغط الدم والليثيوم والميتفورمين.
  • ومرخيات العضلات.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • يمكن عكسه عادةً مع إيقاف الدواء (على الرغم من أنه قد يستغرق عدة أشهر).
  • قم بإعداد الأطعمة بمجموعة متنوعة من الألوان والقوام.
  • استخدم الأعشاب والتوابل (لكن تجنب إضافة السكر أو الملح).

22. التهاب الأوتار  أو تمزق الأوتار

الأدوية المسببة:

  • الأكثر شيوعًا مع المضادات الحيوية الفلوروكينولون (على سبيل المثال، سيبروفلوكساسين نورفلوكساسين، أوفلوكساسين، ليفوفلوكساسين).
  • أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا والذين يتناولون الكورتيكوستيرويدات أو قاموا بعملية زراعة الأعضاء من قبل.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • أخبر طبيبك قبل أن تبدأ في تناول الفلوروكينولون إذا كان لديك مشكلة في الأوتار في الماضي.
  • تجنب النشاط الشاق أثناء تناول الفلوروكينولون.
  • توقف عن تناول المضاد الحيوي على الفور إذا شعرت بألم أو تورم في وتر واطلب المشورة الطبية.
  • تجنب جميع الفلوروكينولونات في المستقبل إذا كنت تعاني من مشكلة في وتر أثناء تناول الفلوروكينولون.

23. زيادة الوزن من الآثار الجانبية للأدوية

الأدوية المسببة:

  • شائع مع مضادات الذهان.
  • ومعظم الأدوية المضادة لمرض السكر (باستثناء الميتفورمين).
  • ومضادات الاكتئاب ومضادات الصرع.

استراتيجيات الوقاية والإدارة:

  • تحدث إلى طبيبك حول إمكانية التحول إلى دواء مختلف.
  • اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا وقلل من أحجام حصتك.
  • تناول الطعام ببطء أكثر في الوجبات.
  • اشرب الماء طوال اليوم.
  • اتمرن بانتظام.

التأثيرات البيئية أو الاجتماعية

الآثار الجانبية الشائعة | التدخين شبكة فهرس

تشمل التأثيرات البيئية أو الاجتماعية ما يلي:

  • مستوى تناول الكحول: يمكن للكحول أن يزيد من حدة بعض الآثار الجانبية للأدوية مثل النعاس والارتباك والتغيرات في ضغط الدم والسلوك غير الطبيعي والاكتئاب التنفسي والغثيان والقيء.
  • التدخين: إنزيمات الكبد CYP 1A2 و 2B6 ناتجة عن تدخين السجائر. تستقلب هذه الإنزيمات العديد من الأدوية المهمة (مثل كلوزابين وأولانزابين والميثادون)، مما يعني أن الإقلاع المفاجئ عن التدخين يمكن أن يزيد من مستويات الدم لهذه الأدوية. لا يؤثر العلاج ببدائل النيكوتين على نشاط الإنزيم.
  • النظام الغذائي: تتفاعل عدة أدوية مع الأطعمة. فمثلا أتورفاستاتين مع الخضروات الخضراء والجريب فروت  وعرق السوس الأسود الطبيعي والوارفارين والليثيوم والبوتاسيوم ومكملات الملح ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين.
  • مستوى الترطيب: يمكن للجفاف أن يزيد من مخاطر الآثار الجانبية للأدوية. بعض الأدوية التي لا ينبغي أن يتناولها الشخص المصاب بالجفاف تشمل مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية والميتفورمين ومدرات البول.
  • مستوى فهم الدواء: تكون الآثار الجانبية للأدوية أكثر احتمالًا إذا كانت التعليمات غير واضحة، أو إذا كان الشخص مرتبكًا بشأن سبب تناول الدواء، كلاهما قد يؤدي إلى تناول جرعة خاطئة.

بعد التعرف علي الآثار الجانبية للأدوية، وكيفية ادارتها وما هي الأدوية المسببة، فاذا كان لديك أي من هذة الآثار فعليك اتباع التعليمات التي سبق ذكرها سابقا، أو اذا كانت حالتك خطيرة فعليك الذهاب الي المستشفي.

المراجع

  1. Managing Common Drug Side Effects, Written by C. Fookes, BPharm, Available at: www.drugs.com
1854 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق