متلازمة دريسلر syndrome dressler’s؛ أهم الأسباب وأعراض الإصابة بها

متلازمة دريسلر syndrome dressler’s؛ أهم الأسباب وأعراض الإصابة بها

متلازمة دريسلر هي نوع من أنواع الأمراض الالتهابية النادرة التي تصيب غشاء القلب، تكون نتيجة لرد فعل مناعي بعد إصابة القلب بالأمراض. فما هي أهم أسباب الحدوث لها؟

متلازمة دريسلر(dressler’s syndrom)؛ أو المتلازمة التالية لاحتشاء عضلة القلب، هي التهاب يصيب الغلاف المحيط بالقلب الذي يسمى غشاء التامور. تكون نتيجة لرد فعل مناعي من قبل الجسم لأي إصابة تحدث للقلب سواءً احتشاء أو أي ضرر يصيب القلب أو الغلاف المحيط به.  لتعرف المزيد عن وظيفة غشاء التامور وعن هذه المتلازمة تابع القراءة.

ما هي متلازمة دريسلر؟

الاسم العلمي للمرض dressler syndrom
أسماء أخرى المتلازمة التالية لاحتشاء القلب، المتلازمة التالية لالتهاب التامور الرضحي، متلازمة ما بعد إصابة القلب
تصنيف المرض قلبية
التخصص الطبي المعالج cardiology
أعراض المرض آلام صدرية ، حرارة
درجة انتشار المرض  (نادر)
الأدوية المعالجة مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية، أسبرين ، جراحة أو استئصال للتامور بالحالات الخطيرة.

تحدث متلازمة دريسلر نتيجة لالتهاب غشاء التامور pericarditis، نتيجة لأي إصابة رضية أو جراحة أو حتى التهاب يحدث القلب. تكون الآلام الناتجة عن هذه المتلازمة مشابهة لحد كبير آلام الذبحة الصدرية. تعتبر نادرة الحدوث ، فهي قد تحدث بنسبة 7% للمرضى بعد الاحتشاء أو النوبات القلبية لديهم. قد تظهر الأعراض خلال أسبوعين إلى أشهر. سميت بهذا الاسم نسبة إلى مكتشف الحالة ويليام دريسلر في عام 1956 ميلادي، وهو طبيب بأمراض القلب، كندي  الجنسية.


ما هو غشاء التأمور؟

ما هو غشاء التأمور؟
خصائص الغلاف القلبي التامور

هوكيس رقيق جداً يحيط بالقلب يتكون من الأغشية المصلية، وسميت هذه الأغشية بهذا الاسم لأنها تفرز سائل مصلي يقلل الاحتكاك للعضلات والأعضاء أثناء حركتها. يغلف هذا الغشاء القلب من الخارج وجزء من الأوعية الضخمة التي تدخل للقلب. يتألف من طبقتين، الأولى  هي التامور الحشوي الذي يلتصق بعضلة القلب، والأخرى التامورالجداري،  وما بينهما تجويف به سائل مصلي ليوفر أقل احتكاك للقلب أثناء انقباضه وانبساطه.

“اقرأ أيضاً: داء دودة غينيا”


أسباب متلازمة دريسلر

تحدث هذه الحالة نتيجة لاستجابة مناعية من قبل جسم الإنسان لأي إصابة تحدث للقلب وهي متلازمة نادرة الحدوث، بحيث يقوم بإنتاج مزيدا من الأجسام المناعية والبروتينات،  لتنظيف وإصلاح الخلايا التالفة من القلب ، لكن يحدث في حالات نادرة أن تتسبب هذه الاستجابة بفعل عكسي مسببةً التهاباً زائداً في الغلاف المحيط بالقلب.

“اطلع على: متلازمة ووترهاوس فريدريكسن “


علامات وأعراض Dressler syndrom

علامات وأعراض متلازمة دريسلر
أعراض dressler syndrom

غالباً ما تأخذ الأعراض بالظهور خلال أسبوع إلى شهر بعد الإصابة بالأمراض القلبية. بها يستدل الطبيب على حدوث مشاكل التهابية في القلب، من أبرز 6 علامات للإصابة بمتلازمة دريسلر ما يلي:

  • تحدث آلام صدرية مع الشهيق
  • حدوث تزايد في استنشاق الهواء مع إحساس  بضيق في التنفس
  • ارتفاع في درجة الحرارة

يجب على المريض الذهاب إلى أقرب مشفى على وجه السرعة، إن كان الألم الصدري مفاجئ ومستمر، منعاً لحدوث أي مضاعفات قلبية.

“قد يهمك: دواء أندروجين”


مضاعفات متلازمة دريسلر

تحدث المضاعفات لدى الفرد المصاب بالأمراض القلبية عند إهمال أي علامة قلبية قد يشعر بها المريض. يجب الأخذ بعين الإعتبار أن القلب هو العضوالرئيسي لبقاء الإنسان على قيد الحياه فبإهمال أي إشارة  مرضية يعطيها للجسم، ممكن أن يتسبب ذلك إلى تلف في القلب والأعضاء المجاورة. من المضاعفات التي ممكن أن تسببها متلازمة دريسلر ما يلي:

  • التهاب الغشاء البلوري  حول الرئتين أو ما يسمى التهاب الجنب Pleuritis
  • الارتشاح البلوري وهو تراكم السائل البلوري حول الرئتين Pleuritis infusion

وفي حالات نادرة الحدوث قد يتسبب زيادة الالتهاب في الغشاء التاموري إلى آثار خطية منها:

  • تراكم السوائل في الكيس المغلف للقلب مسبباً انضغاطاً على القلب وعدم كفاءة في عمل القلب وضح الدم وهو ما يسمى الاندحاس القلبي.
  • قد تسبب الالتهابات الزائدة في الغلاف التاموري إلى سماكة في هذا الغشاء مسبباً صلابة وعدم مرونة في حركية القلب وضح الدم

“اقرأ كذلك: الورم الحبيبي فيجنر Wegener’s Granulomatosis”


تشخيص متلازمة دريسلر

تشخيص متلازمة دريسلر
الفحوصات اللازمة للكشف عن متلازمة دريسلر

يعتمد تشخيص الطبيب بالإصابة بمتلازمة دريسلر على شكوى الألم لدى المريض ومعرفة السيرة المرضية له بطرح عليه مجموعة من الأسئلة . كما يؤكد التشخيص مجموعة من الفحوصات يقوم بها الطبيب إليك أبرز 6 فحوصات ضرورية للكشف عنها:

  • إيكو القلب، يطلب الطبيب هذا الفحص لمعرفة تراكم السوائل حول القلب
  • سماع ضربات القلب، قد يسمع الطبيب  صوتاً خشناً عند الالتهاب ناتجاً عن الاحتكاك، أو صوت عميق بسبب تراكم السوائل في الغلاف المحيط بالقلب.
  • التخطيط الكهربائي للقلب (electrocardiogram)، يكون بوصل مجموعة من الأسلاك على صدر المريض لتخطيط كهربائية القلب.
  • تحاليل شاملة للدم، فيلاحظ الطبيب ارتفاع بكريات الدم البيضاء وارتفاع بمعدل ترسب الكريات الحمراء
  • التصوير بالأشعة السينية للصدر
  • تصوير القلب بالرنين المغناطيسي(MRI)، يظهر هذا الاختبار تدفق الدم من خلال الشرايين وسماكة التامور.

علاج dressler syndrom

لأي مرض علاج خاص به يحدده الطبيب. وينصح الطبيب دوما مرضى القلب بالراحة والاسترخاء أولاً، ذلك لأن أي جهد يؤثر على القلب سلبياُ. كما يمكن أن يؤدي ذلك إلى مضاعفات خطيرة. أما العلاج بالأدوية فهو لتخفيف الآلام المصاحبة لالتهاب التامور ومضادات حيوية لمقاومة الالتهاب. لكن في حالة حدوث مضاعفات وحدوث سماكة في الغشاء القلبي فإن الطبيب يلجأ لعمل جراحة لاستئصال الغشاء التاموري.

“اطلع كذلك: دواء أفينتيل”

الأدوية المستخدمة في علاج مرض دريسلر

سنذكر بعض الأدوية التي تستخدم سواءً لتخفيف أعراض المتلازمة أوالمعالجة. مما يلي أهمها:

  • مضادات الالتهاب اللاستيروئيدية، التي تقلل من الآلام مثل البروفين والتي لا تؤثر على تقلص شرايين القلب
  • العلاج بالستيروئيدات كالبريدنيزون (prednison)، يكون بحال فشل إيقاف الألم باللاستيروئيدات أو التخوف من تكرار حدوث المتلازمة مرة أخرى
  • استخدام مضادات حيوية للسيطرة على الالتهاب
  • الأسبرين

كيفية الوقاية من المرض

لا توجد أي دراسة تحدد بالضبط طرق للوقاية. لكن لوحظ من قبل الأطباء بأن استخدام الكولشيسين (colchicine)  قبل إجراء أي عملية للقلب قد تقلل من فرص حدوث متلازمة دريسلر. كما يجب على المريض الذي يعاني من أمراض قلبية أن لا يعرض نفسه لأي مجهود يتعب القلب وأن يوفر الراحة التامة له. منعا لحدوث المضاعفات الخطيرة.


متى يلزم اللجوء للجراحة؟

يلزم اللجوء للجراحة في فشل المعالجة وحدوث مضاعفات خطيرة قد تؤدي للوفاة. بحيث يلزم أن يتدخل الطبيب لاستئصال السوائل المجمعة الزائدة وتسمى بزل التامورعن طريق القسطرة. كما أيضاً يلجأ لها لاستئصال التامور عند فشل معالجة الالتهاب وحدوث سماكة فيه.

هل تعتبر dressler syndrom مرض من أمراض المناعة الذاتية؟

نعم، يجمع الأطباء على تصنيف هذا المرض وحدوثه تحت الأمراض الذاتية المناعة auto immune، بحيث يعتمد ذلك على خصائص الجسم المضاد في الجسم Antigen التي تصل للغلاف القلبي.

ما هي التحاليل المناعية الممكن عملها للكشف عن متلازمة دريسلر؟

بالإضافة للفحوصات التي يطلبها الطبيب. فإن هناك بعض التحاليل الحيوية للدم التي تؤكد حدوث رد مناعي من قبل الجسم.  كارتفاع في البروتين التفاعلي C الذي هو جزء من تروبونين والفوسفوكيناز الكرياتين.

ختاماً، فيما سبق تعرفنا عن متلازمة دريسلر dressler syndrom ، وعرفنا أهم وظائف غلاف التامور وخصائصه، وكيفية الكشف عن هذه المتلازمة. كما تم ذكر أهم أسباب حدوثها. لكن يبقى على الإنسان أن يتبع سبل الوقاية ونمط الحياة الصحي الذي يبعده عن جميع الأمراض القلبية  ومضاعفاتها.   

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق