النظام الغذائي لمرضى الذئبة

Diet for lupus

النظام الغذائي لمرضى الذئبة (Diet for lupus)، كيف يؤثر على أعراض الذئبة، وما النصائح الأهم معه، وكيف يحل الآثار الجانبية للأدوية؟

كتابة: شريف محمد | آخر تحديث: 9 نوفمبر 2020 | تدقيق: شريف محمد
النظام الغذائي لمرضى الذئبة

يُنصح بالنظام الغذائي لمرضى الذئبة (Diet for lupus) الذي يتضمن الأسماك الدهنية ويستثنى الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة لاسيما من أجل التمكن والسيطرة على أعراض هذا المرض.

نبذة عن النظام الغذائي لمرضى الذئبة

الذئبة هي أحد أمراض المناعة الذاتية حيث يمكنها أن تؤثر على العديد من أجهزة الجسم مثل القلب والأوعية الدموية والعظام، ومع ذلك فقد لا تساعد بعض الأطعمة في تقليل الالتهابات فحسب، بل تصبح مهمة أيضًا عند التعامل مع الآثار الجانبية العديدة التي يعانى منها مرضى الذئبة، لذا يمكن أن يكون للنظام الغذائي الصحي تأثير كبير على المصابين بهذا المرض المزمن وعلى أعراضه ونتائجه.


كيف يؤثر النظام الغذائي على مرضى الذئبة؟

يمكن لنظام غذائي متوازن وصحي أن يفيد بشكل إيجابي أولئك الذين يعيشون مع مرض الذئبة بالطرق التالية:

  1. تقليل الالتهاب (الاحمرار والتورم) والأعراض الأخرى.
  2. منع نقص المغذيات.
  3. تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
  4. يحافظ على قوة العظام والعضلات.
  5. محاربة الآثار الجانبية للأدوية.
  6. تحقيق أو الحفاظ على الوزن المرغوب.

نصائح النظام الغذائي لمرضى الذئبة

غذاء مرضى الذئبة والأسماك الدهنية

يتوجب الابتعاد عن اللحوم الحمراء الغنية بالدهون المشبعة، والتوجه إلى الأسماك الغنية بالأوميجا ٣ حيث الأوميجا ٣ من الأحماض الدهنية غير المشبعة، والتي تحمى من أمراض القلب والسكتة الدماغية، كما يمكنها تقليل الالتهاب في الجسم أيضًا.

من الأسماك الدهنية على سبيل المثال:

    • سمك السالمون.
    • التونة.
    • الماكريل.
    • السردين.

الأطعمة الغنية بالكالسيوم

من الآثار الجانبية للأدوية الستيرويدية التي يتناولها مرضى الذئبة هي تقليل قوة العظام، فقد ينتج أحيانًا كسور، لذلك يجب إمداد الجسم بكمية تكفيه من الكالسيوم وفيتامين د سواءً بنظام غذائي أو بالمكملات الغذائية.

من الأطعمة الغنية بالكالسيوم:

    • الحليب قليل الدسم.
    • الجبن.
    • الزبادي.
    • التوفو.
    • الفاصوليا.
    • حليب نباتى مدعم بالكالسيوم.
    • الخضراوات ذات الأوراق الخضراء الداكنة مثل السبانخ والبروكلي.

الدهون المشبعة والمتحولة

يجب الحد من الدهون المشبعة والمتحولة ومراقبة الوزن بشكل دائم؛ ذلك لأن المنشطات التي يتناولها مرضى الذئبة تعمل على زيادة الشهية، لذا يمكن إشباع الشهية بالخضراوات والفواكه.

غذاء مرضى الذئبة والثوم

يحتوى الثوم على الأليسين، والأجوين، والثيوسولفينات، والتي تحفز المناعة ضد مرض الذئبة فتظهر أعراض الذئبة بشدة. لذا يجب تجنبه من الوجبات.

غذاء مرضى الذئبة والملح

الابتعاد عن الملح، وتناول الوجبات بكمية قليلة من الصوديوم ضروري لمرضى الذئبة حيث يعمل الملح على رفع ضغط الدم وزيادة خط الإصابة بأمراض القلب، مع ذلك يمكن للبوتاسيوم مقاومة ارتفاع ضغط الدم، لذا يمكن استبدال البوتاسيوم بالملح.

ولهذا يمكن عمل الآتي:

    • طلب صلصات مخصصة لمرضى الذئبة، فغالبًا ما تكون غنية بالصوديوم.
    • تُطهى المقبلات بدون إضافة ملح.
    • اللجوء إلى الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم على سبيل المثال البطاطس، السبانخ، الفاصوليا، البطاطا، الأفوكادو، الموز، الفاصوليا، البطيخ).

استبداله بتوابل آخري لتحسين نكهة الطعام على سبيل المثال:

    • الليمون.
    • الأعشاب.
    • الفلفل.
    • مسحوق الكاري.
    • الكركم.

الخضروات الباذنجانية

هناك بعض الأشخاص المصابين بمرض الذئبة لديهم حساسية اتجاه الخضروات الباذنجانية، لذلك يلزم تجنبها. تشمل الخضروات الباذنجانية على سبيل المثال:

    • البطاطا البيضاء.
    • الطماطم.
    • الفلفل الحلو والحار.
    • الباذنجان.

غذاء مرضى الذئبة والكحول

ربما يتفاعل الكحول مع الأدوية المتناولة من قبل مرضى الذئبة على سبيل المثال قد يتفاعل الكحول مع مضادات الالتهاب اللاستيرويدية (NSAIDs) – مثل النابروكسين و الإيبوبروفين- فيعمل على زيادة خطر الإصابة بقرحة المعدة لدرجة النزيف، كما يمكن أن يؤدى التفاعل إلى تقليل فعالية الدواء مثل تفاعل الكحول مع الوارفارين. بالإضافة إلى ذلك، فإن تفاعل الكحول مع ميثوتركسيت يزيد من حدة الآثار الجانبية للأدوية على الكبد.

اقرأ أيضًا: مرض الذئبة


نصائح آثار الأدوية لمرضى الذئبة

تثبيط الكورتيكوستيرويدات للالتهاب

الكورتيكوستيرويدات على سبيل المثال بريدنيزون، هيدروكورتيزون ، ميثيل بريدزولون، ديكساميثازون.

من المهم زيادة تناول للكالسيوم وفيتامين د، وتجنب الملح مع الحد من الأطعمة والمشروبات السكرية، واختيار الكربوهيدرات بحكمة عند تناول هذه الأنواع من الأدوية.
تناول الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية: لذلك يمكن إضافة الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون إلى النظام الغذائي لمرضى الذئبة.

تسبب الميثوتريكسات حساسية الشمس وتلف الكبد

الميثوتريكسات على سبيل المثال Mexate, Folex, Rheumatre.

من المهم تجنب الكحول ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية (مثل الأسبرين والموترين) عند تناول هذه الأنواع من الأدوية. بالإضافة إلى ذلك يكون من المفيد أيضًا تضمين مكملات حمض الفوليك في النظام الغذائي لمرضى الذئبة.

الأدوية المضادة للالتهابات

الأدوية المضادة للالتهابات على سبيل المثال الأسبرين ومضادات الالتهاب اللاستيرويدية.

يمكن لبعض الأطعمة أن تتفاعل مع مسيلات الدم الموصوفة (مثل بعض الفيتامينات وزيوت السمك)، ونتيجةً لذلك ربما تسبب هذه الأدوية تهيج فى المعدة ونزيف تالي للقرحة المعدية، لذا يجب التأكد من تناولها مع الطعام.

اقرأ أيضًا: النظام الغذائى لمرضى الثلاسيميا


العناصر الغذائية الموصي بها لمرضى الذئبة

  1. الدهون المشبعة: أقل من ٧٪ من إجمالي السعرات الحرارية.
  2. الدهون المتعددة غير المشبعة: تصل إلى ١٠٪ من إجمالي السعرات الحرارية.
  3. الألياف: ٢٠-٣٠ جرام.
  4. الدهون الأحادية غير المشبعة: تصل إلى ٢٠٪ من إجمالي السعرات الحرارية.
  5. الدهون المتحولة (الدهون التقابلية): يُبتعد عنها قدر الإمكان.
  6. الفواكه والخضروات: ٥ حصص.
  7. الستيرولات والستانولات النباتية: ٢-٣ ملليجرام/اليوم منهم يعمل على الكوليسترول بنسبة ٩-٢٠٪.
  8. صوديوم: ٢٠٠٠-٣٠٠٠ ملليجرام.

اقرأ أيضًا: النظام الغذائى للحامل


مقالات ذات صلة:


يُرجي الانتباه إلى تأثيرات الأدوية. بالإضافة إلى ذلك، يجب الالتزام بالنظام الغذائي لمرضى الذئبة للتمكن الكامل من هذا المرض.

المراجع

  1. Author: Sotiria Everett, MS, RD, CDN, CSSD and Sue Xiao Yu, MS, RD, CDN, CDE, Nutrition and Lupus: How to Maintain a Healthy Diet, www.hss.edu, Retrieved, 4 November 2020
  2. Medically reviewed by Nancy Carteron, M.D., FACR — Written by Stephanie Watson — Updated on 18 September 2018, Diet Tips for Lupus, www.healthline.com, Retrieved 4 November 2020
  3. Author: Jenna K. Larsen, M.S. and Jodi L. Norton, Nutrition and Lupus, www.lifescholarship.org, Retrieved, 4 November 2020
281 مشاهدة