النظام الغذائي لمرضى الشقيقة

Diet for migraine sufferers

النظام الغذائي لمرضى الشقيقة، ما هو مرض الشقيقة؟ وما هي أعراضه ومسبباته؟ ما هو الغذاء المسموح والممنوع لهؤلاء المرضى، كم تكون كمياته؟

يلجأ أصحاب الأمراض المزمنة للعلاج الطبيعي، لتخفيف التأثيرات الجانبية للأدوية الصيدلية. بناءً على ذلك سأعرض في مقالتي هذه علاج الصداع النصفي بالغذاء، وكيف يكون النظام الغذائي لمرضى الشقيقة، فإذا كان يهمك معرفة تفاصيل التغذية للمصابين بصداع الشقيقه، عليك أن تبق معنا فقد وجدت ضالتك.


نبذة عن مرض الصداع النصفي

في الحقيقة؛ الشقيقة هي ألم نابض، يكون من متوسط إلى شديد، يؤلم جانب واحد من الرأس، أو الجانبين معًا، وقد يتكرر بصورة دورية، وعلى الأغلب كل 15يوم. وقد يرافقه غثيان.

هذا وتبدأ الشقيقة بأي عمر، ولكن على الأغلب تكون في سن البلوغ، إلا أنه يخف بعد عمر ال 50، وهي شائعة عند النساء أكثر بثلاثة أضعاف منها عند الرجال، ولا يتم علاجها إلا بالمسكنات، ومضادات الإقياء، ودواء إلتريبتان، التي تساهم في جعل المتغيرات في موجات الدماغ عكسية.

أسباب تفاقم أعراض الشقيقة

من الأمور التي قد تزيد من أعراض الشقيقة:

  • قلة النوم، وتغيرات حالة الطقس.
  • أيضًا الجوع الشديد، والذي يترافق مع الصيام غالبًا.
  • كذلك أي نشاط بدني مفرط.
  • الشدة، والأزمات النفسية.
  • بالإضافة إلى تعاطي الكحول.
  • كذلك الانتقال المفاجئ من النور إلى العتمة أو العكس، او بفعل بعض الروائح.

أسباب الصداع النصفي

سببه زيادة النشاط الكهربائي في الخلايا الدماغية، حيث يتنبه العصب القحفي الخامس، ويقوم بإرسال نبضات باتجاه الدماغ. مما يتسبب بحدوث الألم النابض.

اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى السرطان 


مزايا علاج الصداع النصفي بالغذاء

إن اتباع طريقة معينة للغذاء أثناء العلاج؛ لها العديد من المزايا، ومن أهم مزايا اتباع نظام غذائي للشقيقة:

  • مرض الصداع النصفي يتأثر بالمحفزات، وتعتبر التغذية إحدى هذه المحفزات، لذلك عندما يتبع المريض نظام غذائي، فإنه يساعده على تخفيف الألم.
  • أيضًا وعي المريض بالعادات الغذائية السيئة؛ وتجنبه لها، يحميه من الأعراض الشديدة للمرض.
  • كذلك فإن اتباع نظام غذائي؛ يخفف عن المريض الآثار الجانبية للمسكنات المتناولة أثناء النوبة.

اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى القلب والشرايين


أنماط ممنوعة تخص التغذية للمصابين بصداع الشقيقة

النظام الغذائي لمرضى الشقيقة
علاج الصداع النصفي بالغذاء

على وجه الخصوص ما يسمى بأنظمة الإقصاء، حيث تعتبر هذه الأنظمة مهمة في النظام الغذائي لمرضى الشقيقة، ويتم التنبه لها عند ملاحظة تحفيز بعض الأطعمة للألم. وهنا تأتي إيجابية طريقة الإقصاء؛ والتي تؤدي إلى تقليل عدد النوبات، أما سلبياتها فهي أنها قد تؤدي إلى سوءٍ بالتغذية، خصوصًا إذا كان الإقصاء يتعلق بغذاء غني بالبروتينات أو الفيتامينات. ومن أنظمة الإقصاء:

نظام غذائي لمرضى الشقيقة بإقصاء أو تقليل الصوديوم

قد أشارت بعض الدراسات أن الإكثار من تناول الصوديوم؛ يزيد من ارتفاع الضغط بالدم، أو القصور البطاني، وهذا الأمر يزيد من حدة الألم في النوبة الواحدة. وبالتالي فإن خفض الصوديوم في الطعام يساعد في تخفيف أعراض الشقيقة.

نظام غذائي لمرضى الشقيقة بإقصاء الدهون

إن إقصاء الدهون (بالذات الدهون المشبعة)، أو تقليلها للحد الأدنى، يخفف من أعراض الشقيقة، أما الدهون غير المشبعة؛ فتؤخذ بكمية أقل من الموصى بها من قبل الخبراء. ويفضَّل الاعتماد على الفواكه والخضار للحصول على الطاقة، بدلاً من الدهون.

هذا ويمكن التركيز على مصادر أوميغا 3. بالإضافة إلى تناول الأسماك المحتوية على دهون غير مشبعة بكميات قليلة، مثل السلمون. أما الزيوت المصنعة والمهدرجة؛ والمحتوية على أوميغا6 فيجب تجنبها بشكل نهائي.

إقصاء الأغذية المحتوية على المواد الحافظة

بالأخص الأطعمة المعلبة المتحتوية على الكثير من المواد الحافظة. وعلى المريض قراءة النشرة الملصقة عليها، والانتباه إن كانت تحتوي على النترات والنتريت، كذلك غلوتومات أحادية الصوديوم.

اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى القولون العصبي


 النظام الغذائي لمرضى الشقيقة والأطعمة المناسبة له

علاج الصداع النصفي بالغذاء
التغذية للمصابين بصداع الشقيقة

كما سبق وذكرت أن التغذية للمصابين بصداع الشقيقة؛ تلعب دورًا مهمًا في العلاج، ومن الأطعمة المهمة لمرضى الشقيقة:

  • اللحوم الحمراء والبيضاء.
  • كذلك الحبوب بما فيها المكسرات، والقمح الكامل.
  • أيضًا البذور كبذور السمسم والرشاد.
  • بالإضافة إلى ذلك  الخل. ولكن لا يؤخذ بشكل مباشر، بل يمكن إضافته للسلطات مثلاً.
  • كذلك ينصح بالخضار بأنواعها. ويفضل أن تكون طازجة، وتشمل الأنواع المألوفة من الخضار مثل الباذنجان والكوسا، والقرنبيط والبروكلي، بالإضافة إلى الفاصولياء والباميا.
  • أيضًا يؤخذ من منتجات الألبان، الحليب الطازج، وجبنة القريش.
  • أخيرًا الفواكه كالبطيخ الأحمر، والموز والتفاح والأفوكادو.

تصنيف الأطعمة حسب حاجة مرضى الشقيقة

بما أنني قد بينت دور التغذية للمصابين في الشقيقة. لذلك سأقدم في هذه الفقرة؛ النظام الغذائي لمرضى الشقيقة، وقد نظمته في جدول، وهو كالتالي:

نوع الغذاءمسموحمسموح بحذرممنوع
اللحوماللحوم الحمراء، الدجاج وبيضه، الأسماك،

المجمد منها لفترة قصيرة

ما تم تعليبه منها، والمحتوية النترات أو النتريت nitrite إليهاالمجمدة فترة طويلة، وما تم تخميره، والمرتديلا
الحبوب ومنتجات القمحكل الأنواع المخبوزة مما يكون خال من الغلوتينالخبز والبسكوت والكيكة للقمح المحتوي على الغوتينلا يوجد
الخضارجميع الخضارالبصل الطازجالخضروات المخللة والمخمرة،

صلصة الصويا

منتجات الألبانالحليب

الجبن البلدي

الأجبان التي مر عليها زمنجبنة الشيدر، جبنة البارميزان، جبنة الركفور
الفواكهأغلب الأنواعالحمضياتلا يوجد
مشروباتالماء، كوكتيل الحليب بالموز،

الشاي، المشروبات التي تم نزع الكافيين عنها؛ كالقهوة

المشروبات الغازية المحتوية على الكافيين، القهوة المحتوية على الكافيينالكحول بكل أنواعه
على أي حال فإن اتباع نظام غذائي قد لا يلغي وجود المرض في الجسم. ولكن قد يباعد فترات النوبات، أو قد يخفف من حدتها.

في نهاية المطاف أكون قد عرضت لك عزيزي القارئ؛ كيف يكون النظام الغذائي لمرضى الشقيقة، وكيف يكون علاج الصداع النصفي بالغذاء. بالإضافة إلى تفاصيل التغذية للمصابين بصداع الشقيقة.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن