النظام الغذائي لقصور الدرقية

قصور الغدة الدرقية حالة مرضية يلزم لها نظام غذائي (Diet for Hypothyroidism) يحوي الأطعمة الغنية باليود ويستثني الـ Goitrogens

0 14

يمكن التمكن من قصور الغدة الدرقية بنظام غذائي بجانب العلاج الدوائي فهناك عناصر تفيد مثل اليود وهناك عناصر تزيد من قصور الغدة سوءًا مثل الجيتروجين.


كيف يؤثر النظام الغذائي علي قصور الغدة الدرقية؟

يحدث قصور الغدة الدرقية عندما لا ينتج الجسم هرمونات الغدة الدرقية بشكل كافي في كثير من الأحيان، يعالج الأطباء قصور الغدة الدرقية بالأدوية البديلة لهرمونات الغدة الدرقية.

في حين أن النظام الغذائي لا يمكن أن يعالج قصور الغدة الدرقية، ولكن يلعب ثلاثة أدوار رئيسية في إدارة الحالة:

  • الأطعمة التي تحتوي على عناصر غذائية مثل اليود والسيلينيوم والزنك تساعد في الحفاظ على وظيفة الغدة الدرقية.
  • تتداخل الأطعمة الأخرى مع وظيفة الغدة الدرقية الطبيعية مثل تلك التي تحتوي على فول الصويا، لذا فإن الحد من هذه الأطعمة يمكن أن يحسن الأعراض.
  • يمكن أن تتداخل بعض الأطعمة والمكملات مع مدى امتصاص الجسم للأدوية البديلة للغدة الدرقية، لذا فإن الحد من هذه الأطعمة يمكن أن يساعد أيضًا.

يمكن أن يؤدي قصور الغدة الدرقية إلى زيادة الوزن لأنه يمكن أن يبطئ عملية التمثيل الغذائي للشخص.

اقرأ أيضًا: مرض قصور الغدة الدرقية


مكونات النظام الغذائي لقصور الدرقية

عناصر غذائية مفيدة

    • اليود

      • يعتبر اليود من العناصر الغذائية الهامة التي يجب أن يتضمنها النظام الغذائي لقصور الدرقية.
      • اليود معدن أساسي ضروري لصنع هرمونات الغدة الدرقية. بالتالي، قد يكون الأشخاص الذين يعانون من نقص اليود معرضين لخطر الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
      • نقص اليود منتشر جدًا ويؤثر على حوالي ثلث سكان العالم. مع ذلك يتوفر الملح المعالج باليود والمأكولات البحرية الغنية باليود على نطاق واسع.
      • إذا كنت تعاني من نقص اليود، ففكر في إضافة ملح الطعام المعالج باليود إلى وجباتك أو تناول المزيد من الأطعمة الغنية باليود مثل الأعشاب البحرية وأسماك المياه المالحة ومنتجات الألبان والبيض.
      • مكملات اليود غير ضرورية حيث يمكنك الحصول على الكثير من اليود من نظامك الغذائي. بالإضافة إلي ذلك فإن الحصول على هذا المعدن بكثرة قد يؤدي إلى تلف الغدة الدرقية.

        الأطعمة الغنية باليود

    • السيلينيوم

      • يعمل السيلينيوم على تنشيط هرمونات الغدة الدرقية فيتمكن الجسم من استخدام تلك الهرمونات.
      • يتضمن هذا المعدن أيضًا على مضادات أكسدة، وهذا يعني أنه قد يعمل علي حماية الغدة الدرقية من التلف عن طريق جزيئات الجذور الحرة.

حتي تزيد مستويات السيلينيوم لديك يرجي تضمين الأطعمة الغنية به في نظامك الغذائي. وهذا يشمل المكسرات البرازيلية والتونة والسردين والبيض والبقوليات ودقيق الشوفان والديك الرومي واللحم البقري والجمبري والدجاج.

ومع ذلك، تجنب تناول مكمل السيلينيوم ما لم ينصحك مقدم الرعاية الصحية الخاص بك. توفر المكملات جرعات كبيرة، وقد يكون السيلينيوم سامًا بكميات كبيرة.

    • الزنك

      • مثل السيلينيوم، يساعد الزنك الجسم على تنشيط هرمونات الغدة الدرقية.
      • تشير الدراسات أيضًا إلى أن الزنك قد يساعد الجسم على تنظيم هرمون TSH، وهو الهرمون الذي يخبر الغدة الدرقية بإفراز هرمونات الغدة الدرقية.

مع ذلك، إذا كنت تعاني من قصور الغدة الدرقية، فيجب تناول الكثير من الأطعمة الغنية بالزنك مثل المحار والدجاج ولحم البقر.

عناصر غذائية ضارة

هناك عناصر غذائية أيضًا قد تضر بصحة مرضي قصور الدرقية.

    • الجيتروجين

      • تحتوي بعض الأطعمة على مادة الجيتروجين التي يمكن أن تقلل من إنتاج هرمون الغدة الدرقية.
      • عادةً ما تكون الأطعمة التي تحتوي على مادة الجيتروجين عبارة عن خضروات خضراء، بما في ذلك اللفت الروسي والبروكلي والقرنبيط والكرنب. ومع ذلك، فإن هذه الأطعمة تقدم أيضًا الكثير من الفوائد الصحية.

لا يزال بإمكان الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية الاستمتاع بهذه الأطعمة باعتدال لأن العلماء يعتقدون أن الجيتروجين يؤثر فقط على هرمونات الشخص عندما يستهلكها بكثرة. يبدو أيضًا أن عملية الطهي تعمل على تثبيط الجيتروجين.

    • الجلوتين

      • قد يرتبط قصور الغدة الدرقية باضطراب المناعة الذاتية، لذلك قد يكون الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بأمراض المناعة الذاتية الأخرى بما في ذلك مرض الاضطرابات الهضمية.
      • يسبب مرض الاضطرابات الهضمية التهابًا مزمنًا وتلفًا للأمعاء الدقيقة بسبب تناول الجلوتين.
      • الجلوتين هو بروتين موجود في القمح والحبوب الأخرى بما في ذلك الشعير والشوفان.

يتضمن علاج الداء البطني اتباع نظام غذائي خالٍ من الجلوتين. يمكن للأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية المرتبط بالمناعة الذاتية محاولة قطع الجلوتين من وجباتهم الغذائية لمعرفة ما إذا كانت أعراضهم تتحسن.

    • الصويا

      • وجد الباحثون أن فول الصويا قد يتداخل مع كيفية إنتاج الجسم لهرمون الغدة الدرقية.
      • تشمل الأطعمة التي تحتوي على فول الصويا حليب الصويا وصلصة الصويا والتوفو.
    • الدهون والزيوت المصنعة

      • هي الزيوت النباتية وزيت الذرة وزيت الصويا وما إلى ذلك.
      • تتم معالجة هذه الزيوت والدهون بشكل كبير وتعزز الالتهابات في الجسم.
    • الألبان المصنعة

الألبان المبسترة هي في الواقع طعام معالج. ومما يزيد الأمر سوءًا، أن الڤيتامينات الاصطناعية مثل A وD تُضاف مرة أخرى إلى الحليب لأنها تُتلف أثناء المعالجة. تسبب منتجات الألبان المعالجة الالتهاب ولا ينبغي أن تكون جزءًا من نظام غذائي للشفاء.

    • الكحول

يعتبر الكحول والكافيين ضغطًا سائلًا للغدة الكظرية، والتي لها تأثير كبير على الغدة الدرقية، لذلك من الأفضل تجنبه قدر الإمكان.

    • الكافيين

كما هو الحال مع الكحول، يعتبر الكافيين أيضًا ضغطًا سائلًا للغدة الكظرية، مما يؤثر سلبًا على صحة الغدة الدرقية. إذا كنت تشرب الكثير من الكافيين الآن، فحاول تقليل استهلاكك ببطء.

اقرأ أيضًا: مرض فرط نشاط الغدة الدرقية


نصائح غذائية أخرى

بعض الأطعمة والمكملات الغذائية يمكن أن تجعل دواء قصور الغدة الدرقية أقل فعالية.

قد تتداخل الأدوية والمكملات التالية مع امتصاص الجسم لهرمون الغدة الدرقية:

  • مضادات الحموضة أو مخفضات الحمض.
  • مكملات الحديد.
  • الأطعمة الغنية بالألياف مثل النخالة والمشروبات.
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من اليود.
  • مكملات الكالسيوم.
  • الأطعمة التي تحتوي على فول الصويا.

مع ذلك يجب على الأشخاص الذين يستخدمون هذه الأدوية أو المكملات الغذائية أو الأطعمة التحدث بانتظام إلى الطبيب بشأن أفضل الطرق لإدارة الأدوية ومستويات هرمون الغدة الدرقية.

اقرأ أيضًا: تضخم الغدة الدرقية


مقالات ذات صلة:


إن الالتزام بالأدوية فقط لعلاج قصور الغدة الدرقية لا يعطي نتائج مرضية من غير نظام صحي يناسب تلك الحالة.

اترك رد