النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء

النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء

النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء هو عبارة عن حمية غذائية منتظمة ذات أهمية صحية ولها فوائد تحسن من صحة وتغذية مرضى سرطان الكلى.

يتم تصميم النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء كوسيلة للتعايش مع المرض، حيث أنه يتكون من حمية غذائية منتظمة ومتخصصة، فهي ذات أهمية صحية ولها فوائد على تغذية مرضى سرطان المريء، بحيث تحسن من الصحة العامة للملتزمين بها، مما يزيد من مقاومتهم ويحسن من استجابتهم للعلاج الكيماوي أو الجراحي.


أهمية النظام الغذائي لسرطان المريء

يمكن أن يسبب سرطان المريء مشاكل في البلع ويجعل من الصعب تناول الطعام بشكل جيد. لذا من المهم تصميم نظام غذائي يضمن أن ينال مرضى سرطان المريء ما يكفيهم من السعرات الحرارية والبروتينات للحفاظ على وزنهم وقوتهم الضرورية للبقاء على قيد الحياة ومواجهة مرض السرطان.


النظام الغذائي للتغلب على صعوبات البلع

تغذية مرضى سرطان المريء
الحفاظ على صحة مرضى سرطان المريء

تعتبر صعوبة البلع من المشاكل المرافقة لسرطان المريء. ويعمل النظام الغذائي على حل هذه المشكلة، والمحافظة على صحة وتغذية مرضى سرطان المريء من خلال:

  • تناول الأطعمة اللينة والرطبة بدلا من الأطعمة الصلبة والجافة.
  • اتخاذ أسلوب المضغ البطيء في تناول الطعام، بحيث يمر الطعام وهو مسترطب بإنزيمات الفم.
  • تناول الطعام برفقة أحد المشروبات التي ترطب الأطعمة، مثل تناول الخبز مع شرب الشاي أو الحليب.
  • التقليل من كمية الطعام في اللقمة وفي الوجبة.
  • استغلال الأوقات التي يشعر المريض فيها بالتحسن بتخصيصها للأكل.

الأطعمة الرطبة لمرضى سرطان المريء

يمكن أن تساعد مقترحات النظام الغذائي اللين مرضى سرطان المريء على تناول الطعام بشكل أكثر راحة، مثل:

  • البيض المخفوق.
  • الحساء.
  • البطاطا المهروسة.

كما يمكن أيضا استخدام الصلصات والمرق لترطيب الطعام وجعله أسهل في البلع، مثل:

  • تليين اللحوم والخضروات بالطهي البطيء لفترات طويلة.
  • تفريم اللحوم والخضروات ناعماً في محضر الطعام قبل الطهي أو بعده.
  • مزج اللحوم بالحساء.
  • معالجة طواجن الخضار بالمرق لصنع الحساء.
  • صنع عصائر الفاكهة أو اللبن المخفوق في الخلاط بدلا من تناول الفاكهة بصورتها الصلبة.
  • إضافة الكاسترد أو الكريمة إلى الفاكهة.
  • تناول الآيس كريم أو الزبادي مع الفاكهة.

كما يتضمن النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء قائمة بالأطعمة التي يجب تجنبها، حيث يعاني المرضى من صعوبات في بلعها، إما لصعوبة مرورها أو بسبب التصاقها بالحلق، مثل:

  • الفاكهة والخضروات النيئة.
  • الفواكه المجففة.
  • اللحوم المجففة.
  • الخبز ناعم أو العجين غير الناضج.

“اقرأ أيضًا: النظام الغذائي لمرضى سرطان الجلد


النظام الغذائي للحفاظ على وزن مرضى سرطان المريء

يعاني مرضى سرطان المريء من نقصان الوزن، حيث أن سرطان المريء يشكل عائقا أمام بلعهم للطعام، وقد يتألمون أثناء مرور الطعام خلاله. يمكن للنظام الغذائي المعد خصيصا لهم أن يساعدهم في تجاوز مشكلة انهيار الوزن من خلال إضافة السعرات الحرارية إلى الأطعمة اليومية. مثل:

  • تناول الحبوب الطرية على الفطور الممزوجة مع العسل أو القشدة أو الحليب كامل الدسم.
  • تحضير الحساء الفوري أو المرق بالحليب بدلاً من الماء.
  • تخلط البطاطس المهروسة مع الزبدة أو الجبن المبشور أو الكريمة.
  • صنع المشروبات بالحليب بدلا من الماء، مثل شرب القهوة أو الشوكولاتة الساخنة مع الحليب.
  • تناول المكملات الغذائية السائلة مثل كومبلان وميريتين.

النظام الغذائي للحفاظ على القوة

ترتبط القوة بتناول البروتين، حيث أن من أهمية وفوائد حمية سرطان المريء المحافظة على صحة وتغذية المرضى من خلال:

  • إضافة بضع ملاعق صغيرة من مسحوق الحليب المجفف إلى كل نصف لتر من الحليب لزيادة كمية البروتين فيه.
  • تناول اللحوم الطرية أو الكورن أو الأسماك أو الفاصوليا أو البيض مرتين على الأقل يوميا.
  • تناول المكملات الغذائية السائلة بوصفة طبية.
  • استخدام أنابيب التغذية.

قد يحتاج مرضى سرطان المريء إلى أنبوب تغذية، حيث تدخل من أسفل الأنف إلى الأمعاء الدقيقة وهذا في حال تعذر عليهم الحصول على كفايتهم من الطعام والشراب.

“اقرأ أيضا: النظام الغذائي لمرضى اللوكيميا


النظام الغذائي بعد الجراحة

صحة مرضى سرطان المريء
العناية بصحة مرضى سرطان المريء

قد يستطيع مرضى سرطان المريء معاودة أكلهم إلى طبيعته بعد بضعة أشهر. لكن هذا قد يستغرق بعض الوقت وربما يصل إلى عامين. يمكن أن يساعد مرضى سرطان المريء تناول وجبات أصغر حوالي 6 إلى 8 مرات في اليوم بدلا من ثلاثة وجبات. خاصة، إذا كان المرضى قد خضعوا لعملية جراحية لإزالة المريء. حيث من أهمية وفوائد حمية سرطان المريء المحافظة على صحة وتغذية المرضى من خلال:

  • تناول الطعام ببطء.
  • مضغ الطعام جيدا.
  • تناول وجبات خفيف.
  • استبعاد الأطعمة التي تسبب الازعاج للمريض.

الأكل شيء اجتماعي للغاية. لكن إجراء جراحة للمريء قد يسبب اختلافا في توقيت وكيفية تناول الطعام والعادات المصاحبة له. سيجد المرضى بعد الجراحة أن كمية الطعام والشراب التي يمكنك التعامل معها أقل مما كانت عليه قبل العملية. و بشكل عام، يمكن للمرضى الاستمرار في تناول ما يريدونه، لكن في لقمات أصغر، وعند إجراء بعض التغييرات يمكن أن يساعدهم ذلك في التغلب على مشاكل مثل ضعف الشهية وفقدان الوزن.

“اقرأ أيضا: النظام الغذائي لمرضى سرطان الدماغ


النظام الغذائي لسرطان المريء للتغلب على متلازمة الإغراق

متلازمة الإغراق: هي مجموعة من الأعراض التي تظهر بعد تناول الطعام نتيجة لتحرك الطعام بسرعة في الجهاز الهضمي، وهذه المشكلة تواجه مرضى سرطان المريء بعد إجراء العملية الجراحية، ومن أعراضها:

  • الشعور بالإغماء أو الدوار بعد الأكل.
  • الإسهال.
  • الشعور بالمرض.
  • عسر الهضم وآلام في المعدة.
  • صعوبة في البلع.
  • عودة حمض المعدة إلى المريء عند الاستلقاء.
  • الشعور بالشبع بعد تناول كميات صغيرة.
  • امتصاص كميات منخفضة من المعادن أو الفيتامينات.

من أهمية وفوائد حمية سرطان المريء المحافظة على صحة وتغذية المرضى من خلال:

  • تناول لقمات صغيرة للغاية.
  • عدم تناول الطعام بوضعية الوقوف أو أثناء المشي.
  • هضم الطعام بتأني ومضغه بصورة كافية.
  • شرب كأس الماء أو العصير على ثلاثة جرعات، وتجنب اندفاعه بجرعة واحدة.
  • تجنب الحديث أثناء الطعام أو الانشغال بشيء آخر.

حيث يحتاج مرضى سرطان المريء للتركيز أثناء تناول الطعام وصرف انتباههم كله إلى الكيفيات المصاحبة للأكل.


النظام الغذائي لسرطان المريء بعد العلاج الإشعاعي

أثناء العلاج الإشعاعي ولبضعة أسابيع أو أشهر بعد ذلك، قد يواجه المرضى صعوبة في البلع أثناء تناول الطعام. بحيث يشعرون ببعض الوجع والألم عند البلع. يتضمن النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء في هذه الحالة أطعمة طرية ولينة، كذلك فإنه يشمل أخذ المسكنات قبل تناول الطعام. ومن الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي:

  • جفاف الحلق.
  • الشعور بوخز في المريء.
  • الدوار والدوخة.

لذا يجب على مرضى سرطان المريء الذين يتعالجون إشعاعيا اتباع نظام غذائي غزير السوائل، حيث يتعرضون لفقد الرطوبة بسبب العلاج الإشعاعي:

  • شرب ثمانية أكواب من الماء يوميا.
  • شرب العصائر أو الحليب بجانب الأطعمة الجافة.
  • تجنب المشروبات الساخنة.
  • الابتعاد تماما عن المشروبات الغازية.

النظام الغذائي لسرطان المريء لمعالجة جفاف الفم

أهمية و فوائد حمية سرطان المريء
فوائد وأهمية حمية سرطان المريء

ينشأ جفاف الفم عن العلاج الكيماوي، و قد يكون من الصعب تناول الطعام إذا كان فمك جافا ولا ينتج ما يكفي من اللعاب. يعمل النظام الغذائي على معالجة هذه المشكلة من خلال:

  • اختيار الأطعمة اللينة والرطبة.
  • إضافة المرق أو الصلصات أو عصير التفاح أو أي سوائل أخرى إلى الطعام.
  • تناول ملعقة من الحساء الدافئ أو أي سائل آخر بين لقمات الطعام.
  • تناول الأطعمة المحضرة بالجيلاتين. حيث أنها سهلة الانزلاق إلى أسفل الحلق.
  • حمل زجاجة ماء بشكل دائم. كذلك يمكن حمل زجاجة رذاذ صغيرة ونظيفة مملوءة بالماء. لرش الماء في الفم طوال اليوم للحفاظ على رطوبته.
  • تناول النعناع الخالي من السكر أو قطرات الليمون أو مضغ العلكة الخالية من السكر لإنتاج المزيد من اللعاب.
  • أخذ مكمل اللعاب الذي لا يحتاج إلى وصفة طبية.

النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء للتغلب على الغثيان

تعتبر مشكلة الغثيان إحدى المشاكل الشائعة التي تواجه مرضى سرطان المريء، والتي تكبح من رغبة المرضى في تناول الطعام، من أهمية و فوائد حمية سرطان المريء المحافظة على صحة وتغذية المرضى من خلال:

  • تجنب تناول الأطعمة الحارة.
  • الابتعاد عن الأطعمة الغنية بالدهون، وخاصة الأطعمة المقلية ، مثل: البطاطا المقلية.

يتعرض مرضى سرطان المريء لبعض التغيرات الفسيولوجية التي تزيد من حساسية الروائح مما يسبب لهم الغثيان والانزعاج من رائحة الطعام، لذا يعمل النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء على حل هذه المشكلة من خلال:

  • تناول الطعام في درجة حرارة الغرفة أو في مكان بارد.
  • تجنب الأطعمة شديدة السخونة. حيث أن الأطعمة الساخنة لديها رائحة أقوى تزيد من حالة الغثيان nausea.
  • تناول وجبات صغيرة متكررة. مع تجنب التجديد المستمر.
  • مضغ الطعام بشكل جيد حتى يعتاد الجسم على رائحته.
  • تجنب شرب كميات كبيرة من السوائل دفعة واحدة. لأن هذا يقلل من التأقلم الجسم على الرائحة.
  • يفضل احتساء شاي الزنجبيل أو مص الحلوى التي تحتوي عليه. حيث أن الزنجبيل يعمل كمهدئ ويساعد في علاج الغثيان.
  • تناول الأطعمة النشوية قليلة الدسم. فهي تتقلل الشعور بالغثيان.
  • الأطعمة المالحة تقلل من الغثيان، مثل البسكويت المملح.

يعتبر النظام الغذائي لمرضى سرطان المريء وسيلة لكبح السرطان وخفض حدة أعراضه، حيث أنه عبارة عن حمية غذائية تمثل أهمية صحية كبرى ولها فوائد عظمى تحسن من تغذية وصحة مرضى سرطان المريء.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (0)

إغلاق