ارتباط السكري بقصور القلب

ارتباط السكري بقصور القلب

Abdulmueen Alsebai
مقالات
Abdulmueen Alsebai10 مارس 202021 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة

من المعلوم أن الناس المصابين بداء السكري في خطرٍ محققٍ من الإصابة بأمراض القلب والجلطة وارتفاع ضغط الدم.

ولكن: هل كنت تعلم عن الرابط بين سكري النمط الثاني وقصور القلب؟


علاقة السكري بقصور القلب

حسب تقريرٍ نُشر في يونيو 2019 في مجلة سيركوليشن، فإن الناس المصابين بـسكري النمط الثاني يكون خطر إصابتهم بقصور القلب ضعف خطر إصابة غير المصابين بالسكري به أو أربعة أضعافه.

يظهر التقرير أيضًا أن الإصابة بواحد من المرضين -السكري وقصور القلب- يزيد خطر الإصابة بالآخر، ولطالما أصيب الناس بالمرضين معًا.

«يظن بعض الناس خطأً أن الوقاية من الجلطة القلبية لا تتطلب إلا الوقاية من القصور القلبي، أي الوقاية من مرض الشريان التاجي».

على حد تعبير جيفد بلتر (طالب طب جراحي وحاصل على الماجستير في الصحة العامة، وعالم بطب القلب وبروفيسور وعميد في كلية الطب في جامعة الميسيسبي في جاكسون).

الجلطة القلبية عامل من عوامل القصور القلبي، وهو مرض يخفق فيه القلب بضخ الدم الغني بالأكسجين في الجسم.

ولكن الخبراء يكتشفون أن المصابين بسكري النمط الثاني يصابون بقصور القلب بآليات أخرى كثيرة.

يقول الدكتور بتلر «لم نكن من قبل نفكر في الوقاية من قصور القلب، لقد كانت هذه فجوة في تفكيرنا نحاول اليوم أن نملأها».


كيف يضر ارتفاع مستويات السكر شرايين الجسم

يبدأ الارتباط بين السكري وأمراض القلب من ارتفاع مستويات السكر في الدم.

مع الوقت، يؤذي ارتفاع السكر في المجرى الدموي الشرايين، ويجعلها قاسية صلبة، وهو ما يصعب على القلب عملية الضخّ الفعال.

على قول ديل أبيل، (وهو طبيب حاصل على الدكتوراة وبروفيسور في قسم الطب الداخلي في جامعة إيوا في مدينة إيوا، ومدير لمركز بحث علمي لمحاربة السكري).

«السؤال هو هل السبب الوحيد هو ارتفاع مستويات سكر الدم، أم أن من الأسباب أيضًا ارتفاع نسبة الحموض الدهنية في الدم، أو ازدياد الالتهاب والاختلال الخلوي وتشير الأبحاث إلى أن المصابين بداء السكري تُصاب عضلة القلب عندهم بأذى وقصور».

يبقى سبب هذا الاختلال غير واضح، ولكنه غالبًا يرجع إلى عدة أسباب.

في دراسةٍ نُشرت في يناير عام 2020 في مجلة مايو كلينيك، تعقب الباحثون المصابين وغير المصابين بداء السكري، الخالين من أمراض القلب لمدة 10 سنين، ووجدوا أن المصابين بالسكري أشد عرضة للإصابة بقصور القلب.

يعتقد الباحثون أن هذا قد يكون نتيجة لمشكلة داخلية عند مرضى السكر، كمقاومة الإنسولين وكتلة الجسم، وارتفاع مستويات الكولسترول.

هذه النتائج تدعم فرضية تقول إن مجرد الإصابة بالسكري عامل من عوامل الإصابة بقصور القلب.

اقرأ أيضًا: الصوم المتقطع طرقه وفوائده


قد تساعد مجموعة من الأدوية مرضى السكري

يعرف الأطباء منذ عقود الرابط بين قصور القلب والسكر، ولكن الموضوع اكتسب اهتمامًا حديثًا بسبب دواء جديد هو المثبط SGLT2، وهو نوع من الأدوية المستعملة لعلاج مرضى سكري النمط الثاني.

مثبطات SGLT2 تعمل بمنع امتصاص الكليتين للغلوكوز، وهو ما يساعد على إبقاء مستويات السكر في الدم منخفضة.

وجدت عدة دراسات، منها دراسة نشرت في نوفمبر 2019 في مجلة نيو إنغلاند الطبية، أن:

  • داباغليفلوزين، وهو من مثبطات SGLT2، يقلل خطر الإصابة بقصور القلب عند الذين يأخذونه.
  • بالمقارنة مع الذين يأخذون دواءً زائفًا، سواء أكانوا مصابين بالسكري أو لا.

«لم يظهر أي دواءٍ فعاليته في التجارب الطبية في تقليل خطر الإصابة بقصور القلب إلا دواءً واحدًا».

ومع أن الأدلة الحالية تنصح باستعمال مثبطات SGLT2 للمصابين بالسكري وقصور القلب، أو المعرضين عرضة شديدة لجلطة القلب، فإن إمكانية منعها لقصور القلب عند كل المصابين بالسكري لم تعرف بعد.

لا ينصح كل مرضى السكري بمثبطات SGLT2، لأن الدراسات لم تشمل المرضى الذين يقل خطر إصابتهم بالقصور القلبي، ولا الذين شخصوا حديثا ولا المصابين بداء سكري ضعيف.

اقرأ أيضًا: 10 طرق للتخلص من الوزن الزائد عند النساء في سن العشرين


الوقاية من خطر الإصابة بالجلطة

قد يتطلب الأمر سنين حتى يصاب مريض السكري بالقصور القلبي، ومع هذا فينبغي ألا نتجاهل الخطر.

يقول أبيل: «إنها عملية بطيئة، بعض الأذى قد يحصل في مرحلة ما قبل السكري».

إذا استطعت أن تحافظ على سكر الدم في مستوياته الصحية، يمكنك إذن أن تقلل من خطر إصابتك بالسكري. «السمنة والوزن الزائد من أهم العوامل» ،يقول أبيل.

مرحلة ما قبل السكري هي عندما تتزايد مستويات السكر في الدم فوق الطبيعي، ولكنها لا تتجاوز الحد الذي يجعل المريض يشخص بسكري النمط الثاني.

«يمكن لاتباع حمية صحية وممارسة الرياضة أن يقلل خطر إصابتك بسكري النمط الثاني 70 بالمئة».

من الطرق الأخرى لتقلل هذا الخطر، أن تنتبه إلى الأعراض المرتبطة بقصور القلب، ومنها:

  • قِصَر النفس.
  • الإرهاق.
  • تورم في الساقين والكاحلين والقدمين.
  • تسارع في دقات القلب.

هذه الأعراض قد يغفل عنها الناس لأنهم يركزون كثيرا على الكولسترول وسكر الدم.


من المهم للغاية إجراء فحص السكري وقياس مستويات الكولسترول في الدم بشكل دوري؛ للإطمئنان على صحتك وتجنب الإصابة بأمراض القلب.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.