13 طريقة للتعامل مع الشجار بين الأطفال

إيمان عبد الحميد
2020-11-18T00:25:42+04:00
الحمل والامومة
إيمان عبد الحميد2 أبريل 2020154 مشاهدةآخر تحديث : منذ أسبوع واحد
13 طريقة للتعامل مع الشجار بين الأطفال
حلول مفيدة للتعامل مع شجار الأطفال الأخوة والشجار بين الأطفال

كثيرا ما يحدث شجار الأطفال في بيوتنا، لا تقلقي فهذا طبيعي جدا وله العديد من الأسباب، قد لا تستطيع  الأم أن تجد حلا لفض الشجار بين الأطفال وقد يتصاعد الأمر، إليكِ أهم الطرق للتعامل مع شجار الأطفال.


الأسباب التي تدفع الأطفال إلى أن يتشاجروا

الصوت العالي، البكاء، الشتم والضرب هذه هي تلك الأشياء التي تحدث بين الأطفال الأخوة، وهذا يتسبب في حدوث العديد من المشكلات والكثير من الإزعاج، وقد تتفاجىء الأم عندما تتعرف على أسباب شجار الأطفال وتجدها أسباب عادية لم تكن في الحسبان.

اقرأ أيضا: 10 أنشطة مفيدة لطفلك واستغلال أوقات الحجر المنزلي

أسباب شجار الأطفال

  • ربما يشعر الطفل بأنه غير مرغوب فيه فيلجأ إلى الشجار بين إخوته أو ضربهم حتى يلفت انتباه الأبوين إليه بصورة غير مباشرة وكأنه يقول لهم ( من فضلكم أهتموا بي ).
  • الغيرة: وهي من أكبر أسباب حدوث الشجار بين الأطفال الأخوة، خصوصا إذا كان هناك مولودا جديدا في الأسرة.
  • تكرار رؤية الطفل لمشاهد عنيفة، مثل أفلام الكرتون أوشجار الأبوين أمام الطفل، أو الصوت العالي الذي يصدر من أحد الوالدين، فهذه كلها تؤثر تأثيرا سلبيا على الطفل.
  • الترفيه الزائد.
  • نشأة الطفل وسط جو عائلي مليء بالعنف والعصبية.
  • انشغال الأم في العمل وترك الأطفال بمفردهم دون اهتمام أو توجيه.
  • عدم الإشباع العاطفي للطفل.
  • ربما وجود العديد من الألعاب أو لمجرد التقليد فحسب، وغير ذلك.

اقرأ أيضا: مواقع ومصادر مفيدة للأطفال


كيف نتعامل مع الشجار بين الأطفال

قاعدة مهمة في التعامل مع الطفل وهي:

“طفل الجيران لا يشبه طفلك، وطفل ابن أختك لا يشبه طفلك، وطفلك لا يشبه أيا منهما”.

المقصد من هذا لكي تنجحي في فض هذا الشجار بين أطفالك وبعضهم البعض لا تقارني طفلك بغيره، ولا تنفذي نفس الطرق التي يستخدمها غيرك، بل إن طفلك مختلفا بعض الشيء فافعلي ما يناسبه ويناسب الموقف.

  • راقبي تصرفات أطفالك، خصوصا أثناء الشجار ولكن دون أن يشعروا بك، لأن هذه المراقبة ستجعلك تحددين بسهولة من المخطأ.
  • لا تسمحي بأية حال أن يرفع الصغير صوته على الكبير، ولكن وضحي هذا بهدوء.
  • الطفل ما زال صغيرا أي أنه يشعر بالخوف منك أو من والده، فحاولي أن تصري على الرأي الصحيح وتجعلي الطفل ينفذه ولكن في خطوات هادئة بدون عصبية أو صوت عالٍ.
  • املأي وقت أطفالك بالأنشطة المتعددة، لأن الشجار ينتج عن شعورهم بالملل والفراغ.
  • استخدمي القواعد العادلة بينهم، لأن الشجار بين الأطفال يبدأ عندنا يشعر الطفل بأنه هذا التوزيع غير عادل، كأن تعطي الطفل الصغير يلعب بالهاتف ولا تعطي الأكبر منه، أو عند ركوب السيارة، أو الشجار على أكلة مفضلة.
  • وضعك لمثل هذه القواعد، يجعل الشجار بين الأطفال ينتهي قبل أن يبدأ.
  • علمي أطفالك كيف يتعاملون مع بعضهم البعض، لأنه بطبيعة الحال فإن الشجار هو شيء طبيعي الحدوث بينهم، فلا تشعري باليأس.
  • كوني قدوة فلا تستخدمي الصوت العالي والصراخ أثناء حديثك معهم، فهم يتأثرون بك.
  • وضحي لهم أنك تحبينهم جميعا، ولا فرق بين صغير أو كبير، ثمين أو رفيع، قصير أو طويل، متفوق أم لا، فكل واحد منهم مفضل لديك وله مكانة خاصة، فالطفل يحتاج إلى الشعور بالحب.
  • لا تتسرعي في التدخل أثناء الشجار، واستغلي هذا الموقف واجعليهم يتعلموا كيفية القدرة على حل الأزمات.
  • لو أن الشجار سيؤدي إلى حدوث أذى فتدخلي على الفور.
  • لا تنحازي للكبير وتجعلي له سلطة على الصغير، والعكس أيضا.
  • اجعلي العقاب أن يقوم المخطأ بقراءة كتاب أو قصة أو ترتيب الغرفة مثلا (عقابا ولكنه نافعا) .

طرق أخرى مقترحة لحل الشجار بين الأطفال

للحد من حدوث شجار الأطفال كثيرا من الناجحين في تربية أطفالهم، كانوا يقرأون كثيرا في الأمور التربوية سواء كان قبل الإنجاب أو أثناء عملية التربية، فكلاهما له تأثيره الإيجابي والجيد جدا على التعامل مع العديد من المشاكل التربوية كلها وليس شجار الأطفال فحسب.

المقصد من هذا عزيزتي الأم أو  ولي الأمر  ما أجمل أن تفعلي واحدة من هذه الطرق:

 تخصيص وقتا مناسبا لجميع أفراد الأسرة

في هذا الوقت تتسامروا سويا في بعض الأشياء المفيدة: كقراءة قصة، راوية مناسبة، استماع إلى موهبة، حوار مفيد أو مشاهدة كرتونا مسليا نافعا، وقبل انتهاء الجلسة بدقائق تبدأي في شرح بعض الفوائد من الجلسة.

كأن تسألي الأطفال ماذا تعلمنا اليوم؟ ما رأيكم في موقف فلان في القصة؟ هل كان الرجل محقا؟ هيا بنا سنتعلم مفهوم (وتذكري اسم المصطلح الذي تودين أن تشرحيه لأطفالك ) كالصداقة، الأخوة، اللعب، العطف على الصغير، احترام الكبير، الحق، المزاح، الشجاعة، الخوف، البر وغيرها من المفاهيم التي لابد لها أن تنبت مع طفلك منذ صغره.

اقرأ: كيف تهتمين بأسنان طفلك

 استغلال التكنولوجيا

  • استغلال التكنولوجيا والتطبيقات الحديثة للمساهمة في استغلال وقت الفراغ، وتعليم طفلك العديد من الأشياء النافعة، كتعلم لغة جديدةأو تحسين مستواه الدراسي، فهذه الأشياء تشغل الأطفال وتجعلهم يركزون في إنهاء المهمة وفي انتظار ماذا عليهم بعد قليل؟

قراءة الكتب النافعة

  •  قراءة بعض الكتب النافعة في مجال تربية الأطفال لكي تعطيكِ خلفية ولو بسيطة عما تصرفاتهم. مثل:
  1. أبناؤنا جواهر ولكننا حدادون.
  2. تربية الأبناء في الزمن الصعب.
  3. الاطفال المزعجون.
  4. مع متابعة لحلقات المتخصصين في مجال التربية مثل دكتور ياسر نصر ودكتور مصطفى أبو سعد.

عقاب الطفل بشكل مناسب

أحضري بعض الورق المقوى، ويفضل أن يكون ذا ألوانا جميلة، واكتبي بعض القواعد التي يجب أن يسير عليها أطفالك، مثل غسل اليدين ووضع الألعاب في مكانها، لا للضرب بدون سبب، لا للصوت المزعج بدون سبب.

ومن يفعل هذه الأشياء أحضري له هدية ولو بسيطة، ومن يخالف هذه القواعد ضعي عقابا مناسبا كحرمان من مصروف أو حرمان من اللعب ولكن لوقت قليل أو اختاري شيئا مناسبا حتى لا يتسيب في إيذاءه نفسيا.

اقرأ أيضا: أطعمة تزيد من مناعة طفلك


عزيزتي الأم: تذكري أن الأطفال هم مصدر السعادة في البيت، وأنه من الأفضل أن تنقدي السلوك الخاطئ وليس طفلك نفسه، وأعلمي أن احتواء الأطفال عاطفيا يقلل من حدوث هذه المشاكل كالشجار والعصبية وغيرها، وإن رأيتِ شيئا طيبا فأمدحي هذا السلوك وشجعيهم.

إيمان عبد الحميد

إيمان عبد الحميد, مصرية , أحب العلم والتعلم, بكالوريوس علوم وتربية، مدربة مهارات شخصية وتنمية أسرية, وديجيتال ماركتير, أحب الكتابة, قناتي على اليوتيوب https://www.youtube.com/channel/UC71l_Vzn-7qyrO1oG9bEkzA

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *