أضرار المبيد الحشري DDT

DDT Insecticide Damage

المبيد الحشري المحظور DDT، كيف تم اكتشافه؟ ما هو وما تركيبه الكيميائي؟ ما هي استخداماته؟ وما هي أضراره على الإنسان وعلى البيئة؟

المبيدات الحشرية ضرورية جداً للحفاظ على المحاصيل الزراعية. لكن بعض المبيدات التي كانت فعالة في السابق تم حظر استخدامها بسبب تأثيراتها الخطرة مثل المبيد الحشري DDT. سنتعرف على هذا المبيد الحشري، وتركيبه الكيميائي، واكتشافه، واستخدامه، وأضرار وتأثيرات المبيد الحشري DDT على الإنسان والبيئة والتي أدت إلى حظره في أغلب الدول.


اكتشاف DDT

اكتشف العالم Othmar Zeidler هذا المركب حيث كان طالباً في جامعة ستراسبورغ، ولكنه لم يكن على دراية كاملة بهذا المركب الكيميائي. في عام 1939م قام العالم ميولر Paul Müller بتصنيع DDT في دولة سويسرا. لاحقاً أصابته الدهشة حين اكتشف فاعليته الخطيرة كمبيد حشري فتاك. لدى هذا المركب القدرة العجيبة على إبادة الحشرات أياً كانت. كما أن ميولر اكتشف أن سمية هذا المركب الشديدة سببها أن الجزء CHCCl3 يذوب في نسيج الحشرة الدهني فيقضي عليها على الفور.

استخدم أيضاً هذا المبيد في الهند، وكانت له فوائد مذهلة في مكافحة البعوض الناقل لجرثومة الملاريا. كما انخفض عدد المصابين بالملاريا من 100 مليون عام 1933م إلى 150 ألفاً عام 1966م.

تعريف DDT

المبيد الحشري DDT
ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان (DDT)

ثنائي كلورو ثنائي فينيل ثلاثي كلورو الإيثان و اختصاره المشهور DDT، يعرف على أنه مادة كيميائية عضوية، الصيغة الكيميائية له (C14H9Cl5). منذ اكتشاف DDT وهو يعد من أفضل المبيدات الحشرية وأكثرها فاعلية وأطولها أمداً حيث يمارس تأثيره عن طريق التشويش على الجهاز العصبي.

ينتمي إلى فئة من المبيدات المعروفة باسم الكلوكلوريد. كان فيما سبق مستخدماً على نطاق واسع للقضاء على الحشرات الزراعية، وكذلك الحشرات الحاملة للأمراض مثل الملاريا. تعد مادة DDT مادة صلبة بلورية بيضاء اللون ليس لها مذاق ولا رائحة. تم حظر استخدام هذا المبيد في الولايات المتحدة الأمريكية منذ أوائل السبعينات، نظراً لما تسبب به من أضرار للحياة البرية والبشرية. لكن هذا المبيد لا يزال قيد الاستخدام بشكل نادر في بلدان أخرى.

“اقرأ أيضاً: الهيدروكربونات المكلورة المبيدات الحشرية شديدة السمية


استخدامات DDT

استخدامات المبيد الحشري DDT
استخدامات المبيد الحشري DDT في الجيوش العسكرية

تم استخدام هذا المبيد الحشري من قبل الجيش الأمريكي في الحرب العالمية الثانية للسيطرة على الملاريا والتيفوس وقمل الجسم والطاعون الدبلي. حيث انخفضت حالات الملاريا من 400000 إصابة إلى لا شيء. لازال يستخدم من أجل هذا الغرض حتى يومنا هذا في بعض دول آسيا و أفريقيا وأمريكا الجنوبية.

استخدم المزارعون العديد من مبيدات الآفات الزراعية، ومن ضمنها مادة DDT، وذلك في مجموعة متنوعة من المحاصيل الزراعية في الولايات المتحدة وفي كل أنحاء العالم.

يعود سبب استخدام مبيد DDT على نطاق واسع على أنه فعال وغير مكلف نسبياً في التصنيع، و يبقى لفترة طويلة في البيئة.

“اقرأ أيضاً: مبيدات حشرية منزلية


تأثيرات المبيد الحشري DDT على الإنسان

للمبيد الحشري DDT أضرار على الإنسان، فمن المرجح أن يتعرض الناس لهذا المبيد من الأطعمة، بما في ذلك اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان. يمكن امتصاصه عن طريق الأكل أو التنفس أو لمس المنتجات الملوثة. يتم تحويل المبيد الحشري DDT  إلى عدة منتجات تحلل تسمى المستقلبات، بما في ذلك مستقلب ثنائي كلورو ثنائي الفينيل كلورو إيثين (DDE).

  • يتم تخزين مادة DDE في أنسجة الجسم الدهنية، وفي النساء الحوامل يمكن أن ينتقل إلى الجنين عن طريق الرضاعة.
  • التعرض لجرعات عالية يسبب القيء أو الرعشة أو الاهتزاز والنوبات.
  • أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات تأثيرات على الكبد والتكاثر.
  • يعتبر هذا المبيد الحشري مادة مسرطنة محتملة للإنسان.
  • يسبب تشويش على الجهاز العصبي وتأثيرات خطيرة على الكبد والكلى والجهاز المناعي والكروموسومات.

“اقرأ أيضاً: المبيدات الحشرية الفوسفورية


تأثيرات المبيد الحشري DDT على البيئة

  • قد ظهرت مشاكل بيئية خطيرة من استخدام هذا المبيد تفوق أضرار المبيدات الحشرية الأخرى.
  • عدم تحلله في البيئة أدى لقتل كثير من الحشرات المفيدة كالنحل أو الفراشات والتي تساهم في عملية تكاثر النبات.
  • قضى على حشرات نافعة كانت تتغذى على حشرات ضارة أي سبب خلل بالتوازن البيولوجي للطبيعة.
  • قد تسرب مع مياه الأمطار إلى الأنهار والبحيرات. حيث تم القضاء على عدد كبير من الأسماك والكائنات البحرية بسببه.
  • للملوثات العضوية الدائمة مثل DDT خاصية تسمى (بالتكبير البيولوجي)، تعرف أنها تدخل إلى الكائنات الحية عن طريق الطعام أو الماء أو الاحتكاك المباشر بها أو استنشاقها، ثم تبقى داخل الكائن الحي.
  • تستمر هذه الملوثات في التركيز كلما انتقلت إلى أعلى السلسلة الغذائية؛ حتى تصل إلى الحيوانات في قمة السلسلة بما في ذلك الإنسان؛ حيث توجد أعلى التركيزات لهذه الملوثات.
  • عملية تحلل هذه الملوثات بطيئة؛ حيث تبقى عالقة في البيئة أو في أنسجة الإنسان لسنين طويلة.
  • وجدت آثار من مبيد DDT  في حيوانات القطب الجنوبي دون تحلل في دراسة علمية في تلك المنطقة البعيدة والنائية.
  • يعتقد أنه مسؤول عن ظاهرة ترقق قشر البيض التي لوحظت للطيور.

“اقرأ أيضًا: مرض الملاريا


ولازلنا نتعايش مع آثار المبيد الحشري الشديد السمية إلى وقتنا الحالي. من المفارقات أيضاً أن سويسرا أول دولة تم تصنيعه فيها وهي أول الدول التي حظرت استخدامه لاحقاً. لذا يجب الانتباه والحذر والقيام بالتجارب العلمية دوماً عند طرح أي مبيد حشري أو استخدامه فالأمر يتعلق بالنظام البيولوجي بأكمله. كما يجب دراسة تأثيرات وإيجابيات وسلبيات المبيدات الحشرية حتى لا نلحق الضرر بأي كائن حي.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن