تحليل دي دايمر
أهمية تحليل D-dimer

تحليل دي دايمر

غادة أحمد
2020-11-15T00:34:57+04:00
فحوصات طبية
غادة أحمد
نشرت منذ 5 أشهر يوم 22 يونيو 2020-21610 مشاهدة
بواسطة غادة أحمد
0 / 5 (0 تصويت)

فحص دي دايمر  إضافة إلى أمراض لها علاقة بتخثر الدم، فإن تحليل دي دايمر أصبح مؤشرًا على حدة الإصابة بفيروس كورونا COVID 19؛ أيضًا هناك أسباب أخرى تؤثر في ارتفاع تحليل D-dimer فما هي نسبة D-dimer الطبيعية؟ أيضًا ما هي علاقة دي دايمر والحامل؟


ما هو D-dimer ؟

بروتين D-dimer عبارة عن قطع بروتينية صغيرة تتكون في الدم عندما يقوم الجسم بتفكيك وإذابة الجلطة الدموية التي سبق تكوينها، يخرج D-dimer كناتج لتحلل الفيبرين بواسطة أحد عوامل تكوين الجلطة الدموية وتحديدًا بواسطة العامل الثالث عشر (XIII)، نسبة D-dimer الطبيعية ضئيلة جدًا في دم الإنسان الطبيعي، لكنه يزداد مستواه في حالات مرضية معينة.

كيفية تكوين بروتين D-dimer في الدم

  • تتكون الجلطة الدموية في الجسم بطريقين أحدهما داخلي لأسباب متعلقة بحالة الجسم الداخلية، أو عبر مسار خارجي وهذا يكون بسبب عامل خارجي يدفع الجسم لتكوين الجلطة الدموية.
  • هناك مجموعة عوامل يسميها العلماء بعوامل التخثر، بجانب مواد أخرى تتداخل مع بعضها، وتلعب الصفائح الدموية دورًا في هذه العملية، يحدث تخثر الدم، أو الجلطة الدموية.
  • تحتوي بلازما الدم على مجموعة من البروتينات التي لها دورها في تخثر الدم، حيث تتحول من صورة ذائبة لأخرى غير ذائبة تعمل على غلق الأوعية الدموية وبالتالي توقف النزيف، من ضمن هذه البروتينات الفيبرينوجين الذي يتحول إلى فيبرين.
  • عقب حدوث تخثر الدم وتكوين المنتج النهائي من الفيبرين، يحاول الجسم تفكيك هذه الجلطة بعد مدة، يتم تكسير الصورة النهائية الغير ذائبة من الفيبرين إلى قطع بروتينية صغيرة، من ضمنها D-dimer وهو واحد من نواتج تحلل الفيبرين.
نسبة D-dimer الطبيعية ( تحليل دي دايمر )
كيفية تكوين D dimer في الجسم

ما هو تحليل دي دايمر ؟

تحليل D-dimer هو القيام بقياس مستوى D-dimer في الدم، عن طريق سحب عينة دم وريدية وقياس نسبته باستخدام أجهزة مخصصة.

متى يتم عمل تحليل دي دايمر

  • عندما يشتبه الطبيب بإصابتك بمرض تخثر الأوردة العميقة (DVT) ، تتكون مثل هذه الجلطات عادة أسفل ساقيك، لكن أحيانًا قد تحدث بمناطق أخرى بالجسم.
  • عند الاشتباه في إصابتك بمرض الانصمام الرئوي (PE)، يحدث هذا المرض نتيجة انسداد أحد الشرايين الموجودة في الرئتين بجلطة دموية، أو قد تفكك جلطة دموية موجودة بمكان آخر بالجسم ثم تنتقل إلى شرايين الرئتين.
  • وجود جلطة دموية بأحد الأوعية الدموية.
  • الإصابة بالسكتة الدماغية أو وجود انسداد في الأوعية الدموية يمنع تدفق الدم إلى الدماغ.

جمع العينة

يتم سحب عينة دم وريدية على مادة سيترات الصوديوم، ويتم قياس مستوى D-dimer في غضون ثلاث ساعات، إن لم يكن الأمر متاحًا يتم فصل البلازما وتجميدها في الفريزر لحين بدء العمل، كما أنه يتم نقل عينات البلازما في صندوق ثلج أو وسط بارد.

“اقرأ أيضًا: تحليل الدهون الكلي بالدم – lipid profile

نسبة D-dimer الطبيعية

نسبة D-dimer الطبيعية هي: أقل من 250 نانوجرام/مل (ng/mL)،  أو أقل من 40 ميكرو جرام/مل (mcg/mL).

أسباب ارتفاع مستوى D-dimer

  • عند القيام بعمل تحليل D-dimer فمن الطبيعي أن يتواجد بنسب ضئيلة لدى الأشخاص الطبيعية، لكن يرتفع مستوى تحليل D-dimer في الدم لعدة أسباب منها:
  • تقييم تكوين الجلطة الدموية بشكل عام، والتي ربما تكون واحدة من الآتي:
    • الجلطات الدموية الوريدية، والتي تشمل أعراضها: ألم وتورم في الساق بالإضافة إلى تلون الساق.
    • الجلطات الدموية المنتشرة داخل الأوعية الدموية.
  • عندما يعاني المريض من أعراض الانصمام الرئوي والتي تشمل:
    • ضيق تنفس مفاجئ وصعوبة في التنفس.
    • السعال، نفث الدم (الدم الموجود في البلغم).
    • ألم الصدر المرتبط بالرئة.
    • سرعة دقات القلب.
  • لمراقبة فعالية الأدوية المضادة للتخثر.
  • التسمم بسموم الأفاعي.
  • أحيانًا في حالات الحمل قد يلاحظ ارتفاع مستوى D-dimer.
  • عند إجراء تحليل بروتين D-dimer قد يرتفع مستواه في حالات الالتهاب، والأورام الخبيثة، والصدمة، والعلاج بعد الجراحة، وأمراض الكبد، وأمراض القلب [2].
  • مستوى بروتين دي دايمر قد يرتفع بشكل خاطئ عند: ارتفاع ستوى الدهون الثلاثية، ارتفاع مستوى البيليروبين، ارتفاع مستوى عامل الروماتويد في الدم، أو انحلال الدم.
  • مستوى D-dimer في الأفراد الذين يعانون من نقص العامل XIII قد يكون منخفضًأ حتى في وجود جلطة دموية كبيرة.

تحليل دايمر للحامل

قد يحدث ارتفاع تحليل D-dimer للحامل وقد يكون هذا الارتفاع طبيعيًا، لذا فإن استخدام فحص الدي دايمر أثناء الحمل لتشخيص الإصابة بتخثر الأوردة العميق قد لا يكون مؤشرًا صحيحًا، بل يجب الاعتماد على طرق تشخيصية أخرى.

أوصت هيئات علمية متخصصة في أمراض القلب والأوعية الدموية باستبعاد إجراء فحص دي دايمر لتشخيص الإصابة بأمراض الخثار الدموي؛ لأن دي دايمر يرتفع أثناء الحمل بشكل تدريجي تزامنًا مع تقدم نمو الجنين.

COVID-19 وتجلط الدم

حتى هذه الآونة طريقة عمل فيروس كورونا سارس 2 بداخل الجسم لم يتم تحديدها بشكل مؤكد، هناك عدة تفسيرات ظهرت لتفسير آلية عمل الفيروس، لكن وفق مستويات تحليل دي دايمر المرتفعة لدى عدد من مصابي كورونا حاول العلماء وضع تفسير لاحتمالية تكوين جلطات دموية بسبب هذا الفيروس وفق الآتي:

بسبب الإصابة بعدوى كورونا COVID-19  فإن هناك بعض الالتهابات والتغيرات التي قد تحدث لدى بعض المرضى تؤثر على طريقة عمل الصفائح الدموية، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة تراكمها بشكل أكبر وأسرع، وهذا بدوره يؤدي إلى تكوين الجلطات الدموية، لكن هذا يحدث حسب حدة الالتهابات التي يسببها فيروس كورونا.

دراسة بحثية أجراها بعض العلماء أثبتت أن فيروس SARS-CoV-2 قد يحدث تغييرات جينية بالصفائح الدموية، وهذا أدى إلى زيادة تراكمها وتجمعها بشكل كبير، بالتالي زيادة تكوين تخثر في الدم، وهذا قد يرفع من نسبة D-dimer الطبيعية.

“اقرأ أيضًا: اختبار المسحة البلعومية الأنفية


تحليل دي دايمر والكورونا

لوحظ ارتفاع D-dimer لدى بعض المرضى المصابين بفيروس كورونا (سارس 2) لكن لدى البعض الآخر نسبة D-dimer الطبيعية كما هي، حيث تم إجراء بعض الدراسات حول المصابين بهذا الفيروس بمدينة ووهان الصينية عقب انتشار الفيروس، لوحظ أيضًأ انخفاض معدلات D-dimer وعودتها لحالتها الطبيعية عند تلقي الأدوية المضادة للتخثر، لكن حتى الآن لم يتم توضيح أسباب ارتفاع D-dimer أو انخفاضه، وكيفية مراقبة الوضع، وعدد مرات إجراء تحليل D-dimer للمريض.

هل يجب إعطاء أدوية مضادة للتخثر لمرضى COVID-19؟

  • دراسة حديثة أُجريت حول عدد من مصابي فيروس كورونا سارس 2، ومرضى آخرين مصابين بالتهاب رئوي بكتيري، تم قياس نسبة D-dimer لكلا الفريقين.
  • لوحظ ارتفاع D-dimer لدى مرضى COVID-19 مقارنة بهؤلاء المصابين بالتهاب رئوي بكتيري.
  • تم رصد ارتفاع مستوى تحليل دي دايمر عند مرضى كورونا عند حدوث التهاب.
  • لوحظ أيضًا ارتفاع نسبة بروتين D-dimer لدى مرضى كورونا المستجد حتى بعد تلقيهم العلاج وتعافيهم.
  • قد تكون هناك حاجة لإعطاء أدوية مضادة للتخثر لبعض مرضى COVID-19، يتم تحديد هذا وفق حالة تاريخ الحالة المرضي، من حيث وجود السمنة، أو احتمالية الإصابة بتخثر دموي لسبب آخر.

تحليل D-dimer أو فحص دي دايمر بشكل أساسي يتم إجراؤه للمرضى الذين يُعتقد بأنه قد تكونت لديهم جلطات دموية، سواء كانت جلطات وريدية عميقة، أو تلك المنتشرة داخل الأوعية، أيضًا هناك بعض الحالات المرضية التي قد يحدث فيها ارتفاع مستوى دي دايمر يجب الانتباه لها مثل الحامل، وفي حالة كورنا قد تكون نسبة D-dimer الطبيعية كما هي وقد ترتفع.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *