الدودة القارضة

الدودة القارضة هي يرقات العديد من أنواع العث فمعظم الديدان  هي آفات شائعة لعدد كبير من محاصيل الخضروات بما في ذلك الجزر والكرفس والخس.

0 13

يواجه الكثير من المزارعين مشاكل صحية في النباتات والخضروات والفواكه ومن بين هذه المشاكل هو إتلاف الخضروات والنباتات من قبل الدودة القارضة، وفي هذا المقال سنزودكم بمعلومات مهمة عن الديدان وكيفية التعرف على أنواعها والتعامل معها ومعالجة الأراضي المصابة بها والوقاية منها.


ما هي الدودة القارضة؟

هي يرقات العديد من أنواع العث فمعظم الديدان هي آفات شائعة لعدد كبير من محاصيل الخضروات بما في ذلك الجزر، الكرفس، الخس، البصل، الطماطم والفلفل والباذنجان والملفوف واللفت والفاصوليا والقرع والذرة الحلوة وغيرها الكثير. كما تتسبب معظم أنواع الديدان القارضة في إحداث الفوضى في التربةوكذلك بعض أنواع الديدان تهاجم ثمار بعض الخضروات أيضاً.

“اقرأ أيضاً: دورة المثانة عند الكلاب


أنواع الدودة القارضة

هناك العديد من أنواع العث التي تهاجم مجموعة واسعة من المزروعات والتربة ومنها:

  • الدودة السوداء أو عثة إيسبيلون التي توجد بشكل شائع في كندا.
  • الدودة القارضة المتنوعة.
  • القارضة للحصاد.
  •  الباهتة.
  • الدودة الزجاجية المدمرة.
  • الدودة ذات الظهر الأحمر.
  • دودة الحشد السوداء.
  • الدودة البيضاء.

“اقرأ أيضاً: الديدان القلبية عند الكلاب


دورة حياة الدودة

  • اعتمادًا على الأنواع التي تنتمي إليها، تعيش الديدان القارضة مثل البيض أو اليرقات أو العذارى أو الفراشات البالغة حيث تمتلك الفراشات من 1 إلى 4 أجيال في السنة حسب النوع والمنطقة.
  • تهاجم الديدان بشكل أساسي الخضروات التي ظهرت للتو في بداية الموسم والنباتات التي لا تزال صغيرة. كذلك يضع البالغون بيضهم على الأرض وبمجرد أن يفقسوا تبدأ اليرقات في الأكل.
  • توفر الأراضي العشبية أو حقول الأعشاب أو المراعي للديدان أماكن مثالية للشتاء وغالبًا ما نجد الديدان القارضة في هذه الأماكن وعلى أطراف الحقول.
  • وإذا أمكن نمو الأعشاب الضارة خريف وكان الخريف والشتاء معتدلين، يمكن للديدان البقاء على قيد الحياة بأعداد كبيرة لمهاجمة الخضروات في الربيع التالي.
  • تضع بعض أنواع العث، عث أشجار الفاكهة، بيضها في مجموعات على الأوراق، وبمجرد خروجها من البويضة تبدأ اليرقات في إتلاف أوراق وأزهار وثمار بعض الخضروات.
  • غالبًا ما تسبب الأنواع المتأخرة من الموسم مثل الدودة القارضة المتنوعة، مزيدًا من الضرر على نباتات الخضروات الناضجة وأعضائها القابلة للأكل. يمكن أن يكون الضرر الذي يلحق بالكرفس الناجم عن يرقات عثة الفاكهة كبيرًا.
  • تؤدي الديدان المتنوعة أيضًا إلى إتلاف الطماطم الناضجة، مما يتسبب في خسائر فادحة.
  • عادة ما تكون الهجمات على الخضروات الأخرى أقل حدة أو أقل وضوحًا على الرغم من أن الفلفل والفجل واللفت والخس يمكن أن تعاني من بعض الأضرار من الديدان القارضة.

“اقرأ أيضاً: مرض الدودة القلبية عند القطط


التخلص من الدودة القارضة

يمكن أسر البالغات من بعض أنواع الدودة القارضة باستخدام مصائد الفرمون أو مصائد الأشعة فوق البنفسجية الموضوعة بشكل استراتيجي في مناطق زراعة الخضروات ومع ذلك لا يمكن لنا التنبؤ بالمخاطر الفعلية لتلف المحصول بهذه العملية. تعد المراقبة المنتظمة والدقيقة للحقول، كجزء من برنامج متكامل لإدارة الآفات. كما أنها أفضل طريقة للكشف عن الديدان القارضة وأضرارها.

أما بالنسبة لبعض أنواع المحاصيل الزراعية  مثل الطماطم والفلفل والكرفس يجب أن تستمر مراقبة الديدان القارضة حتى الحصاد. فبمجرد أن نلاحظ الأعراض (تقطع بعض الشتلات)، نحفر في التربة حول الشتلات الميتة، على عمق حوالي 5 سم للعثور على الديدان. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما تتلف الديدان  الكرفس والطماطم قبل أيام قليلة من الحصاد، وقد تكون تدابير المكافحة غير فعالة. لذلك يمكن أن تكون مراقبة الأراضي العشبية والحقول المجاورة، بالإضافة إلى الأعشاب الضارة التي تنمو في الخريف، مفيدة أيضًا في التنبؤ بالمكان الذي من المحتمل أن تكون فيه الديدان القارضة مشكلة في الموسم التالي.

تؤثر الدودة القارضة السوداء، بالنسبة لغالبية الخضروات الصغيرة، بنسبة 5٪ من النباتات المصابة. يعطي الرش بالمبيدات نتائج جيدة جدًا فقط عندما تكون اليرقات صغيرة (أقل من 2.5 سم) وتكون ظروف التربة مواتية، وإذا اقتصر الضرر على قطعة أرض صغيرة أو منطقة صغيرة على حافة الحقل، يوصى باستخدام علاجات موضعية، كما يفضل رش المبيدات في وقت متأخر من اليوم. في كثير من الحالات، لا يكون الضرر كبيرًا بما يكفي لاستخدام العلاج الكيميائي.

وعندما يتعلق الأمر بالأنواع  القارضة لأشجار الفاكهة التي تهاجم الخضار في نهاية نموها، لا تكون العلاجات بالمبيدات فعالة إذا كانت أوراق الشجر كثيفة أو إذا كانت اليرقات أكبر من 2.5 سم. فقط المراقبة المنتظمة والدقيقة للمحاصيل هي التي تحدد ما إذا كانت الظروف مناسبة للتدخل ضد يرقات الدودة القارضة.


معالجة الأراضي المتضررة

الدودة القارضة
الدودة القارضة

يعد اختيار الحقول، مع مراعاة التاريخ الثقافي ومكافحة الأعشاب الضارة احتياطات مهمة للحد من أضرار الديدان. الحقول التي تم غزوها من قبل الحشائش، وخاصة الأعشاب والطحالب، من المرجح أن تواجه المزيد من مشاكل الدودة القارضة في الموسم التالي.كما أن تناوب المحاصيل هو أيضا أداة مفيدة لمكافحة الآفات.

للحماية من أضرار الديدان، من الضروري مراقبة المحاصيل بانتظام وبعناية وضمان الإدارة الحقلية الدؤوبة كجزء من برنامج إدارة المحاصيل المتكاملة.

“اقرأ أيضاً: دودة القصب الكبيرة


تعتبر الدودة القارضة مشكلة لدى العديد من المزارعين إلا أن تطور العلم والأبحاث الزراعية ساهم في الحد من ضررها دون التأثير السلبي على البيئة وهنا قدمنا لكم كل ما يمكن أن يتطلب معرفته عن هذه الدودة.