تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية Cranial ultrasound؛ لنتعرف على الهدف من إجرائها

سالم العلي
نشرت منذ أسبوعين يوم 11 أبريل, 2024
بواسطة سالم العلي
تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية Cranial ultrasound؛ لنتعرف على الهدف من إجرائها

يُعد تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية (Cranial ultrasound) من فحوص الأشعة الآمنة وغير المؤلمة على الإطلاق، التي يمكن إجراؤها للبالغين والأطفال على حدٍ سواء ولكنه أكثر شيوعًا في الرضع؛ وذلك للكشف عن وجود مشكلات ناتجة عن الولادة المبكرة للطفل. لنتعرف على الهدف من إجرائها.

ما المراد بتصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية؟

هو أشعة تصويرية للمخ باستخدام الموجات فوق الصوتية، التي بدورها تتحول إلى صور تظهر على جهاز الحاسوب للتركيب الداخلي للمخ، الذي يشمل البطينات (السائل الذي يملأ تجاويف وحجيرات المخ)، وكذلك الأوعية الدموية. نظرًا لأن الموجات فوق الصوتية لا تستطيع اختراق العظام؛ لذا فإن إجراءها شائع في الرضع الذين لم يكتمل لديهم نمو عظام المخ بعد، وغالبًا يكون ذلك لمن تتجاوز أعمارهم 18 شهرًا. أما عند الحاجة إلى إجراء هذا الفحص للبالغين للكشف عن وجود كتلة بالمخ، فإنه يكون بعد فتح الجمجمة خلال العمليات الجراحية.

الهدف من إجراء تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية

يهدف إجراء هذا النوع من الأشعة في الأطفال الرضع الخدج؛ للكشف عن وجود أية عواقب نتيجة الولادة المبكرة، مثل:

  • زيادة حجم الرأس.
  • أعراض دالة على خلل بالأعصاب.
  • نزيف المخ.
  • الاستسقاء الدماغي.
  • انتفاخ اليافوخ.
  • حدوث عدوى.
  • ورم بالمخ.
  • المضاعفات المحتملة لمرض التهاب الأغشية السحائية.

كيفية الاستعداد لعمل تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية

كيفية الاستعداد والهدف من إجراء تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية

ليست هناك أية إجراءات معينة يجب اتخاذها قبل إجراء الفحص، لكن فقط يُجريه اختصاصي الأشعة للرضيع بداخل غرفة العناية المركزة للرضع؛ حيث يرقد الرضيع على ظهره وقد تحتاج الأم إلى الإمساك به لحين الانتهاء من الفحص. لا يستغرق الفحص أكثر من 30 دقيقة فيضع الاختصاصي أولًا على رأس الطفل جل يساعد على التصوير، ثم يحُرك الجهاز الخاص بالأشعة على رأسه بالأخص منطقة اليافوخ، الذي يُصدر موجات فوق صوتية تمر عبر سائل المخ والأنسجة، التي تنعكس فيما بعد على الشاشة المرتبطة بالجهاز إلى صور تظهر التدفق الدموي وأي عيوب أخرى.

أما عن خضوع البالغين لهذه الأشعة خلال العمليات الجراحية الخاصة بالمخ كما ذكرنا سابقًا، فتحدث بعد إزالة الجراح لجزء من الجمجمة، ثم باستخدام مسبار طبي بمواصفات معينة يتمكن من البحث عن أي ورم أو كتلة بالمخ.

ما الذي يُتوقع حدوثه خلال تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية وبعده؟

تكون عملية التصوير بالموجات فوق الصوتية للرأس عادةً سريعةً ولا تسبب أي ألم، لكن قد يحدث بعض الألم البسيط الناجم عن ضغط الجهاز على مكان الفحص بالرأس. أيضًا قد يشعر الطفل بإحساس بارد في جلد الرأس إذا لم يحدث تدفئة للجل قبل الفحص. بعد الانتهاء من عملية الفحص يجفف اختصاصي الأشعة الرأس من الجل، دون أن يتسبب ذلك بأي تصبغ في الجلد أو الملابس، ثم يستطيع بعدها الطفل التحرك بحرية في الحال دون أي قيود.

العوامل التي تؤثر على صحة الفحص ونتيجته

أحيانًا لا يمكن إجراء هذا التصوير بالموجات فوق الصوتية للطفل، أو يعطي نتيجة غير صحيحة في بعض الحالات، مثل:

  • استمرار الطفل في الحركة في أثناء إجراء التصوير.
  • وجود جرح مفتوح، أو جرح ناتج عن عملية جراحية في المنطقة المراد فحصها.
  • الإصابة بأمراض القلب، مثل: عدم انتظام ضربات القلب.

الفوائد والمخاطر لتصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية

أهم الفوائد والمخاطر لتصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية

يتميز هذا النوع من الأشعة بعدة مميزات، تذكر منها على سبيل المثال أكثر من 5 فوائد لإجرائه:

  • الحصول على صورة واضحة للأنسجة التي لا يمكن الحصول عليها باستخدام الأشعة السينية.
  • درجة عالية من الأمان.
  • عدم التعرض لأي إشعاع.
  • متاح، وسهل الاستخدام، وبأقل تكلفةً.
  • لا يترتب عليه حدوث ألم.
  • لا يعتمد على استخدام أي حقن أو وخز بالإبر.

أما عن المخاطر فلم يترتب على استخدام هذا التصوير التشخيصي أي آثار جانبية أو أضرار على الأطفال أو البالغين.

نتائج تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية

نتائج فحص Cranial ultrasound لطفل رضيع

بعد الانتهاء من عملية التصوير بالموجات فوق الصوتية والحصول على النتائج، يُعِد بعدها اختصاصي الأشعة التقرير المفصل عن الحالة، وسنجد فيما يلي الفرق بين النتائج الطبيعية وغير الطبيعية:

الحالات الطبيعية:

لا تظهر الحالات التي لا تعاني أي أعراض جانبية، وتبدو جميع الدلائل طبيعية، مثل:

  • حجم المخ وشكله.
  • أنسجة المخ السليمة.
  • حجم السائل الداخلي للبطينات.

أما عن أمثلة الأوضاع المرضية التي قد تُظهرها الأشعة فهي:

  • وجود زوائد غير طبيعية تشير إلى ورم بالمخ.
  • تضخم بالمخ والبطينات نتيجة تراكم السائل الداخلي، مما يدل على حدوث استسقاء دماغي.
  • نزيف داخلي.
  • ظهور أجزاء أو مناطق غريبة بالمخ، قد تكون من علامات تلين المادة البيضاء حول البطينات (periventricular leukomalacia).
  • ملاحظة علامات غير مألوفة ربما تكون دلالة على الإصابة بمرض الالتهاب السحائي، أو التهاب الدماغ.

الأسئلة الشائعة حول تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية

هل يساعد تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية في التشخيص المبكر للشلل الدماغي؟

نعم، يساعد التصوير بالموجات فوق الصوتية الأطباء على اكتشاف أي عيوب بالمخ قد تكون علامة مبكرة على مرض الشلل الدماغي.

هل يميز تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية إذا كان نوع الورم حميدًا أم خبيثًا؟

لا، يقتصر دور هذا التصوير على تحديد فقط وجود ورم من عدمه، أما معرفة نوعه فيمكن معرفتها بالأشعة المقطعية وتصوير الرنين المغناطيسي.

هذه إذًا المعلومات الأساسية عن تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية (Cranial ultrasound)، التي قد يسعى إلى معرفتها المريض، أو الوالدان قبل إجراء هذا الفحص، ولعل من أبرزها الهدف من إجراء تصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية، والفوائد والمخاطر لتصوير الرأس بالموجات فوق الصوتية.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة

    نستخدم ملفات الكوكيز لنسهل عليك استخدام موقعنا الإلكتروني ونكيف المحتوى والإعلانات وفقا لمتطلباتك واحتياجاتك الخاصة، لتوفير ميزات وسائل التواصل الاجتماعية ولتحليل حركة الزيارات لدينا...لمعرفة المزيد

    موافق