تحور فيروس الكورونا كسلاح للحرب البيولوجية بين الدول العظمى

تحور فيروس الكورونا كسلاح للحرب البيولوجية بين الدول العظمى

رئيس التحرير
مقالات
رئيس التحرير21 مارس 20209 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة

انشر في الأونة الاخيرة، أن تحور فيروس كورونا ،  تحورا مصطنعا للحرب البيولوحية، فهو تحور فيروس فتاك صنع للمشاركة في الحرب البيولوجية بين الدول العظمى، وتم تركيبه في المعمل للقضاء والفتك بالبشرية، وذلك من قبل إحدى القوتين العظمتين، أمريكا أو الصين


دراسة تريح أعصاب المتخوفين بأن  فيروس الكورونا ليس طبيعي ولكنه سلاح في الحرب البيولوجية

عن تحور فيروس الكورونا، وظهوره ، واجتياحه للعالم كوباء في الحرب البيولوجية ، قامت جامعة أمريكية بدراسة تحور وتطفر فيروس الكورونا ونشرت نتائج الدراسة.

تنفي هذه الدراسة الهامة جدا ، في هذا التوقيت الخطر ، والتي تم إجراءها، من قبل علماء البيولوجيا في مراكز البحث البيولوجية ، في معهد سكريب المعروف عالميا

في ولاية كاليفورنيا بأمريكا أن تحور فيروس كورونا، لم يتم تخليقه في المعامل، وتؤكد أن الفيروس أصاب الانسان نتيجة تحور وطفرة طبيعيه

في تركيبه، وذلك تبعا لتطور الكائنات وتأقلمها ، بعدة طفرات، مع الظروف المحيطة، ومن أهمها الفيروسات،

حيث تتعدد في عوائلها، فتنتقل من خلايا الحيوانات، بحيث تستهدف خلايا البشر.


دراسة جينات تحور فيروس كورونا من قبل العلماء

وبناءا على تحليل التركيب التتابعي الدقيق للبروتين، المكون للغلاف البروتيني، الموجود حول جسم الفيروس،

والذي يعمل بمثابة المجس المسؤول عن  ارتباط الفيروس بالخلية البشرية المستهدفة، وكذلك التركيب التتابعي الدقيق لجسم الفيروس نفسه

، وتحليل جينات الفيروس، والتي تكون الهيكل الأساسي للفيروس، اتضح ان الغلاف البروتيني لفيروس كورونا، وكذلك تتابعات الحمض النووي به،

قريبة جدا من الفيروسات كورونا الموجودة بالخفافيش، وأنها بعيدة كل البعد، عن تركيب اَي  اجزاء فيروسية مخلقة مركبة معمليا، للمشاركة في الحرب البيولوجية المزعومة.

ووضع علماء البيولوجيا الحيوية، سيناريوهان متوقعان، لكيفية تحور وتطفر الفيروس من الشكل الغير معدي للإنسان،

وهذان السينايوهان ترجع إلى قدرته على الارتباط بالخلايا البشرية عن طريق بروتين محدد، وتعدد العوائل.

إقرأ ايضا على فهرسمواقع يجب عليك زيارتها للتعرف على آخر أخبار فيروس كورونا corona


الطريقة الأولي لاحتمالية تحور فيروس الكورونا

السيناريو الأول: حدوث هذاالتطفر، في شكل بروتين سطح الفيروس في الخفاش، وهو العائل الأساسي،

ثم انتقاله إلى حيوان آخر كعائل وسيط، قبل انتقاله للإنسان  بطريقة أو بأخري، أهمها الاختلاط أو الأكل.


الطريقة الثانية لاحتمالية تحور فيروس الكورونا

السيناريو الثاني:  تعرض الانسان لهذا الفيروس بشكل أو بآخر، بسبب ظروف البيئة المختلفة،

وحدوث التطفر في  تركيب بروتين سطح الفيروس داخل  خلايا جسم الإنسان نفسه.

اقرأ ايضا على فهرسكورونا والأطفال – هل يصاب الأطفال بفيروس كورونا Covid -19؟


آفاق جديدة وآمال الشفاء من الكورونا

وأيا كان السيناريو الذي تم في تحور وتطفر فيروس الكورونا و الحرب البيولوحية ، فإن هذه الدراسة مهمة جدا، لانها تنفي  تماما فرضية تخليق هذا الفيروس صناعيا،

في مختبرات احدي دول العالم،  بتركيب أجزائه في المعمل. وعليه تنفي هذه الدراسة  أن هذا الفيروس تم تخليقه في المعمل،

كسلاح بيولوجي مخيف. وبهذا يرسل هذا البحث الهام رسالة اطمئنان الي المتخوفين من الاستهداف ،

ويخفف حالة الهلع والخوف التي انتابت العالم كله.

ومهما طال امد فيروس كورونا  فسوف يتم الانتهاء منه بعلاج أو لقاح في القريب العاجل ان شاء الله ليصبح تاريخا

كما حدث مع أنواع كورونا الأخرى التي أصابت هلع الناس في ٢٠٠٣ ، عند انتشار السارس وفي ٢٠١٢  في السعودية عند انتشار الميرس.

ولأن كورونا الجديد أضعف من هذا الأنواع من  عائلة السارس فإن نهايته حتما قريبة على يد العلماء العظماء في العالم،

وسيظل العالم قرية واحدة تبحث لها عن النجاة والشفاء و واستمرارية الحياة.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.