جراحة مجازة الشريان التاجي

Coronary bypass surgery

جراحة مجازة الشريان التاجي - Coronary bypass surgery ما هي، وما هي أهم دواعيها، كيف تتم، وما هي أهم مخاطرها المحتملة، هذا ما سنتعرف عليه من خلال شبكة فهرس.

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 18 مايو 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
جراحة مجازة الشريان التاجي

إجراءات ما قبل الجراحة

ستخضع قبل الجراحة لفحص بدني شامل كما سيطلب منك تفاصيل حول تاريخك الطبي.قد تخضع أيضًا لبعض الاختبارات، مثل الأشعة السينية على الصدر واختبارات الدم ومخطط القلب الكهربائي (ECG).أثناء تخطيط كهربية القلب، يتم وضع بعض الأقطاب الكهربائية الصغيرة على ذراعيك وصدرك وساقيك لتسجيل الإشارات الكهربائية التي ينتجها قلبك.سيناقش الطبيب معك تفاصيل هذه الجراحة وكيف ستجرى وما هي مخاطرها، كما سيمكنك طرح أي أسئلة لديك حول الإجراء.سيقوم الطبيب أيضًا بسؤالك: 
  • إذا كنت تتناول أي نوع من الأدوية.
  • إذا كنت قد خضعت من قبل لجراحة وهل عانيت من قبل من التخدير.
  • إذا كان لديك حساسية من أي شيء.

ينصح بالتوقف عن التدخين إذا كنت تدخن. وذلك لأن التدخين يزيد من فرص إصابتك بعدوى خطيرة في الصدر ويبطئ الوقت الذي تستغرقه الجروح للشفاء.

كما يمكن أن يزيد التدخين أيضًا من خطر الإصابة بالجلطات الدموية.

اقرأ أيضًا: عملية زراعة الرئة


كيفية إجراء جراحة مجازة الشريان التاجي 

الجراحة التقليدية

تستغرق جراحة مجازة الشريان التاجي عادةً ما بين 3 إلى 6 ساعات. ولكن قد تستغرق وقتًا أطول اعتمادًا على عدد الأوعية الدموية التي يتم إرفاقها.

يمكن أخذ الأوعية الدموية من ساقك (الوريد الصافن) أو داخل الصدر (الشريان الثديي الداخلي) أو من الذراع (الشريان الشعاعي).

حيث يمكن للأوعية الدموية الأخرى في هذه المناطق تعويض فقدان هذه الأوعية الدموية بعد العملية.

سيعتمد عدد الأوعية الدموية المستخدمة على مدى خطورة مرض القلب التاجي الذي يعاني منه المريض وعدد الأوعية الدموية التاجية المسدودة أو الضيقة.

عادة ما يتم أخذ أحد أوعية التطعيم من الصدر (الشريان الثديي الداخلي). ويفضل الجراحون استخدام هذا الوعاء لأنه لا يضيق بمرور الوقت، على عكس الأوعية الدموية المأخوذة من المناطق الأخرى.

بمجرد إزالة جميع أوعية التطعيم، سيقوم الجراح بعمل قطع في منتصف صدرك حتى يتمكن من شق عظمة القص والوصول إلى القلب.

خلال العملية، قد تتم إعادة توجيه الدم إلى جهاز المجازة القلبية الرئوية، الذي يخرج من القلب والرئتين، ليضخ الدم والأكسجين عبر الجسم.

سيتوقف القلب مؤقتًا بينما يعلق الجراح الطعوم الجديدة لتحويل تدفق الدم حول الشريان المسدود.

بعد إرفاق الطعوم، سيبدأ قلبك مرة أخرى بالنبض باستخدام الصدمات الكهربائية التي يتم التحكم فيها.

وسيتم بعد ذلك لحم عظمة القص باستخدام أسلاك معدنية دائمة، وإغلاق الجلد باستخدام غرز قابلة للامتصاص.

التقنيات الجراحية الأحدث

جراحة مجازة الشريان التاجي خارج المضخة (OPCAB)

يقوم الكثير من الجراحين بإجراء جراحة مجازة الشريان التاجي بطريقة (OPCAB) هذه الأيام.

خلال جراحة OPCAB، يستمر القلب في النبض بينما يتم ترقيع الأوعية الدموية الجديدة ولا يتم استخدام آلة المجازة القلبية الرئوية.

فوائد هذه الجراحة:

  • غالبًا ما يستغرق التنفيذ وقتًا أقل من الجراحة التقليدية.
  • يمكن أن تقلل من حدوث النزيف أثناء الجراحة.
  • عادة ما تكون مدة الإقامة في المستشفى أقصر.
  • قد تكون أقل عرضة للإصابة بمضاعفات خطيرة بعد الجراحة، مثل السكتة الدماغية.

العيب الرئيسي هو أن هذه الجراحة أكثر صعوبة وتتطلب دقة عالية، حيث يجب تطعيم الأوعية بدقة أثناء نبض القلب.

هذا يعني أن الإجراء قد يكون صعبًا جدًا إذا كان هناك حاجة إلى تطعيم عدد كبير من الأوعية الدموية.

حصاد الوريد الصافن بالمنظار (ESVH)

يعد حصاد الوريد الصافن بالمنظار (ESVH) طريقة أقل اجتياحًا لإزالة الأوردة من الساقين.

بدلًا من عمل شق كبير في الساق، يقوم الجراح بعمل عدة قطع صغيرة بالقرب من الركبة. يُعرف هذا باسم جراحة ثقب المفتاح. حيث يتم إدخال جهاز خاص يسمى المنظار الداخلي. 

المنظار الداخلي عبارة عن أنبوب رفيعمرن مزود بمصدر للضوء وكاميرا فيديو،  بحيث يمكن تصوير ما بداخل الجسم إلى شاشة تلفزيون خارجية.

يسمح المنظار للجراح بتحديد موقع الوريد الصافن. ويمكن أيضًا تمرير الأدوات الجراحية على طول المنظار لإزالة جزء من الوريد، ثم يتم تعقيم الأنسجة القريبة بمضاد حيوي.

المزايا الرئيسية لهذه التقنية هي:

  • إقامة أقصر في المستشفى.
  • انخفاض خطر الإصابة بعدوى جرح الساق.
  • فترة تعافي أقصر من باقي الجراحات.

اقرأ أيضًا: عملية استئصال قناة فالوب


بعد جراحة مجازة الشريان التاجي

في المستشفى

ستحتاج عادةً إلى البقاء في المستشفى لمدة 7 أيام تقريبًا بعد إجراء جراحة مجازة الشريان التاجي (CABG)، حتى يتمكن الطاقم الطبي من مراقبة حالتك عن كثب.

خلال هذا الوقت، قد يتم ربطك بالأجهزة المختلفة والأنابيب الغذائية والقسطرة البولية. وستتم إزالتها تدريجيًا كلما تحسنت حالتك.

من الطبيعي أنك ستشعر ببعض الآلام بعد الجراحة، ولكن سيتم إعطاؤك مسكنات الألم للمساعدة في تخفيف أي ألم.

يستغرق التعافي من إجراء تطعيم مجازة الشريان التاجي وقتًا طويلًا، 

وتختلف مدة التعافي من شخص لآخر.

بشكل عام، يجب أن تكون قادرًا على الجلوس بعد يوم واحد من العملية، والمشي بعد 3 أيام، وصعود السلم ونزوله بعد 5 أو 6 أيام.

يتعافى معظم الأشخاص تمامًا في غضون 12 أسبوعًا من العملية. ولكن إذا كنت قد واجهت مضاعفات أثناء الجراحة أو بعدها، فمن المحتمل أن تكون فترة التعافي أطول.

في البيت

قد تحتاج إلى الاستمرار في تناول مسكنات الألم في المنزل لبضعة أسابيع.يمكن أن يساعد ارتداء ملابس فضفاضة ومريحة في تخفيف الشعور بالألم لتجنب أي احتكاك بالجرح.

في الأسابيع الثلاثة إلى الستة الأولى، قد تشعر بالتعب كثيرًا من الوقت. وذلك لأن جسمك يستخدم الكثير من الطاقة لعلاج نفسه.

بحلول 6 أسابيع، يجب أن تكون قادرًا على القيام بمعظم أنشطتك العادية وبحلول 3 أشهر، من المرجح أن تتعافى بالكامل.

الاعتناء بالجرح

الأسلاك المعدنية التي تربط عظم الصدر دائمة ولا تتحلل. لكن الغرز المستخدمة لإغلاق الجلد تذوب تدريجيًا على مدار الأسابيع التالية للجراحة.

أثناء فترة تعافيك في المستشفى، سيتم إخبارك بكيفية العناية بالجرح في المنزل. ومن المهم الحفاظ على نظافة الجروح وحمايتها من أشعة الشمس أثناء التعافي.

سيكون لديك ندبة مكان شق الصدر، وكذلك حيث تم أخذ الأوعية الدموية المطعمة. عادة ما تكون هذه الندوب حمراء في البداية، ولكنها ستتلاشى تدريجيًا بمرور الوقت.


مخاطر جراحة مجازة الشريان التاجي 

بعد خروجك من المستشفى، قد تواجه بعض الآثار الجانبية نتيجة للجراحة. ويمكن أن تشمل هذه:

  • فقدان الشهية.
  • الإمساك.
  • آلام في العضلات أو آلام الظهر.
  • التعب وصعوبة النوم.
  • الشعور بالضيق وتقلب المزاج.

تميل الآثار الجانبية إلى الاختفاء خلال 4 إلى 6 أسابيع من العملية. قد يستغرق الشفاء التام حوالي 3 أشهر أو أكثر، اعتمادًا على لياقتك البدنية وعمرك وشدة حالتك.

تعتبر الحالة طارئة وتحتاج إلى التدخل الطبي السريع في حالة وجود:

  • ألم في الصدر.
  • توعك شديد.
  • ضيق التنفس الشديد.
  • سرعة خفقان القلب التي تسبب الشعور بالدوار أو الإغماء

اتصل بطبيبك إذا كان لديك:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • احمرار وتورم حول الجرح.
  • خروج القيح أو الدم من الجرح.
  • زيادة في شدة الألم في منطقة الجرح أو حولها.

الأدوية 

قد لا تزال بحاجة إلى تناول بعض الأدوية بعد إجراء العملية لتقليل خطر التعرض لمزيد من المشاكل الصحية.

مضادات التخثر (أدوية سيولة الدم)

مضادات التخثر ومضادات الصفيحات هي أنواع من الأدوية التي تقلل من خطر تكون جلطات الدم. تتضمن أمثلة هذه الأدوية:

بعد تطعيم مجازة الشريان التاجي، قد يتم وصف أحد هذه الأدوية لتناولها لبضعة أشهر.

إذا وصف الطبيب لك أحد هذه الأدوية بعد الجراحة، فمن المهم تناولها لأنها يمكن أن تقلل من خطر حدوث مشاكل خطيرة مثل النوبات القلبية.

الستاتينات

الستاتينات: هي نوع من الأدوية التي تستخدم في خفض مستوى الكوليسترول في الدم.

سيساعد ذلك الدواء على منع حدوث المزيد من الضرر للشرايين التاجية، كما أنه يقلل من خطر حدوث مشاكل مثل النوبات القلبية.

تتضمن هذه الأدوية:

  • أتورفاستاتين (ليبيتور).
  • فلوفاستاتين (ليسكول).
  • سيمفاستاتين (زوكور).

في معظم الحالات، يوصى بتناول الستاتينات مدى الحياة.

أدوية أخرى

اعتمادًا على السبب المحدد لإجراء جراحة مجازة الشريان التاجي، قد يتم وصف بعض الأدوية الأخرى، مثل حاصرات بيتا ومثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE).


تعتبر جراحة مجازة الشريان التاجي – Coronary bypass surgery من الجراحات الفعالة في علاج أمراض القلب التاجية، ولكن لتجنب هذه الأمراض عليك اتباع نظام حياة صحي والإقلاع عن التدخين.

المراجع

  1. NHS, Overview-Coronary artery bypass graft, www.nhs.uk, Retrieved, 18/5/2020.
  2. NHS, How it's performed-Coronary artery bypass graft, www.nhs.uk, Retrieved, 18/5/2020.
  3. NHS, Risks-Coronary artery bypass graft, www.nhs.uk, Retrieved, 18/5/2020.
235 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق