مرض الشريان التاجي (مرض القلب الإقفاري): أسبابه، وعلاجه

coronary artery disease

في هذا الموضوع سوف نتحدث عن مرض القلب الإقفاري (مرض الشريان التاجي)، والعوامل التي تسبب المرض، واعراضه وتأثيره علي الانسان، وطرق علاجه.

0 15

مرض الشريان التاجي: هو المصطلح المستخدم لوصف الحالة التي تتطور عندما تتلف الأوعية الدموية الرئيسية (تسمى الشرايين التاجية) التي تزود قلبك بالدم والأكسجين والمواد الغذائية. عادة ما يكون هذا المرض ناتجًا عن التهاب وتكوين رواسب تحتوي على الكوليسترول في الشرايين. قد يُشار أيضًا إلى مرض القلب الإقفاري على أنه مرض الشريان التاجي.


ما الذي يسبب أمراض الشريان التاجية؟

يُعتقد أن تلف البطانة الداخلية للشريان التاجي يسبب في البداية مرض القلب التاجي الذي يعتبر من أخطر 10 أمراض. في بعض الأحيان يمكن أن يحدث هذا الضرر في وقت مبكر من الطفولة، ولكن قد لا تظهر الأعراض لعقود لاحقة.

بمجرد تلف الجدار الداخلي للشريان، تبدأ الرواسب الغنية بالكوليسترول في التراكم في موقع الإصابة في عملية تسمى تصلب الشرايين. هذا يشكل لوحة دهنية تضيق الشريان، مما يحد من تدفق الدم.

إذا انكسر سطح اللويحة أو تمزقها، فإن الصفائح الدموية سوف تتجمع في الموقع في محاولة لإصلاح الشريان. في بعض الأحيان يمكن لهذه الكتلة أن تسد الشريان تمامًا، وتجويع أنسجة القلب خارج المنطقة المحظورة من الأكسجين. هذا ما يحدث أثناء النوبة القلبية.


العوامل التي تسبب المرض

  • توقف التنفس أثناء النوم: قطرات مفاجئة في مستويات الأكسجين في الدم التي تحدث أثناء توقف التنفس أثناء النوم، مما قد يؤدي إلى مرض الشريان التاجي.
  • حساسية عالية من البروتين التفاعلي C: هذه علامة على الالتهاب وقد تكون عامل خطر لأمراض الشريان التاجية.
  • ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية: وهي نوع من الدهون وترتبط بارتفاع خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي، خاصة بالنسبة للنساء.
  • الهوموسيستين: يستخدمه لصنع البروتين وبناء الأنسجة قد تزيد المستويات العالية من خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجي.
  • مقدمات الارتعاج: وهي حالة يمكن أن تتطور أثناء الحمل وقد ارتبطت بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • الإفراط في تناول الكحول: يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف العضلات وتفاقم عوامل الخطر الأخرى لمرض الشريان التاجي.
  • وجود أمراض المناعة الذاتية، على سبيل المثال( التهاب المفاصل الروماتويدي، الذئبة).

العوامل التي تزيد من خطر الاصابة بمرض الشريان التاجي:

  • العمر: كلما تقدمت في العمر، أصبحت الشرايين أضيق وأكثر صلابة.
  • الجنس: الذكور أكثر عرضة للإصابة بمرض الشريان التاجي. ومع ذلك، يزيد خطر على النساء بعد انقطاع الطمث.
  • تاريخ العائلة: الأشخاص الذين لديهم قريب مقرب لديهم تاريخ من أمراض الشريان التاجي هم أكثر عرضة لخطر الإصابة به بأنفسهم، خاصة إذا حدث في سن أصغر (مثل إصابة الأب / الأخ بأمراض القلب قبل سن 55، أو الأم / الأخت قبل سن 65).
  • ارتفاع ضغط الدم: في حالة تركه غير منضبط أو غير معالج، يمكن أن يتسبب ارتفاع ضغط الدم في تصلب الشرايين.
  • مستويات عالية من الكوليسترول: يمكن أن تزيد المستويات المرتفعة بشكل خاص من الكوليسترول الضار من تكوين اللويحات ويمكن أن تؤدي المستويات المنخفضة من الكوليسترول الجيد (الكوليسترول الجيد) إلى تطور تصلب الشرايين.
  • داء السكري: يعاني مرضى السكري من النوع 2 عادة من زيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم.
  • السمنة: يزيد الوزن الزائد من احتمالية عوامل الخطر الأخرى.
  • الخمول البدني.
  • التدخين أو التعرض المستمر للتدخين غير المباشر.
  • ضغط عصبى.
  • الأكل غير الصحي: الوجبات الغذائية الغنية بالملح والدهون المتحولة أو المشبعة والسكر تزيد من خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجية.

“اقرأ ايضا: كيف تتمكن من الإقلاع عن التدخين


 ما هي أعراض مرض الشريان التاجي؟

ما هي أعراض مرض الشريان التاجي؟ النوبة القلبيه

في كثير من الناس، يتطور مرض الشريان التاجي ببطء ، وقد تكون الأعراض غامضة وتشمل التعب أو التعب أو ضيق التنفس البسيط عند ممارسة الرياضة. بعض الأحيان لن تكون هناك أعراض على الإطلاق حتى يعاني الشخص من انسداد كبير أو نوبة قلبية.

في حالات أخرى، تعتمد الأعراض على مدى تضييق اللويحات في الشريان (أو الشرايين) وتقليل تدفق الدم. قد تكون الأعراض أكثر وضوحًا في أوقات الإجهاد أو عندما ينبض القلب بشدة، كما هو الحال أثناء النشاط البدني.

  • ألم أو ضيق في الصدر (الذبحة الصدرية)، عادةً في الجانب الأوسط أو الأيسر من الصدر. يزول الألم عادة في غضون دقائق بعد التوقف عن النشاط المجهد. في النساء، يمكن الشعور بالألم وكأنه ألم عابر أو حاد في الرقبة أو الذراع أو الظهر.
  • ضيق التنفس أو التعب الشديد مع المجهود.
  • اضطرابات ضربات القلب (عدم انتظام ضربات القلب).
  • نوبة قلبية، والتي قد تبدو وكأنها ضغط سحق في الصدر الذي يشع في رقبتك أو أسفل ذراعك، وأحيانًا مع ضيق في التنفس والتعرق. قد تكون أعراض النوبة القلبية لدى النساء أكثر دقة، ومن المرجح أن تشمل عسر الهضم، والدوخة أو الغثيان، أو عدم الراحة بين الكتف، بالإضافة إلى ضغط الصدر.

“اقرأ ايضا: جراحة إنقاص الوزن “


كيف يتم تشخيص مرض الشريان التاجي؟

كيف يتم تشخيص مرض الشريان التاجي؟ القسطرة التشخيصية

إذا كنت تعتقد أنت أو طبيبك أنك قد تكون مصابًا بأمراض الشريان التاجية، فسيتم إجراء تقييم بدني شامل. سيسألك طبيبك عن أعراضك، ويستمع إلى قلبك، ويسأل عن أي عوامل خطر أو تاريخ عائلي لمرض الشريان التاجي. يمكن أيضًا إجراء اختبارات أخرى، مثل:

يتم بعد ذلك تمريرها عبر الشريان إلى الأبهر ووضعها عند مدخل الشرايين التاجية. ثم يتم حقن صبغة الأشعة السينية المتخصصة من خلال القسطرة وفي الشرايين التاجية، مما يسمح بتصور الشرايين على الأشعة السينية، مع تسليط الضوء على أي ضيق أو انسداد. مدى جودة تحديد مضخات القلب أيضًا.

“اقرأ ايضا: مرض التهاب عضلة القلب


كيف تعالج أمراض الشريان التاجية؟

يعتمد علاج أمراض الشريان التاجية على نتائج الاختبارات وسبب أمراض الشريان التاجية.
قد يشمل العلاج الأدوية، أو إجراءات مثل رأب الأوعية التاجية (مع أو بدون دعامات الشريان التاجي)، أو جراحة تجاوز الشريان التاجي (المعروفة باسم تطعيم مجازة الشريان التاجي أو CABG). يهدف العلاج إلى تقليل الأعراض أو القضاء عليها وتقليل خطر الإصابة بنوبة قلبية.

رأب الأوعية التاجية

قد يكون بعض الأشخاص مرشحين لعملية رأب الأوعية التاجية والدعامات أو تطعيم الشريان التاجي (CABG).

رأب الأوعية التاجية: هو تقنية غير جراحية تنطوي على إدخال قسطرة ذات رأس بالون في الشريان التاجي الضيق. يتم إدخال القسطرة من خلال شق في الفخذ أو الرسغ، وفي بعض الأحيان يتم تخدير المريض بشكل معتدل طوال مدة الإجراء. يتم نفخ البالون في موقع التضيق في الشريان التاجي، مما يؤدي إلى ضغط اللويحات وتمدد جدار الشريان قليلاً. هذا يوسع الشريان ويحسن تدفق الدم إلى القلب.

تتضمن معظم عمليات رأب الوعاء أيضًا وضع دعامة. هذا هو أنبوب شبكي صغير يتم وضعه في الشريان التاجي الضيق أثناء إجراء رأب الأوعية الدموية، والذي يعمل بمثابة سقالة لإبقاء الشريان مفتوحًا.

ينطوي تطعيم مجازة الشريان التاجي على تطعيم أحد طرفي الأوعية الدموية المأخوذة من مكان آخر في الجسم إلى الشريان التاجي المسدود أسفل منطقة الانسداد، بحيث يتم استعادة تدفق الدم. تستغرق العملية حوالي ثلاث إلى أربع ساعات.

“اقرأ ايضا: متلازمة القلب المكسور


وفي النهاية يمكن أن تقلل خطر الإصابة بأمراض الشريان التاجية، لذلك يجب عليك:

  • لا تدخن وتجنب التدخين السلبي كلما أمكن ذلك.
  • تناول الدواء وفقًا للتوجيهات إذا كنت تعاني من أي حالة طبية تتطلب العلاج.
  • راجع طبيبك لإجراء فحوصات منتظمة.
  • حافظ على نشاطك وممارسة الرياضة يوميًا.
  • تناول نظامًا غذائيًا صحيًا قليل الدسم.
  • الحفاظ على وزن صحي.
  • حاول النوم لمدة ثماني ساعات كل ليلة.
اترك رد