ارتفاع نسبة الوفيات بفيروس كورونا في إيطاليا وبعض الإجراءات بشأن شراء كل السلع في المحلات وتخزينها

ارتفاع نسبة الوفيات بفيروس كورونا في إيطاليا وبعض الإجراءات بشأن شراء كل السلع في المحلات وتخزينها

رئيس التحرير
2021-02-23T06:47:09+04:00
مقالات
رئيس التحرير19 مارس 20205 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

آخر الأخبار عن عدد الإصابات ووفيات فيروس كورونا في إيطاليا

ارتفع عدد الوفيات بسبب الإصابة بالفيروس التاجي في إيطاليا بمقدار 475 حالة في يوم واحد إلى ما يقرب من 3000، وتعتبر أكبر نسبة زيادة منذ تفشي المرض.

كما وصل مجموع المصابين بالفيروس التاجي إلى 35،713 حالة مؤكدة في البلاد، منهم أكثر من 4000 حالة تم شفاؤها بنجاح.

سجلت لومباردي، المنطقة الأكثر تضررًا، 319 حالة وفاة في يوم واحد.

تعتبر إيطاليا هي الدولة الأكثر تضررًا في العالم بعد الصين، حيث نشأ الفيروس العام الماضي. وتسبب في وفاة ما لا يقل عن 8758 شخصاً، معظمهم في الصين.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن الغالبية العظمى من الحالات المؤكدة التي يزيد عددها عن 200 ألف حالة (80٪) حدثت في أوروبا، ومنطقة غرب المحيط الهادئ، والتي تشمل معظم آسيا.

اتخذت العديد من البلدان احتياطات وتدابير صارمة، بما في ذلك:

  • التباعد الاجتماعي.
  • إلغاء الأحداث الكبرى مثل مباريات كرة القدم.

للمساعدة في إبطاء انتقال العدوى، وتقليل الضغط على المستشفيات وأماكن الخدمات الصحية.

وصرح رئيس منظمة الصحة العالمية يوم الأربعاء الماضي:

  • “لقمع الأوبئة والسيطرة عليها، يتعين على الدول أن تعزل المصابين والمشتبه بمرضهم،  وأن يقوموا باختبارهم وعلاجهم، وسن القوانين ومعاقبة من لا ينفذها.”

تصريحات متاجر البيع الكبرى بأوروبا بشأن شراء السلع وتخزينها

تضج وسائل الإعلام الاجتماعية بتقارير عن أرفف المتاجر الفارغة، وتكرار هذا المشهد في عدة دول مثل:

  • أستراليا.
  • الولايات المتحدة.
  • جنوب إفريقيا.
  • اليابان.

لا يوجد في الوقت الحالي أي بيانات رسمية حول حجم المخزون في المملكة المتحدة.

 ومع ذلك تمنع بعض محلات السوبر ماركت العملاء من شراء منتجات معينة بالجملة بسبب ارتفاع الطلب عليها. وتشمل هذه المنتجات:

  • المنتجات المضادة للبكتيريا، بما في ذلك معقم اليدين.
  • مناديل اليدين.
  • مناديل المرحاض.
  • حليب طويل العمر.
  • معكرونة.
  • الخضروات المعلبة.
  • أرز.
  • صابون.
  • منتجات التنظيف.
  • مسكنات الألم.

كما بدأت سلاسل المتاجر الكبرى في فرض قيود على عدد العناصر التي يمكن للأشخاص شراؤها من المتجر وعبر الإنترنت، في محاولة لوقف شراء الذعر المتعلق بالفيروس التاجي.

اقرأ أيضًأ: هل سيعاود فايروس كورونا الظهور العام القادم؟


علاقة الشراء بالفيروس التاجي وأهم تصريحات كبرى المتاجر

محلات تيسكو

لن تسمح شركة Tesco للعملاء بشراء:

  • أكثر من 3 قطع من أي منتج.
  • اثنين فقط من مناديل المرحاض والباراسيتامول اعتبارًا من يوم الخميس.

محلات سينسبري

وصرحت سلسلة محلات Sainsbury’s أنه لا يمكن للأشخاص شراء أكثر من:

  • ثلاثة قطع من أي منتج بقالة.
  • اثنين من العناصر الأكثر استخدامًا مثل مناديل التواليت والصابون والحليب طويل العمر.

شركة أسدا

ستسمح Asda للأشخاص بشراء:

  • ما يصل إلى ثلاثة منتجات من أي نوع من الأطعمة أو أدوات التجميل أو منتجات التنظيف.

سلسلة متاجر آلدي

  • وتسمح Aldi للعملاء بشراء أربعة قطع من أي منتج.

وفي يوم الأربعاء، قال الرئيس التنفيذي لسلسلة سوبر ماركت تيسكو (ديف لويس) للعملاء، أن المتجر سيجري تغييرات أخرى ابتداءً من يوم الخميس لإدارة الوضع الحالي.

وتشمل هذه التغييرات:

  • إعطاء الأولوية بين الساعة 09:00 و 10:00 كل يوم إثنين وأربعاء وجمعة؛ للعملاء المسنين والضعفاء لشراء ما يحتاجونه.
  • إغلاق جميع المتاجر (بما في ذلك المتاجر التي تعمل على مدار الساعة)، الساعة العاشرة مساءًا، للسماح بإعادة ترتيب الأرفف وتنظيفها وتعقيمها، ولراحة الموظفين.
  • إغلاق جميع أقسام اللحوم والأسماك والأطعمة الخفيفة والسلطة.

كما نشر مايك كوبيه، الرئيس التنفيذي لـمجموعة سوبر ماركت Sainsbury، خطابًا عبر الإنترنت، يوضح أن سلسلة المتاجر ستضع حدودًا على مقدار ما يمكن للأشخاص شراءه من عناصر فردية.

وقال:

  • “لدينا ما يكفي من المواد الغذائية، لكننا نحد من المبيعات بحيث تبقى على الرفوف لفترة أطول، ويمكن شراؤها من قبل عدد أكبر من العملاء”
  • مضيفًا أن Sainsbury ستعطي الأولوية أيضًا للضعفاء والمسنين لعمليات التسليم عبر الإنترنت.

ويوم الخميس تخصص الساعة الأولى في جميع فروعها للعملاء المسنين والضعفاء للتسوق حصريًا كتجربة. وقد جربت أيسلندا والعديد من محلات السوبر ماركت ذلك أيضًا.

قامت كل من متاجر Sainsbury’s و Asda بوقف تقديم المواد الخام للمقاهي ومحلات البيتزا؛ للمساعدة في إبقاء المنتجات على الرفوف لأطول وقت ممكن.

وصرحت سلسلة موريسونز أنها ستزيد من خدمات التوصيل من خلال توظيف 2500 موظف إضافي.

ويقول اتحاد التجزئة البريطاني، الذي يمثل محلات السوبر ماركت، أن لديهم خطط طوارئ “تم التدريب عليها جيدًا” منذ اندلاع سارس في عام 2003.

وقال متحدث “سلاسل التوريد قوية ونحن نعمل على إدخال الطعام للبلاد”.

اقرأ أيضًا: وزارة الصحة الفرنسية تحذر من تناول مضادات الالتهاب في حالات الاشتباه بالإصابة بفيروس كورونا


رأي الحكومة في تخزين المواطنين للأطعمة

قالت الحكومة أنه لا يوجد سبب لتخزين الأطعمة.

وقال السيد جونسون، متحدثًا يوم الثلاثاء:

  • “نحن واثقون تمامًا من أن سلاسل التوريد لدينا تعمل، وستظل تعمل، وسوف نحصل على إمدادات غذائية باستمرار من المزرعة إلى المائدة”.
  • “لذلك لا ينبغي أن يكون لدى الناس أي سبب للتخزين أو الذعر.”

وقالت منظمة الصحة العامة في إنجلترا، أنه يجب على الناس التخطيط للمستقبل والتفكير في ما سيحتاجون إليه، إذا اضطروا إلى عزل أنفسهم لمدة سبعة أيام على الأقل.

وحذرت هيئة الرقابة على الأسواق تجار التجزئة من “استغلال” المخاوف المتعلقة بالفيروس التاجي عن طريق زيادة أسعار السلع الواقية مثل:

  • جل اليد.
  • المطهرات.
  • أقنعة الوجه.

من المتوقع أن تتحدث الحكومة إلى محلات السوبر ماركت، لوضع سلسلة من الاتفاقات الطوعية بشأن القضايا المتعلقة بالعرض، والحد من شراء الذعر المتعلق بالفيروس التاجي.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.