فيروس الكورونا والمناعة الذاتية ودور أدوية المناعة في العلاج

رئيس التحرير
2021-02-23T06:33:02+04:00
مقالات
رئيس التحرير21 مارس 202019 مشاهدةآخر تحديث : منذ 4 أشهر

هل لفيروس الكورونا علاقة بأمراض المناعة الذاتية؟ ولماذا ارتبط الكورونا والمناعة الذاتية.

وهل لدراسة الكورونا والمناعة الذاتية تطبيقات في الحماية والوقاية، أو حتي مساهمة في علاج مرض الكورونا.

الكورونا والمناعة الذاتية

علاقة فيروس الكورونا بأمراض المناعة الذاتية

طبقا لما نشره موقع مركز الوقاية ومكافحة الأمراض CDC أن كبار السن من الناس والذين لديهم أمراض مزمنةمثل:

أمراض القلب أو الرئة أو الكليتين أكثر عرضة للإصابة للعدوى بمرض الكورونا والتأثر بنتائجه. وتصل نسبة تعرض هؤلاء الأشخاص لفيروس الكورونا والمناعة الى ضعف أمثالهم من الشباب والأصحاء.

حيث نشر موقع CDC ما نصه ” إذا كنت من المعرضين لخطر الإصابة بمضاعفات فيروس الكورونا بسبب تقدم العمر

أو بعض الحالات والامراض المزمنة، فإنه من المهم لديك أن تقلل من التعرض لخطر الإصابة بفيروس الكورونا وذلك عن طريق اتخاذ العديد من الاحتياطات للوقاية من الكورونا.

كتجنب أماكن الازدحام خاصة غير جيدة التهوية، والحفاظ على المسافة بينك وبين الأشخاص الذين تختلط بهم في مجتمعك.

 اقرأ أيضا: فيروس كورونا وفصائل الدم المختلفة: العلاقة بينهما والفصيلة الأكثر عرضة للإصابة

نصائح أطباء المناعة الذاتية

أساليب الوقاية من مرض الكورونا

ينصح الأطباء المتخصصين في دراسة العلاقة بين الإصابة بفيروس الكورونا وأمراض المناعة الذاتية باتباع إرشادات الوقاية والحذر أكثر من أقرانهم من الأصحاء.

فالأشخاص الذين قد أصيبوا بعدوى الرئتين وبعض الأمراض التنفسية والأزمات الصدرية وكذلك الأشخاص المصابون بمرض الروماتيزم المصاحب للتقدم في العمر، جميعهم من المجموعات الأكثر عرضة للإصابة بفيروس الكورونا.

وعليهم اتباع احتياطات الوقاية العامة مثل غسل اليدين وتجنب لمس الوجه والعينين والأنف والفم.

إقرأ أيضا: أحدث التحذيرات من مراكز الوقاية العالمية لمنع انتشار فيروس كورونا

الكورونا وأدوية تثبيط المناعة الذاتية

قد يتسائل البعض عن فعالية أدوية مثبطات المناعة الذاتية مثل الكورتيزون والتي تستخدم في أمراض عديدة مثل أمراض الروماتويد والذئبة الحمراء والصدفية وبعض حالات الأكزيما و غيرها.

وعلاقتها بمدى خطورة العدوى بفيروس الكورونا عن الأشخاص ذوي المناعة الأصحاء ذوي المناعة الطبيعية وهل تزيد تلك الأدوية من معدلات إصابتهم عن غيرهم.

وقد أجاب أطباء المناعة بأنه لا توجد دراسات تثبت حقيقة ذلك حتى الان، ولكن عليهم توخي المزيد من الحذر

فيروس الكورونا والمناعة وارتباطها بمرض الزهايمر

اثبتت الاحصائيات ان الأشخاص الذين تم تشخيصهم بعدوى الكورونا، المصابون بمرض الزهايمر والذين يعتمدون على ادوية

مثبطات المناعة الذاتية وتزيد أعمارهمعن الستين عاما،

هم الأكثر في معدلات الوفيات عن أمثالهم ، والذين لا يعانون من مرض الزهايمر،

مما قد يربط بين معدل الإصابة بعدوى فيروس الكورونا وحالات مرض الزهايمر.

فيروس الكورونا والمناعة وعلاقتها بمرض السكري

يعتبر مرض السكري وخاصة من النوع الأول ، مرضا من أمراض المناعة الذاتية، حيث تهاجم الأجسام المضادة في الجسم،

خلايا بيتا في البنكرياس المسئولة عن افراز هرمون الانسولين، ولقد خلصت بعض الإحصاءات أن نسبة المصابين بفيروس الكورونا

ترتبط إيجابيا بإصابتهم بأمراض السكري ، مما يفتح تساؤلات جديدة أمام علاقة فيروس الكورونا بحالات اضطراب وخلل المناعة الذاتية.

علاج الكورونا والمناعة الذاتية

لازالت الدراسات والإحصائيات تتزايد، وتطل علينا أخبار الدواء وعلاجاته كل يوم، فلقد انتشر خبر على لسان الرئيس الأمريكي ترامب

أن أدوية الملاريا القديمة. والتي تحتوي على مادة الهيدروكسي كلوروكوين، والذي أعلن عنه ترامب كدواء للكورونا، تستخدم هذه المادة ومشتقاتها في علاج أمراض المناعة الذاتية. مثل الروماتويد والذئبة الحمراء. 

ولقد أثبتت فعالية هذا الدواء مع عدة أدوية مصاحبة، ضد فيروس الكورونا، ومن الجدير بالذكر أن الصين وفرنسا كانت من الدول التي استخدمت تلك المادة لعلاج من أصيبو بفيروس الكورونا.

ولهذا فقد وعدت بعض الشركات بتوفير كميات ضخمة من دواء ( بلاكنيل) وهو الدواء الذي يحتوي مادة هيدروكسي كلوروكين، والذي أصبح الدواء الأشهر والأهم في العالم.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات تعليقان

  • م محمد عبداللهم محمد عبدالله

    معلومات جميلة .. بس هل العدوي ستصيب الكبار فقط وأصحاب الأمراض المزمنة؟؟

  • مي عبد الجوادمي عبد الجواد

    كيف ترتبط الاصابة بالسكري