مرض سرطان القولون والمستقيم

كتابة: رئيس التحرير | آخر تحديث: 1 أبريل 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
مرض سرطان القولون والمستقيم

مرض سرطان القولون والمستقيم – Colorectal cancer: هو سرطان يبدأ بالنمو في المستقيم أو القولون. يُعرف القولون بالأمعاء الغليظة، ويوجد المستقيم في نهاية القولون، وكلا العضوين يوجد في الجزء السفلي من الجهاز الهضمي.

تقدر جمعية السرطان الأمريكية أن 1 من كل 22 رجلاً، و1 من كل 24 امرأة يصابون بسرطان القولون والمستقيم خلال حياتهم.


مراحل مرض سرطان القولون والمستقيم

تنقسم مراحل سرطان القولون والمستقيم أربع مراحل:

المرحلة الأولى

  •  تعتبر المرحلة الأولى من سرطان القولون والمستقيم، وهي المرحلة التي تتقدم المراحل حتى المرحلة الرابعة.
  • هي مرحلة مبكرة من المرض، حيث يخترق السرطان بطانة القولون أو المستقيم أو الغشاء المخاطي، ولكنه لا ينتشر إلى جدران الأعضاء.

المرحلة الثانية

  • ينتشر السرطان إلى جدران القولون أو المستقيم، ولكنه لا يؤثر على الغدد الليمفاوية أو الأنسجة المجاورة حتى الآن.

المرحلة الثالثة

  • ينتقل السرطان إلى العقد الليمفاوية ولكن ليس إلى أجزاء أخرى من الجسم حتى الآن.
  • عادة، ما تصاب من واحد إلى ثلاث عقد لمفاوية في هذه المرحلة.

المرحلة الرابعة

  • ينتشر السرطان إلى أعضاء بعيدة أخرى مثل: الكبد أو الرئتين.

أنواع مرض سرطان القولون والمستقيم

في حين يبدو سرطان القولون والمستقيم واضحًا تمامًا، فهناك في الواقع أكثر من نوع واحد من أنواع السرطان. حيث ترتبط مثل هذه الاختلافات بأنواع الخلايا التي تتحول إلى سرطانية وكذلك مكان تشكلها.

النوع الاكثر شيوعًا

  • يبدأ النوع الأكثر شيوعًا من سرطان القولون من الأورام الغدية، وفقًا لجمعية السرطان الأمريكية، فإن الأورام الغدية تشكل 96 بالمائة من جميع حالات سرطان القولون.
  • ما لم يحدد طبيبك خلاف ذلك، من المحتمل أن يكون سرطان القولون من هذا النوع. وتتشكل الأورام الغدية في خلايا المخاط في القولون أو المستقيم.

الأنواع الأقل شيوعًا

في الحالات الأقل شيوعًا، تنشأ سرطانات القولون والمستقيم من أنواع أخرى من الأورام مثل:

  • الأورام اللمفاوية: التي يمكن أن تتكون في العقد الليمفاوية أو في القولون أولاً.
  • السرطانات: التي تبدأ في الخلايا المنتجة للهرمونات داخل الأمعاء.
  • ساركوما: والتي تتشكل في الأنسجة الرخوة مثل العضلات في القولون.
  • أورام اللحمة المعدية المعوية: والتي يمكن أن تبدأ على أنها حميدة ثم تصبح سرطانية (عادة ما تتكون في الجهاز الهضمي، ولكن نادرًا في القولون.)

أسباب مرض سرطان القولون والمستقيم

لا يزال الباحثون يدرسون أسباب الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، في حين أن هناك قائمة متزايدة من عوامل الخطر، فإنها تعمل وحدها أو مجتمعة لزيادة خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم.

1. زيادات سرطانية

  • تتراكم الخلايا غير الطبيعية في بطانة القولون لتشكل الاورام الحميدة، هذه هي نموات حميدة صغيرة. إن إزالة هذه النمو من خلال الجراحة هي طريقة وقائية شائعة.
  • ولكن إذا لم يتم إزالتها بالكامل قد تتحول الأورام الحميدة غير المعالجة إلى أورام سرطانية.

2. طفرات جينية

  • في بعض الأحيان يحدث سرطان القولون والمستقيم بين أفراد الأسرة، ويرجع ذلك إلى طفرة جينية تنتقل من الوالد إلى الطفل.
  • لا تضمن هذه الطفرات إصابتك بسرطان القولون والمستقيم، لكنها تزيد من فرص الإصابة به.

اقرأ أيضًا: مرض قرحة المعدة


عوامل خطر مرض سرطان القولون والمستقيم

هناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم،توجد بعض العوامل التي يمكنك تجنبها ولكن بعض العوامل لا يمكن تجنبها ولا يمكن تغييرها.

العوامل التي لا يمكن تجنبها

  • تاريخ سابق للإصابة بمرض سلائل القولون.
  • العمر حيث تزداد فرص الإصابة بهذا السرطان بعد بلوغ سن الخمسين.
  • تاريخ سابق لأمراض الأمعاء.
  • تاريخ عائلي للإصابة بسرطان القولون والمستقيم.
  • الإصابة بمتلازمة وراثية مثل: داء السلائل الغدي العائلي (FAP).

العوامل التي يمكن تجنبها

توجد بعض عوامل الخطر الأخرى التي يمكنك تغييرها أو تجنبها، لتقليل فرصة الإصابة بسرطان القولون والمستقيم. وتشمل عوامل الخطر التي يمكن تجنبها ما يلي:

  • زيادة الوزن أو السمنة.
  • التدخين.
  • الإفراط في شرب الكحول.
  • الإصابة بداء السكري من النوع 2.
  • اتباع نمط حياة غير صحي.
  • تناول الكثير من اللحوم الحمراء أو الأطعمة المصنعة.

أعراض مرض سرطان القولون والمستقيم

قد لا يُظهر سرطان القولون والمستقيم أي أعراض، خاصة في المراحل المبكرة. إذا واجهت أعراضًا خلال المراحل المبكرة، فقد تشمل ما يلي:

  • الإمساك أو الإسهال.
  • تغيرات في لون البراز.
  • تغيرات في شكل البراز، مثل البراز الرفيع.
  • وجود دم في البراز.
  • نزيف من المستقيم.
  • الاتتفاخ وانتاج الغازات بشكل مفرط.
  • المغص.
  • وجع بطن.
إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض، فحدد موعدًا مع طبيبك للحصول على فحص سرطان القولون.

أعراض المرحلة المتأخرة (أعراض المرحلة 3 أو 4)

تكون أعراض سرطان القولون والمستقيم أكثر وضوحًا في المراحل المتأخرة (المراحل 3 و 4)، بالإضافة إلى الأعراض المذكورة أعلاه، قد تعاني أيضًا من:

  • التعب الشديد.
  • ضعف عام غير مبرر.
  • فقدان الوزن غير المتعمد.
  • تغييرات في شكل البراز تدوم أكثر من شهر.
  • الشعور بأن الأمعاء لا تفرغ بالكامل.
  • التقيؤ.

إذا انتشر سرطان القولون إلى أجزاء أخرى من الجسم، فقد تواجه أيضًا:

  • اليرقان (اصفرار العين والجلد).
  • تورم في اليدين أو القدمين.
  • صعوبات في التنفس.
  • الصداع المزمن.
  • تشويش في الرؤية.
  • كسور في العظام.

اقرأ أيضًا: مرض سرطان الدم (لوكيميا)


تشخيص مرض سرطان القولون والمستقيم

التاريخ الطبي والفحص البدني

  • عادة ما يساعد التشخيص المبكر لسرطان القولون والمستقيم في زيادة فرص علاجه. حيث يبدأ الطبيب في الحصول على معلومات حول التاريخ الطبي والعائلي.
  • سيقوم أيضًا بإجراء فحص بدني. قد يضغط على البطن أو يقوم بإجراء فحص للمستقيم لتحديد وجود الكتل أو السلائل.

اختبار الدم

  • قد يُجري الطبيب بعض اختبارات الدم للحصول على صورة أفضل عن سبب الأعراض.
  • على الرغم من عدم وجود فحص دم يفحص سرطان القولون والمستقيم تحديدًا، فإن اختبارات وظائف الكبد واختبارات تعداد الدم الكاملة يمكن أن تستبعد الأمراض والاضطرابات الأخرى.

تنظير القولون

  • تنظير القولون ينطوي على استخدام أنبوب طويل مع كاميرا صغيرة متصلة. يسمح هذا الإجراء للطبيب أن يرى ما في داخل القولون والمستقيم للتحقق من وجود أي شيء غير طبيعي.
  • أثناء تنظير القولون، يمكن للطبيب أيضًا إزالة الأنسجة الغير طبيعية من القولون أو المستقيم. يمكن بعد ذلك إرسال عينات الأنسجة هذه إلى المختبر لتحليلها.

الأشعة

  • قد يطلب الطبيب إجراء أشعة سينية باستخدام محلول تباين مشع يحتوي على عنصر الباريوم المعدني.
  • سيقوم الطبيب بإدخال هذا السائل في الأمعاء عن طريق استخدام الحقنة الشرجية.
  • بمجرد وضعه، يغطى محلول الباريوم بطانة القولون، هذا يساعد على تحسين جودة صور الأشعة السينية.

الاشعة المقطعية

  • توفر الأشعة المقطعية للطبيب صورة تفصيلية للقولون.
  • عند استخدامه في تشخيص سرطان القولون والمستقيم، هناك اسم آخر لفحص الأشعة المقطعية هو تنظير القولون الافتراضي.

إقرأ أيضاً: مرض الارتجاع المعدي المريئي


علاج مرض سرطان القولون والمستقيم

يعتمد علاج سرطان القولون والمستقيم على مجموعة متنوعة من العوامل. ستساعد الحالة الصحية العامة ومرحلة سرطان القولون والمستقيم الطبيب على وضع خطة علاجية.

الجراحة

في المراحل الأولى من سرطان القولون والمستقيم، قد يكون من الممكن للجراح إزالة الأورام الحميدة السرطانية من خلال الجراحة. إذا لم يكن الورم قد تخلل جدار الأمعاء، فمن المحتمل أن تكون فرصة المريض ممتازة للتعافي منه بالجراحة.

في حالة انتشار السرطان إلى جدران الأمعاء، فقد يلجأ الجراح إلى إزالة جزء من المستقيم أو القولون، وايضًا أي عقد لمفاوية مجاورة. إذا كان ذلك ممكنًا، سيعيد الجراح ربط الجزء السليم المتبقي من القولون إلى المستقيم.

إذا لم يكن ذلك ممكنًا، فقد يقوم الجراح بإجراء فغر القولون. يتضمن هذا فتح فتحة في جدار البطن لإزالة المخلفات. قد يكون فغر القولون مؤقتًا أو دائمًا.

العلاج الكيميائي

يشمل العلاج الكيميائي استخدام الأدوية لقتل الخلايا السرطانية. يعد العلاج الكيميائي علاجًا شائعًا بعد الجراحة في حالات سرطان القولون والمستقيم والذي يستخدم لتدمير أي خلايا سرطانية متبقية. كما يتحكم العلاج الكيميائي أيضًا في نمو الأورام.

في حين أن العلاج الكيميائي يوفر بعضًا من تخفيف الأعراض في مرحلة متأخرة من السرطان، إلا أنه غالبًا ما يأتي مع آثار جانبية تحتاج إلى السيطرة عليها بأدوية إضافية.

العلاج بالإشعاع

يستخدم الإشعاع شعاعًا قويًا من الطاقة، على غرار الطاقة المستخدمة في الأشعة السينية، لاستهداف وتدمير الخلايا السرطانية قبل الجراحة وبعدها. عادة ما يحدث العلاج الإشعاعي إلى جانب العلاج الكيميائي.

أدوية مستخدمة لعلاج سرطان القولون والمستقيم

في سبتمبر 2012، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على دواء (Stivarga) لعلاج سرطان القولون والمستقيم النقيلي أو المتأخرP الذي لا يستجيب لأنواع أخرى من العلاج وانتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم. يعمل هذا الدواء عن طريق منع الإنزيمات التي تعزز نمو الخلايا السرطانية.


إقرأ أيضاً: مرض تعذر الإرتخاء المريئي


طرق وقاية من مرض سرطان القولون والمستقيم

بعض عوامل الخطر لسرطان القولون مثل تاريخ العائلة والعمر، لا يمكن الوقاية منها أو تجنبها. ولكن من الممكن تجنب بعض العوامل التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان القولون والمستقيم، مما يساعد بشكل عام في تقليل خطر الإصابة بهذا المرض.

يمكنك اتخاذ خطوات الآن لتقليل المخاطر من خلال:

  • تقليل كمية اللحوم الحمراء التي تتناولها.
  • تجنب تناول اللحوم المصنعة مثل: النقانق واللحوم.
  • تناول المزيد من الأطعمة النباتية.
  • تقليل الدهون الغذائية في نظامك الغذائي.
  • ممارسة التمارين الرياضية يوميًا.
  • فقدان الوزن، إذا أوصى الطبيب بذلك.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحد من استهلاك المشروبات الكحولية.
  • تقليل الإجهاد والضغط العصبي.
  • السيطرة على مرض السكري إذا وجد من قبل.
  • من الإجراءات الوقائية أيضًا التأكد بعد سن الخمسين من إجراء تنظير القولون، حتى إذا لم تكن تعاني من أي أعراض أو لديك عوامل خطر لسرطان القولون. كلما تم اكتشاف السرطان مبكرًا، كانت النتيجة أفضل.

إقرأ أيضاً: حصوات المرارة


مشاهير أصيبوا بمرض سرطان القولون والمستقيم

  • الكاتب تشارلز شولز.
  • اللاعب دارلي ستروبيري.
  • سفيرة النوايا الحسنة أودري هيبورن.
  • الرئيس رونالد ريجان.
  • مضيفة البرامج شارون أوزبورن.
  • المدرب فينس لومباردي.
  • الممثلة إليزابيث مونتغمري.
  • المؤلف سام سيمون.

أمراض مشابهة لمرض سرطان القولون والمستقيم في الأعراض

تتشابه أعراض مرض سرطان القولون والمستقيم مع بعض أعراض الأمراض الشائعة مثل:


والآن بعد أن عرفت عزيزي القارئ ما هو مرض سرطان القولون والمستقيم – Colorectal cancer عليك اتباع النصائح المذكورة أعلاه، واستشارة الطبيب على الفور إذا كنت تشعر بأي مجموعة من الأعراض التي ذكرت سابقًا، ودمتم سالمين.

700 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق