الحشرة القشرية البنية

المهلب مرهجتعديل نجاح عبود9 أبريل 2024آخر تحديث :
الحشرة القشرية البنية

تعد الحشرة القشرية البنية (Coccus hespiridum) من الآفات القشرية التي تصيب أشجار الحمضيات،  وكذلك نباتات الزينة وأشجار الفاكهة كالعنب والإجاص والتين. كما تؤدي هذه الآفة إلى ضعف النبات وانجذاب آفات أخرى إلى الأشجار والبساتين. أيضًا قد تسبب أضرارًا للإنتاجية في بعض الأحيان. ما هي دلالات وعلامات الإصابة بالحشرة القشرية البنية، وكيف يمكن مكافحة الحشرة القشرية البنية؟

آفة الحشرة القشرية البنية

إن الحشرة القشرية البنية تعد من الحشرات الاقتصادية التي تنتمي إلى الحشرات القشرية. تصيب هذه الآفة أشجار الحمضيات بكل أنواعها، وأنواع أخرى من النباتات أهمها نباتات الزينة. كما تصيب الأشجار الحراجية وأشجار الغابات والبساتين المثمرة. كذلك فإن الحشرة تصيب التفاح، والسفرجل، والمشمش، والعنب، والتين، والسنط. تنتشر هذه الآفة في كل بقاع العالم وتكاد لا تخلو بقعة منها. رغم ما ذكر، فإن أضرار هذه الحشرة محدودة في أغلب الحالات.

تعرف هذه الآفة أيضًا باسم (الحشرة القشرية الرخوة).

الوصف

تشبه هذه الحشرة كثيرًا الحشرة القشرية الأرجوانية والحشرة القشرية الحمراء. إن جسم الأنثى مفلطح ولونه أخضر مصفر. يتكون قرن الاستشعار في الحوريات من 6 عقل أما في الحشرة الكاملة فيتكون من 7 عقل.

دورة الحياة

تتكاثر الحشرة القشرية البنية بكريًا ومن النادر وجود ذكور. في واقع الأمر، إن المقصود بالتكاثر البكري هو أن الإناث تخصب ثم تعطي بيضًا بدون أن تتزاوج مع الذكور. أيضًا يعطي البيض الناتج إناثًا فقط. يفقس البيض مباشرة عند الوضع ثم تخرج الحوريات. تكون الحوريات في العمر الأول ذات لون أصفر محمر ولها عينان كبقعتين بلون أحمر برونزي.

بعد ذلك، تنسلخ الحوريات حيث تعطي حوريات العمر الثاني. بعد مدة تنسلخ حوريات العمر الثاني بدورها فتعطي الحشرات الكاملة. تستغرق مدة الجيل الواحد 40 – 170 يومًا حسب درجات الحرارة. بالإضافة إلى ذلك فإن نمو الحشرة يبطؤ عند ارتفاع الحرارة عن 25 درجة مئوية.

الإصابة بالحشرة القشرية البنية

تتجلى أعراض الإصابة بالحشرة القشرية البنية من خلال امتصاص العصارة النباتية بصورة رئيسية. وتكون الإصابة كالتالي:

  • تهاجم الأطوار الضارة للآفة من حوريات وحشرات كاملة الأغصان والأوراق وتمتص عصارتها.
  • تفرز الحشرات ندوة عسلية غزيرة وتسبب نمو فطر العفن الأسود عليها، حيث أن الندوة العسلية بيئة ممتازة لنموه.
  • تتميز هذه الحشرة عن باقي الحشرات القشرية (كالحمراء والأرجوانية) بأن أعراض الإصابة تكون على امتداد العرق الوسطي للورقة.
  • على الأغلب تكون الأضرار بسيطة.

عوامل تشجع الإصابة

إن هناك عوامل تشجع الإصابة بالحشرة القشرية البنية. وأهم هذه العوامل:

  • ارتفاع الحرارة الربيعي المناسب لتطور الآفة وتشكل القشرة الشمعية الحامية لها.
  • زراعة نباتات الزينة والأشجار الحراجية في نفس مكان زراعة الأشجار المثمرة يشجع الإصابة كثيرًا.
  • إهمال المزارع للبساتين وخاصة إهمال الري المنظم يشجع الآفة.

مستوى خطورة الآفة

إن الحشرة القشرية البنية لا تكون خطيرة في أغلب الحالات. في واقع الأمر، قدرت العتبة الاقتصادية أن الأضرار لا تتجاوز ٢٠٪ من الإنتاج مع تفاقم الضرر والإصابة وقد تكون أقل من ذلك. انطلاقًا من ذلك، فبالمقارنة مع حشرات قشرية أخرى (الأرجوانية، الحمراء، حشرة الفواكه) فإن مستوى خطورة هذه الآفة منخفض. رغم ذلك، قد تكون خطيرة في حال:

  • وُجِدت إلى جانب الآفة آفات أخرى قشرية.
  • وجود حشرات ماصة للعصارة النباتية مع الحشرة (مثل حشرة الفواكه القشرية، والبق الأسترالي).
  • بالإضافة لذلك فإن وجود العناكب (الحمراء، الأوروبية، الأكاروس ذو البقعتين) يجعل الآفة خطيرة.
  • أيضًا تزداد الخطورة في حال إهمال المزارع للحالة العامة للأشجار والنباتات المصابة.

مكافحة الحشرة القشرية البنية

أما مكافحة الحشرة القشرية البنية فتكون من خلال جملة من الإجراءات الوقاية، والعلاجية، والحيوية، فتكون المكافحة كالتالي:

مكافحة وقائية

تتم المكافحة الوقائية بأن يقي المزارع بساتينه من الإصابة من خلال الري المنتظم. أيضًا تجب مراقبة البساتين بصورة دورية. بالإضافة لذلك، يجب أن يلاحظ المزارع علامات الإصابة قبل أن تستفحل، حيث ينفع هذا كثيرًا في الوقاية. كما يجب ألا تزرع نباتات الزينة في نفس أماكن زراعة الحمضيات والأشجار المثمرة. يفضل أيضًا تجنب زراعة الأشجار الحراجية في نفس مكان زراعة الحمضيات، والعنب، والتين. كذلك يتم فصل زراعة الأشجار المثمرة عن باقي الزراعات. وفي واقع الأمر، تلعب الإجراءات المذكورة دورًا كبيرًا في الوقاية والحماية من الإصابة بهذه الحشرة.

مكافحة علاجية

أما المكافحة العلاجية فتتم باستعمال المبيدات وهدفها استئصالي بحت. ويراعي المزارع نقاط هامة جدًا:

  • يراعي المزارع أنه لا يجب اللجوء لمكافحة هذه الحشرة بصورة خاصة إلا إذا كانت الإصابة شديدة.
  • لا تجب المكافحة إلا عند وجود آفات أخرى قشرية أو غير قشرية تكون خطيرة بالفعل.
  • بالإضافة لما تقدم، فإن الاستعمال الجائر للمبيدات بصورة غير مدروسة يؤدي لانتشار أضرار المبيدات الحشرية على البيئة والنباتات والصحة.

في حال اضطر المزارع إلى المكافحة، فيتم ذلك باستعمال أحد المبيدات الفوسفورية. حيث يفضل بصورة خاصة أن يكون المبيد جهازي، أو اختياري، ثم أن يعمل المبيد بالملامسة لكي يفيد في التخلص من هذه الآفة القشرية. كما يراعى، بالإضافة لما تقدم، الرش قبل ظهور القشرة الحامية على الإناث التي تتوالد. يلجأ المزارع لاستعمال المبيد باراثيون ميثيل (Parathion- methyl)، وهو يعطي نتائج فعالة كثيرًا مع هذه الآفة وغيرها من الآفات القشرية المصاحبة لها.

مكافحة حيوية

أما المكافحة الحيوية فتتم بالاعتماد على الأعداء الطبيعية والمفترسات من فطور، وطفيليات، وبكتيريا، وحشرات. ومن أهم مزايا المكافحة الحيوية للحشرة القشرية البنية:

  • إن المكافحة الحيوية تكسب البساتين والحقول مناعة ضد الآفات طبيعيًا، من دون تدخلات كيميائية.
  • تقليل تكاليف استعمال المبيدات الكيميائية التي لا يتحملها المزارع.
  • بالإضافة إلى أن المكافحة الحيوية لا تسبب أي أضرار للبيئة، أو النباتات.
  • أيضًا فإن المكافحة الحيوية لا تؤدي إلى تضرر الحيوانات والإنسان والحشرات النافعة كدود القز، ونحل العسل.

وتتم هذه المكافحة من خلال:

  • يتم إكثار المفترسات من أمثال مفترسات أبو العيد Coccinella (كأبو العيد ذو السبع نقاط Coccinella septempunctata) في المخبر.
  • كذلك يمكن أن تكون هذه المفترسات موجودة بصورة طبيعية من دون حاجة لإدخالها.
  • أيضًا يجوز استعمال الفطور الممرضة للحشرات من خلال مستحضر Baeuveria bassiana.
  • يمكن أيضًا استخدام البكتيريا الممرضة للحشرات بمستحضر Bacillus thuriengensis.
  • بالإضافة لذلك، يستطيع المزارع شراء مبيدات حيوية تحتوي على هذه الأعداء الحيوية، كالمبيد بلانت جارد Plant- guard، ثم ترش على النباتات وعوائل الآفة.

مقالات مقترحة

بذلك؛ نكون قد تعرفنا على الحشرة القشرية البنية ومستوى الضرر الذي يمكن أن تسببه في حال تفاقم الإصابة. كما يكون المزارع قد ألم بدورة الحياة والعوامل المشجعة على الإصابة. لا بد أن يكون المزارع حريصًا على أجاره ويعتني بها من مختلف الآفات التي تصيبها ومن ضمنها الآفات القشرية والماصة للعصارة النباتية.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة