تحليل ثاني أكسيد الكربون بالدم؛ أهميته وقراءة نتائجه

Carbon Dioxide in Blood

على مدار اليوم نقوم بعملية التنفس؛ نستنشق الأكسجين ونخرج ثاني أكسيد الكربون، فما تحليل ثاني أكسيد الكربون، وما أهميته وكيف تقرأ نتائجه؟

0 19

ثاني أكسيد الكربون هو غاز عديم اللون والرائحة، ويعد من الفضلات التي ينتجها جسمك. حيث يحمل الدم ثاني أكسيد الكربون إلى الرئة، فتقوم أنت بإخراجه عبر الزفير، وتستنشق الأكسجين، وهي العملية التي تكررها على مدار اليوم دون التفكير بها. وفي بعض الأحيان قد يطلب منك الطبيب إجراء تحليل مستوى ثاني أكسيد الكربون بالدم Coin blood للتأكد من حالتك الصحية.


ما هو تحليل مستوى ثاني أكسيد الكربون بالدم؟

يقيس هذا التحليل كمية ثاني أكسيد الكربون في الدم. إذ أن انخفاض أو ارتفاع نسبة ثاني أكسيد الكربون في الدم قد تكون مؤشرًا على وجود مشكلةصحية.

أسماء أخرى للتحليل: carbon dioxide content, CO2 content, bicarbonate blood test, bicarbonate test, total CO2; TCO2; bicarb; HCO3

ما أهمية تحليل ثاني أكسيد الكربون بالدم؟

عادة ما يكون هذا التحليل جزءًا من سلسلة من التحاليل والفحوصات الطبية تُعرف باسم فحص طيف الشوارد. حيث تساعد الشوارد أو الكهارل على تحقيق التوازن بين الأحماض والقواعد في الجسم. ومعظم ثاني أكسيد الكربون الموجود بالجسم هو على هيئة بيكربونات HCO3، وهو أحد أنواع الشوارد.

وقد يكون فحص طيف الشوارد جزءًا من الفحوصات الروتينية. كما قد يساعد الفحص في مراقبة وتشخيص المشكلات الصحية المرتبطة باضطراب واختلال الشوارد في الجسم؛ بما في ذلك أمراض الكلى، والرئة وارتفاع مستوى ضغط الدم.


لماذا أحتاج لإجراء هذا الفحص؟

قد يطلب منك الطبيب إجراء تحليل مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم كجزء من الفحوصات الروتينية، أو إذا كنت تعاني من أعراض عدم توازن الكهارل والتي تشمل:

  • صعوبة في التنفس.
  • ضعف.
  • تعب.
  • القيء و/ أو الإسهال لفترة طويلة.

كيف يتم إجراء الفحص؟

تحليل ثاني أكسيد الكربون
فحوصات الدم، تحليل غازات الدم، تحليل ثاني أكسيد الكربون بالدم

سيقوم الطبيب المختص بسحب عينة صغيرة من الدم من أحد الأوردة الموجودة في ذراعك وذلك عن طريق إبرة صغيرة. بعدها، ستتجمع كمية قليلة من الدم بأنبوب الاختبار. قد تشعر بوجع بسيط يشبه اللسعة عند دخول الإبرة أو خروجها.

وعادة ما يستغرق هذا التحليل أقل من 5 دقائق.

ما هي التحضيرات التي عليّ القيام بها قبل الفحص؟

لن تحتاج لأي تخضيرات خاصة قبل الخضوع لفحص مستوى ثاني أكسيد الكربون في الجسم أو لفحص طيف الشوارد. في حال طلب منك الطبيب المختص إجراء المزيد من فحوصات الدم، فقد تحتاج إلى الصيام (الامتناع تمامًا عن الطعام أو الشراب) لعدة ساعات قبل إجراء الفحص. إذا كان هناك أي تعليمات خاصة، سيخبرك بها الطبيب.

“اقرأ أيضًا: نقص الأكسجين بالدم


هل هناك أي خطورة مترتبة على إجراء الفحص؟

الخطر المرتبط بفحوصات الدم بسيط للغاية ولا يذكر. فقط قد تشعر بألف طفيف أو ازرقاق مكان دخول الإبرة، ولكن معظم هذه الأعراض تختفي سريعًا.


كيف تقرأ نتائج تحليل ثاني أكسيد الكربون؟

المعدلات الطبيعية لثاني أكسيد الكربون في الجسم تتراوح ما بين 23 و29 ملي مكافئ لكل لتر من الدم. ومن المحتمل أن يكون هناك اختلافات في هذه الأرقام من مختبر لآخر، لذلك يفضل الالتزام بالنطاق المرجعي المحدد من قبل المختبر الخاص بك والمذكور في تقرير النتائج.

والنتائج خارج المعدلات الطبيعية قد تعني أن جسمك يعاني من خلل وعدم توازن في الشوارد أو تشير إلى وجود مشكلة في تخلص الجسم من ثاني أكسيد الكربون عبر الرئتين.

ارتفاع مستوى ثاني أكسيد الكربون بالدم

ويمكن أن يشير ارتفاع مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم إلى عدد من المشكلات الصحية، بما في ذلك:

  • أمراض الرئة.
  • متلازمة كون.
  • متلازمة كوشينج: اضطراب في الغدد الكظرية الموجودة فوق الكليتين، والتي تساعد في التحكم في معدل ضربات القلب ومستوى ضغط الدم ووظائف الجسم الأخرى. عند الإصابة بمتلازمة كوشينج، تفرز الغدد الكظرية كميات كبيرة من هرمون الكورتيزول، مما يتسبب في مجموعة متنوعة من الأعراض بما في ذلك ضعف العضلات، مشكلات الرؤية، ارتفاع ضغط الدم.
  • الاضطرابات الهرمونية.
  • اضطرابات الكلي.
  • القلاء: وهو حالة مرضية تزيد فيها نسبة القواعد في الجسم.

انخفاض مستوى ثاني أكسيد الكربون بالدم

أما انخفاض مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم فيشير إلى:

  • مرض أديسون: وهو اضطراب آخر في الغدد الكظرية، حيث لا تنتج الغدد ما يكفي من أنواع معينة من الهرمونات بما في ذلك الكورتيزول. وهو الأمر الذي يسبب مجموعة متنوعة من الأعراض التي تشمل الضعف، الدوار، فقدان الوزن، الجفاف.
  • الحماض: وهو حالة ترتفع فيها نسبة الحموضة في الدم.
  • الحماض الكيتوني: وهو أحد مضاعفات مرض السكري من النوع الأول والثاني.
  • الصدمة.
  • اضطرابات الكلي.
  • جرعة زائدة من الساليسيلات (الأسبرين).
  • التسمم بالإيثيلين جليكول أو الميثانول.
إذا كانت نتائج الفحص ليست ضمن المعدلات الطبيعية، فهذا لا يعني بالضرورة أنك تعاني من مشكلة صحية تتطلب العلاج. فهناك عوامل أخرى يمكن أن تؤثر على مستوى ثاني أكسيد الكربون في الدم بما في ذلك الأدوية.

“اقرأ أيضًا: تحليل غازات الدم


هل هناك معلومات أخرى أحتاج إلى معرفتها حول هذا الفحص؟

بعض الأدوية سواء كانت تصرف بوصفة طبية أو لا تحتاج لوصفة طبية قد تزيد أو تقلل من كمية ثاني أكسيد الكربون في الدم. من الأدوية التي قد تزيد من نسبة ثاني أكسيد الكربون بالدم:

  • فلودروكورتيزون.
  • الباربتيورات.
  • البيكربونات.
  • الهيدروكورتيزون.
  • مدرات البول العروية.

أما الأدوية التي قد تقلل من مستوى ثاني أكسيد الكربون بالدم، فتشمل:

  • الميثيسيلين.
  • نيتروفيورانتوين.
  • تتراسيكلين.
  • مدرات البول الثيازايدية.
  • تريامتيرين.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم.
  • حمض الفالبرويك.
  • مضادات الفيروسات الخاصة بعلاج فيروس نقص المناعة البشرية.
لذلك احرص على إخبار الطبيب عن أي أدوية تتناولها.

مقالات ذات صلة 

تحليل مستوى الأسيتامينوفين

متلازمة بيكويكيان

جهاز التنفس الصناعي

الحماض التنفسي

مرض كرابي

تقشير البشرة


إذا طلب منك الطبيب إجراء تحليل ثاني أكسيد الكربون في الدم Co2 blood test لا تتأخر، فقد يساعد التحليل في تشخيص حالتك بشكل أفضل وأسرع.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد