زراعة القرفة: طرق زراعتها ورعايتها وأهم 4 آفات تصيبها

Cinnamon cultivation

القرفة واحدة من أشهر وأقدم التوابل المعروفة يطلق عليها الخشب الحلو، تتواجد بكثرة في الهند. إليك طرق زراعة القرفة وكيف تتم رعايتها والآفات التي تصيبها.

تتم زراعة القرفة بشكل رئيسي للحاء الداخلي للشجرة، وهي واحدة من أقدم أنواع التوابل المعروفة. تتعدد طرق زراعة القرفة، فما هي طرق زراعتها ورعايتها وأهم 4 آفات تصيبها؟


نبذة عن القرفة

القرفة واحدة من أشهر وأقدم التوابل، يطلق عليها أيضاً اسم الخشب الحلو. تتعدد أماكن زراعة القرفة وتوجد بشكل طبيعي في غابات الهند، يستخدم اللحاء الداخلي للقرفة في الطهي كتوابل. من الممكن أن يتراوح ارتفاع شجرة القرفة بين حوالي 6 إلى 15 متراً تقريباً وذلك عندما يكتمل نموها. تمتلك فوائد صحية متعددة لذا الطلب عليها في الأسواق المحلية والدولية كبير جداً.

طرق زراعة القرفة
أعواد القرفة

الظروف المثالية لزراعة ونمو القرفة

القرفة نبات قوي التحمل ومناسب لمجموعة متنوعة من الظروف المناخية. يزدهر بشكل جيد على ارتفاع ما يقارب 1000 متر، وكما يعد معدل الهطول السنوي للأمطار بين 200 إلى 250 سم مثالي لزراعة القرفة. تحتاج القرفة مناخاً حاراً ورطباً ومتوسط درجة الحرارة المثالية لزراعته هي 27 درجة مئوية.

فيما يخص التربة، فيمكن زراعة القرفة في أنواع متعددة من الترب سواء تربة طينية تحتوي على المواد العضوية أو الترب الرملية الفقيرة أو غيرها من الترب الأخرى. كما تعتبر جودة اللحاء من العوامل المهمة عند زراعة القرفة، لذا يفضل وجود مادة عضوية في الترب بهدف الحصول على جودة ممتازة للقرفة. إضافة إلى أن زراعة القرفة يتطلب تربة ذات تصريف جيد لنموها وإنتاج محصول جيد.

“اقرأ أيضاً: زراعة إكليل الجبل (الروزماري)


ما هي طرق زراعة القرفة؟

زراعة القرفة
زراعة نبات القرفة

يوجد طريقتين لزراعة القرفة، إما الزراعة في القدور أو الزراعة من البذور. فيما يلي خطوات الزراعة عن كلا الطريقتين:

زراعة القرفة من القدور

في أغلب الأحيان فإن البستانيون يقومون في خارج المناطق التي يتم فيها زراعة القرفة، بزراعة نباتاتهم في حاويات أو قدور ويتركوها في الداخل أو في الدفيئة أثناء الطقس البارد. مع العلم أن أنواع القرفة بشكل عام لا تصل إلى حجمها الكامل عند زراعتها في القدور، لكن مع ذلك بإمكانها بعد سنوات أن تعطي لحاء القرفة العطري. إليك خطوات زراعة القرفة في القدور:

  • اختر وعاء كبير لا يقل عرضه عن 18 بوصة وبعمق تقريباً 20 بوصة.
  • احرص على أن يحتوي الوعاء على فتحات تصريف وافرة.
  • قم باستخدام خليط تأصيص سائب وجيد التصريف إضافة إلى الماء، كلما جف الجزء العلوي من التربة.
  • أحضر النبات إلى الهواء الطلق في الصيف لتزيد من نموه تحت ضوء الشمس.
  • في حال أبقيته في الداخل، فإن النافذة المواجهة للجنوب مثالية.
  • قم برش النباتات لزيادة الرطوبة حسب الحاجة.
  • بعد زراعة القرفة يجب التسميد خلال موسم النمو أي بين فصلي الربيع والخريف، باستخدام الأسمدة السائلة.

زراعة القرفة من البذور

بإمكانك حفظ بذور نبات القرفة وبدء نباتات جديدة منها وفق التالي:

  • قم بتنظيف لب التوت بعيداً عن البذور ثم جففها جيداً.
  • احرص على زرع البذور وهي طازجة وذلك لأنها تفقد صلاحيتها بسرعة.
  • قم بزراعة البذور على عمق ما يقارب بوصة واحدة في أواني تحتوي على مزيج معقم لنمو البذور.
  • اجعلها رطبة ودافئة عند درجة حرارة 75 درجة فهرنهايت من خلال توفير الري المتكرر.
  • بعد ذلك، يحدث الإنبات في غضون ثلاثة أسابيع.
  • تتطلب الشتلات تظليل صناعي حتى يبلغ عمرها 6 شهور تقريباً.

“اقرأ أيضاً: زراعة الإسكواش الصيفي


طرق رعاية القرفة والعناية بها

زراعة ورعاية القرفه من الآفات التي تصيب القرفة
رعاية أشجار القرفة

تتم رعاية القرفة مع مراعاة الظروف المحيطة باتباع التعليمات التالية:

ري القرفة المزروعة

تتم عملية الري في أشهر الصيف مرتين في الأسبوع، حيث تعتمد كمية المياه على درجة رطوبة التربة ونمو النباتات. حيث تعتبر القرفة من المحاصيل البعلية بشكل أساسي، لكن يعتمد نمو القرفة أيضاً على هطول الأمطار السنوي حيث أن نسبة 200 إلى 250 سم مثالية جداً لنمو القرفة.

التشذيب والتقليم

تعتبر عملية تقطيع الأشجار هي طريقة ممتازة لتقليص ارتفاع أشجار القرفة إلى الارتفاع المطلوب. يتم ذلك وفق الخطوات التالية:

  1. يتم تقطيع النباتات التي يبلغ عمرها بين 2 إلى 3 سنوات خلال شهري حزيران وتموز إلى ارتفاع 15 سم من الجذع تقريباً.
  2. بعد ذلك، يتم إنتاج براعم جانبية بواسطة الجذع الرئيسي.
  3. في النهاية، تأخذ نباتات القرفة شكل شجيرة صغيرة ارتفاعها مترين تقريباً.

التسميد

تحتاج شجرة القرفة إلى السماد بجرعة عالية، حيث يؤدي استخدام السماد الكيميائي إلى زيادة المحصول بشكل كبير. إضافة إلى أن استخدام السماد العضوي مفيد للغاية لزيادة النمو والإنتاج. يتم الاستخدام السماد مرتين في السنة مع بداية هطول الأمطار، ويتم تطبيق الديلوميت بمعدل ما يقارب 500 إلى 1000 كجم/هكتار/سنة وذلك في المناطق التي يكون فيها الرقم الهيدروجيني أقل من 4.5.

الحصاد

تبدأ عملية الحصاد من السنة الرابعة أو الخامسة بعد الزراعة، ويتم قطع البراعم لاستخراج اللحاء مرة في أيار  ومرة أخرى في تشرين الثاني. عند توقف المطر يتم البدء بقطع البراعم بهدف تقشير اللحاء، وبعد القطع تنبت براعم من الجذع تكون جاهزة للإزالة خلال 18 شهر. بعد ذلك، يتم تقشير اللحاء من البراعم المختارة التي تتراوح أعمارها بين 18 و24 شهر والتي يبلغ طولها متر واحد وبسماكة من 1 إلى 2 سم. تزال البراعم الجاهزة للتقشير من جذورها، ويتم التقشير بالسكين بعد كشط اللحاء الخارجي.

“اقرأ أيضاً: زراعة شجرة الجريب فروت


ما هي الآفات التي تصيب القرفة؟

فيما يلي نذكر بعض الآفات التي تصيب القرفة والتي من الضروري مكافحتها من أجل رعاية القرفة:

فراشة القرفة

تعد فراشة القرفة من أخطر الآفات الزراعية ولاسيما في المزارع الصغيرة والمشاتل، ويتم رؤيتها بشكل عام في فترة الرياح الموسمية. تتغذى هذه اليرقات على الأوراق الرقيقة والناضجة قليلاً. في أوقات الإصابة الشديدة، تتساقط أوراق النبات بشكل كامل ولا يترك وراءه سوى الأجزاء الوسطى من الأوراق التي تحوي أجزاء من الأوردة. فيما يخص البالغات، فهي فراشات كبيرة الحجم وتتواجد في شكلين أحدهما يمتلك أجنحة ذات لون بني مسود مع بقع بيضاء على الحواف الخارجية. أما الآخر، فيمتلك أجنحة سوداء بعلامات بيضاء مزرقة. يتم السيطرة على فراشة القرفة عن طريق رش مادة الكينالفوس بنسبة 0.05% على الأوراق الرقيقة والناضجة جزئياً.

عامل منجم الأوراق

تعد فترة الإصابة بعامل منجم الأوراق أكثر شيوعاً في فترة الرياح الموسمية، حيث تتأثر شتلات الحضانة بشكل خطير بشكل عام. البالغة منها هي عثة رمادية فضية دقيقة، أما اليرقات تكون في البداية ذات لون رمادي شاحب بعد ذلك تتحول إلى اللون الوردي ويبلغ طولها حوالي 10 ملم. تتغذى هذه الآفة على الأنسجة بين البشرة العلوية والسفلية للأوراق الرقيقة، الأمر الذي يؤدي إلى مناجم خطية تنتهي ببقع شبيهة بالبثور. فيما بعد، تتجعد الأوراق المصابة نتيجة تأثير الآفة عليها وتجف المناطق الملغومة تاركة ثقوباً كبيرة على الأوراق. يتم السيطرة على آفة عامل منجم الأوراق عن طريق رش مادة الكينالفوس بنسبة 0.05% أثناء ظهور هبات جديدة.

“اقرأ أيضاً: زهور أماريليس؛ وأهم 7 خطوات لزراعتها”

مرض اللحاء الخشن

يعتبر من أكثر الآفات التي تصيب القرفة شيوعاً ويسبب الإصابة للحاء الصغير للبراعم غير الناضجة على شكل بقع بنية وتنتشر بشكل تدريجي إلى جميع أنحاء اللحاء. تبدي الأوراق المصابة تكتلاً وتموت النباتات غير الناضجة تحت ظروف قاسية. بالإمكان السيطرة على هذا المرض عن طريق تدمير النباتات المريضة، ويجب أن تتم عملية الحصاد على فترات زمنية صحيحة مع التخلص من الفروع الزائدة. يمكن أيضاً رش خليط بوردو بنسبة 1% أو مبيد فطريات أساسه النحاس كمعالجة كيميائية.

حفار الجذعية الوردية

تضع العثة البالغة بيوضها في قواعد نبات القرفة وتتغذى اليرقات على جذع النبات بالقرب من سطح التربة. بعتبر الضرر الناتج عن الآفات شائع بكثرة في المزارع القديمة ذات الإدارة السيئة للمحاصيل. لذلك قد تسبب في موت براعم (Bud) جديدة وانهيار بعض البراعم الناضجة من القاعدة، بالتالي ستموت المحاصيل بشكل تدريجي. يمكن السيطرة على هذه الآفة من خلال تغطية قاعدة النبات من خلال التأريض والحفاظ على التربة بالشكل المناسب. لكن إذا كان الضرر خطير فيمكن استخدام مواد كيميائية مثل الكاربوفيوران والكلوروفروفوس.

“اقرأ أيضاً: زراعة صبار الألوفيرا


من المهم عند زراعة أي نبات أن يكون لديك المعرفة الكافية في كل الأمور التي تخص زراعتها ورعايته. لذا عند زراعة القرفة، احرص على معرفة طرق رعاية نبات القرفة والآفات التي تصيب القرفة لتكون جاهز تماماً لمواجهتها في حال وُجدت ومعرفة ما يسببها لتجنبه والتخلص منه.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن