فحص الكلوريد في الدم – Chloride Blood Test

Chloride Blood Test

يساعد فحص الكلوريد في الدم Chloride Blood Test في الكشف عن العديد من المشكلات الصحية. فما أهمية هذا الفحص؟ ومتى تحتاج للخضوع له؟ وكيف تقرأ نتائجه؟

كتابة: رانا عبد الرحمن | آخر تحديث: 3 مايو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
فحص الكلوريد في الدم – Chloride Blood Test

قد يطلب منك الطبيب إجراء فحص الكلوريد عند ظهور بعض الأعراض، الكلوريد هو أحد الكهارل الموجودة بالجسم. هذه الكهارل هي معادن مشحونة كهربائيًا. تساعد على التحكم في كمية السوائل وتوازن الأحماض والقواعد بالجسم.


ما هو فحص الكلوريد في الدم Chloride Blood Test؟

يقيس هذا الفحص مستوى الكلوريد في الدم. وغالبًا ما يقاس الكلوريد مع كهارل أخرى لتشخيص ومراقبة بعض المشكلات الصحية؛ كأمراض الكلى، وفشل القلب، وأمراض الكبد، وارتفاع ضغط الدم.

[tds_note]أسماء أخرى: CI, Serum chloride[/tds_note]


لماذا يتم استخدام فحص الكلوريد في الدم؟

بشكل عام لا يتم إجراء فحص الكلوريد في الدم كفحص فردي. إذ عادة ما يجرى هذا الفحص كجزء من فحص الدم الروتيني أو للمساعدة في تشخيص حالة مرضية تتعلق بعدم توازن الأحماض أو السوائل في الجسم.

“اقرأ أيضًا: تحليل المغنيسيوم في الدم – Magnesium Blood Test


لماذا أحتاج لإجراء هذا الاختبار؟

قد يطلب منك الطبيب إجراء فحص الكلوريد كجزء من فحص طيف الكهارل (الشوارد)، الذي يعد أحد فحوصات الدم الروتينية. واختبار طيف الكهارل هو فحص يقيس مستوى الكلوريد والكهارل الأخرى مثل البوتاسيوم والصوديوم والبيكربونات في الجسم.

قد تحتاج لإجراء هذا الاختبار أيضًا، إذا كنت تعاني من أعراض اختلال توازن الأحماض أو السوائل. وتشمل هذه الأعراض:

  • القيء لفترة طويلة.
  • الإسهال.
  • الإعياء.
  • الضعف.
  • الجفاف.
  • صعوبة في التنفس.

كيف يتم إجراء الاختبار؟

  • سيسحب الإخصائي عينة دم من وريد بذراعك باستخدام إبرة صغيرة.
  • بعد دخول الإبرة، ستتجمع كمية صغيرة من الدم في أنبوب الاختبار.
  • قد تشعر بألم طفيف أشبه بلسعة عند دخول الإبرة أو خروجها.
  • يستغرق الفحص عادة أقل من خمس دقائق.

هل هناك أي تحضيرات علي القيام بها قبل الخضوع للفحص؟

لا يوجد أي تحضيرات عليك القيام بها قبل الخضوع لفحص الكلوريد في الدم أو لفحص طيف الكهارل. في حال طلب الطبيب فحوصات دم أخرى، قد تكون بحاجة للصيام (الامتناع عن الطعام والشراب) لعدة ساعات قبل التحليل.

قد تؤثر بعض الأدوية مثل الهرمونات، ومدرات البول، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية على نتائج الاختبار. لذا، قد يطلب منك الطبيب عدم تناولها. في حال وجود أي تعليمات أخرى، سيخبرك بها الطبيب.


هل هناك أي خطورة مترتبة على إجراء هذا الفحص؟

الخطر المحتمل المترتب على إجراء فحص الكلوريد في الدم ضئيل للغاية. قد تشعر بألم طفيف أو إزرقاق (كدمات) مكان دخول الإبرة. لكن معظم هذه الأعراض ستتلاشى بسرعة.

اقرأ أيضًا: تحليل الفجوة الأنيونية في الدم – Anion Gap Blood Test


كيف تقرأ نتائج فحص الكلوريد في الدم؟

يتراوح المعدل الطبيعي للكلوريد في الدم ما بين 96 و 106 مللي مكافيء/ لتر. وهناك العديد من الأسباب التي تجعل مستويات الكلوريد تقع خارج نطاق المعدلات الطبيعية.

فقد يشير ارتفاع مستوى الكلوريد في الدم إلى:

  • الجفاف.
  • أمراض الكلى.
  • الحماض، وهي حالة تتسبب في ارتفاع مستوى الأحماض في الدم. ويمكن أن تسبب الغثيان والقيء والإرهاق.
  • القلاء، حالة مرضية تؤدي لارتفاع مستوى القواعد في الدم. يمكن أن تسبب التهيج، وتشنج العضلات، والوخز في أصابع اليدين والقدمين.

أما انخفاض مستوى الكلوريد في الدم، فقد يشير إلى:

  • فشل القلب.
  • أمراض الرئة.
  • مرض أديسون، وهو حالة مرضية لا تنتج فيها الغدد الكظرية في الجسم ما يكفي من أنواع معينة من الهرمونات. يمكن أن تسبب مجموعة متنوعة من الأعراض، بما في ذلك الضعف والدوخة وفقدان الوزن والجفاف.

إذا لم تكن مستويات الكلوريد لديك ضمن المعدلات الطبيعية، فهذا لا يعني بالضرورة أن لديك مشكلة طبية تحتاج للعلاج. فهناك العديد من العوامل يمكن أن تؤثر على مستويات الكلوريد لديك.

إذا كنت قد تناولت الكثير من السوائل أو فقدت السوائل بسبب القيء أو الإسهال، قد يؤثر ذلك على مستوى الكلوريد في دمك. كما قد تتسبب بعض الأدوية مثل مضادات الحموضة في نتائج غير طبيعية.


هل علي معرفة شيء آخر قبل إجراء فحص الكلوريد في الدم؟

قد يحتوي البول على القليل من الكلوريد. لذا، قد يطلب منك الطبيب إجراء اختبار كلوريد في البول بالإضافة لفحص الكلوريد في الدم. وذلك للحصول على مزيد من المعلومات حول مستويات الكلوريد الخاصة بك.


ماذا يحدث بعد ظهور النتائج؟

إذا أظهرت نتائج فحص الكلوريد في الدم ارتفاعًا أو انخفاضًا في مستوى الكلوريد، يمكن تدارك الأمر بسهولة؛ إذا كان غير مرتبط بمشكلة صحية كامنة مرتبطة بالقلب أو الكلى أو الكبد. وذلك عن طريق تغيير بعض الأدوية التي تتداخل مع امتصاص عناصر أساسية.

اخبر طبيبك عن أي أدوية تتناولها سواء كانت أدوية بوصفة طبية أو أدوية دون وصفة. وسيحدد لك الأدوية التي قد تحتاج لإيقافها. أما المشكلات الصحية الأكثر خطورة. فتحتاج للتدخل الطبي المبكر.


هل هناك أي توصيات غذائية علي اتباعها؟

يوصي قسم الغذاء والتغذية في الأكاديمية الوطنية للطب بالولايات المتحدة الأمريكية، بأن يتناول البالغون الأصحاء ممن تتراوح أعمارهم ما بين 19 و50 عامًا 2.3 جرامًا من الكلوريد أو 3.8 جرامًا من الملح يوميًا. حيث يتوفر الكلوريد في العديد من الأطعمة مثل اللحوم المملحة، والزبد، والطماطم، والخس، والكرفس، والزيتون.

 

استشر طبيبك بعد ظهور نتائج فحص الكلوريد في الدم Chloride Blood Test. وتأكد من اتباعك كافة تعليماته الخاصة بالعلاج.

392 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق