مرض السمنة عند الأطفال

Childhood Obesity

مرض السمنة عند الأطفال أو الوزن الزائد من أكثر الحالات المرضية شيوعاً عند الأطفال والمراهقين، فما هي أسبابه، وكيفية العلاج والوقاية لتجنب المضاعفات؟

كتابة: د. هاجر غانم | آخر تحديث: 31 أغسطس 2020 | تدقيق: د. رنا جمال
مرض السمنة عند الأطفال

مرض السمنة عند الأطفال هو حالة صحية خطيرة قد تؤدي إلى العديد من المضاعفات مثل الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ومرض ارتفاع الكوليسترول في الدم، والعديد من الأمراض الأخرى؛ لذلك علاج الوزن الزائد عند الأطفال والوقاية منه ضرورة حتمية لحماية صحة أطفالنا.

كيفية تشخيص مرض السمنة عند الأطفال

يعتمد تشخيص مرض السمنة عند الأطفال على قياس مؤشر كتلة الجسم (Body Mass Index) ويرمز له (BMI)  (هو عملية حسابية تستخدم الطول والوزن لحساب كمية الدهون الموجودة بالجسم) ثم حساب النسبة المئوية لمؤشر كتلة الجسم (تدل على أين تقع قيمة مؤشر كتلة الجسم بالنسبة لباقي الأطفال من نفس النوع والعمر) على مخطط النمو.

  • ينقسم الأطفال تبعاً لمخطط مؤشر كتلة الجسم القياسي من عمر (٢-١٩ عام) إلى أربعة مجموعات وهم:
    1. الأطفال الذين يعانون من نقصان الوزن.
      • عندما تكون النسبة المئوية لمؤشر كتلة الجسم أقل من ٥%.
    2. الأطفال أصحاب الوزن الطبيعي.
      • عندما تكون نسبة مؤشر كتلة الجسم تتراوح من ٥% وحتى أقل من ٨٥%.
    3. الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن.
      • عندما تكون نسبة مؤشر كتلة الجسم من ٨٥% وحتى أقل من ٩٥%.
    4. الأطفال الذين يعانون من مرض السمنة.
      • عندما تكون نسبة مؤشر كتلة الجسم ٩٥% أو أعلى من ذلك.
  • في الأطفال أقل من عامين يلجأ الأطباء لاستخدام مخططات الوزن مقارنةً بالطول بدلاً من مؤشر كتلة الجسم.
  • لا يُعد مؤشر كتلة الجسم مقياس دقيق لكمية الدهون الموجودة بالجسم.
    • قد تزيد العضلات من وزن الجسم؛ مما يسبب زيادة مؤشر كتلة الجسم، دون وجود مرض السمنة.

“اقرأ أيضاً: فحص السمنة


أسباب الوزن الزائد عند الأطفال

  • التاريخ العائلي والعوامل الوراثية.
  • اتباع نظام غذائي غير صحي:
    • الإفراط في تناول الدهون والسكريات وعدم تناول العناصر الغذائية الهامة لصحة الجسم من أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بمرض السمنة عند الأطفال.
  • عدم ممارسة الرياضة بشكل كافي:
    • يساعد النشاط البدني في التخلص من السعرات الحرارية الزائدة عن حاجة الجسم؛ الاعتماد على الألعاب الإلكترونية ومشاهدة التلفاز بدلاً من ممارسة التمارين والأنشطة البدنية يزيد من خطر الإصابة بمرض السمنة عند الأطفال.
  • الحالة النفسية للطفل:
    • المشاكل النفسية مثل التوتر، والاكتئاب، والقلق قد تزيد من كميات الطعام الغير صحي التي يتناولها الطفل.
  • بعض الحالات المرضية مثل قصور الغدة الدرقية، واضطراب الهرمونات.

“اقرأ أيضا: أكبر 20 خرافة في التغذية


مضاعفات مرض السمنة عند الأطفال

زيادة الوزن عند الأطفال تجعلهم أكثر عرضةً للإصابة ببعض الأمراض الخطيرة مثل:

  • مرض السكري

    • يزيد مرض السمنة من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني الذي ينتج عن عدم كفاية الأنسولين الذي ينتجه الكبد، أو عدم قدرة الخلايا على الاستفادة منه بالشكل الأمثل، ويزيد ذلك من خطر الإصابة بالعديد من المضاعفات الخطيرة مثل: أمراض الشبكية، وتلف الكلى، وضمور الأعصاب.
    • يمكن علاج مرض السكري الناتج عن السمنة عن طريق اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام للسيطرة على مستويات السكر في الدم.
  • أمراض القلب

    • ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم وارتفاع ضغط الدم الناتج عن مرض السمنة عند الأطفال يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.
    • النوبات القلبية والسكتة الدماغية من المضاعفات الخطيرة لأمراض القلب.
  • الربو

الرالبو هو التهاب مزمن بالشعب الهوائية الموجودة في الرئة، وهو أكثر الأمراض المصاحبة لمرض السمنة عند الأطفال شيوعاً.

  • آلام المفاصل والعظام

قد تسبب زيادة الوزن عند الأطفال صعوبة الحركة وآلام في المفاصل، ويمكن التغلب عليها بفقدان الوزن الزائد.

  • اضطرابات في النوم

قد يؤدي الوزن الزائد إلى انسداد الممرات الهوائية مما يسبب اضطرابات النوم مثل انقطاع التنفس أثناء النوم، والشخير المفرط.

  • أمراض الكبد والمرارة الناتجة عن الوزن الزائد.

  • عدم انتظام الدورة الشهرية عند الفتيات ومشاكل الخصوبة في فترة البلوغ.

  • اضطرابات الأكل واتباع أنظمة غذائية غير صحية.

  • الاكتئاب


كيفية علاج مرض السمنة عند الأطفال

مرض السمنة عند الأطفال
النظام الغذائي الصحي أهم العوامل التي تساعد في علاج الوزن الزائد والوقاية من مرض السمنة عند الأطفال

يعتمد علاج هذا المرض على عدة عوامل أهمها:

  1. اتباع نظام غذائي صحي وتغيير عادات الأكل عند هؤلاء الأطفال:
    • الحد من تناول السكريات والمشروبات الغازية والأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية مرتفعة.
    • تناول الأطعمة الطازجة بدلاً من الأطعمة المصنعة، والمخبوزات، والوجبات السريعة.
    • تساعد بعض الأطعمة الصحية في الشعور بالشبع بالإضافة إلى فقدان الوزن الزائد مثل:
      • الفاكهة والخضروات الطازجة.
      • البروتينات الخالية من الدهون مثل الأسماك، والدجاج.
      • الحبوب الكاملة مثل الأرز البني، والمعكرونة المصنوعة من القمح الكامل.
      • استخدام منتجات الألبان خالية أو قليلة الدسم.
  2. زيادة الأنشطة البدنية التي يمارسها الطفل.
  3. الحد من وقت الأجهزة الإلكترونية والشاشات.
  4. الأدوية
    • قد يلجأ الطبيب لوصف بعض الأدوية التي تساعد في عملية فقدان الوزن للمراهقين.
  5. جراحات إنقاص الوزن الزائد التي قد يلجأ إليها بعض المراهقين.

“اقرأ أيضاََ: الكيتو دايت بين القبول والرفض


الوقاية من مرض السمنة عند الأطفال

  • يجب على الأسرة بأكملها اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام لتشجيع الأطفال على ذلك.
  • لا يجب مكافأة الأطفال بالحلوى والسكريات.
  • التوقف عن الأكل على الفور عند الشعور بالشبع وعدم إجبار الأطفال لتناول المزيد.
  • عدم اتباع أنظمة غذائية قاسية أو حرمان الطفل من الحلوى بصورة كاملة.
  • المحافظة على الرضاعة الطبيعية خلال العام الأول للطفل، بالإضافة إلى فوائدها الصحية المذهلة، تقلل الرضاعة الطبيعية من خطر الإصابة بمرض السمنة عند الأطفال.
  • في الأطفال من عمر سنة وحتى ٥ سنوات
    • يجب الاعتماد على العادات الصحية الجيدة من خلال تقديم الطعام الصحي وتشجيعهم لممارسة أنشطة تنمية المهارات.
  • في الأطفال من ٦-١٢ عام
    • يجب تشجيع الأطفال لممارسة الأنشطة البدنية يومياً بانتظام، ومشاركتهم في اختيار الأطعمة الصحية.
  • في المراهقين من عمر ١٣-١٨ عام
    • يجب تعلم كيفية إعداد وجبات صحية خفيفة في المنزل، و إتخاذ خيارات صحية خارج المنزل، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة بانتظام.
  • تحدث مع الأطفال حول أهمية الأكل الصحي وممارسة الرياضة بانتظام في المحافظة على الوزن الطبيعي وتجنب الوزن الزائد.
  • يجب أن يكون الأبوان قدوة ومثل يحتذى به للأبناء في اتباع العادات الصحية السليمة.

لا يؤثر مرض السمنة عند الأطفال على الصحة الجسدية فقط لكنه يؤثر على الصحة النفسية للأطفال أيضاً؛ فقد يسبب تدني احترام الذات وقلة الثقة بالنفس نتيجة لتعرض الأطفال الذين يعانون من الوزن الزائد للتنمر والرفض من قِبل أقرانهم. لذلك ينبغي عليك حماية طفلك من هذه المخاطر واتباع نمط حياة صحي.

المراجع

  1. Author: Erica Roth, Medical Editor: Melanie Santos (26/1/2016), Childhood Obesity, www.healthline.com, Retrieved 30-8-2020
  2. Author: Yvette Brazier, Medical Editor: Natalie Olsen, R.D., L.D., ACSM EP-C (9/11/2018), Childhood obesity: is it being taken seriously?, www.medicalnewstoday, Retrieved 30-08-2020
930 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق