تصوير الأوعية الدماغية؛ تعرف على كل ما يتعلق بهذا الفحص بالتفصيل

Salim Aliتعديل Howayda Sayed12 أبريل 2024آخر تحديث :
تصوير الأوعية الدماغية؛ تعرف على كل ما يتعلق بهذا الفحص بالتفصيل

تصوير الأوعية الدماغية (Cerebral Angiogram) أحد  أشهر الفحوصات التي يستخدمها الأطباء؛ لتشخيص بعض الأمراض الخطيرة والتي قد تؤدي إلى السكتة الدماغية وتسبب الوفاة. تعرف على كل ما يتعلق بهذا الفحص بالتفصيل وكيفية عمل أشعة بالصبغة على الأوعية الدموية في الدماغ، ودور الأوعية الدموية في الساق في هذا الإجراء، أبرز 8 مخاطر عند إجرائه، والكثير من المعلومات التي تحتاج إلى التعرف عليها قبل الخضوع لهذا الفحص.

ما هو تصوير الأوعية الدماغية angiographie cérébrale؟

هو إحدى الفحوصات الطبية التي يُستخدم فيها الأشعة السينية واليود؛ للحصول على صور للأوعية الدموية الدماغية. لذلك فهي تُعرف أيضاً باسم الأشعة بالصبغة على الأوعية الدموية. كما تُعرف بين متخصصي الأشعة باسم تصوير الأوعية الدموية بالطرح الرقمي داخل الشرايين (IADSA). معنى هذه التسمية أن الصور التي نحصل عليها تكون إلكترونياً أي عبر الحاسوب. ولهذا النوع من الصور ميزة كبيرة وهي، أن هذا النوع من الصور يمكن التلاعُب به.

حيث يمكننا إزالة الجزء العلوي من الجمجمة التي تحجب عنا رؤية الأوعية الدموية داخلها. تساعد هذه الصور الطبيب في الحصول على تشخيص دقيق، والكشف عن وجود أي انسداد أو كتل داخل الأوعية الدموية التي عادة ما تؤدي إلى الإصابة بالسكتة الدماغية تعقبها الوفاة. وهو من أكثر الفحوصات الطبية دقة.

استخدام الأشعة على الأوعية الدماغية

يساعد تصوير الأوعية الدماغية الطبيب في وضع خطة علاج نموذجية، لعلاج بعض الحالات المرضية الهامة بل وتشخيصها وعلى رأسها:

  • تصلب الشرايين.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • إذا وجدت أي تشوهات في الشرايين أو الأوردة.
  • الكشف عن جلطات الدم.
  • التهابات الأوعية الدموية.
  • التمزق في بطانة الأوعية الدموية.
  • سرطان الدماغ.

كما يمكن للطبيب طلب إجراء تصوير الأوعية الدماغية angiographie cérébrale لتشخيص بعض الحالات المرضية، والإجابة عن بعض التساؤلات حول الأعراض الغريبة. ومثال على ذلك:

  • الشعور الدائم بالصداع الشديد بدون سبب.
  • إذا كان لدى الطبيب تساؤلات حول السكتة الدماغية.
  • ضعف عام وتنميل.
  • ظهور مشاكل في الرؤيا.
  • فقدان التوازن.
  • إذا اشتكى المريض من فقدان للذاكرة.
  • في حال كان كلام المريض غير واضح.
  • الشعور بدوخة بدون أسباب مرضية.
يجب معرفة أنه ليس بالضرورة إجراء هذا الفحص في حالات التشخيص التي تم ذكرها، إلا إذا وجد الطبيب فائدة في إجرائه؛ لأنه سيقوم بالإجابة على تساؤل معين لدى الطبيب يخص الحالة المرضية.

كيفية التحضير لإجراء تصوير الأوعية الدماغية

كيفية التحضير لإجراء تصوير الأوعية الدماغية

يجب التوجه إلى الطبيب والفهم منه باستفاضة عن كيفية إجراء هذا التصوير والنتائج المتوقعة منه. كما يجب أخذ قائمة الأدوية الخاصة بالمريض أثناء هذه الزيارة وعرضها على الطبيب. بحيث تحتوي هذه القائمة على جميع الأدوية الطبية الموصوفة بوصفة طبية أو بدون وصفة طبية، مثل الفيتامينات. كما ينصح بإخبار الطبيب عن أي أعشاب يتناولها المريض بصورة دورية. كما يجب إخبار الطبيب أيضاً إذا كان المريض يعاني من أي أمراض مزمنة أو حالية. يجب على المريض تطبيق تعليمات الطبيب كاملة، ويمكن أن تتضمن هذه التعليمات ما يلي:

  • الامتناع عن الطعام والشراب قبل تصوير الأوعية الدماغية بحوالي 12 ساعة على الأقل.
  • يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات، مثل فحص الدم للكشف عن وظائف الكلى قبل الإجراء.
  • وقف استخدام بعض العلاجات مؤقتاً، وخاصة تلك التي يمكن أن تزيد من خطر النزيف وعلى رأسها:
    • الأسبرين.
    • أي أدوية ستيرويدية تعمل كمضادة للالتهاب.
    • مميعات الدم.
  • يجب على المريض إخبار الطبيب إذا كان يعاني من أي أنواع حساسية، خاصة إذا كان يعاني من حساسية من الصبغة المستخدمة أو حساسية تجاه مخدر معين.
  • يمكن أن يصف الطبيب للمريض تناول بعض علاجات الحساسية خاصة، إذا كان يعاني من حساسية تجاه بعض المواد المُستخدمة.

تعليمات الاستعداد للسيدة الحامل والمرضعة

يجب على السيدة إخبار الطبيب أنها حامل أو إذا اعتقدت أنها حامل، قبل الخضوع إلى تصوير الأوعية الدماغية، ومناقشته عن مدى أمان أو خطر التعرض للإشعاع في هذا الوقت. سيقوم الطبيب بناء على الحالة بتحديد هل سيجري هذا الفحص، مع أخذ بعض الاحتياطات والاعتبارات الطبية أو سيقوم بتجاوزه.

أما السيدة المرضعة فيجب عليها الاحتفاظ بحليبها قبل الإجراء في زجاجات خاصة. لأنه يُمنع الرضاعة الطبيعية لمدة 24 ساعة بعد الإجراء، وقد تزيد هذه المدة وفقاً لتعليمات الطبيب.

خطوات إجراء تصوير الأوعية الدماغية بالصبغة

يُجرى الطبيب تصوير الأوعية الدماغية angiographie cérébrale طبقاً للخطوات التالية:

  1. يقوم الطبيب بإعطاء المريض مخدر؛ لمساعدته على الاسترخاء ولتقليل حركته خاصة الأطفال، يمكن أن يكون هذا المخدر كلياً أو جزئياً.
  2. يثبت الممرض رأس المريض؛ لمنع حركته لضمان أخذ صور عالية الكفاءة.
  3. يعقم الطبيب منطقة إدخال القسطرة في الأوعية الدموية في الساق تحديداً في الفخذ، وبعد ذلك سيسمح بمرور القسطرة إلى الأوعية الدموية ومنها إلى الشريان السباتي.
  4. يحقن الطبيب صبغة التباين (Contrast agent) عبر القسطرة ومنها إلى الشريان.
  5. تنتقل الصبغة إلى الأوعية الدموية في الدماغ، ويمكن أن يشعر المريض بالدفء في هذه الحالة.
  6. يبدأ الطبيب بالتقاط بعض الصور الشعاعية للرأس والرقبة.
  7. يزيل الطبيب القسطرة ويضع ضمادة مكان دخولها.
لا يدوم هذا الإجراء طويلاً فقد يستغرق من 1-3 ساعات، ولا يترك هذا الإجراء بعده أي غرز أو علامات غير مرغوبة.

الإجراءات بعد Cerebral Angiogram

بعد أن ينتهي الطبيب من إجراء تصوير الأوعية الدماغية، سينقل المريض إلى غرفة العناية المشددة؛ ليكون تحت الملاحظة لمدة 6 ساعات. وبعد أن يستيقظ المريض يمكن للطبيب أن يسمح له بالعودة إلى المنزل مع إعطائه بعض الإرشادات والنصائح عن كيفية التعامل بعد الإجراء. من ضمن النصائح التي يحرص الأطباء على تنبيه المرضى لها الراحة التامة لمدة لا تقل عن أسبوع وتجنب رفع الأشياء الثقيلة، كما يمكن استخدام كمادات الثلج لمنع الورم.

الحالات يجب فيها التوجه إلى الطبيب؟

يجب على المريض سرعة التوجه إلى الطبيب فور حدوث أي من المشكلات التالية:

  • إذا ظهر على المريض أي من علامات السكتة الدماغية، مثل تنميل الأطراف وتداخل الكلام، ومشاكل الرؤية.
  • ألم في الصدر.
  • الشعور بالدوار.
  • تورم واحمرار غير طبيعي، في مكان دخول القسطرة.
  • ورم أو برودة في الساق.
في هذه الحالة سيقوم الطبيب بمتابعة الحالة فوراً. ويمكن أن يعطي بعض العلاجات السريعة والنصائح الجديدة، لذلك لا داعي للقلق أبداً عند ظهور أي من هذه الأعراض.

مخاطر إجراء تصوير الأوعية الدماغية

إليك أبرز المخاطر التي يمكن أن تصاحب إجراء تصوير الأوعية الدموية:

  • حدوث رد فعل تحسسي إذا أخذ المريض الصبغة، وكان يعاني من حساسية تجاهها.
  • احتمالية حدوث السرطان جراء التعرض المفرط للأشعة؛ لذلك يجب إجراء هذا التصوير تحت مشورة الطبيب.
  • يُشكل تعرض السيدة الحامل لهذا الإشعاع خطراً عليها، وعلى الجنين لذلك يجب إخبار الطبيب في حال كانت السيدة حاملاً.
  • تتأثر الكلى بالصبغة المُستخدمة مع هذا التصوير لمدة 5- 7 أيام، لذلك انتبه إذا كنت مريض سكري أو تعاني من مشاكل في الكلى.
  • هناك مخاطر أخرى مرتبطة باستخدام القسطرة مثل: حدوث نزيف، زيادة خطر الإصابة بعدوى، زيادة احتمالية حدوث الكدمات Bruise.
  • إمكانية تشكل جلطة حول طرف القسطرة مما يتسبب في غلق الوعاء الدموي، ويكون بحاجة إلى عملية لفتحه.
  • خطر الإصابة بسكتة دماغية وهذا نادر الحدوث.
  • احتمالية أن تثقب القسطرة الداخلة الشريان مسببة نزيف داخلي.
يمكن أن تحدث المضاعفات مع المرضى الذين يعانون من مشاكل في الكلى، أو مرضى السكري حيث يمكن لهذه الفحوصات أن تضر بكلاهم لفترة محدودة بعدها.

في النهاية تصوير الأوعية الدماغية Cerebral Angiogram من أكثر الفحوصات دقة، والتي يستخدمها الأطباء للكشف عن وجود بعض الجلطات التي تؤدي إلى الإصابة بالسكتة الدماغية. يجب إجراء هذا النوع من الفحوصات تحت إشراف الطبيب، وطبقاً لمشورته خصوصاً لدى بعض الحالات والتي على رأسها السيدة الحامل. ولا داعي للقلق من الآثار الجانبية الممكنة الحدوث من هذا الإجراء لأنها نادرة الحدوث.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة