آفة حفار الساق؛ ما هي طرق الإصابة وسبل مكافحة الآفة

المهلب مرهجتعديل Howayda Sayed11 أبريل 2024آخر تحديث :
آفة حفار الساق

ما هي حشرة حفار الساق Cerambyx dux؟ هل شاهدت حشرة حفار الساق ذات القرون الطويلة يومًا وهي تغط على شجرة من أشجار البستان أو الحقل؟ ترى ما هي دورة حياة آفة حفار الساق؟ وهل لا بد من معرفة شيء عن دورة حياتها لتحديد موعد المكافحة بدقة؟ أيضًا ما هي طرق الإصابة وسبل مكافحة آفة حفار الساق؟ إن المزارع الذي يزرع الأشجار المثمرة يجب أن يكون حريصًا على الوقاية من الآفات الزراعية الممكنة؛ لذلك، فلنتعرف على هذه الآفة الخطيرة.


حشرة حفار الساق

في الحقيقة، تعد حشرة حفار الساق، من أخطر الحشرات الاقتصادية التي تصيب الأشجار المثمرة وتؤدي لخسائر كبيرة في الإنتاجية، وضعف الأشجار، وقد تهدد حياة الأشجار بالكامل. تعرف الحشرة علميًا باسم Cerambyx dux Fald؛ وهي تنتمي إلى رتبة Coleoptera، وفصيلة Cerambycidae. بالإضافة لذلك، تؤثر الآفة في زراعة الخوخ واللوز وبقية الأشجار المثمرة التي تصيبها.

وصف حشرة حفار الساق

عمومًا تشبه حشرة حفار الساق ذو القرون الطويلة كثيرًا خنفساء آفة حفار التين سواء بالطور الكامل أو اليرقات.

الحشرة الكاملة

بطبيعة الحال، ولأن الآفة تنتمي إلى فصيلة الخنافس، فإن الحشرة الكاملة من آفة حفار الساق هي خنفساء. الحشرة متطاولة الشكل، كبيرة الحجم قياسًا بالكثير من الخنافس. يبلغ حجم الحشرة الكاملة حوالي ٥-٦سم، وهي ذات لون رمادي أو أسود أو بني غامق. قرون الاستشعار متجهة للخلف ويصل طول القرون إلى ٣-٦ سم ويلاحظ أنها تكون أكبر من جسم الحشرة عند الذكر وأقصر من الغمدين عند الأنثى.

يرقات حشرة حفار الساق

أما يرقات الآفة، فهي كبيرة، طولها عند اكتمال النمو حوالي ٦سم. تتواجد اليرقات في منطقة الخشب من الفروع أو السوق المصابة من النبات. بالإضافة لذلك، فاليرقات عديمة الأرجل تمامًا، بيضاء اللون، رأسها مزود بفكوك قوية وحادة. تعتبر اليرقات الطور الضار للآفة.

دورة حياة آفة حفار الساق

طور النشاط

تتميز حشرة حفار الساق، بطور نشاط صيفي بحت؛ وهذا لأنها تفضل ارتفاع الحرارة، ويعتبر الجو الدافئ مع أشعة الشمس البؤرة المناسبة لتطور الحشرة وتغذيتها. تظهر الحشرات الكاملة أو الخنافس في الحقول والبساتين خلال أيار أو حزيران. تضع الأنثى حوالى ٤٠ بيضة في شقوق القلف أو بين زوايا الأغصان أو بين الأوراق في الشجرة التي تنوي إصابتها. بعد ذلك، يفقس البيض بعد مدة تتراوح من عدة أيام إلى بضعة أسابيع ويختلف ذلك حسب المناخ والظروف.

سلوك اليرقات

في الحقيقة، تعتبر اليرقات الطور الضار المباشر للآفة. انطلاقًا من ذلك، بمجرد خروج اليرقات من البيض فإنها تشرع في الحفر والتغذية. تحفر اليرقات أنفاقًا خلال القلف أولاً في الشجرة، حتى تصل لمنطقة الخشب وتتغذى فيها طوال طور التغذية. من المعروف أن اليرقات تنظف أنفاقها بإخراج النشارة الخشبية إلى الخارج. يستغرق طور اليرقة في الواقع حوالى ١٥-١٧ شهرًا. تعتبر يرقات هذه الآفة، سوية مع يرقات كابنودس اللوزيات وحفار الخو

ما هي حشرة حفار الساق Cerambyx dux؟ هل شاهدت حشرة حفار الساق ذات القرون الطويلة يومًا وهي تغط على شجرة من أشجار البستان أو الحقل؟ ترى ما هي دورة حياة آفة حفار الساق؟ وهل لا بد من معرفة شيء عن دورة حياتها لتحديد موعد المكافحة بدقة؟ أيضًا ما هي سبل مكافحة آفة حفار الساق؟ إن المزارع الذي يزرع الأشجار المثمرة يجب أن يكون حريصًا على الوقاية من الآفات الزراعية الممكنة؛ لذلك، فلنتعرف على هذه الآفة الخطيرة.

عوائل حشرة حفار الساق

تصيب آفة حفار الساق، كافة أشجار اللوزيات (لوز، خوخ، مشمش، دراق) كما أنها تصيب أيضًا الجوز والأشجار الحراجية، وكذلك عددًا كبيرًا من أشجار الزينة. كما يمكن أن تصيب الكرمة (العنب).

الإصابة بآفة حفار الساق

بطبيعة الحال، تتجلى أعراض الإصابة بآفة حفار الساق من خلال وجود الأنفاق في الشجرة المصابة. يمكن للمزارع ملاحظة الإصابة من خلال النشارة الخشبية الناعمة التي تفرزها اليرقات وتتجمع هذه النشارة حول الجذع المصاب للشجرة أو على الفروع. تحفر اليرقات أنفاقًا في السوق والأغصان خاصة الضعيفة والمعرضة لأشعة الشمس والتي لا تلقى الاهتمام الكافي من المزارع.

مع تفاقم الإصابة، تنكسر الأغصان وتتساقط تباعًا. وقد تنكسر الأشجار بكاملها وتموت خاصة إن كان هناك في الشجرة الواحدة أكثر من عشرين يرقة. كذلك، تساعد الرياح في انكسار الأشجار والأغصان.

خطورة حشرة حفار الساق

تنبع خطورة حشرة حفار الساق من أنها تضعف الشجرة وتعرض مكان الإصابة نفسه لانجذاب حشرات أخرى للشجرة، من أمثال حشرات القلف (حشرة قلف الأشجار) وحشرة كابنودس اللوزيات، وهذا يهدد حياة الأشجار والبساتين بأكملها. ومع تداخل الآفات بشكل كبير قد يضطر المزارع لتطبيق المكافحة المتكاملة للآفات الزراعية.

مكافحة آفة حفار الساق

إن وسائل المكافحة التي تتبع للقضاء على آفة حفار الساق يجب أن تتم بشكل متوازن ومحبوك تمامًا، وهذا لأنها من أصعب الحشرات مكافحة، نظرًا لقوتها الشديدة وصعوبة موتها. تتم المكافحة بالطرق الآتية:

وقاية عامة

تتم الوقاية العامة، من خلال الاهتمام بالحالة العامة للأشجار، من تقليم جيد مع تعقيم لمقص التقليم قبل التقليم. وتنفيذ التقليم في الموعد المناسب وهو الصيف غالبًا. كذلك، التسميد المتوازن بالعناصر البوتاسية والفوسفاتية، وكذلك الكالسيوم والمغنسيوم.

لا ننسى بالإضافة لذلك القيام بالري الجيد للشجرة، لأن الري سوف يقتل البيض أو يمنع الحشرة من إصابة الشجرة لأن الآفة لا تفضل الرطوبة والمياه. كما يجب دهن الأشجار بالطلاء الكلسي الأبيض، للحد من تأثير أشعة الشمس الذي يسبب حروق للشجرة ويضعفها. كذلك يجب توخي الحذر من إحداث أي جروح على الأغصان أو الفروع.

مكافحة كيميائية

بمجرد ملاحظة الإصابة، تكافح الآفة كيميائيًا من خلال أحد مبيدات الحشرات الفوسفورية العضوية من أمثال باراثيون ميثيل Parathion- methyl. أو يمكن استعمال المبيد باراديكلوروبنزين PDB، حيث يوضع المبيد أو يحقن بالإبرة في الثقوب في الشجرة في أماكن الإصابة، ثم يغلق الثقب بالشمع التطعيمي. أيضًا يمكن استعمال المبيد توكسين المنتشر تجاريًا بكثرة، والذي يشبه معجون الأسنان في تكريبه، حيث يوضع أيضًا في الثقوب، ويغلق الثقب كما ذكر سلفًا. مع ذلك كله، فإن الحشرة يصعب مكافحتها للغاية.

اقرأ المزيد:

بذلك؛ نكون قد تعرفنا على آفة حفار الساق الضارة اقتصاديًا بعدد كبير من الأشجار المثمرة، ونكون قد عرفنا شيئًا عن دورة حياتها لتحديد موعد المكافحة بدقة. كذلك نكون قد تعرفنا على سبل الوقاية والعلاج الممكنة. إن المزارع يبحث دومًا عن العناية بحقله وعن المعرفة الكافية لتطبيق هذه العناية بشكل ممتاز، لذلك، فكان لا بد من أن يعرف شيئًا عن آفة حفار الساق.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة