فن الإلقاء والتحدث أمام الجمهور؛ 11 مهارة يجب التقيد بها عند التحدث والخطاب

فن الإلقاء والتحدث أمام الجمهور؛ 11 مهارة يجب التقيد بها عند التحدث والخطاب

فن الإلقاء والتحدث أمام الجمهور، يتعين على الجميع تعلم مهاراته. حيث قد يضطر الكثير لتحدث أمام الجمهور في لحظات معينة مفاجئة. لذا من المهم امتلاكها للتميز.

فن الإلقاء والتحدث أمام الجمهور من الفنون الضرورية في العصر الحالي. نشاهد الكثير من المتحدثين من مختلف دول العالم المميزين بإلقائهم وحسهم الفكاهي وطريقة إيصالهم للمعلومات. ونتمنى أن نكون مثلهم من خلال امتلاك مهارات الإلقاء والتحدث أمام الجمهور، وفن الخطابة،، لنتمكن من تقديم الإلقاء الرائع، ومعرفة طريقة الإلقاء أمام الجمهور. لذا تعرف على 11 مهارة يجب التقيد بها عند التحدث والخطاب.


الخوف من الإلقاء والتحدث أمام الجمهور

يشعر الكثير من الأشخاص بالخوف والارتباك من مجرد التفكير أنهم سيضطرون للوقوف أمام مجموعة من الأشخاص أو الزملاء والتحدث لو مهما كانت مدة التحدث قليلة. من المهم لمواجهة هذا الخوف والارتباك والتغلب عليه. التعرف على أسبابه ومحاولة مواجهتها. بشكل عام يوجد عدة أسباب مشتركة بين الأشخاص التي تعاني من هذا القلق. على سبيل المثال:

الشعور بالخجل

الشعور بالخجل وأن يكون الشخص محط أنظار الجميع هو أهم أسباب الخوف من التحدث أمام الجمهور. فالبعض يكون شديد التركيز والوعي بوجود الجمهور ونظراته. إلا أنه يمكن تجاوز ذلك من خلال اعتبار الإلقاء هو نوع من المحادثة بين الناس وليس عرض تقديمي رسمي. فكسر الحاجز الرسمي مع الجمهور وتقليل الوعي بوجوده يساعد في تجاوز حاجز الخجل.

الاستجابة الفسيولوجية

يؤدي وجود الجمهور في كثير من الأحيان إلى إثارة الجهاز العصبي لدى بعض الأشخاص الذين في موقف المتحدث. كما أن الخوف الذي يواجهونه يكون نتيجة استجابة فسيولوجية للخطر والتهديد الذي يشعرون به. ما يؤدي لحدوث ردة فعل الجسد للهرب أو ربما القتال. نتيجة ذلك كله تكون الاستجابة سبب في زيادة ضربات القلب وفي الارتعاش واضطراب التنفس وسرعته.

الأمر الذي يجعل الكلام يخرج بصعوبة. ويصبح التحدث أكثر صعوبة. مما يضطر الشخص للرغبة بالهرب والخروج من المكان أو الموقف. إلا أنه يوجد العديد من التقنيات والطرق التي يمكن للشخص تعلمها لمساعدته في تجاوز ردود الأفعال هذه بطريقة بسيطة وسهلة.

مقارنة النفس مع الآخرين

يقارن الكثير من الأشخاص أنفسهم بالمتحدثين الآخرين الرائعين، أو حتى بأصدقاء يملكون الكثير من الثقة بأنفسهم. حيث أن هذه المقارنة سهلة. إلا أنها غير صحيحة بل هي مقارنة سلبية. حيث أنه من الظلم أن تقارن نفسك بالأشخاص الذين يملكون الخبرة في هذا المجال.

فلكل متحدث شخصية متفردة عن غيره. وبدلاً من المقارنة يجب اتخاذ الذي يمتلكون مهارات الإلقاء الرائع كقدوة ومحاولة تقليدهم واكتساب مهاراتهم.

القلق من الظهور بمظهر المرتبك

القلق بدرجة معينة يعتبر شيء إيجابي حيث أنه يعمل كمحفز للعمل بجد من أجل الوصول لنتائج مرضية. إلا أن الخوف يزداد عند التحدث أمام جمهور من أن يظهر هذا القلق والارتباك للجمهور. وأن يبدو المتحدث بمظهر العصبي الضعيف الشخصية. ولكن الحقيقة هي أن الجمهور لا يلحظ الارتباك والقلق الذي تشعر به. والأمر فقط يتطلب محاولة السيطرة على هذا القلق.

تجارب الماضي

مهارة الإلقاء والتحدث أمام الجمهور قد تكون سلوكاً مكتسباً. حيث نجد أن الأشخاص الذين واجهوا في الماضي تجربة إلقاء فاشلة. سيكون لديهم ردة فعل سلبية في عند اضطرارهم للإلقاء في المرة الثانية.

عدم اكتساب مهارات الإلقاء

عدم اكتساب مهارات الإلقاء يسبب الخوف من التحدث أمام الجمهور. هذا الأمر يحدث خاصة في المرات الأولى حيث يكون الشخص غير معتاد على الوقوف أمام جمهور. وهذا أمر طبيعي لدرجة كبيرة حيث أن الخطوات الأولى في أي طريق تكون غير مألوفة لذلك يكون فيها شيء من الصعوبة. إلا أنه يمكن تجاوز هذا الأمر ببساطة باتباع العديد من الدورات أو القراءة عن المعارف والسلوكيات التي تزيد مهارة الإلقاء.

“اقرأ المزيد عن: علاج الرهاب الاجتماعي، الخلل الهرموني عند المرأة”


أهمية تحسين الثقة بالنفس للإلقاء الرائع

الالقاء الرائع
الثقة بالنفس لها دور أساسي في الإلقاء الرائع

الثقة بالنفس لها الدور الأساسي في امتلاك مهارات الإلقاء والتحدث أمام الجمهور. لتحسين الثقة بالنفس يمكن اتباع الخطوات الآتية. على سبيل المثال:

تطوير الكفاءة الذاتية وتحمل المسؤولية

يتوجب على الإنسان أن يطور مهارته ويصقلها بالتجارب والخبرات، حتى يحقق النجاح ويزيد إيمانه بذاته وقدراته. لذلك يتوجب على الشخص أن يخوض غمار تجارب جديدة دائماً ليكتسب الخبرات، وتزداد ثقته بنفسه ويصبح أقدر على تحمل المسؤولية، وتقدير نفسه قدرها. من خلال طلب آراء الآخرين بشخصيته.

التركيز على الأشياء التي يمكن السيطرة عليها

التركيز على السمات الشخصية والقدرة على اتخاذ القرارات الواقعية. واتخاذ ردود الأفعال بناء على الوقائع والمعطيات المنطقية، والابتعاد عن الأمور الخارجة عن السيطرة وعدم رمي الأخطاء على الحظ والظروف. بل تقبل الواقع ومحاولة التحكم فيه.

التفكير بإيجابية لامتلاك مهارات الإلقاء والتحدث أمام الجمهور

الأفكار الإيجابية لها دور كبير في التغلب على قلق التحدث أمام الجمهور. بشكل خاص قبل الظهور أمام الجمهور والبدء بالإلقاء ولتخفيف عوامل الخوف، أو الرعب. يجب الابتعاد عن العبارات السلبية (لا يمكنني القيام بذلك- لست جيداً- سيسخرون مني….). والبدء بالتفكير واستحضار الأفكار الإيجابية. على سبيل المثال (يمكنني فعل ذلك- الأمور تبدو صعبة ولكنها أبسط وأسهل في الحقيقة).

تعلم طريقة التنفس الصحيحة

تعلم تقنيات التنفس الصحيحة أمر هام عند الشعور بالتوتر في بداية إلقاء العروض والتحدث أمام الجمهور. بشكل خاص خلال قول الجمل الطويلة. كما أن التنفس يتأثر كثيراً بالتوتر. وحتى يستطيع المتحدث الإلقاء بشكل رائع منذ البداية يجب عليه أن يتدرب على تقنيات التنفس الطويل. وأخذ الكمية الكافية من الهواء، كما يجب أن يكون التنفس من خلال البطن مع إطالة وقت الزفير. وممارسة تمارين التأمل. حيث تساعد هذه التقنيات على الاسترخاء وزيادة الثقة بالنفس.

“اقرأ كذلك: ضعف الشخصية وعدم الثقة بالنفس، اللياقة الذهنية


الخطوات التي يجب التقيد بها قبل الإلقاء

تتعدد الأشياء التي يشعر بعض المتحدثين إيذائها بالقلق والخوف، كالجمهور والتحدث وكيفية الوقوف. إلا أن أهمها هو موضوع الحديث أو العرض التقديمي،. لذا من الهام التقيد بالخطوات الآتية. على سبيل المثال:

  • البحث في موضوع العرض بشكل جيد

يعتبر التحضير للعرض وترتيب المحاور المراد التحدث بها وفهمها والتمكن منها هو الجزء الأكثر أهمية قبل التقديم. حيث يساعد التحضير الجيد على الشعور بالثقة والاسترخاء أثناء تقديم العرض أو الخطاب. لذا يجب البحث وجمع المعلومات والتفاصيل وكذلك الأدلة والبراهين لتأييد الأفكار والموضوع ببعض الحقائق حتى يبدو الشخص مثقفاً وخبيراً بموضوع العرض، وبالتالي كسب ثقة الجمهور. لكن مع الحرص على عدم المبالغة وإبقاء الحديث في صلب الموضوع.

  • تحديد الرسالة من موضوع الإلقاء أو العرض التقديمي

لا بد للمقدم في مرحلة التخطيط للعرض أن يحدد رسالته ومهمته التي يريد تأديتها. وأن يحدد الهدف الأساسي لما يقوم به. وأن يحاول التركيز عليه. فإذا كان هدف المقدم هو تحفيز الجمهور لموضوع ما، فلا بد من التركيز على هذا الهدف باستخدام العبارات المحفزة.

  • معرفة الجمهور المستهدف وفهمه

على المتحدث أن يعرف نوعية الجمهور الموجود ليحدد الأسلوب الذي يجب استخدامه، وهل يجب استخدام الطريقة الرسمية في الحديث أو الغير رسمية. ومحاولة تجنب إلقاء النكات الساخرة أو الكلمات التي يساء فهمها.

  • ترتيب عرض الأفكار

من المهم أن يدرك المتحدث كيف يبدأ العرض وكيف ينهيه وما هو محتوى العرض الأساسي. حيث يمكن تقسيم العرض لمقدمة وعرض وخاتمة. علاوة على ذلك تحديد القسم الذي سيتم فيه عرض قصة أو حكاية. أو الطلب من الجمهور لتقديم شيء أو القيام بإجراء معين. حيث تساعد هذه الأمور في جعل العرض أكثر تشويقاً وجذبا للجمهور. وبالتالي النجاح في تحقيق الرسالة والهدف.

  • التدرب على إلقاء العرض المحدد

ما من شك في أن التدرب والممارسة لها دور كبير في خلق الخبرة لدى المتحدث للقيام بالإلقاء الرائع، حيث يساعد التدريب في تجاوز بعض الأخطاء أو المشكلات التي قد تحدث أثناء تقديم العرض أو الخطاب الواقعي. كما أن التدريب لمرات عديدة يزيد من ثقة الشخص بتمكنه من المعلومات حيث تستقر أعصابه بعد أن يشعر بنفسه أنه مألوف ومتمكن.

  • الاستماع للملاحظات

في الحقيقة إن التدرب أمام أشخاص آخرين هو أمر مربك بلا لاشك. ولكن لابد لاكتساب الخبرة والثقة من ذلك. حيث تساعد الملاحظات المقدمة من الأشخاص الموجودين على الانتباه للنقاط السلبية وتلافيها أثناء التقديم، من خلال تصحيحها أو الابتعاد عنها. كما أن الاستماع لهذه الملاحظات يساعد تحديد مدى التمكن من المهارات.

“اطلع على: رهاب الخلاء، دواء فاركولين


الأشياء التي يجب مراعاتها أثناء الإلقاء

فن الخطابة
الإلقاء الرائع

يوجد مجموعة خطوات يساعد التقيد بها التمكن من طريقة الإلقاء أمام الجمهور وتحقيق النجاح والتمكن من الإلقاء الرائع. أهمها على سبيل المثال:

  • التقيد بالوقت المحدد

الالتزام بالوقت أمر هام. ذلك لأنه في حال التأخر عن البدء بالإلقاء قد ينزعج الجمهور الموجود ويسود جو من التململ والضيق قبل بدء إلقاء العرض. علاوة على ذلك يؤدي تجاوز الوقت المحدد للإلقاء على فقدان تركيز واهتمام الجمهور.

  • جعل العرض أو إلقاء الخطاب ممتعاً للجمهور

يوجد العديد من الطرق التي تجعل العرض أو موضوع الإلقاء ممتعاً للجمهور. دون الخلل بأهمية وجدية الموضوع. على سبيل المثال يمكن بدء العرض بسرد قصة مثيرة تجذب انتباه الجمهور. أو ربما ذكر إحصائية تثير اهتمام الجمهور أيضاً. إضافة إلى أهمية الإلقاء العفوي دون القراءة من ورقة أو من العرض التقديمي.

  • فن الإلقاء والتحدث أمام الجمهور من خلال التفاعل مع الجمهور

لامتلاك فن الإلقاء الرائع، ومهارات الإلقاء والتحدث أمام الجمهور، لا بد من إدراك أهمية التفاعل مع الجمهور، على سبيل المثال يمكن السماح لهم في وقت محدد بطرح الأسئلة. كما يجب الاستعداد لاستقبال أجوبتهم على بعض الأسئلة المطروحة حتى لو كانت أجوبة مضحكة. كما يمكن استخدام بعض الأنشطة والألعاب التدريبية. ومشاركة بعض الأشخاص المتطوعين من الجمهور في تلك الأنشطة.

  •  مهارات لغة الجسد من مهارات الإلقاء والتحدث أمام الجمهور

من الهام جداً أن يكون الشخص المتحدث أمام الجمهور على علم ودراية بلغة الجسد ومدلولاتها. وأن يستخدمها ليعكس الثقة بالنفس. فمن المهم أن ينظر المتحدث في عيون الجمهور. وفي حال التوتر يمكن أن ينظر إلى الجبين دون أن تتلاقى العيون. وعدم التركيز عل أشخاص محددين أو الصفوف الأولى. كما يجب التركيز على نبرة الصوت وخفضها ورفعها في الوقت المناسب. حيث يمكن استخدام النبرة المرتفعة عند بداية الإلقاء وعند ذكر الأفكار الهامة.

“شاهد أيضا: طرق بسيطة لتخفيف التوتر والقلق


نصائح الإلقاء الرائع

طريقة الإلقاء أمام الجمهور
مهارات الالقاء الرائع

أهم النصائح للإلقاء الرائع. على سبيل المثال:

  • استعمل الخيال دوما طريقة للإلقاء أمام الجمهور

تخيل نفسك بعد نهاية إلقاء الخطاب أو تقديم العرض بأنك قد أنجزت المطلوب بشكل جيد وأن الجمهور يصفق لك. ففي الحقيقة الأفكار الإيجابية تلعب دورا كبيرا في تقليل الشعور بالخوف وتزيد الثقة بالنفس. كما تمكن من الإلقاء الرائع.

  • عدم الخوف من لحظات الصمت

في الواقع لحظات الصمت هذه يشعر بها المتحدث طويلة وكأنه توقف عن الحديث للأبد. بينما الجمهور في كثير من الأحيان لا ينتبه لهذه اللحظات سوى ثواني قليلة. الحل هو أخذ نفس عميق ومحاولة الاسترخاء.

  • الاعتراف بالنجاح وتقدير الذات

بعد الانتهاء من الإلقاء والتحدث أمام الجمهور. على المتحدث أن يكافئ نفسه ويشجعها. حتى لو لم يكن الإلقاء رائعا كما هو مطلوب. حيث إن النجاح يكمن في مدح النفس وعدم انتقادها بطريقة سلبية. حتى لو كان الجمهور لديه انتقادات على التقديم. وحتى لو كان هناك العديد من الأخطاء. فلا يوجد أحد معصوم عن الخطأ وإنما على الإنسان أن يتعلم من أخطاءه وتحسين أداؤه ومهاراته بشكل مستمر ليتمكن من فن الخطابة والإلقاء.

  • التدرب بوجود مشتتات

لامتلاك فن الخطابة والإلقاء. يجب بعد التدريب الجيد والشعور بالتمكن من الموضوع. يفضل أن يتم التدريب بوجود بعض المشوشات سواء تلفزيون أو مع ممارسة عمل آخر كالقيادة أو الاهتمام بالأطفال. حيث إن هذا النوع من التدريب يزيد من القدرة على مواجهة أي عوائق أثناء العرض ومن الإلقاء الرائع.

  • فن الإلقاء والتحدث أمام الجمهور من خلال اختبار مكان الإلقاء

التعرف على البيئة التي سيتم فيها تقديم العرض أمام الجمهور يعطي شعورا بالراحة والثقة. حيث يمكن زيارة المكان قبل يوم، أو ربما الوصول باكرا قبل وصول الجمهور والمشي في المكان والصعود على المنصة أو المسرح. ومحاولة تخيل وجود الجمهور والتحدث، أفضل طريقة للإلقاء أمام الجمهور.

“اقرأ أيضاً: دواء نايليا nylia؛ أهم الاستعمالات والتأثيرات الجانبية 


ختامًا تكون قد تعرفت على أبرز 11 خطوة للتميز في فن الإلقاء والتحدث أمام الجمهور. موضوع هام جداً يشغل بال الكثير من الأشخاص من مختلف الاختصاصات. ليس فقط المدرب أو الأستاذ أو المتحدث أو المدير هم من يحتاجون لتعلم هذا الفن. فالإنسان مهما كان مجال تخصصه يحتاج أن يتعلم ويتمكن من طريقة الإلقاء أمام الجمهور، ومهارات الإلقاء والتحدث أمام الجمهور.

فهرس على قوقل نيوز

تابعنا الأن

مقالات هامة
تعليقات (22)

إغلاق