زيت الكاسيا – Cassia Essential Oil

Cassia Essential Oil

يتمتع زيت الكاسيا بالعديد من الفوائد الطبية والعلاجية. فما هو نبات الكاسيا، وما هي فوائد زيت الكاسيا وطرق استخدامه والاستفادة منه؟

كتابة: رانا عبد الرحمن | آخر تحديث: 3 أبريل 2020 | تدقيق: رانا عبد الرحمن
زيت الكاسيا – Cassia Essential Oil

ما هو زيت الكاسيا Cassia essential Oil

يستخلص زيت الكاسياCassia essential Oil: عن طريق التقطير البخاري لأوراق النبات وأغصانه. كما يُستخدم اللحاء في بعض الأحيان لاستخلاص الزيت.

أما الاسم العلمي له فهو Cinnamomum cassia. كما يُعرف بأسماء نباتية أخرى وهي: Laurus cassia و Cinnamomum aromaticum.

ويعود أصل هذه الشجرة دائمة الخضرة إلى الصين وبورما، وتعرف بشكل شائع باسم القرفة الصينية. يستخدم لحائها لإضافة نكهة للطعام والمشروبات، تمامًا مثل القرفة. وتتمثل المركبات الرئيسية لزيت الكاسيا في: البنزالدهيد، الشافيكول، سيناميك ألدهيد، أسيتات السيناميل، اللينالول.

وتعتبر الكاسيا أحد الأعشاب الأساسية في الطب الصيني التقليدي، وتشبه الكاسيا القرفة. حيث تتشابه بعض فوائدها واستخداماتها مع القرفة.

وفي بعض الأحيان يطلق عليها Ceylon cinnamon. فهما من نفس العائلة النباتية، ولهما نفس الرائحة الدافئة والحارة. وإن كان زيت الكاسيا به حلاوة أكثر من القرفة.

ويتم استخدام الكاسيا على نطاق واسع في أنظمة الطب الشعبي والفولكلوري. وفي الطب الهندي، المعروف باسم الأيورفيدا، تم توثيق النبات على أنه مقشع ومدر للبول وملين.

وقد تم استخدامه في علاج أعراض القرحة، السعال، انتفاخات البطن، مشكلات الدورة الشهرية، السل، الجذام، الحمرة، عسر الهضم. كما استخدم كعلاج طبيعي لالتهاب الشعب الهوائية وفقر الدم والإمساك.


شجرة الكاسيا ومكوناتها

  • تزرع الكاسيا في جنوب وشرق آسيا، بما في ذلك الهند، إندونيسيا، لاوس، ماليزيا، تايوان، تايلاند وفيتنام. في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة والهند تعد الكاسيا أكثر أنواع القرفة المستخدمة شيوعًا.
  • وشجرة الكاسيا هي شجرة دائمة الخضرة من عائلة Cinnamomum. تنمو ليصل طولها إلى 32 قدمًا. اللحاء رمادي اللون والأوراق صلبة وممدودة تنمو ليصل طولها لما يقرب من 4 بوصات.
  • يستخدم لحاء الكاسيا كمنكه للحلويات والمعجنات واللحوم ووصفات الكاري. عادة ما يتم بيع الكاسيا كقطع من اللحاء أو كعصي.

“اقرأ أيضًا: زيت نواة المشمش


الفوائد الصحية لزيت الكاسيا

عرف المعالجون الصينيون الاستخدامات الطبية للكاسيا منذ أمد بعيد. ويُعتقد أن انتشار الاستخدامات الطبية لهذا النبات في أجزاء أخرى من العالم، يعود إليهم. والسؤال الذي يطرح نفسه الآن، ما هي الاستخدمات الطبية لزيت الكاسيا:

  • يعالج الإسهال

لزيت الكاسيا فوائد متنوعة بالنسية للجهاز الهضمي، ومن بينها إنه مضاد للإسهال. حيث يمكن استخدامه لوقف نوبات الإسهال. ولكونه مضادًا للميكروبات، فبإمكانه علاج الإسهال الناجم عن الإصابة بالميكروبات. فهو يثبط نمو الميكروبات، ويوقف الإسهال بفضل محتواه من الألياف، الذي يساعد على سلامة وصحة حركة الأمعاء.

  • مضاد للاكتئاب

يعمل زيت الكاسيا على مقاومة الاكتئاب، وتحسين الحالة المزاجية. كما يعمل على تحفيز المشاعر الدافئة في الجسم والعقل. فالزيت يحتوي على مركب ألدهيد سيناميك الذي يحد من السلوكيات الناجمة عن التوتر.

  • زيت الكاسيا مضاد للقيء

يمكن استخدام هذا الزيت لعلاج الغثيان ووقف القيء. إذ يضفي عليك شعورًا منعشًا ويبعد الإحساس بالميل للقيء والغثيان.

  • مانع لإفراز اللبن

يمكن أن يقلل زيت الكاسيا من إفراز اللبن، وبالتالي لا ينصح الأمهات المرضعات باستخدامه.

  • يخفف من الروماتيزم

يعمل الزيت على تحسين الدورة الدموية ويجلب الدفء للمفاصل وغيرها من أجزاء الجسم الأخرى المصابة بالروماتيزم والتهاب المفاصل. وبالتالي يمنحك إحساسًا بالراحة ويخفف من الشعور بالألم.

اقرأ أيضًا: زيت السترونيلا – Citronella Oil

  • يثبط نمو الميكروبات

يثبط الزيت نمو الميكروبات ويحمي من الإصابة بالعدوى الميكروبية. تعتبر هذه الخاصية مفيدة لتثبيط العدوى الميكروبية في مجرى البول، القولون، الكلي، المسالك البولية، وغيرها من أجزاء الجسم الأخرى.

  • قابض للأوعية

تعتبر هذه الميزة من أهم المزايا لزيت الكاسيا. إذ تعمل على تقوية اللثة وجذور الشعر. كما تساعد على شد الجلد. فضلًا عن ذلك، فإنه يساعد على وقف النزيف عن طريق قبض الأوعية الدموية.

  • تعزيز الدورة الدموية

يعمل زيت الكاسيا على تحسين الدورة الدموية. وبالتالي يسهل التوزيع السليم للعناصر الغذائية والأكسجين على جميع أجزاء الجسم. تعتبر هذه الخاصية مفيدة كذلك في مقاومة الروماتيزم والتهاب المفاصل.

  • مضاد للفيروسات

يعتبر الزيت فعالًا في مقاومة العدوى الفيروسية. ويمنح الجسم حماية جيدة من نزلات البرد والسعال والأنفلونزا وغيرها من الأمراض الفيروسية الأخرى.

  • زيت الكاسيا مدر للطمث

يخفف هذا الزيت من التقلصات التي تصاحب الدورة الشهرية. كما يفتح أي مسارات تعيق نزول الدورة الشهرية. هذا يساعد أيضًا على التخفيف من أعراض مثل الصداع، الغثيان، والدوخة التي عادة ما تكون مصاحبة للحيض.

  • علاج للحمى

كونه عاملًا مضادًا للميكروبات والفيروسات، فإن الزيت يحارب العدوى المسببة للحمى، وبالتالي فإنه يساعد على خفض درجة حرارة الجسم. كما أن خصائصه الخاصة بتحسين الدورة الدموية، تساعد أيضًا على تعزيز الجهاز المناعي للجسم.

  • منبه ومنشط

يعمل زيت الكاسيا على تحفيز وظائف الجسم، وتحديدًا الأيض، الإخراجات، الإفرازات، الدورة الدموية. وكذلك الحال مع الجهاز العصبي والمخ، مما يساعدك على أن تكون أكثر نشاطًا ويقظة.

  • طارد للغازات

يساعد الزيت على تخليص الجسم من الغازات التي تتكون في الأمعاء. كما يمنع تكون المزيد من الغازات.

  • فوائد أخرى

يستخدم الزيت كذلك لعلاج نزيف الرحم أو أي نزيف آخر داخلي أو خارجي، وذلك بفضل خصائصه القابضة. كما يساعد في علاج فقدان الرغبة الجنسية والاضطرابات الجنسية مثل البرود الجنسي والضعف الجنسي.

من ناحية أخرى، فإنه يعالج الاضطرابات الهضمية، الانتفاخات، المغص، اضطرابات المعدة، الصداع، آلام الجسم العامة. وتشير الأبحاث الحديثة إلى أنه يمكن استخدام الزيت في صناعة الأغذية كعامل طبيعي مضاد للجراثيم.

اقرأ أيضًا: زيت الورد – Rose Oil


كيف يُصنّع زيت الكاسيا ؟

  • يتم استخلاص زيت لحاء الكاسيا عن طريق عملية التقطير بالبخار أو الماء. ويتم الحصول على هذا الزيت بشكل عام من الأوراق، اللحاء، الأغصان، وسيقان شجرة الكاسيا المعمرة.
  • يتم إنتاج زيت لحاء الكاسيا على نطاق واسع في الصين والولايات المتحدة الأمريكية. وغالبًا ما يتم غشه، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى مستويات أعلى من السمية.
  • للتأكد من الحصول على الزيت بأعلى جودة ممكنة، تأكد من شرائه من مصدر موثوق. حتى يتم استخلاص الزيت من مكونات عضوية وكذلك بطريقة آمنة.

كيف تستخدم زيت الكاسيا ؟

يمكن استخدام زيت الكاسيا تمامًا مثلما تستخدم زيت القرفة العادي. أي يمكنك تناوله أو استخدامه موضعيًا. عند استخدام الزيت، ينصح بالبدء بجرعات صغيرة (قطرة أو قطرتين).

ويمكن مزجه مع زيوت الفلفل الأسود، الزنجبيل، جوزة الطيب، اللبان الدكر، الكراوية، البابونج، الكزبرة، إبرة الراعي، إكليل الجبل، وبعض زيوت الحمضيات.

يتمتع الزيت بنكهة حارة ودافئة تتناسب مع الشاي والقهوة والأطباق الحارة. فيما يلي بعض استخدامات الزيت يمكنك تجربتها في المنزل:

  • لعلاج نزلات البرد والأنفلونزا: استخدم قطرة أو قطرتين منه في جهاز موزع الرائحة، أو استنشقه مرتين يوميًا.
  • لصحة الجهاز الهضمي: امزج قطرة أو قطرتين من زيت الكاسيا الممزوج بنسب متساوية مع زيت ناقل مثل زيت جوز الهند أو الجوجوبا، ودلك به القدمين أو البطن.
  • للقضاء على العدوى الفطرية: دلك قطرة أو قطرتين من الزيت المخفف بزيت ناقل بنسب متساوية على المنطقة المصابة مرتين يوميًا.
  • لتحسين الحالة المزاجية: ضع قطرتين أو ثلاث قطرات من الزيت في موزع الرائحة، أو أضف الزيت إلى حمامك الدافيء.
  • لعلاج الغثيان وتجنب القيء: ضع 3 إلى 5 قطرات من الزيت في منديل واستنشق الرائحة كلما شعرت بالغثيان.
  • للاستخدام الداخلي (عن طريق الفم): ابدأ بكمية صغيرة، كقطرة من الزيت وأضفها إلى القهوة، الشاي، الشوفان، أو أي طبق له نكهة دافئة وحارة.
  • أضف قطرة أو قطرتين من الزيت لوصفة الشوفان المخبوز بالتفاح والقرفة. هذه فكرة رائعة للإفطار. تجعلك تشعر بالشبع لأنها مليئة بالألياف، كما أن إضافة الزيت تجعلها مضادة للالتهابات أيضًا.
  • إذا كنت ترغب في التخلص من الدهون وتعزيز مستويات الطاقة وتنظيف جسمك من السموم، فكر في إضافة الزيت لمشروبات الديتوكس الخاصة بك.
  • استفد من خصائص زيت الكاسيا المهدئة والدافئة. جرب إضافة الزيت لماء الاستحمام لزيادة الاسترخاء وتخفيف آلام العضلات والحد من التوتر وإزالة السموم من جسمك.

“اقرأ أيضًا: زيت بذور الجزر


التفاعلات والآثار الجانبية المحتملة

  • يعتبر الزيت آمنًا للاستخدام الموضعي وعن طريق الفم. ومع ذلك، يجب تجنبه أثناء الحمل، لأنه قد يسبب تهيجًا وحساسية للجلد والأغشية المخاطية.
  • لا يوصي باستخدامه للأمهات المرضعات، لأنه قد يقلل من إفراز اللبن.
  • تناول كميات كبيرة من الزيت قد يؤدي إلى آثار جانبية لدى بعض الأشخاص، فهو يحتوي على كميات كبيرة من مادة كيميائية تسمى الكومارين.
  • عند وضعه على الجلد، قد يتسبب في تهيج الجلد ورود فعل تحسسية. لذا، ينصح بتجربته على مساحة صغيرة من الجلد أولًا.
  • قد يقلل من مستوى السكر في الدم. لذا، فإن تناوله مع أدوية السكري قد يؤدي لانخفاض مستوى السكر بشكل كبير. راقب مستوى السكر إذا قررت استخدام الزيت.
  • تناول جرعات كبيرة جدًا من الزيت قد يلحق ضررًا بالكبد. خاصة بالنسبة لمن يعانون من مرض بالكبد بالفعل.
  • لا تتناول الزيت بكميات كبيرة، إذا كنت تتناول أدوية تضر الكبد. ومن هذه الأدوية: أسيتامينوفين (تايلينول وغيره)، أميودارون (كوردارون)، كاربامازيبين (تيجريتول)، إيزونيازيد (INH)، ميثوتريكسات (Rheumatrex)، ميثيل دوبا (الدوميت)، فلوكونازول (ديفلوكان)، إيتراكونازول (سبورانوكس)، إريثرومايسين (إريثروسين، إيلوسون، وغيرهما)، فينيتوين (ديلانتين)، لوفاستاتين (ميفاكور)، برافاستاتين (برافاكول)، سيمفاستاتين (زوكور)، وغيرهم الكثير.

مما سبق تتضح جليًا الفوائد التي يتمتع بها زيت الكاسيا. احرص على استخدامه بحذر، وقم باستشارة الطبيب أولًا.

618 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق