تحليل كالبروتكتين في البراز – Calprotectin test

Calprotectin test

ارتفاع نتيجة تحليل كالبروتكتين Calprotectin عن النسبة الطبيعية لتحليل كالبروتكتين في البراز يشير إلى وجود التهاب الأمعاء مثل مرض كرون

0 29

تحليل كالبروتكتين في البراز والذي يُسمى بالإنجليزية calprotectin test، أو fCAL يشير ارتفاع التحليل عن النسبة الطبيعية لتحليل كالبروتكتين إلى احتمالية وجود التهاب بالأمعاء مثل مرض التهاب القولون التقرحي، ومرض كرون.


كالبروتكتين ما هو؟

Calprotectin هو بروتين تفرزه بعض من خلايا الدم البيضاء، عندما يحدث التهاب في الجهاز الهضمي فإن خلايا الدم البيضاء تتحرك نحو المنطقة التي بها التهاب لأداء وظيفتها، وهذا يتطلب منها زيادة إفراز بروتين الكالبروتكتين، لذا يعتمد عليه الأطباء في تشخيص بعض أمراض الجهاز الهضمي الالتهابية وتمييزها عن غير الالتهابية.

في مرض كرون والتهاب القولون التقرحي يتميزا بالتهاب أنسجة تالفة في الأمعاء، يرتفع بروتين Calprotectin في نوبات نشاط هذه الأمراض؛ حيث يتعرض المريض إلى نوبات لنشاط المرض يشعر فيها بإسهال شديد، بجانب ألم البطن، مع وجود دم في البراز، تستغرق هذه النوبات مدة من الزمن ثم تزول مع العلاج، بعدها تختفي أعراض المرض ويعود مستوى الكالبروتكتين إلى طبيعته.

“اقرأ أيضًا: فحص البراز


اختبار Calprotectin في البراز

عندما تظهر عليك أعراض الأمراض الالتهابية في الأمعاء مثل مرض كرون والتهاب القولون التقرحي، والتي تتمثل في إسهال، وألم وتقلصات البطن، أحيانًا وجود دم في البراز ربما يشير هذا بقوة إلى وجود مرض التهابي في الأمعاء، أعراض القولون العصبي ربما تتشابه مع هؤلاء في بعض الأعراض ولكنه غير التهابي، للتفرقة بين هذا ولذلك يُستخدم تحليل Calprotectin في البراز لمعرفة ما إذا كان لديك مرض التهابي أو غير التهابي.

متى يُطلب تحليل الكالبروتكتين؟

اختبار كالبروتكتين يمكن استخدامه كمؤشر على الإصابة بمرض التهاب الأمعاء، أو عندما يكون لدى الشخص أعراض تشير إلى التهاب في الجهاز الهضمي، وعندما يريد طبيبك التمييز بين مرض التهاب الأمعاء وحالة الأمعاء غير الالتهابية، تختلف علامات وأعراض مرض التهاب الأمعاء من شخص لآخر وبمرور الوقت قد تشمل واحدًا أو أكثر مما يلي:

  • إسهال دموي أو مائي.
  • تقلصات أو ألم في البطن.
  • حمى.
  • فقدان الوزن.
  • نزيف في المستقيم.
  • ضعف.

يمكن طلب تحليل fCAL في البراز أيضًا لمتابعة نشاط واستقرار أمراض التهاب الأمعاء، فمثلًا مرض التهاب القولون التقرحي ينشط على فترات ويهدأ في فترات أخرى، لمراقبة نوبات نشاط المرض فإن تحليل Calprotectin في البراز سيكون مؤشرًا مفيدًا في ذلك.

أسباب ارتفاع نتيجة الكالبروتكتين عن النسبة الطبيعية لتحليل كالبروتكتين
مرض كرون أحد أسباب ارتفاع الكالبروتكتين

العينة المطلوبة لـ Calprotectin test

لإجراء اختبار الكالبروتيكتين عليك التوجه للمختبر لأخذ علبة مخصصة لإجراء الفحص، عينة براز هي المطلوبة لتحليل Calprotectin،  أيضا من الأفضل أن تكون عينة في الصباح الباكر كلما أمكن ذلك.

النسبة الطبيعية لتحليل كالبروتكتين

أقل من 80 mcg/g طبيعي أو نتيجة سلبية.
80-160 mcg/g متردد أو إيجابي ضعيف.
أكبر من 160 mcg/g مرتفع أو إيجابي.

 

لا تدل تركيزات تحليل كالبروتكتين في البراز الأقل من 80 mcg/g على وجود التهاب نشط في الجهاز الهضمي، وهذا يعني أنها نتيجة سلبية.

تركيزات تحليل كالبروتكتين في البراز بين 80 و 160 mcg/g هي على الحدود بين السلبي والإيجابي، وقد لا تشير بشكل مباشر إلى وجود التهاب نشط، ولهذا نوصى بإعادة قياس مستويات fCAL في البراز بعد 4 إلى 6 أسابيع.

تشير تركيزات الكالبروتكتين في البراز والتي أكبر من 160 mcg/g إلى وجود التهابات نشطة.

ملاحظة: في بعض الحالات قد يكون مستوى الكالبروتكتين منخفضًا حتى في حالة وجود التهاب وهذه نتيجة سلبية خاطئة، أكثر ما يظهر هذا مع الأطفال.


قراءة نتائج تحليل Calprotectin في البراز

نتيجة تحليل كالبروتكتينفي البراز مرتفعة

يرجع ارتفاع مستوى fCAL إلى وجود التهاب في الأمعاء، الالتهاب قد ينتج عن أسباب مختلفة منها العدوى البكتيرية، أو التهابات الأمعاء الأخرى، ويمكن أن تكون أسباب ارتفاع Calprotectin للتالي:

  • الإصابة بمرض كرون.
  • التهاب القولون التقرحي.
  • نوبة نشاط لأمراض التهابات الأمعاء.
  • الالتهابات المعوية الأخرى.
  • وجود سرطان.
  • تناول الأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.

نتيجة كالبروتكتين إيجابية كاذبة

هل يعني هذا خطأ في نتيجة تحليل Calprotectin؟ لا، النتيجة صحيحة، لكن الارتفاع في مستوى fCAL لا يعني وجود التهاب في الأمعاء أو مشكلة مرضية، بل يمكن للأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات بما في ذلك الإيبوبروفين، والأدوية الأخرى التي تصرف دون وصفة طبية أن ترفع مستويات كالبروتكتين في البراز، وهذا يؤدي إلى نتيجة إيجابية كاذبة، لذلك سيكون من الأفضل إخبار الطبيب قبل إجراء هذا الفحص.

هل الممكن أن ينخفض الكالبروتكتين؟

ارتفاع كالبروتكتين هو انعكاس لالتهاب الجهاز الهضمي، ولا يتأثر بتغييرات نمط الحياة،إذا كان ارتفاعه بسبب عدوى، فمن المرجح أن يعود إلى طبيعته عندما يُحل أمر العدوى، أما إذا كان بسبب مرض التهاب الأمعاء فسوف يرتفع وينخفض مع نشاط المرض. في الحالات النادرة التي يكون فيها ارتفاع مستوى الكالبروتكتين ناتجًا عن العلاج بالأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات؛ فمن المحتمل أن يعود إلى طبيعته بعد التوقف عن تناول الدواء بفترة.

“اقرأ أيضًا: تحليل HCV Ab


للتفريق بين التهاب القولون العصبي، والتهاب القولون التقرحي فإن تحليل كالبروتكتين في البراز، والذي نعرفه بالإنجليزية Calprotectin test سيكون حلًا مفيدًا للتفريق بينهما، ارتفاع نتيجة الفحص عن النسبة الطبيعية لتحليل كالبروتكتين يشير إلى وجود التهاب في الأمعاء مثل التهاب القولون التقرحي.

اترك رد