فحص سرطان المبيض بالدم CA-125؛ أهميته وقراءة نتائجه

CA-125 Blood Test (Ovarian Cancer)

سرطان المبيض من أكثر أسباب وفاة النساء شيوعًا. قد يطلب منك الطبيب إجراء فحص سرطان المبيض بالدم CA-125، فما أهميته وكيف تقرأ نتائجه؟

0 4

المبيضان هما عبارة عن زوج من الغدد التناسلية الأنثوية التي تخزن البويضات وتنتج الهرمونات الأنثوية. وتصاب النساء بسرطان المبيض عند حدوث نمو غير طبيعي أو منضبط لخلايا المبيض. ويعد فحص سرطان المبيض بالدم CA-125 من الفحوصات الهامة التي قد يطلبها منك الطبيب.


ما هو فحص سرطان المبيض CA-125؟

يقيس هذا الفحص كمية بروتين CA-125 (المستضد السرطاني 125) في الدم. حيث تكون مستويات بروتين CA-125 مرتفعة لدى العديد من النساء المصابات بسرطان المبيض، الذي يعد خامس أكثر أسباب الوفاة شيوعًا بين النساء في الولايات المتحدة الأمريكية.

ونظرًا لأن المستويات المرتفعة من بروتين CA-125 يمكن أن تكون مؤشرًا على حالات مرضية أخرى بجانب سرطان المبيض، فإنه عادة لا يوصي ولا يستخدم هذا الفحص للنساء الأقل عرضة للإصابة بالمرض. وغالبًا ما يتم إجراء هذا الفحص للنساء اللاتي تم تشخيصهن بالفعل بسرطان المبيض؛ حيث يمكن أن يساعد في معرفة ما إذا كان علاج السرطان فعالًا، أو إذا كانت الخلايا السرطانية قد عادت مرة أخرى بعد الانتهاء من العلاج.

أسماء أخرى: مستضد السرطان 125، مستضد البروتين السكري، مستضد سرطان المبيض، دلالات أورام المبيض CA-125.

ما أهمية فحص سرطان المبيض CA-125؟

يمكن استخدام هذا الفحص لعدة أسباب تتضمن:

  • مراقبة فعالية علاج سرطان المبيض. إذا انخفضت مستويات CA-125، فهذا يعني عادة أن العلاج فعال.
  • التحقق مما إذا كانت الخلايا السرطانية قد عادت مجددًا بعد نجاح العلاج.
  • فحص النساء الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بسرطان المبيض.
  • تشخيص وجود كتلة في الحوض؛ للمساعدة في تحديد ما إذا كانت الكتلة الموجودة في الحوض، وظهرت في الفحص التصويري، مرتبطة بسرطان المبيض أم لا.

لماذا أحتاج لإجراء فحص سرطان المبيض بالدم CA-125؟

قد تحتاجين لهذا الفحص إذا كنتِ تخضعين حاليًا للعلاج من سرطان المبيض. فقد يطلب منكِ الطبيب إجراء هذا الفحص على فترات منتظمة لمعرفة مدى فعالية العلاج، كما قد يطلبه منك كذلك بعد انتهاء فترة العلاج.

علاوة على ذلك، فقد تحتاجين للخضوع لهذا الفحص، إذا كنتِ تعانين من بعض عوامل الخطر للإصابة بسرطان المبيض. فقد تكونين أكثر عرضة إذا:

  • ورثتِ جينًا يعرضك لزيادة مخاطر إصابتك بسرطان المبيض، وتعرف هذه الجينات باسم BRCA 1 وBRCA 2.
  • أحد أفراد أسرتك أصيب بسرطان المبيض.
  • عانيتِ سابقًا من سرطان الرحم أو سرطان الثدي أو سرطان القولون.

كيف يتم إجراء هذا الفحص؟

سيقوم طبيبك المختص بأخذ عينة دم من وريد بذراعك عن طريق استخدام إبرة صغيرة. بعدما تدخل الإبرة، سيجمع الطبيب كمية دم صغيرة في أنبوب اختبار. قد تشعرين بوجع بسيط يشبه اللسعة عند نفاذ الإبرة لداخل الجلد أو خروجها منه.

عادة لا تتجاوز مدة هذا الاختبار أكثر من خمس دقائق.

هل هناك أي تحضيرات ينبغي عليّ القيام بها قبل الفحص؟

لا يوجد أي استعدادات أو تحضيرات خاصة عليك القيام بها قبل الخضوع لفحص CA-125.


هل هناك أي مخاطر قد أتعرض لها أثناء الخضوع للفحص؟

المخاطر المرتبطة بفحوصات الدم عادة ما تكون بسيطة للغاية. فقد تشعرين بألم بسيط أو ربما ازرقاق يشبه الكدمة، مكان دخول الإبرة، ولكن غالبية هذه الأعراض تتلاشى بشكل سريع.


كيف تقرأ نتائج فحص سرطان المبيض CA-125؟

سرطان المبيض، دلالات أورام المبيض
سرطان المبيض، دلالات أورام سرطان المبيض

المعدل الطبيعي لبروتين CA-125 هو ما بين 0 – 35 وحدة لكل مل. فإذا كنتِ تعالجين من سرطان المبيض، فقد تحتاجين لإجراء هذا الفحص عدة مرات خلال فترة العلاج، فإذا أظهرت النتائج انخفاضًا في مستوى بروتين CA-125، فهذا يعني عادة أن الخلايا السرطانية تستجيب للعلاج. بينما في حال ارتفعت مستويات CA-125 أو بقيت كما هي، فقد يعني ذلك أن الخلايا السرطانية لا تستجيب للعلاج.

إذا أنهيتِ علاجك لسرطان المبيض، فقد تعني المستويات المرتفعة من CA-125 عودة السرطان مرة أخرى. أما في حال لم يتم علاجك من سرطان المبيض من قبل وأظهرت النتائج ارتفاع مستوى هذا البروتين، فقد يكون ذلك علامة على الإصابة بالسرطان، ولكنها قد تكون أيضًا علامة على وجود حالات مرضية غير سرطانية، بما في ذلك:

  • الانتباذ البطاني الرحمي، وهي حالة مرضية ينمو فيها النسيج الذي ينمو بشكل طبيعي داخل الرحم، خارج الرحم أيضًا. من الممكن أن تسبب هذه الحالة ألمًا شديدًا وقد تؤدي إلى صعوبة الحمل.
  • مرض التهاب الحوض؛ هو عدوى تصيب الأعضاء التناسلية للنساء. عادة ما ينتج عن الإصابة بمرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي مثل السيلان أو الكلاميديا.
  • الأورام الليفية الرحمية؛ عبارة عن أورام غير سرطانية في الرحم.
  • أمراض الكبد.
  • الحمل.
  • الحيض، في أوقات معينة من الدورة الشهرية.

إذا لم تكوني تعالجين من سرطان المبيض، وأظهرت النتائج ارتفاعًا في مستوى CA-125، فمن المحتمل أن يطلب منك الطبيب المزيد من الفحوصات لمساعدته في إجراء التشخيص. في حال كان الطبيب يعتقد أنكِ مصابة بسرطان المبيض، فقد يحيلك إلى اختصاصي الأورام النسائية وهو الطبيب المتخصص في علاج سرطانات الجهاز التناسلي الأنثوي.


هل هناك أي شيء آخر أحتاج لمعرفته قبل فحص CA-125؟

يمكن إجراء فحص دلالات الأورام المسمى HE4 جنبًا إلى جنب مع فحص CA-125. حيث غالبًا ما يُستخدم اختبار HE4 لمتابعة النساء اللاتي عولجن من نوع شائع من سرطان المبيض يسمى سرطان المبيض الظهاري. إذ أظهرت بعض الدراسات أن فحص HE4 قد يكون أكثر دقة من فحص CA-125 في توقع عودة هذا النوع من السرطان.


مقالات ذات صلة

مرض سرطان المعدة

مرض السرطان

عملية ربط قناة فالوب

مرض سرطان القولون والمستقيم


لا تتأخري في إجراء فحص دلالات أورام المبيض بالدم CA-125 عندما يطلبه منك الطبيب حتى لا تتفاقم المشكلة الصحية.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد