دواء بوبرينورفين – Buprenorphine

كتابة: علي ملص | آخر تحديث: 16 مارس 2020 | تدقيق: علي ملص
دواء بوبرينورفين – Buprenorphine

دواء بوبرينورفين وبالإنجليزية يسمى Buprenorphine، ما هو بوبرينورفين، ما هي مضاعفات استخدام بوبرينورفين، نصائح تناول دواء بوبرينورفين، كل هذه التساؤلات سوف نجيب عليها في هذا المقال من خلال شبكة ومنصة فهرس.


نبذة عن دواء بوبرينورفين

يوجد دواء بوبرينورفين بعدة أشكال صيدلانية، لكن هذه المقالة مخصصة من أجل الحديث عن غرسات هذا الدواء التي توضع تحت الجلد فقط.

غرسات البوبرينورفين هو دواء يستخدم لعلاج إدمان بعض الأشخاص للمواد الأفيونية، تستخدم عند المدمنين الذين تم التحكم بإدمانهم بواسطة أشكال بوبرينورفين أخرى، ويمكن استخدامها فقط عند الأشخاص المراهقين الذين تجاوزوا الـ 16 من عمرهم والبالغين فقط.

هذا الدواء ليس دواءً للألم، وهو متاح فقط في الصيدليات المعتمَدة.

يمكن أن يتمَّ استخدام هذه الغرسات لأغراض أخرى لم يتمَّ ذكرها في هذه المقالة.

تحدث مع الطبيب فيما يخصُّ فوائد ومخاطر استخدام غرسات البوبرينورفين، إذ يمكن أن يكون إدخال الغرسات أو إخراجها خطراً ومهدداً للحياة.

اقرأ جميع المعلومات المقدمة لك قبل البدء باستخدام الدواء. هذا مهم.

الاسم العام للدواءبوبرينورفين (غرسات) (BUE pre NOR feen)
أسماء العلامات التجارية للدواءProbuphine

معلومات مهمة عن دواء بوبرينورفين

غرسة بوبرينورفين
غرسة بوبرينورفين

عند أخذ هذا الدواء لن يتم تفويت الجرعات، إذ يتمُّ زرع البوبرينورفين تحت جلد المريض، ويتم بشكل مستمر إفراز مادة الـ “بوبرينورفين” في الجسم لمدة تصل إلى 6 أشهر.

إذا ظهرت على الشخص أي علامات تدلُّ على أن الشخص أخذ جرعة زائدة من بوبرينورفين، فيجب أن يحصل على المساعدة الطبية الطارئة، إذ إنَّ جرعة زائدة من هذا الدواء يمكن أن تؤدي إلى الموت.

تشمل أعراض الجرعة الزائدة من بوبرينورفين:

  • نعاس شديد.
  • التنفس الضعيف أو السطحي.
  • تضيق حدقة العين.
  • فقدان الوعي.

أثناء أخذ هذا الدواء:

  • تجنب شرب الكحول، إذ يمكن أن يؤدي ذلك إلى آثار جانبية خطيرة للغاية أو حتى الموت.
  • لا تعمل أدوية الألم الأفيونية جيداً أثناء استخدام دواء بوبرينورفين، لذلك لا تأخذ أي دواء أفيوني للألم دون أن يوافق الطبيب على أن تفعل ذلك. اسأل الطبيب عن طرق أخرى لإزالة الألم أو تخفيفه.
  • من الممكن أن يسبب هذا الدواء النعاس أو الدوار، والذي من الممكن أن يسبب بدوره السقوط والحوادث وإصابات شديدة أخرى، لذلك لا تقم بقيادة السيارة أو فعل أي شيء يضعك في خطر إذا أصبت بالدوار أثناء القيام به قبل أن تعرف كيف يؤثر هذا الدواء عليك.

نصائح قبل استخدام بوبرينورفين

يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية من بوبرينورفين عدم استخدام هذا الدواء.

قم بإعلام الطبيب إذا عانيت في الماضي أو كنت تعاني الآن من أيٍّ مما يلي:

  • مرض في الكبد.
  • مشاكل في التنفس، أو توقف التنفس أثناء النوم.
  • مشاكل في الغدة الدرقية أو في المرارة.
  • الإدمان على الكحول.
  • القصور الكظري (مرض أديسون).
  • انحناء في العمود الفقري يؤثر على التنفس.
  • الذهان أو أمراض عقلية.
  • مشاكل في التبول وتضخم البروستاتا.
  • مشاكل في الجلد، مثل ندوب غير عادية أو نمو غير طبيعي.
  • ورم في المخ أو إصابة في الرأس أو مشاكل في الحبل الشوكي.

إذا كانت المرأة الحامل تستخدم هذا الدواء أثناء الحمل، فقد يحتاج الجنين بعد الولادة إلى علاج طبي لعدة أسابيع، إذ قد يكون الطفل قد أصبح معتمداً على الدواء، وبعد ولادته قد يعاني من أعراض انسحاب. أخبري الطبيب إذا كنت تخططين لتصبحي حاملاً أو إذا كنت كذلك بالفعل.

أخبري الطبيب إذا كنت ترضعين طفلاً قبل البدء باستخدام دواء بوبرينورفين، إذ يمكن أن ينتقل الدواء إلى حليب ثدي الأم، وربما يؤدي إلى مشاكل في التنفس عند الرضيع أو غير ذلك.

لم يتمَّ اعتماد استخدام غرسات البوبرينورفين من قبل الأشخاص الذين لم يتجاوز عمرهم 16 عاماً بعد.

اقرأ أيضاً: دواء بوسبار


كيفية وضع غرسات بوبرينورفين

يتمُّ إدخال غرسات البوبرينورفين -وعي عبارة عن قضيب بطول 1 بوصة- باستخدام إبرة تحت التخدير الموضعي في الجلد في الجزء العلوي من الذراع. يتمُّ إدخال 4 غرسات.

بعد إدخال الغرسات، ستغطى ذراعك بضمادين. قم بإزالة الضمادة العلوية بعد 24 ساعة من وضعها، وأبقِ الضمادة الأخرى الأصغر لمدة 3-5 أيام قبل نزعها، وأبقِ المنطقة نظيفة وجافة خلال هذا الوقت. قم بوضع ثلج على المنطقة كل ساعتين خلال اليوم الأول، واترك قطعة الثلج لمدة 40 دقيقة في كلِّ مرة.

ابحث عن أي علامات تدل على العدوى في المنطقة لمدة أسبوع على الأقل، مثل الاحمرار والتورم.

بعد أن يتمَّ وضع الغرسات، إذا لاحظت في وقت لاحق أياً مما يلي، فاتصل بالطبيب على الفور:

  • خروج الغرسات من الجلد.
  • ألم أو حكة أو تورم أو احمرار أو نزيف أو تهيج شديد في المنطقة.
  • ضعف في الذراع أو الشعور بالخدر.
  • صعوبة في التنفس.

نصائح يجب مراعاتها أثناء أخذ الدواء

  • إذا لم تكن تستطيع تحسس الغرسات تحت الجلد، فأخبر الطبيب. قد يطلب منك إجراء فحوصات طبية، أو قد يحيلك إلى جراح.
  • من الممكن أن تبقى غرسات البوبرينورفين في مكانها لمدة 6 أشهر. يجب إزالتها جراحياً، ويجب عدم محاولة إزلتها بنفسك.
  • احتفظ بغرسة الدواء إذا خرجت من تلقاء نفسها من ذراعك في مكان لا يمكن للآخرين الوصول إليه، وعاود عملية وضع غرسة في أقرب وقت ممكن عند الطبيب. قد يسبب استخدام غرسة البوبرينورفين بشكل سيء إلى الإدمان أو إلى ظهور أعراض الجرعة الزائدة أو الوفاة، وخاصة إذا تم فعل ذلك من قبل طفل. إن بيع أو إعطاء غرسة البوبرينورفين من قبل المريض لأي شخص مخالف للقانون.
  • إن غرسات البوبرينورفين ليست علاجاً كاملاً، بل جزءاً من برنامج علاجي كامل. قم بإعلام الطبيب إذا لاحظت أنَّ زرع الغرسات لا يساعد على تحسين الأعراض.
  • من الضروري أن يعرف أي مقدم رعاية صحية تذهب إليه لأي سبب أنك تستخدم هذا الدواء لعلاج إدمان المواد الأفيونية. لذلك أخبره بذلك، وتأكد من أن أفراد أسرتك يعرفون هذه المعلومة من أجل يفعلوا ذلك بدلاً منك إذا لم تكن قادراً على الكلام.

استخدامات بوبرينورفين

يستخدم البوبرينورفين من أجل المساعدة على علاج إدمان المواد الأفيونية المخدرة، وينتمي إلى فئة من الأدوية معروفة باسم “مضادات الأفيونيات المختلطة”. يساعد هذا الدواء على منع ظهور أعراض الانسحاب التي تظهر بسبب التوقف عن استخدام المواد الأفيونية.

قد يشمل البرنامج العلاجي الكامل من أجل علاج إدمان المخدرات -بالإضافة إلى استخدام البوبرينورفين- تغيير نمط الحياة وعقد السلوك وغير ذلك.


مضاعفات دواء بوبرينورفين

يجب أن يحصل الشخص على المساعدة الطبية بشكل فوري إذا ظهرت عليه أعراض تدل على أنه تحسس من الدواء. تشمل أعراض الحساسية:

  • الشرى.
  • الصعوبة في التنفس.
  • تورم الشفتين واللسان.
  • تورم الوجه والحلق.

من الممكن أن يؤدي إدخال أو إزالة غرسات الدواء إلى مضاعفات خطيرة أو مهددة للحياة، بما في ذلك تضرر الأوعية الدموية والأعصاب. تحدث إلى الطبيب حول ذلك.

اتصل بالطبيب على الفور إذا عانيت أو ظهر لديك:

  • أعراض الانسحاب بسبب ترك استخدام المواد الأفيونية. ويشمل ذلك: ارتعاش – زيادة التعرق – الشعور بالبرودة أو السخونة – سيلان الأنف – إسهال – زيادة إفراز الدموع – إقياء – انكماش الجلد.
  • الشعور بالارتباك والإثارة، أو مشاعر مشابهة أخرى.
  • نعاس شديد وصعوبة في التركيز.
  • الشعور وكأنك تموت.
  • تنفس ضعيف وسطحي، أو توقف التنفس أثناء النوم.
  • عدم وضوح الرؤية، أو مشاكل في المشي والكلام وردود الفعل والتنسيق.
  • انخفاض مستويات الكورتيزول، وتشمل أعراض ذلك: غثيان – إقياء – الشعور بالدوار – فقدان الشهية – الشعور بالتعب والضعف.

يجب أن تحصل على الرعاية الطبية الطارئة إذا عانيت من متلازمة السيروتونين. وتشمل أعراض هذه المتلازمة الهلوسة والحمى والتعرق والارتعاش وتسرع القلب وفقدان التنسيق والغثيان والإقياء والإسهال وأعراض أخرى.

إن الاستخدام طويل الأمد لهذا الدواء أو للأدوية الأفيونية الأخرى يمكن أن يؤثر على قدرة الرجل أو المرأة على الإنجاب، ولا يعرف فيما إذا كان هذا التأثير دائماً أم لا.

تشمل آثار أخذ دواء بوبرينورفين الشائعة:

  • صداع ومزاج غير جيد.
  • ألم وحكة وتورم واحمرار وكدمات أو نزيف حيث تم إدخال غرسات الدواء.
  • إقياء وغثيان وإمساك.
  • ألم في الأسنان.
  • ألم في الظهر.
  • التهاب الحلق.

ومن الممكن أن تظهر آثار جانبية أخرى عند استخدام هذا الدواء لم يتمَّ ذكرها في هذه المقالة.


مقالات ذات صلة:


إن دواء بوبرينورفين – Buprenorphine هو دواء على شكل غرسات يتم زرعها في الجلد من قبل الطبيب، ولا يمكن استخدامه دون إذن الطبيب.

592 مشاهدة