اضطراب الشره المرضي العصبي؛ الأسباب، وطرق العلاج

bulimia nervosa

الشره المرضي العصبي وبالإنجليزية يسمى Bulimia nervosa، ما هو هذا المرض؟ وما هي أسبابه، وما أعراضه، وطرق علاجه وكيفية الوقاية منه؟

0 21

الشره المرضي العصبي – Bulimia nervosa: هو اضطراب في تناول الطعام حيث يقوم المريض بتناول كميات كبيرة من الطعام، يعقبها محاولة التخلص من الطعام المستهلك.


نبذة عن الشره المرضي العصبي

الشره المرضي العصبي – Bulimia nervosa: المعروف أيضًا باسم الشره المرضي، هو اضطراب نفسي في الأكل يتميز بالشراهة عند تناول الطعام (استهلاك كميات كبيرة من الطعام في جلسة واحدة).

يصاحب ذلك عدم القدرة على التحكم في الكميات التي تؤكل، واتباع الطرق غير الملائمة لمحاولة إنقاص الوزن مثل:

  • القيء عن عمد.
  • الصيام.
  • استخدام الحقن الشرجية.
  • الاستخدام المفرط للمسهلات ومدرات البول.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل مبالغ فيه.

الشره المرضي يميل إلى الظهور في وقت متأخر من الطفولة أو في مرحلة البلوغ المبكر. حيث يصيب الإناث أكثر من الذكور.

غالبًا ما يتناول الأشخاص المصابون بالشره المرضي طعامهم سراً، ويشعرون بالاشمئزاز والخجل عندما يتناولون الطعام بشراهة، لكنهم يشعرون بالارتياح بمجرد التخلص منه بعد تناوله وتطهير معدتهم منه.

وزن الأشخاص الذين يعانون من الشره المرضي عادة ما يكون ضمن المعدل الطبيعي لعمرهم وطولهم. ومع ذلك قد يشعرون بعدم الرضا عن أجسادهم، حيث تستمر لديهم الرغبة في إنقاص أوزانهم والخوف من  السمنة.


أنواع الشره المرضي العصبي

هناك نوعان فرعيان من الشره المرضي العصبي:

الشره المرضي المرتبط بالتطهير

حيث يقوم المريض بإحداث القيء عن عمد (عادةً عن طريق إثارة القيء بإدخال الإصبع إلى الحلق، أو تناول شئ سئ المذاق مثل شراب الإيباك)، وذلك لإزالة الطعام بسرعة من الجسم قبل أن يتم هضمه، أو استخدام المسهلات، أو مدرات البول، أو الحقن الشرجية.

الشره المرضي الغير مرتبط بالتطهير

مصاب به حوالي 6-8 ٪ من الحالات، حيث يستبدلون تفريغ محتويات المعدة بالمبالغة في ممارسة الرياضة بعد تناول الطعام مباشرة، لحرق السعرات الحرارية التي تم تناولها.

اقرأ أيضًا: مرض الأميبا – Amebiasis


أسباب الإصابة ب الشره المرضي العصبي

السبب الدقيق للشره المرضي غير معروف، لكن تشير الأبحاث إلى أن هناك بعض العوامل قد تكون مسئولة عن هذا الاضطراب مثل:

  • مجموعة من الصفات الشخصية المعينة.
  •  العواطف.
  • أنماط التفكير.
  • العوامل البيولوجية والبيئية.

العوامل البيولوجية

يعتقد الباحثون أيضًا أن الشره المرضي قد يبدأ باستياء الشخص من جسمه واهتمامه البالغ بحجم وشكل الجسم. يُعتقد أيضًا بأن القابلية للإصابة بالاضطراب قد تكون وراثية.

الهرمونات

أثبتت الأبحاث أن المستويات غير الطبيعية للعديد من الهرمونات، وخاصة السيروتونين مسؤولة عن بعض اضطرابات سلوكيات الأكل.

هناك أدلة على أن الهرمونات الجنسية قد تؤثر على الشهية والأكل لدى النساء، وظهور الشره المرضي العصبي.

أظهرت الدراسات أن النساء المصابات بفرط في هرمون الأندروجين وتكيسات المبيض يعانين من خلل في الشهية، إلى جانب تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات والدهون.

يؤدي نظام الرجيم المتبع في حالات الشره المرضي إلى انخفاض مستوى التربتوفان في الدم والدماغ، مما يؤدي إلى انخفاض تخليق هرمون السيروتونين، مما يجعل أعراض الشره المرضي تظهر في غضون ساعات.

العوامل البيئية

وسائل الإعلام

تعتبر الصور الإعلامية لشكل الجسم المثالي عاملاً مساهماً في الشره المرضي.

أظهرت الدراسات أن الإناث اللائي يقرأن مجلات الموضة تظهر عليهم أعراض واضحة لهذا الاضطراب أكثر من النساء اللاتي لا يقرأنها. وهذا يوضح كذلك تأثير وسائل الإعلام على احتمال الإصابة بالاضطراب.

اقرأ أيضًا: جرثومة المعدة – Helicobacter pylori


أعراض الشره المرضي العصبي

تشمل أعراض الشره المرضي العصبي:

  • شراهة في تناول الطعام يعقبها التخلص منه عمدًا.
  • القيء المتعمد، أو استخدام المسهلات، أو مدرات البول في محاولة لفقدان الوزن.
  • استخدام الحمام بشكل متكرر بعد الوجبات.
  • ممارسة الرياضة بشكل مفرط.
  • التركيز على عدد السعرات الحرارية المستهلكة.
  • انعدام الثقة في النفس.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • الاهتمام الزائد بوزن الجسم وشكله.
  • مشاكل في الأسنان.
  • إلتهاب الحلق.
  • الاكتئاب و التقلبات المزاجية.
  • حرقة المعدة.
  •  عسر الهضم.
  • الانتفاخ.
  • ضعف العضلات

مضاعفات الشره المرضي العصبي

قد تشمل مضاعفات الشره المرضي:

  • تهتك في بطانة الفم والحلق بسبب استخدام الأصابع للتقيؤ.
  • تآكل مينا الأسنان بسبب التعرض المتكرر لمحتويات المعدة الحمضية.
  • تسوس الأسنان.
  • حساسية الأسنان للطعام الساخن أو البارد.
  • تورم وألم في الغدد اللعابية (بسبب القيء المتكرر).
  • قرحة المعدة.
  • متلازمة Boerhaave: ضعف وتمزق في جدار المريء بسبب القيء.
  • الإمساك.
  • اضطراب في وظيفة الإخراج الطبيعية.
  • الجفاف ونقص البوتاسيوم في الدم.
  • خلل بكهرباء الجسم يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب والسكتة القلبية (في الحالات الشديدة).
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • التفكير في الانتحار.

كيفية تشخيص الشره المرضي العصبي

غالبًا ما تظهر أعراض الشره المرضي العصبي خلال فترة المراهقة، التي تتراوح أعمارها بين 13 و 20 عامًا.

تتضمن المعايير التشخيصية التي يستخدمها الدليل التشخيصي للاضطرابات العقلية: وجود فترات متكررة من الشراهة يعقبها سلوك غير صحي للتخلص من الطعام المتناول لتجنب زيادة الوزن.

يتم التشخيص فقط عندما لا يكون السلوك جزءًا من مجموعة أعراض فقدان الشهية العصبي، وعندما يعكس السلوك فرطًا في التركيز على وزن وشكل الجسم.


علاج الشره المرضي العصبي

يتطلب علاج الشره المرضي مراعاة الاحتياجات البدنية والنفسية للشخص. قد يشمل العلاج المشورة النفسية والأدوية.

يعتبر مضاد الاكتئاب فلوكستين  (بروزاك) من الأدوية المعتمدة من قبل إدارة الأغذية والعقاقير لعلاج الشره المرضي.

وينصح الأطباء أحيانًا بمضادات الاكتئاب أو أنواع الأدوية الأخرى مثل:الميانسيرين، كربونات الليثيوم، تروميفينسين، ترازودون، والبوبروبيون.

في كثير من الحالات، يتم العلاج بواسطة فريق من المتخصصين في المجال الطبي والتغذوي والعقلي. للوصول للنتيجة المثالية للعلاج وهي استعادة الصحة البدنية وأنماط الأكل الطبيعية.


الوقاية من الشره المرضي العصبي

من الصعب القول كيف يمكن الوقاية من الشره المرضي العصبي بسبب عدم معرفة السبب الحقيقي لحدوث هذا الاضطراب.

نحن نعيش في مجتمع يكون فيه شكل المرأة المثالية التي يصورها الإعلام بعيدًا عن الواقعية، فيجب على المعلمين وأولياء الأمور مساعدة الشباب على وضع هذه الصورة المثالية في منظورها الصحيح.

كما يجب تشجيع المراهقين على فهم أن وزن الجسم المناسب لايعني عدم تناول الطعام والوصول إلى النحافة الشديدة.


تناول الطعام الصحي بكميات منتظمة، وممارسة الرياضة بشكل منتظم، يجنبك من مشاكل السمنة والنحافة وأيضًا الإصابة باضطراب الشره المرضي العصبي – Bulimia nervosa.

اترك رد