ماهو مرض الطاعون الدبلي ؟

Bubonic plague

ماهو الطاعون الدبلي أو الطاعون الدملي، وبالإنجليزية يسمى Bubonic plague، الذي أعلنت عنه الصين مؤخراً، وهل من الممكن أن يتحول إلى جائحة مثل جائحة فيروس كورونا؟

كتابة: د. هبة حجزي | آخر تحديث: 9 يوليو 2020 | تدقيق: غادة أحمد
ماهو مرض الطاعون الدبلي ؟

أعلنت مدينة بايانور في شمال الصين حالة الذروة بعد الإبلاغ عن الطاعون الدبلي المشتبه به يوم السبت الماضي.

ووفقًا لما ذكرته الصحيفة الإلكترونية الرسمية People’s Daily Online، أعلنت السلطات في منطقة منغوليا الداخلية ذاتية الحكم تحذيرًا من المستوى الثالث للوقاية من الطاعون والسيطرة عليه.


الطاعون الدبلي في الصين

يذكر أنه في تلك الآونة تم الإبلاغ ظهور حالة من الطاعون الدملي في منغوليا، وحيوان المرموط (الغرير)، هو المتهم في نقل العدوى.

وقد وجهت الصين إنذارا بعد الإبلاغ عن حالة يشتبه في أنها طاعون دبلي في منطقة منغوليا الداخلية الشمالية ذاتية الحكم.

أفادت “بيبول ديلي أونلاين” التي تديرها الدولة أنه تم إصدار تحذير من المستوى الثالث بشأن منع الطاعون والسيطرة عليه، وقد أعلنت السلطات المحلية أن فترة التحذير ستستمر حتى نهاية عام 2020 للحد من خطر انتشار الطاعون.

وفي مخاوف بشأن ما إذا كانت حالات الطاعون الدبلي المبلغ عنها في الصين ستتحول إلى جائحة عالمية مثل فيروس كورونا، قال أستاذ الإدارة والسياسة الصحية في جامعة مدينة نيويورك. “بروس ي.لي”:

“بينما قد يحدث الطاعون بين الحين والآخر، فمن غير المحتمل أن يصبح هذا وباء. فقد كان توفر العلاج الفعال مغيرًا للعبة.

كان الطاعون أزمة كبيرة، ومدمرة للغاية، قبل اكتشاف وتطور المضادات الحيوية، . لكن الآن نحن ليسوا في القرن الثالث عشر أو حتى القرن التاسع عشر، بل نحن في عام 2020. ”

كيف انتشر الطاعون الدبلي في الصين؟

ربما سبب انتشار الطاعون الدملي غير واضح، ومع ذلك، يطلب التنبيه من الأشخاص الإبلاغ على الفور عن أي حيوان مريض أو ميت (قوارض كبيرة وثقيلة تشبه السناجب)، ويحظر صيد وتناول الحيوانات التي يمكن أن تحمل الطاعون.

قبل خمسة أيام، أبلغت وكالة أنباء شينخوا الصينية عن حالتين يشتبه في إصابتهما بالطاعون الدبلي في مقاطعة خوفد في غرب منغوليا.

وقد كانت الحالات المؤكدة لمواطنين أشقاء تناولوا لحم حيوان المرموط، ويبلغ الأشقاء 17 عاماً، و27 عامًا.

بعد أن ظهرت حالاتهم، حث مسؤولو الصحة الناس على عدم تناول اللحوم. حتى الآن ، تم عزل 146 شخصًا كانوا على اتصال بهم ويتم علاجهم”

ونقلت وكالة الأنباء PTI عن هيئة الصحة المحلية قولها: “في الوقت الحاضر، هناك خطر من انتشار وباء الطاعون البشري في هذه المدينة. يجب على الجمهور تحسين، وزيادة الوعي والقدرة على الحماية الذاتية، وأساليب التعامل، والإبلاغ عن أي ظروف صحية غير الطبيعية على الفور”.

تشير التقديرات إلى أن الطاعون لديه رقم أساسي للتكاثر، أو R0، بين 5 و 7. وهذا يعني أن شخصًا مصابًا يمكن أن ينقل المرض إلى 5-7 أشخاص. وتتراوح R0 في جائحة Covid-19 الجارية بين 1 و 2.

” اقرأ أيضاً: اتعرف على 20 جائحة هي الأسوء في تاريخ البشرية”


تاريخ مرض الطاعون الدبلي

  • يعود أول سجل مؤكد لوباء الطاعون إلى 541 م ، يسمى طاعون جستنيان، حيث مات ما يقدر بنحو 50 مليون شخص على مدى قرنين.
  • كان يطلق عليه أيضا الموت الأسود، في إشارة إلى السواد الغنغري وموت أجزاء الجسم، المصابة بالمرض وخاصة القدمين.
  • اندلع بين 1347 و 1351 وأوقع عددًا من الأرواح أكثر من أي وباء أو حرب أخرى حتى ذلك الوقت.
  • نشأ المرض في الصين، ولكنه وصل إلى أجزاء من البحر الأبيض المتوسط ​​من هناك. ويعتقد أن المرض انتشر عن طريق السفن التجارية.
  • تم العثور على الأشخاص الأصحاء ميتين بين عشية وضحاها، وبدأ البحارة في الوصول إلى الموانئ إما ميتين أو متعفنين، أو مغطين بكدمات سوداء، وصديد ودم.
  • أدى الوباء إلى وفاة أكثر من 50 مليون شخص ومحو حوالي 25 في المائة إلى 60 في المائة من سكان أوروبا في ذلك الوقت.
  • يعتقد أن حيوانات مرموط المصابة تسببت في وباء الطاعون العظيم الذي اندلع بحلول عام 1910 في شمال شرق الصين.
  • تشير التقديرات إلى أن الطاعون قتل أكثر من 63،000 شخص. في حين تم احتواء الوباء في غضون عام، استمرت العدوى المرتبطة بالغرير منذ ذلك الحين.
  • أثر الطاعون الدبلي بشدة على الهند أيضًا. تم الإبلاغ عن أول حالة رسمية في 23 سبتمبر 1896 في ما كان حينها بومباي. كان جزءًا من جائحة الطاعون الثالث، الذي نشأ في الصين عام 1855.
  • انتشر المرض في الهند من خلال السفن التجارية، وضرب المدن الساحلية كالكوتا وكراتشي والبنجاب والأقاليم المتحدة وغيرها.
  • قدر أن أكثر من 12 مليون هندي استسلموا لهذا المرض.
  • ذهب الوضع بعيدًا عن السيطرة لدرجة أنه أدى إلى صياغة قانون الأمراض الوبائية لعام 1897 “على عجل”.
  • يتمتع قانون الأمراض الوبائية بسلطة اتخاذ تدابير وإجراءات خاصة ووضع لوائح صارمة بشأن الأمراض الوبائية الخطرة”.
  • استخدم البريطانيون هذا القانون لهدم أي ممتلكات يعتقدون أنها ملوثة بالطاعون.
  • ضربت بكتيريا Yersinia pestis الهند مرة أخرى في عام 1994، لكنها تسببت في الطاعون الرئوي وليس الطاعون الدبلي.
  • بعتقد أنه تم السيطرة على المرض من خلال تدابير الحجر الصحي الصارمة والتشريعات الصحية العامة.

“اقرأ أيضاً: تأثير العلاج الكيميائي على الجسم” 


ما هو الطاعون الدبلي؟

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية (WHO)، فإن المرض ناتج عن بكتيريا Yersinia Pestis، والتي تسبب مرضين آخرين – طاعون إنتاني الدم والطاعون الرئوي. وهي بكتيريا حيوانية توجد عادةً في الثدييات، والقوارض الصغيرة مثل الجرذان، والفئران، والسناجب، والأرانب، والبراغيث.

وتظهر أعراض الإصابة بالمرض بعد فترة حضانة من 1إلى 7 أيام، ويمكن للبكتيريا المسببة للطاعون أن تقتل شخصًا بالغًا في أقل من 24 ساعة.

ويعتبر مرض الطاعون الدملي هو الحالة الأكثر شيوعًا من بين الثلاثة أنواع لمرض الطاعون الذي يمكن أن يصاب به الإنسان.

ويأتي الاسم من الأعراض التي يسببها – تورم العقد اللمفاوية المؤلمة أو “buboes” في الفخذ أو الإبط.

“اقرأ أيضاً: تأثير وباء كورونا على العالم”


كيف ينتشر مرض الطاعون الدبلي؟

يمكن للأشخاص التقاط البكتيريا المسببة للمرض من:

  •  لدغات البراغيث المصابة.
  • التلامس مع الحيوانات المصابة مثل الجرذان والفئران، وباقي القوارض.
  • أكل لحوم الحيوانات المصابة.
  • استنشاق رذاذ الجهاز التنفسي المحملة بالبكتيريا الممرضة التي تنتشر عن طريق الأشخاص أو الحيوانات المصابة.
  • يمكن أن تدخل العدوى أيضًا الجسم من خلال قطع في الجلد إذا كان الشخص على اتصال وثيق بدم حيوان مصاب.
  • من الممكن أن تصاب الحيونات المنزلية مثل الأليفة بالمرض نتيجة لدغات البراغيث أو أكل القوارض المصابة.
  • يمكن لجثة شخص مات بعد إصابته بالطاعون أن يسبب انتشار العدوى بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق به، مثل أولئك الذين يعدون الجثة للدفن.

“اقرأ أيضاً: ماهي خطوات تشخيص الأمراض المعدية”


أعراض الطاعون الدبلي

تبدأ أعراض الطاعون الدبلي في الظهور على المصاب بعد فترة حضانة من 1-7 أيام ، وتشمل بعض أعراضه مايلي :

انتفاخ العقد الليمفاوية الإربية في مرض الطاعون الدبلي

  • تضخم الغدد الليمفاوية التي يمكن أن تكون كبيرة مثل بيض الدجاج.
    • في المراحل المتقدمة من العدوى، يمكن أن تتحول الغدد الليمفاوية الملتهبة إلى تقرحات مفتوحة مليئة بالقيح.
  • الحمى.
  • القشعريرة.
  • أوجاع الرأس، والجسم.
  • السعال.
  • القيء والغثيان.
  • التعب، والضعف العام.
  • آلام العضلات.

تسمى الغدد الليمفاوية المنتفخة buboes ، وهو سبب تسمية المرض “Bubonic”.


علاج الطاعون الدبلي

مع إدخال المضادات الحيوية، يمكن علاج معظم العدوى إذا تم اكتشافها مبكرًا ، وبالتالي يمكن منعها من الانتشار السريع والتحول إلى وباء.

منظمة الصحة العالمية صنفت ظهور الطاعون الدملي على أنه مرض جديث. في حين أن الأدوية الحديثة قد تكون قادرة على علاج الطاعون، فإنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كان بإمكانها القضاء عليه تمامًا.

وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية، يصاب أكثر من 1000 إلى 2000 شخص بالطاعون كل عام.

إلى الآن، لم يكن هناك لقاح فعال ضد مرض الطاعون. ومع ذلك، أثبتت المضادات الحيوية الحديثة قدرة عالية على منع المزيد من مضاعفات المرض وحتى تقليل نسبة الوفيات.

“اقرأ أيضاً: كيف تعمل المضادات الحيوية


إلى أي حد يعتبر الطاعون الدبلي مرضاً قاتلاً؟

في العصور الوسطى، أدى وباء الطاعون الدبلي، الذي عرف أيضًا باسم “الموت الأسود”، إلى القضاء على ما يزيد عن  نصف سكان أوروبا. ومع ذلك، مع توافر المضادات الحيوية، يمكن علاج المرض إلى حد كبير الآن.

إذا لم يتم علاج الطاعون الدملي في أقصى سرعة، وفي الوقت المناسب، فإن نسبة الوفيات في الحالات تصل من 30 إلى 60 بالمئة.

في حين أن التسمم الدموي، أو الطاعون الأنتاني (تسمم الدورة الدموية بالبكتيريا الممرضة)، و الطاعون الرئوي يمكن أن يسبب الوفيات بنسبة 100 بالمائة.

إذا تم تشخيص المرض وعلاجه في الوقت المناسب، فإن معدل الوفيات يبلغ حوالي 10 في المائة.


وسط جائحة COVID-19، قد يكون من المخيف أن نتخيل مرضًا آخر ينتشر في جميع أنحاء العالم – لا سيما مرض سيء السمعة مثل الطاعون الدبليـ ولكن كن مطمئنًا، فإن الطاعون لن يعود – على الأقل في أي وقت قريب. وحتى لو حدث ذلك، فلدينا الآن المعرفة والموارد للسيطرة عليه.

المراجع

  1. Cdc.gov (November 26, 2019) Plague, Available at: https://www.cdc.gov/plague/index.html (Accessed: 9/7/2020 ).
  2. Julia Ries (July 7, 2020) Yes the Bubonic Plague Is Still Around, Why You Don’t Need to Worry?, Available at: https://www.healthline.com/health-news/seriously-dont-worry-about-the-plague (Accessed: 9/7/2020 ).
  3. KAIRVY GREWAL (July 7, 2020) All about the ‘Black Death’ Bubonic Plague that has China on high alert, Available at: https://theprint.in/theprint-essential/all-about-the-black-death-bubonic-plague-that-has-china-on-high-alert/455546/ (Accessed: 9/7/2020 ).
  4. Michelle Roberts (6 July 2020) What is bubonic plague?, Available at: https://www.bbc.com/news/health-53305721 (Accessed: 9/7/2020).
582 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق