عملية تكبير الثدي؛ أهم 5 أشياء يجب معرفتها قبل إعادة بناء الصدر

شريف محمدتعديل محمد حبيب19 أبريل 2024آخر تحديث :
عملية تكبير الثدي؛ أهم 5 أشياء يجب معرفتها قبل إعادة بناء الصدر

عملية تكبير الثدي (Breast Augmentation Surgery) هي شكل من أشكال الجراحة التجميلية التي قد تغير مظهر المرأة عن طريق إعطائها ثديين أكبر، أو إعادة بناء الثدي بعد استئصال الثدي، ويطلق عليها أحيانًا عملية إعادة بناء الثدي أو إجراء زراعة الثدي، فكيف يمكن استعمال الغرسات لتكبير حجم الثدي؟ هيا تعرف على أهم 5 أشياء يجب معرفتها قبل إعادة بناء الصدر، وأيضًا أهم 4 بدائل لزراعة الصدر.

ما هي عملية تكبير الثدي؟

ترغب النساء في إجراء عملية تكبير الثدي لأسباب عديدة، ولكن هذه الأسباب تدور عمومًا حول الرغبة في الشعور بمزيد من الجاذبية الجسدية أو الشعور بتحسن اتجاه أنفسهن.

طرق جراحة تكبير الثدي

بالإضافة إلى عملية تكبير الثدي بالزرعات، يمكن أيضًا إجراء تكبير الثدي عن طريق نقل الدهون وتكبير الثدي المركب، والذي يستخدم كلاً من عمليات الزرع ونقل الدهون للحصول على أكثر النتائج الطبيعية. كما أن غرسات الثدي هي أكثر أنواع تكبير الثدي شيوعًا، وتتضمن وضع غرسة داخل جيب في الثدي من أجل زيادة الحجم.

يتضمن نقل الدهون جمع الدهون من منطقة أخرى من الجسم، غالبًا من البطن أو الفخذين، وإعادة حقن تلك الدهون في الثديين لزيادة الحجم. هذا الإجراء مثالي للمرضى المهتمين بإجراء شفط الدهون والذين يرغبون في زيادة حجم الثدي بشكل أكثر دقة.

يتم إجراء عملية تكبير الثدي المركب عندما يتم استخدام كل من عمليات الزرع ونقل الدهون. هذه الطريقة جيدة للمرضى الذين ليس لديهم الكثير من أنسجة الثدي الطبيعية، حيث أن نقل الدهون يوفر وسادة بحيث لا يتم شد الجلد بالقرب من الزرع. كما أنه مفيد أيضًا للنساء اللواتي يرغبن في زيادة الامتلاء.

من يمكنه إجراء تكبير الثدي بالجراحة؟

قد تستفيد النساء غير الراضيات عن حجم الثدي من عملية تكبير الثدي. غالبًا ما تعاني هؤلاء النساء من نقص في نسبة الجسم بسبب صغر حجم الصدر أو عدم تناسق الثدي أو الثدي الدرني. تشمل المعايير المهمة الأخرى التي تشير إلى ترشيح المرأة ما يلي:

  • قادرة على موازنة المخاطر والفوائد.
  • بصحة عامة جيدة.
  • تتخذ قرار الجراحة بشكل مستقل.
  • تدرك أن الغرسات ليست مضمونة أن تدوم مدى الحياة.

أشياء يجب مراعاتها قبل إجراء زراعة الثدي

قبل أن تختار إجراء عملية تكبير الثدي، فيما يلي بعض الأمور المهمة التي يجب وضعها في الاعتبار:

  • لا تصحح عملية تكبير الثدي ترهل الثدي، وقد تكون هناك حاجة أيضًا لرفع الثدي (عملية لإزالة الجلد الزائد الذي غالبًا ما يتضمن تغيير موضع الحلمة أيضًا).
  • قد تؤثر زراعة الثدي على قدرتك على الرضاعة الطبيعية.
  • من غير المضمون أن تستمر غرسات الثدي مدى الحياة، ففي المستقبل، قد يلزم إجراء جراحة لاستبدال إحدى الغرسات أو كليهما.
  • المدخنات في خطر متزايد من حدوث مضاعفات. لتقليل خطر حدوث مضاعفات، وللحفاظ على صحتك العامة وعافيتك، حاولي الإقلاع عن التدخين قبل إجراء الجراحة.
  • فكري في سؤال طبيب آخر للحصول على رأي ثان، فمن المهم الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات قبل اتخاذ قرار بإجراء جراحة تكبير الثدي.

ماذا يحدث خلال عملية تكبير الصدر؟

يتم إجراء عملية تكبير الثدي عادةً تحت التخدير العام، على الرغم من أن بعض الجراحين يستخدمون مزيجًا من التخدير الموضعي والتسكين. بشكل عام، تتضمن خطوات إجراء عملية تكبير الثدي ما يلي:

  1. يقوم الجراح بعمل شق. يتم تحديد مكان الشق معك مسبقًا، ويعتمد على عوامل، مثل التركيب الجسدي وميل الندوب ونوع وحجم الزرع. قد يكون الشق عبر الإبط أو في التجعد تحت الثدي أو حول الهالة.
  2. يصنع الجراح جيبًا، إما خلف العضلة الصدرية أو أمام العضلة الصدرية أسفل أنسجة الثدي.
  3. يتم إدخال الغرسة في الجيب. في بعض الأحيان، يتم حشو الغرسة بالفعل في وقت إدخالها. في حالات أخرى، يتم إدخال الغرسة الفارغة وتعبئتها بمحلول ملحي من خلال أنبوب رفيع حتى الوصول إلى الحجم المطلوب.
  4. يتم خياطة جميع الشقوق ووضع الضمادات عليها.

ماذا يحدث بعد عملية تكبير الثدي؟

بعد عملية تكبير الثدي، قد تكونين في المستشفى لبضعة أيام، وقد يكون لديكِ أنابيب لتصريف الدم والسوائل الأخرى بعيدًا عن صدرك، فإذا كان الأمر كذلك، فستظل في مكانها لمدة يوم أو يومين.

ستعاني أيضًا من تورم وكدمات حول صدرك بعد عملية تكبير الثدي، وسيستغرق الأمر أسبوعًا أو أسبوعين للتحسن. لسوء الحظ، ستشعرين بالألم وعدم الراحة، لهذا قد يوصف لكِ مسكن للآلام للمساعدة.

قد تكونين في حاجة إلى ارتداء دعامة إضافية لبضعة أسابيع حتى يشفى ثدييك، وقد يستغرق الأمر هذا قدر من الوقت حتى تعود إلى طبيعتكِ، لذا توقعي بعض الوقت في إجازة من العمل.

ستحتاجين إلى العودة إلى المستشفى أو رؤية الجراح لإزالة الغرز الناتجة عن عملية تكبير الثدي. من المحتمل أن يستغرق الأمر عدة أشهر حتى يحدث تحسن كامل في التورم والندوب الموجودة.

مخاطر إعادة بناء الثدي

مثل أي عملية جراحية، فإن عملية تكبير الثدي لها مخاطر، لذلك يجب عليك مناقشة المخاطر بالتفصيل مع جراحك. يجب عليكِ أيضًا مناقشة مخاطر التخدير مع طبيب التخدير.

تتضمن بعض المشكلات الأكثر شيوعًا التي تحدث في واحدة على الأقل من كل 100 امرأة:

  • نزيف أو تجمع دم (ورم دموي).
  • عدوى.
  • تغيرات في الإحساس بجلد الثدي أو الحلمة، بما في ذلك التنميل.
  • انتفاخ أو تجمع السوائل حول الثدي.
  • إصابة الأنسجة المحيطة.
  • تمزق.

هناك مخاطر أخرى نادرة، ولكنها خطيرة يجب مراعاتها، بما في ذلك:

  • رد فعل تحسسي للمخدر.
  • جلطات دموية في الساقين يمكن أن تنتقل إلى الرئتين، وتسبب مرضًا خطيرًا.

تجد بعض النساء أنه بعد عملية زراعة الثدي لا تبدو أثداءهن كما يأملن. في بعض الأحيان، يكون الثديان غير متساويين، أو متيبسين أو متكتلين. كذلك، قد تكون الحلمتان غير متساويتين، وهذا يسبب مشاكل.

قد تزيد الغرسات أيضًا من صعوبة اكتشاف سرطان الثدي أثناء الفحوصات. كما يمكن لبعض النساء اللواتي لديهن زراعة الثدي أن يرضعن بعد الجراحة، لكن البعض الآخر لا يستطيع ذلك.

يجب أن تفكري في أنكِ قد تحتاجين إلى عملية زرع أخرى. كلما كنتِ أصغر سنًا، أو كلما طالت مدة زراعة الثدي، زادت احتمالية تعرضك لمشاكل في النهاية، فإذا قمت بإزالتها، ولكن لم يتم استبدالها، فقد يكون ثدياك مشوهين.

التوقعات طويلة المدى بعد الجراحة

لم تجد المراجعة الدقيقة للبحث العلمي أي صلة مثبتة بين زراعة الثدي وأمراض المناعة الذاتية أو أمراض جهازية أخرى. إذا كان لديك غرسات سيليكون، فقد تحتاجين إلى زيارة طبيبك بانتظام للتأكد من أن الغرسات تعمل بشكل صحيح ولا تتسرب. قد يستخدم الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي؛ لتقييم حالة غرسات الثدي.

لا يوجد إجماع على عمر منتج غرسات الثدي بمجرد زراعتها، حيث يزداد خطر حدوث المشاكل بحوالي 8 إلى 10 سنوات بعد الجراحة، لهذا قد تحتاجين إلى مزيد من الجراحة لاستبدال أحد الغرسات أو كليهما، لهذا خططي لتغييرها كل 10 سنوات.

سيؤثر الحمل وتغيرات الوزن والشيخوخة (Ageing) وانقطاع الطمث والجاذبية على مظهر تكبير الثدي على مدار حياتك، فإذا أصبحتِ غير راضية عن مظهر صدرك بعد سنوات، يمكنكِ اختيار الخضوع لعملية شد الثدي أو استبدال الزرع.

بدائل جراحة تكبير الثدي

قد تشمل بدائل عملية تكبير الثدي ما يلي:

  • جراحة رفع الثدي (المعروفة أيضًا باسم تثبيت الثدي).
  • إعادة بناء السديلة (Flap surgery) بعد استئصال الثدي، ويتضمن ذلك عملية جراحية لإنشاء ثدي من الجلد والأنسجة المأخوذة من مكان آخر في الجسم.
  • ارتداء حمالات الصدر المبطنة.
  • التحدث إلى مستشار أو طبيب نفساني، فقد يساعدك ذلك في التغلب على مخاوفك بشأن مظهرك.

اقرأ أيضًا:

في الختام، يعد الهدف الأساسي لعملية تكبير الثدي (Breast Augmentation Surgery) هو تحسين تناسب الجسم وزيادة الأنوثة والثقة بالنفس، لهذا إذا كنتِ ترغبين بذلك، فسارعي للتواصل مع طبيب تجميل موثوق لعرض الأمر عليه واستشارته.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة