الكسور العظمية

Bone Fractures

تعني الكسور العظمية - Bone Fractures افتراق الاتصال العظمي السليم، اعرف أكثر عن الكسور وأشكالها، وما هي أسبابها وكيف يتم تشخيصها، وما هي العلاجات المتاحة.

كتابة: آية السراج | آخر تحديث: 6 مايو 2020 | تدقيق: إسراء أحمد
الكسور العظمية

تعني الكسور العظمية – Bone Fractures افتراق اتصال النسيج العظمي الطبيعي بسبب قوة كبيرة طُبّقت على العظم، ولها أنواع وأشكال كثيرة.


أسباب الكسور العظمية

تؤمن العظام دعم هيكلنا الجسمي، إضافة إلى توفير إمكانية الحركة ضد الجاذبية، لأنها تعدّ نقاط ارتكاز العضلات التي تحرّكنا.
كذلك تحمي العظام أعضائنا من الأذى (الدماغ، القلب، الرئتين ..)، إضافةً إلى كون العظام مخزونًا احتياطيًا للجسم من الكالسيوم، وكون قناة العظم مصنعًا لإنتاج عناصر الدم الأساسية.

عندما يتعرّض العظم إلى قوة خارجية شديدة (كالسقوط) من الممكن أن تتحمل العظام وزن الجسم وشدّة القوة، لكن عندما تكون هذه القوة أكبر من قوة تحمل العظام، فإنها تنكسر.

اعتمادًا على حالة كل شخص، قد لا يتطلب التعرّض لقوة كبيرة لحدوث الكسور العظمية، مثل الأشخاص المصابين بمرض الهشاشة العظمية، حيث يصبح العظم فقيرًا بالكالسيوم وبالتالي حدوث قوة بسيطة (حتى القوة عكس الجاذبية)، قد تعرّض العظام لخطر الكسور، أشيعها هو كسر عنق الفخذ.


أشكال الكسور العظمية

لوصف حالة كسر العظم، يتم ذكر مكان الكسر وشكل الكسر الحاصل (هل العظام بقيت مرصوفة أم لا؟) وما هي الاختلاطات التي رافقت الكسر (نزف أو غيره).

يتم وصف شكل الكسر العظمي ومكانه بحسب الوضعية التشريحية لجسم الإنسان، الجسم منتصب والقدمان متباعدتان قليلًا وراحتا اليد مفتوحتان للأمام.

وصف مكان الكسر

المصطلحات التشريحية لوصف مكان الكسر هي:

  • دانية قريبة من مركز الجسم وقاصية أي بعيدة عن مركز الجسم، المرفق هو الجزء الداني بالنسبة للمعصم، والمعصم هو الجزء القاصي بالنسبة للمرفق.
  • أمامية قريبة من وجه الجسم الأمامي وخلفية قريبة من السطح الخلفي للجسم، الصدر هو أمامي بالنسبة للظهر، والظهر جزء خلفي بالنسبة للصدر.
  • أنسي أي قريبة من الخط الناصف للجسم ووحشي أي بعيدة من منتصف الجسم، الأذنان وحشية بالنسبة للأنف، والأنف أنسي بالنسبة للأذنين.

أشكال الكسور العظمية

من أجل وصف الكسر بدقّة من المهم وصف شكل ارتصاف العظام بعد الكسر، العظام إما تكون متصلة بعد الكسر أو غير متصلة، المصطلحات التالية تصف خط الكسر في العظام وكيفية اتصالها بعد الكسر:

  • كسر مستعرض: أي خط الكسر يقطع العظم عرضيًا.
  • كسر متزوّي: الجزء القاصي من العظم صنع زاوية (ميلان) بالنسبة للجزء الداني.
  • كسر طولاني: خط الكسر شقّ العظم طولانيًا أو بشكل قريب للطولاني.
  • كسر حلزوني: خط الكسر منحنٍ يلف محيط العظم.
  • كسر مفتت: العظام قد انكسرت إلى جزئين أو أكثر.
  • كسر الغصن النضير: يحدث عند الأطفال، حيث تكون عظامهم غير تامة الصلابة بعد، فيحدث انحناء في العظم بدلًا من الكسر، المصطلح أتى من آلية الكسر المشابهة عند ثني غصن نبات أخضر.
  • الكسر الشِعري: أي حدوث شق في العظم دون انكساره.
  • كسر حيدي: يحدث غالبًا عند الأطفال، معناه انكسار جانب واحد من العظام، أي خط الكسر لا يقطع العظم بالكامل.
  • الكسر المفتوح: أي العظم المكسور كان حادًا واخترق الجلد إلى الخارج.

تعتبر الكسور العظمية المفتوحة خطرة لإمكانية حدوث أذيات في الشرايين أو الأعصاب وانتقال الجراثيم إلى الجسم ويؤهب حدوث التهاب العظام.

أشكال الكسور العظمية
أنواع الكسور العظمية بحسب شكل خط الكسر في العظم

أكثر الكسور العظمية شيوعًا

كسور العمود الفقري

  • يتألف العمود الفقري من 7 فقرات رقبية، 12 فقرات صدرية، و5 فقرات قطنية، و5 فقرات عجزية ملتحمة و4 فقرات عُصعُصية ملتحمة.
  • وظيفة العمود الفقري دعم هيكل الإنسان وحماية النخاع الشوكي.
  • الأشخاص المصابين بهشاشة العظام هم أكثر عرضة من غيرهم لكسور انضغاطية في الجزء القطني من العمود الفقري.
  • أشيع الكسور في العمود الفقري هي الكسور الانضغاطية (تنضغط فقرة فوق الأخرى)، تحدث بسبب حوادث السير أو السقوط من شاهق.

كسور الجمجمة

  • الجمجمة هي من العظام المسطّحة، وظيفتها حماية الدماغ بالدرجة الأولى.
  • في حال حدوث كسر في الجمجمة يتم تشخيصه باستخدام الطبقي المحوري CT scan، ونادرًا ما يستخدم التصوير الشعاعي البسيط X-ray.
  • تترافق كسور الجمجمة عادًة مع تورّم أو نزف مكان الإصابة.
  • العلامات المميزة لهذا الكسر هو التكدّم خلف الأذن (علامة المحارب)، أو النزف من الأنف، أو تكدّم العينان (علامة حيوان الراكون).

الكسور الجهدية

  • تحدث الكسور الجهدية بسبب عدم تحمّل العظم للحركات المجهدة المتكررة، مثل المشي أو الركض.
  • قد تتطور الكسور الجهدية إلى كسر كامل، في حال عدم علاجه وعدم الراحة.
  • تحدث الكسور الجهدية بشكل شائع في القسم السفلي للساق، عند الرياضيين أو العدّائين أو المجنّدين.

كسر أصابع اليد

  • هي من الكسور العظمية الشائعة تبعًا لطبيعة الحياة اليومية.
  • من المهم تشخيص كسر الأصابع بدقّة للتأكد من عدم إصابة أعصاب محيطة أو غيرها.
  • بسبب شدّة تعقيد العظام في تلك المنطقة، يتم العلاج جراحيًا في معظم الأحيان.

كسر المعصم

  • يحدث غالبًا بسبب السقوط على ذراعٍ ممدودة.
  • قد يصعب تشخيص كسر المعصم عبر التصوير الشعاعي البسيط X-rays، لاحتمال ترافقه مع كسور غير عيانية أخرى أو خلوع في عظام تلك المنطقة (خلع العظم الهلالي).
  • عدم ثبات الكسر بعد تثبيته قد يؤدي لحدوث التهاب المفصل في المستقبل.

كسر الفخذ

  • يعتبر كسر الفخذ شائعًا لدى الأشخاص الذين أعمارهم فوق 75 سنة.
  • يحدث غالبًا بسبب السقوط، أو أحيانًا عفويًا بسبب مرض هشاشة العظام.
  • قد يتطلب علاج كسر الفخذ الجراحة في حال كان الكسر قريبًا من الحوض، حسب حالة كل شخص.

كسر الساق

  • تعتبر عظام الساق (الشظية والظنبوب) من العظام المعرّضة لحدوث الكسر.
  • قد يترافق كسر الساق مع كسر في مفصل الركبة، أو غيره من المفاصل القريبة.
  • قد يترافق كسر الساق مع كسر في عظام مفصل الكاحل (عظم القعب) أو خلع في مفصل الكاحل.
  • في حال ترافق الكسر مع أذيات في الكاحل وبسبب البنية التشريحية المعقّدة، من الصعب تشخيص الكسور عن طريق التصوير الشعاعي البسيط لوحده.

كسر أصابع القدم

  • تعتبر الكسور في أصابع القدم شائعة الحدوث بسبب الأنشطة اليومية.
  • في بعض الأحيان لا يلزم التصوير الشعاعي البسيط في التشخيص، ويكتفى بالفحص الفيزيائي السريري.

كسر عظم الكتف

  • تعتبر الترقوة من أكثر عظام الكتف عرضةً للكسر في حوادث السقوط، بسبب موقعها القريب من سطح الجلد.
  • يعتبر كسر رأس عظم العضد شائعًا لدى الأشخاص المتقدّمين في العمر.
  • كسر عظم لوح الكتف من الكسور النادرة، ذلك بسبب أن العظم مسطّح، ويتطلب تطبيق قوّة مباشرة عليه لكسره.

“اقرأ أيضًا: خلع مفصل الكاحل


أعراض وعلامات الكسر في العظام

  • ألم عظمي مكان الكسر، بسبب تنبيه النهايات الحسية الموجودة في العظام.
  • ألم عضلي مكان الكسر، بسبب تشنّج العضلات منعًا للحركات.
  • تورّم أو نزف، خاصة في حال كسر العظام ذات التروية الدموية الجيّدة (الفخذ).
  • تكدّم (ازرقاق) حول مكان الكسر.
  • صوت فرقعة عند وقوع الحادث.
  • في بعض الأحيان يستطيع الشخص الحركة طبيعيًا بوجود كسر في عظمه.
  • شحوب أو برود الطرف المكسور، بسبب إصابة شريان.
  • خدر أو تنميل في الطرف المكسور، بسبب أذية عصب في تلك المنطقة.
  • تشوّه الطرف المصاب مقارنةً بالطرف الطبيعي.

تشخيص الكسور العظمية

  • معرفة القصة المرضية للشخص، بالإضافة للفحص الفيزيائي للبحث عن مشاكل مرافقة للكسر.
  • البحث عن علامات تمزق أو جروح في مكان كسر العظم.
  • صورة شعاعية بسيطة X-ray للمنطقة المصابة في بعض الحالات.
  • استخدام تصوير الطبقي المحوري CT أو الرنين المفناطيسي MRI، في بعض الحالات.

الكسور عند الأطفال

بسبب عدم اكتمال نمو العظام عند الأطفال، من الصعب تشخيص الكسور العظمية لديهم بالطرق العادية، حيث تتكون العديد من أجزاء العظام النامية لدى الأطفال من الغضاريف، التي لم يترسب بها الكالسيوم بعد.

عمومًا، يتم الاعتماد على الفحص الفيزيائي في تشخيص الكسور لدى الأطفال، حتى في حال عدم وجود كسر في الصورة الشعاعية.

“اقرأ أيضًا: التهاب الكفة المدورة


علاج الكسور العظمية

العلاج الفوري للكسور العظمية هو تأمين ثباتية الطرف المكسور وتثبيت الطرف لمنع حركته.
الألم بسبب الكسر غالبًا ينجم عن تشنّج عضلات تلك المنطقة لذا، تجبير الكسر سيخفف من ذلك الألم، إضافة إلى العلاجات المنزلية مثل استخدام الثلج والراحة ورفع الطرف المكسور، يمر شفاء الكسر بثلاث مراحل، هذه المراحل هي:

مرحلة التفاعل:

تبدأ الجلطة الدموية التي تكوّنت في موقع الكسر بالتنظيم، وتبدأ الخلايا البانية للعظم بتشكيل جسر بين طرفي العظم المكسور لسدّ الفجوة الحاصلة.

مرحلة الإصلاح:

تبدأ خلايا خاصة موجودة في الطبقة الخارجية للعظم (السمحاق) بتشكيل شبكة من العظم والغضاريف تسمى الدشبذ العظمي، يتم بناء المزيد من الخلايا الغظمية مكان الكسر لتأمينه.

مرحلة إعادة القولبة:

خلال السنوات الأخرى القادمة سيحاول الجسم نحت الكتلة العظمية المتشكّلة في مكان الكسر لإعادتها إلى أقرب شكل ممكن للطبيعي.

يوجد طريقتين أساسيتين في علاج الكسور

العلاج المحافظ

أي العلاج بالجبائر الجبسية وغيرها.
يقوم الطبيب بتطبيق طبقة من المواد الخفيفة حول الكسر (القطن)، ثم تطبيق المواد المثبّتة مثل الجبائر الجبسية أو جبائر الفايبرغلاس أو جبائر بلاستيكية، ثم طبقة خفيفة من الشاش أو غيره.
من المحتمل تورّم أو نوزّم الأنسجة حول العظم المكسور، لذا من المهم رفع الطرف المكسور ومراجعة الطبيب في حال الألم.
بعد انحسار الوذمة يتم تصوير العظم المكسور صورة شعاعية بسيطة لتحديد مدة التجبير اللازمة.

العلاج الجراحي

يعتمد اتخاذ قرار العلاج الجراحي على نوع العظم المكسور، وإمكانية إصلاحه بالطرق المحافظة من عدمها، واحتمال وجود اختلاطات أخرى للكسر.
يتم اتخاذ العلاج الجراحي أحيانًا في حالات تبدّل الكسر الشديد، حيث يتم ردّه جراحيًا ثم تثبيته بالطريقة المحافظة.

في حال كان الكسر غير ثابتًا حتى بعد الردّ، يتم إجراء عملية جراحية من أجل رد أطراف العظم المكسور ثم تثبيته داخليًا باستخدام أسياخ أو براغي أو صفائح معدنية أو أسلاك.

قد يتم ترك الأجزاء المعدنية داخل جسم المرض مدى الحياة أو نزعها بعد وقت محدد، بحسب حالة الكسر.
أشيع عمليات التثبيت الداخلي تتم لكسور رأس أو عنق الفخذ، للسماح للمريض بالحركة الباكرة.


طرق وقاية من الكسور العظمية

معظم الكسور سببها حوادث في المنزل أو مكان اللعب أو حوادث رياضية وغيرها، وقد يصعب تجنّب حدوثها. استخدام المعدّات الواقية قد تحدّ من خطر الإصابة بكسور في العظام أو غيرها ولكنها لا تمنعها تمامًا.

يزداد خطر السقوط أو غيره من الحوادث التي تسبب الكسور كلما تقدمنا في السن، من أجل هذه ينصح باتباع التعليمات التالية:

  • احرص على أن إضاءة منزلك كافية.
  • تأكّد من أن حذاءك ليس زلقًا.
  • تأكد من أطراف السجادة مستوية تمامًا، وجميع أسطح الأرضيات مستوية.
  • إزالة المخاطر كالعلب والأثاث وغيره من ممرات المنزل.
  • وضع حصائر أو غيرها في الحمام وعند الأسطح الزلقة.
  • وضع قضبان بجانب الدرج أو في الحمام بجانب حوض الاستحمام.

بما أن العظام تصبح أضعف عند التقدم بالعمر، من المهم اكتساب بنية عظمية قوية في فترة الشباب، للوقاية من هشاشة العظام عند الكبر وبالتالي الوقاية من الكسور العظمية، أبرز الخطوات لتقوية العظام:

  • ممارسة الرياضة وخاصة تمارين تحميل الوزن.
  • الحصول على مقدار جيد من الكالسيوم ومن فيتامين-D في غذاءك، ومن المكملات الغذائية إن لزم الأمر.
  • تجنب التدخين.
  • تجنّب الإفراط في تناول الكحول.

“اقرأ أيضًا: خلع مفصل المرفق


مشاهير أصيبوا بكسور عظمية

  • الممثلة كريستين ستورت – Kristen Stewart.
  • المغني جستن بيبر – Justin Bieber.
  • المغني إيد شيران – Ed Sheeran.
  • السياسية هيلاري كلينتون – Hillary Clinton.
  • الممثل هاريسون فورد – Harrison Ford.

حالات مشابهة لحالات الكسور العظمية في الأعراض

  • خلع المفصل (خلع مفصل الكتف أو غيره).
  • تمزق أوتار العضلات.
  • التمزّق العضلي.
  • شِعر العطم.

تعتبر الكسور العظمية – Bone Fractures حالة شائعة، تعتمد شدّة خطورتها على نوع العظم المكسور، ومكان العظم، وترافقه مع اختلاطات أخرى مثل الأذيات العصبية وغيرها.

معظم الأشخاص الذين تعرّضوا لحوادث الكسور العظمية يعودون إلى حياتهم الطبيعية بعد شفائهم.

676 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق