الأوعية الدموية

Blood Vessels

الأوعية الدموية (Blood Vessels)؛ ما هو تشريح أنواعها، من الشرايين إلى الأوردة والشعيرات الدموية، وكيف تتم عملية تبادل الغازات بينهم؟

0 15

تعد الأوعية الدموية (Blood Vessels) قنوات يتم من خلالها توزيع الدم إلى أنسجة الجسم، حيث تشكل الأوعية نظامين مغلقين من الأنابيب التي تبدأ وتنتهي في القلب؛ أنظمة الأوعية الرئوية، وأنظمة الأوعية الجهازية، من أجل القيام بعملية تبادل الغازات، وبناءً على هيكل الأوعية الدموية ووظيفتها، فإنها تُصنف على أنها إما شرايين أو شعيرات دموية أو أوردة.


التركيب التشريحي للأوعية الدموية

تتكون الشرايين والأوردة من ثلاث طبقات متميزة، بينما تتكون الشعيرات الدموية الأصغر من طبقة واحدة.

الغلالة الباطنة

الغلالة الباطنة (Tunica intima) هي الطبقة الأعمق، فقد تتكون من طبقة واحدة من الخلايا الظهارية الحرشفية، والتي تسمى البطانة؛ هذه البطانة الملساء التي تلامس الدم مباشرةً لا توفر مقاومة كبيرة لتدفق الدم. كما يمكن أن تتلف الخلايا البطانية بسهولة؛ بسبب ارتفاع ضغط الدم أو السموم، مثل دخان السجائر أو ارتفاع السكر في الدم، حيث يمكن أن يؤدي هذا الضرر إلى تصلب الشرايين.

ترتكز هذه الخلايا الحساسة على طبقة رقيقة من النسيج الضام المصنوع من الإيلاستين والكولاجين (ألياف الدعم المرنة والهيكلية)، والتي تثبت الغلالة الباطنة بالغلالة الوسطانية. كما تنظم البطانة تدفق الدم وتمنع التخثر، حيث تنتج مواد كيميائية، مثل أكسيد النيتريك، التي تساعد على تنظيم تدفق الدم عن طريق إرخاء العضلات الملساء داخل الأوعية الدموية.

الغلالة الوسطانية

تستحوذ الطبقة الوسطى؛ الغلالة الوسطانية (Tunica media)، على معظم جدار الوعاء الدموي الشرياني وتتكون من ألياف عضلية ملساء وإيلاستين. هذا هو المكان الذي يمكن فيه للجهاز العصبي الودي النشط أن يحفز ألياف العضلات الملساء على الانقباض، مما يؤدي إلى تضيق الأوعية وتقليل تدفق الدم. كذلك عندما يتم تثبيط الأعصاب السمبثاوية، تسترخي ألياف العضلات في الغلالة الوسطانية، ويزداد قطر الأوعية الدموية، كما يزداد تدفق الدم.

الغلالة الخارجية

تتكون الغلالة الخارجية (Tunica externa) بشكل أساسي من ألياف النسيج الضام التي تحمي الأوعية الدموية وتربطها بأي من الأنسجة المحيطة. في الأوعية الدموية الأكبر حجمًا، تزود الأوعية الصغيرة الإضافية بالدم والعناصر الغذائية إلى الغلالة الخارجية والغلالة الوسطانية.


تشريح الأنظمة الوعائية الدموية

الأوعية الدموية
التركيب التشريحي لأنظمة الأوعية الدموية

تنقسم الأنظمة الوعائية الدموية إلى ثلاث؛ النظام الوعائي الشرياني، والوريدي، والشعيرات الدموية، وفيما يلي سوف يتم تشريح تلك المكونات:

نظام الشرايين

تمد الشرايين الجسم بالدم المؤكسج، باستثناء الشرايين الرئوية من القلب، فهذه تحمل الدم غير المؤكسج إلى الرئتين والشريان السري الذي ينقل الدم غير المؤكسج من الجنين إلى المشيمة. إن الدم ينتقل من الشرايين إلى الشرينات، ومن ثم، إلى الشعيرات الدموية، حيث يحدث تبادل الغازات.

يعد أكبر شريان هو الشريان الأورطي، والذي يمتد من البطين الأيسر إلى الجانب الأيسر من الجسم، حيث ينقسم إلى أربع مناطق رئيسية، الأبهر الصاعد، القوس الأبهر، الأبهر الصدري والشريان الأبهر البطني. 

يمكن تقسيم الشرايين إلى شرايين مرنة وشرايين عضلية وشرينات. الشرايين المرنة هي الأكبر (قطرها 1-2.5 سم) وتحتوي على كميات كبيرة من الإيلاستين، بالإضافة إلى العضلات الملساء، لديهم تجويف كبير مع مقاومة منخفضة لتدفق الدم، كما يمكن أن تتوسع وتتراجع لاستيعاب التغيرات في حجم الدم. أما الشرايين العضلية، فإنها تنظم تدفق الدم المحلي وتوصيل الدم إلى الأعضاء الفردية، حيث يبلغ قطرها 0.3 مم -1 سم، ولديها عضلات أكثر سلاسة، ولكن أقل في الإيلاستين من الشرايين المرنة.

الشرينات هي أصغر الشرايين (قطرها 0.01-0.3 مم). في مناطق معينة، لديهم طبقات الأوعية الدموية الثلاث (الغلالة الباطنة والوسطانية والطبقة الخارجية)، فعندما تكون قريبة من الشعيرات الدموية، فإنها تتكون من طبقة عضلية ملساء واحدة تغطي الخلايا البطانية. كما يتم تحديد تدفق الدم إلى الشعيرات الدموية من خلال قطر الشرينات ويمكن زيادته من خلال توسع الأوعية.

النظام الوريدي

الأوردة عبارة عن أوعية رفيعة ومرنة تعمل بمثابة خزان للدم. إنهم لا يحتاجون إلى كميات كبيرة من الإيلاستين والعضلات الملساء؛ لأنهم ينقلون ضغط الدم المنخفض إلى القلب. لدى الأوردة تجويف كبير، بالإضافة إلى صمامات تضمن تدفق الدم في اتجاه واحد إلى القلب.

يبلغ قطر الوريدات 8-100µ، وأكبرهن تمتلك غلالة رقيقة خارجية وغلالة وسطانية، حيث تتكون من طبقتين أو ثلاث طبقات من خلايا العضلات الملساء. تتحد الوريدات لتشكل الأوردة، تكون فيها الغلالة الخارجية، التي تتكون من حزم كولاجينية سميكة، وهي الطبقة الأكبر.

تحتوي أكبر الأوردة؛ الوريد الأجوف العلوي والسفلي، على غلالة خارجية كبيرة تزداد سماكة بفعل حزم العضلات الملساء. كما يعد الجهاز الوريدي شبكة غير منتظمة تميل إلى اتباع مسار الشرايين.

الشعيرات الدموية

الشعيرات الدموية
الشعيرات الدموية

يمكن مقارنة الشعيرات الدموية بأصغر فروع الشجرة وربط الشرينات بالوريدات. إن الشرايين تنقسم إلى شرينات، فتنقسم هذه بدورها إلى شعيرات دموية. هذه تصب الدم مرة أخرى في الوريدات، والتي تتصل بأوردة أكبر، وفي النهاية بالوريد الأجوف العلوي أو السفلي. كما أن هناك ثلاثة أنواع رئيسية من الشعيرات الدموية؛ الشعيرات الدموية المتواصلة، والنافذية، والجيبية الشكل.

تعمل الشعيرات الدموية كغشاء شبه نافذ يسمح بانتشار الغازات ونقل المغذيات ومنتجات النفايات. إن الطبقة المفردة من الخلايا البطانية المسطحة للشعيرات الدموية تسهل تبادل المواد بين الشعيرات الدموية والأنسجة، حيث يتم نقل الغازات، مثل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، ومنتجات النفايات الأيضية، والجلوكوز والعناصر الغذائية الأخرى عبر جدران الشعيرات الدموية من خلال مسامات صغيرة في الخلايا البطانية المعروفة.

لمنع الشعيرات الدموية من فقدان المواد الحيوية، مثل بروتينات البلازما، تكون المسامات الموجودة في الخلايا البطانية أصغر من هذه البروتينات.

وظائف الأوعية الدموية

يقوم جهاز الدورة الدموية بنقل الدم عبر الجسم لأداء العديد من الإجراءات المهمة، ويسهل القيام بذلك شبكة واسعة من الأوعية الدموية.

تبادل الغازات

تبادل الغازات
عملية تبادل الغازات

في الدورة الدموية الجهازية، يتم ضخ الدم عالي الأكسجين (95-100%) من البطين الأيسر للقلب إلى شرايين الجسم. عند الوصول إلى شبكات الشعيرات الدموية، يمكن أن يحدث تبادل الغازات (Gas Exchange) بين الأنسجة والدم، ويسهل ذلك بواسطة الجدران الضيقة للشعيرات الدموية. بعد ذلك، يتم إطلاق الأكسجين من الدم إلى الأنسجة ويتم امتصاص ثاني أكسيد الكربون، وهو نفايات ناتجة عن التنفس. كما تندمج الشعيرات الدموية في الوريدات ثم الأوردة، وتحمل الدم غير المؤكسج (حوالي 75%) إلى الأذين الأيمن للقلب في نهاية الدورة الدموية الجهازية.

يعيد الجهاز الرئوي الأصغر حجمًا أكسجين الدم ويسهل إزالة ثاني أكسيد الكربون. بعد مغادرة القلب عبر البطين الأيمن، يمر الدم عبر الشريان الرئوي، وإلى شبكة الشعيرات الدموية داخل الرئتين. إن الارتباط الوثيق بين الحويصلات الرقيقة الجدران والشعيرات الدموية ذات الجدران الرقيقة يسمح بالإطلاق السريع لثاني أكسيد الكربون وامتصاص الأكسجين.ومن ثم، بعد مغادرة الرئتين عبر الوريد الرئوي يدخل الدم إلى الأذين الأيسر، وهذا يكمل الدورة الدموية الرئوية.

وظائف إضافية

تسهل الأوعية الدموية أيضًا التوزيع السريع والنقل الفعال لمواد، مثل الجلوكوز أو الأحماض الأمينية أو الدهون، في الأنسجة وإزالة الفضلات للمعالجة في مكان آخر، مثل حمض اللاكتيك إلى الكبد أو اليوريا إلى الكلى. بالإضافة إلى ذلك، توفر الأوعية الدموية الشبكة المثالية لمراقبة جهاز المناعة.

إن خلايا الدم البيضاء العديدة تنتشر في جميع أنحاء الجسم، مستشعرةً وجود عدوى أو إصابة. بمجرد اكتشاف الإصابة، فإنها تغادر الجهاز الدوري بسرعة عن طريق المرور عبر فجوات في جدران الأوعية للوصول إلى المنطقة المصابة مع الإشارة إلى استجابة مناعية مستهدفة أكبر.

من الناحية الميكانيكية، تلعب الأوعية الدموية، وخاصةً تلك القريبة من الجلد، دورًا رئيسيًا في التنظيم الحراري. يمكن أن تنتفخ الأوعية الدموية للسماح بتدفق أكبر للدم، مما يسمح بفقد أكبر للحرارة المشعة. على العكس من ذلك، يمكن تقليل تدفق الدم عبر هذه الأوعية لتقليل فقد الحرارة في المناخ البارد.

“اقرأ أيضًا: الاعتلال العصبي المحيطي


المشاكل الصحية الأكثر شيوعًا للأوعية الدموية

فيما يلي أكثر الأمراض إصابةً للأشخاص:

ضغط دم مرتفع

أكثر أمراض الأوعية الدموية شيوعًا هو ارتفاع ضغط الدم. هذه الحالة ناتجة عن زيادة ضغط الدم المتحرك عبر الأوعية التي يمكن أن تؤدي إلى قصور القلب والسكتة الدماغية بسبب عدم قدرة الجسم على التعامل معها.

مرض القلب التاجي

يُعرف مرض الشريان التاجي أيضًا باسم تصلب الشرايين، وهو بسبب تراكم الترسبات على جدران الأوعية الشريانية الصغيرة التي تمد القلب بالدم. عندما تضيق الشرايين بسبب هذا المرض، فإنها تقيد تدفق الدم إلى عضلة القلب، مما يؤدي إلى عدم تزويدها بالدم المؤكسج الذي تحتاجه لتكون قادرة على العمل بشكل كافٍ.

مرض الشرايين المحيطية

مرض الشرايين المحيطية هو تضيق الأوعية الدموية التي تحمل الدم المؤكسج إلى المناطق الطرفية من الجسم. عادةً ما يصيب هذا المرض الشرايين في الساقين أو منطقة الحوض. كذلك مثل أمراض القلب الأخرى، ينتج هذا المرض بشكل رئيسي عن تراكم الدهون والكوليسترول والكالسيوم على الجدران الداخلية للأوعية الدموية.

مرض الأوردة المحيطية

يحدث مرض الأوردة المحيطية عندما يتم انسداد أو تلف الأوردة التي تحمل الدم من اليدين والقدمين إلى القلب. على الرغم من أن هذا المرض شائع في الغالب في الذراعين والساقين، إلا أنه يمكن أن يحدث في أي مكان في الجسم. كما تعد الجلطات الدموية الوريدية السبب الرئيسي لمرض الأوردة المحيطية.

“اقرأ أيضًا: مرض هبوط ضغط الدم الإنتصابي


في آخر المطاف، تعد الأوعية الدموية (Blood Vessels) شبكة الوصل بين جميع أعضاء وأجهزة الجسم، فإذا تعطلت أو أصابها ضرر، يهلك العضو من افتقاره للدم، لذلك ابتعد عن العادات السيئة كالتدخين وتناول الأطعمة الغنية بالدهون؛ للحفاظ على الأوعية الدموية سليمة.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد