التعلم المدمج : تعريفه، أهدافه ومميزاته وعيوبه وأنواعه

عبدلله يوسف
مقالات
عبدلله يوسفتحديث 28 يناير 202158 مشاهدةآخر تحديث : منذ 5 أشهر

التعلم المدمج عبارة استفهام تنتقل في أذهان كل طالب، كما أنه من الضروري معرفة هذا النوع من التعليم الحديث الذي أصبح أكثر سهولة وانتشارًا في القرن الحادي والعشرين. وأكثر طرق التعليم فاعلية من الأساليب القديمة. كما سنقدم لكم في المقال ما هو التعليم المدمج وما هي أهداف التعلم المدمج وما هي أنواع التعلم المدمج وما هي مميزات التعلم المدمج وعيوبه بالتفصيل.

ما هو التعلم المدمج؟

التعليم المدمج هو مصطلح متفق عليه، أو بمعنى أكثر دقة هو مصطلح يشير إلى نوع من التعليم يمزج بين الطريقة التقليدية والإلكترونية للتعليم، لذلك يتم إنشاء منهجية جديدة تعرف باسم التعلم المدمج أو التعليم المدمج، و فهو يجمع بين التربية البدنية والتربية الرقمية القائمة على الإنترنت وهكذا يحدث تغيير في طريقة تفاعل المعلم مع الطالب، من أجل رفع مستوى التعليم وتحسينه.


بداية ظهور التعليم المدمج

مع ظهور الإنترنت، وبسبب سيطرة التكنولوجيا على روح العصر الحالي، والمزايا والتسهيلات التي تقدمها في مختلف المجالات، بما في ذلك التعليم، بدأت المؤسسات التعليمية تتنافس مع بعضها البعض، باستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، سعيًا إلى مواكبة مستجدات عصرنا الحالي. وبسبب سهولة تخزين المعلومات وإمكانية استرجاعها بسرعة في أي وقت عبر الإنترنت، ظهر التعليم عن بعد، أو ما يعرف بالتعلم الإلكتروني، أو التعليم الافتراضي، الذي ألغت الطريقة التقليدية للدراسة داخل الفصل، وكان هناك دعم ورفض لهذه الفكرة الجديدة للتعلم الإلكتروني الكلي والتهم التي وجهت إليها، وهنا ظهر التعلم المدمج الذي يجمع بين الطريقة التقليدية والطريقة الإلكترونية الحديثة.

“اقرأ أيضاً: جامعة الملك فيصل الخدمات الطلابية


أنواع التعلم المدمج

قدمت المؤسسات التعليمية ستة أنواع أو أنماط من التعلم المدمج، وهي:

أسلوب التدريس وجهاً لوجه

يُعرف هذا النوع بعبارة “Face to face driver“، حيث تتم مهمة توصيل المنهج، من المعلم إلى الطالب، بشكل مباشر، مع إضافة بعض المواد عبر الإنترنت، في محاولة لاستكمال المواد. مما يسمح للطالب بالدراسة في منزله أو في الفصل أو حتى في معمل التكنولوجيا.

التعليم بالتناوب

يُعرف هذا النوع بكلمة Rotation، حيث يمكن للطالب أن يتناوب في دراسته، بين الدراسة بالطريقة التقليدية، أي مع معلمه في الفصل، أو ما يعرف بالتناوب في الفصل، وطريقة التعليم الذاتي، وهو عبر الإنترنت، وذلك ضمن جدول زمني محدد.

التعليم المرن

يُعرف هذا النوع بـ Flex، وما يميز هذا النوع هو وجود منصة تعليمية تعتمد على الإنترنت، والتي تعرض معظم مناهج التدريس، ويمكن للمدرس إجراء جلسات دعم تدريسية شخصية، أي وجهاً لوجه، أو في مجموعات صغيرة أيضًا.

مختبر على الإنترنت

هذا النوع معروف بـ Online lab، وتعتمد طريقة التعلم المدمج هذه على توصيل المناهج المستندة إلى الإنترنت للمختبرات داخل الحرم المدرسي بطريقة تفاعلية، من خلال عرض مقاطع فيديو معدة ومسجلة مسبقًا ومنتديات مناقشة ومؤتمرات ومؤثرات صوتية بالإضافة إلى البريد الإلكتروني.

التعليم بالدمج الذاتي

يُعرف هذا النوع باسم Self blend، وهو يحدث بالكامل على أساس فردي، حيث يأخذ الطالب دورات عبر الإنترنت، سعياً منه لإكمال المناهج التي كان يدرسها تقليديًا في الفصل. على الرغم من التواجد المستمر للطالب في المدرسة – وجهاً لوجه – فإنه يحصل على جزء كبير من التعلم من خلال الإنترنت.

برامج التشغيل عن طريق الإنترنيت

يُعرف هذا النوع بكلمة online driver والتي تعني التعلم المدمج من خلال منصة الإنترنت، بالإضافة إلى حضور الطالب للمدرسة وتلقي التعليم وجهاً لوجه مع المعلم، ولكن يكون من خلال حضور فصول دراسية للمواد التي يختارها الطالب، أو للمواد التي تحتاج بالضرورة إلى الالتحاق بالمدرسة.

“اقرأ أيضاً: طريقة حضور محاضرات التعليم عن بعد جامعة الملك عبدالعزيز


أهداف التعلم المدمج

من أهداف التعلم المدمج يوجد هدفان رئيسيان، وهما:

  1. هدف عام رئيسي: مثل تحسين جودة التعليم، وزيادة فعالية التعلم، وزيادة مشاركة الطلاب.]
  2. الهدف التفصيلي الإجرائي: مثل دعم أداء الطلاب من خلال توظيف الابتكارات التكنولوجية، وزيادة التفاعل، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر بين المعلمين والمحتوى التعليمي، وخفض النفقات وتحقيق الديمقراطية في التعليم الذاتي، بالإضافة إلى معرفة نمو الطالب وأداءه.

“اقرأ أيضاً: ماجستير عن بعد جامعة الملك عبدالعزيز انتساب 1442


مميزات التعلم المدمج

لا شك أن التعلم المدمج له أهمية كبيرة خاصة من حيث أسلوب التفكير لما له من مميزات وهي:

  1. إنه التعليم الأكثر كفاءة، حيث يكمل العملية التعليمية ويزيد من فعاليتها. لذا فإن دمج الطريقة التقليدية بالطريقة الإلكترونية هو عملية تكاملية وتفاعلية ينتج عنها أسلوب تعليمي جديد ومحسن.
  2. إنه أسهل تعليم، مما يزيد من فرص تحقيق النجاح بشكل أكبر.
  3. يساعد الطالب على تطوير نفسه وقدراته ومهاراته التعليمية.
  4. يمتاز بالمرونة حيث يوفر على المتعلم وقته وجهده ونفقاته.
  5. يزيد التواصل بين الطالب ومعلمه.
  6. طريقة التعلم المدمج هي طريقة ممتعة للطالب والمعلم.
  7. اتساع نطاق التعلم، وليس فقط الفصل الدراسي.
  8. يتيح للطالب التحكم في الزمان والمكان ومسار التعلم.
  9. لم تعد أصول التدريس التي يستخدمها المعلم مقصورة على التعلم، ولكن لدى الطالب القدرة على أن يتماشى مع احتياجاته التعليمية.
  10. البحث عن معلومات من مصادر مطبوعة وغير مطبوعة.

“اقرأ أيضاً: مواعيد تسجيل طلاب الصف الأول 1442 / 1443


عيوب التعلم المدمج

مثلما لكل شيء عيوبه، نجد أن التعليم المدمج به العديد من العيوب والمشاكل التي نواجهها، وهي

  1. لا تزال التقنيات المعتمدة في التعليم المدمج غير فعالة في بعض البلدان وأماكن العالم، مما يجعلها حاجزًا أمام المتعلم.
  2. ضرورة أن يكون لدى الطالب معرفة جيدة بطرق استخدام التكنولوجيا حتى يكون التعلم أكثر فعالية.
  3. نظرا لاعتماد التعليم المدمج على أجهزة الكمبيوتر الإلكترونية، مما يعني أن التكلفة ستكون عالية بالنسبة للطالب لشراء الكمبيوتر.
  4. يركز التعليم المدمج على معرفة ومهارات الطالب، وليس على الجوانب الوجدانية.
  5. إهمال نظام الضبط والتصحيح والتقويم والحضور والغياب للطلاب.
  6. قلة البنية التحتية لاحتياجات المتعلم كمصادر للتعلم بكافة أشكاله.

“اقرأ أيضاً: جامعة الملك خالد البلاك بورد kku.edu.sa


إلي هنا نكون قد وصلنا إلي نهاية المقال الذي تعرفنا من خلاله علي التعلم المدمج وتعريفه وأهدافه ومميزاته وعيوبه وأنواعه. فكل عمل جديد له صعوباته وتحدياته. ولعل العقبات التي تواجه نظام التعليم المدمج تتغلب على كل ما هو يعيق سيره وانتشاره وفعاليته، من أجل النهوض بالمستوى التعليمي لما فيه خير البشرية ومستقبلها.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.