جراحة استئصال المثانة؛ تعرف إلى أنواع وإجراءات هذه الجراحة وأعراضها

سالم العلي
نشرت منذ شهر واحد يوم 19 أبريل, 2024
بواسطة سالم العليتعديل Kamar Mahmoud
دواعي إجراء اسئصال المثانة البولية

جراحة استئصال المثانة cystectomy تجرى في معظم الأحيان للحد من سرطان المثانة. لها عدة أنواع مختلفة في إجراءات الجراحة والكيفيات المصاحبة لها. وكما في أي إجراء جراحي فإنها تنطوي على مخاطر يجب معرفتها قبل الخضوع لها للاستعداد لمختلف السناريوهات. فيما يلي تعرف إلى أنواع وإجراءات هذه الجراحة وأعراضها وكذلك أهم 5 مخاطر لإزالتها. تعرف على تجربتي مع استئصال المثانة وما هي أضرار استئصال المثانة.


ما هي عملية جراحة استئصال المثانة؟

جراحة استئصال المثانة هو إجراء جراحي معقد. يعمل الجراح فيه على إزالة المثانة كلها أو جزء منها. كما يقوم بإجراءات بديلة لتصريف البول كتعويض عن إزالة المثانة. سيختار الجراح طريقة من عدة طرق أو طرق جراحية لإزالة المثانة. بعد إزالة بعض أو كل المثانة، يقوم طبيبك بإجراء الجراحة الترميمية. تخلق إعادة البناء طريقة جديدة لتخزين وإزالة البول من جسمك.

دواعي جراحة استئصال المثانة

من أهم دواعي جراحة استئصال المثانة أنها تساهم في الحد من انتشار وغزو السرطان الناشئ فيها لباقي خلايا الجسم. مما يوفر فرصة أفضل للشفاء والتعافي. كما أنها قد تتعرض للتلف نتيجة الالتهاب مما يستدعي استبدالها بطرق أحرى لتصريف البول من الجسم.

قد يهمك: دواء باياكسن؛ تعرف إلى كيفية تناوله ودواعي استعماله وآثاره الجانبية


أنواع جراحة استئصال المثانة

يوجد نوعين من جراحة استئصال المثانة: الجزيئي، الكلي.

استئصال المثانة الجزئي

تتم إزالة جزء فقط من المثانة، وعادةً ما تُزال الغدد الليمفاوية المجاورة أيضا لتحديد ما إذا كان السرطان المثانة قد انتشر خارجها. العقد الليمفاوية هي عبارة عن حزم صغيرة من الأنسجة التي تتمثل وظيفتها تصفية السائل الليمفاوي في الجسم مع إنتاج الخلايا المناعية. ثم يعمل الجراح على إصلاح المثانة المتبقية لتظل في موقعها من الجسم.

استئصال المثانة الجذري

يقوم الجراحون بإزالة المثانة بأكملها والعقد الليمفاوية المجاورة. كذلك عند الرجال، يقوم الجراح دائمًا بقطع الأسهر وإزالة البروستاتا والحويصلات المنوية (أجزاء من الجهاز التناسلي الذكري). أما في النساء، يقوم الأطباء في كثير من الأحيان بإزالة الرحم وقناتي فالوب والمبيضين وعنق الرحم وأحيانًا جزء من جدار المهبل.

إجراءات جراحة استئصال المثانة

يقوم الجراحون بإجراء جراحة إزالة المثانة باستخدام أحد طريقتين جراحيتين مختلفتين:

استئصال المثانة المفتوح

يصل الجراح إلى المثانة وما يحيط بها من أنسجة من خلال شق واحد طويل في بطنك. بحيث يتمكن الجراح من إدخال يده ليستخدمها مباشرة في الإجراء الجراحي.

جراحة استئصال المثانة طفيف التوغل

لا يمكن ليد الجراح أن تدخل في تجويف الجسم، وإنما تستخدم الأدوات مباشرة. تعرف هذه الطريقة بجراحة استئصال المثانة الروبوتي والتي تتضمن ربط الأدوات بإنسان آلي جراحي، والتي تتم من خلال الخطوات التالية:

  • يتم نفخ البطن أولاً بثاني أكسيد الكربون لتوفير مساحة عمل للجراح.
  • يعمل الجراح شقوق صغيرة.
  • يتم إدخال أدوات طويلة في تجويف الجسم لإجراء العملية.
  • يعمل الروبوت الجراحي على تعزيز العملية من خلال توفير رؤية ثلاثية الأبعاد لزيادة دقة الأداء.
  • يتمكن الجراح من التحكم في الأدوات من خلال وحدة تحكم جراحية.

اطلع على: دواء أميلوريد Amiloride؛ تعرف معنا على دواعي الاستعمال والآثار الجانبية


إعادة بناء المسالك البولية في جراحة استئصال المثانة

ثم إذا تم إجراء استئصال جذري للمثانة، فإن الجراح سيعمل على إعادة بناء المسالك البولية بإحدى الطرق الثلاث بحيث يمكن التخلص من البول الذي ينتجه الجسم. وتلك الطرق هي:

بناء المسالك البولية بالقناة اللفائفية

  • يفصل الجراح جزء قصير من الأمعاء الدقيقة والتي تسمى الدقاق.
  • يوصل الحالبين (الأنابيب التي تحمل البول من الكلية إلى المثانة) بأحد طرفي الدقاق.
  • يتم وصل الطرف الآخر من الدقاق بفتحة في الجلد تسمى الفغرة.
  • عادة ما تقع الفغرة بالقرب من السرة على الجانب الأيمن.
  • يوضع جهاز بلاستيكي (كيس فغر) فوق الفتحة لتجميع البول.

بناء المسالك البولية بالتحويل الجلدي للمثانة

  • يقوم الجراح بإنشاء خزان لتخزين البول من جزء من الأمعاء الدقيقة والغليظة.
  • يرتبط الحالبان بأحد طرفي الخزان.
  • الطرف الآخر للخزان يرتبط بفتحة صغيرة (فغرة) في جلد البطن.

يحتفظ الخزان بالبول ويجب إفراغه بشكل دوري عن طريق إدخال أنبوب تصريف صغير (قسطرة) في الفغرة. لا حاجة إلى محفظة خارجية.

بناء المسالك البولية بالمثانة الجديدة

  • يستخدم الجراح قطعة طويلة من الأمعاء الدقيقة لإنشاء خزان للاحتفاظ بالبول قبل تصريفه من الجسم.
  • يرتبط الحالبان بأحد طرفي الخزان.
  • يتصل الطرف الآخر للخزان بالإحليل.

يمكن إفراغ الخزان بشكل دوري عن طريق إرخاء عضلات الحوض وشد عضلات البطن.

ما هي مخاطر جراحة استئصال المثانة؟

مثل أي إجراء جراحي كبير، تنطوي جراحة استئصال المثانة على مخاطر قد تؤدي للوفاة، مثل:

  • نزيف دموي.
  • تجلط الدم.
  • عدوى وتلوث موضع الجراحة.
  • تلف بعض أنسجة الجسم.
  • ردود الفعل التحسسية على التخدير.

أعراض جراحة استئصال المثانة

يتعرض العديد من المرضى الذين خضعوا لجراحة استئصال المثانة لعدد من الأعراض، مثل ما يلي:

  • ضعف الشهية والشعور بعدم الرغبة في الطعام.
  • خلل في وظائف الأمعاء، مثل: الإمساك، أو البراز الرخو.
  • الشعور بحرقة أثناء التبول.
  • القيء المستمر والغثيان.
  • نزيف شديد.
  • زيادة الاحمرار والتورم والألم أو الإفرازات من موقع الجراحة.
  • ألم شديد يتعذر السيطرة عليه بالأدوية.
  • عدم القدرة على التبول أو صعوبة تصريف البول.

بعض هذه الأعراض قد تشير إلى حدوث عدوى في موضع الجراحة، لذا يجب الاتصال بالطبيب فورا.

ما بعد جراحة استئصال المثانة

يعتمد التعافي على نوعية الجراحة التي خضع المريض لها لاستئصال المثانة. عادةً ما يكون للمرضى الذين خضعوا لعملية استئصال المثانة الجزئي فترة نقاهة أقصر مقارنةً بالمرضى الذين خضعوا لعملية استئصال المثانة الجذري. ويحتاج المرضى إلى التعود و التأقلم على الطريقة الجديدة لتصريف البول من الجسم.

روتين الحمام

ستعتمد طريقة التبول جزئيا على نوع الجراحة التي أجريتها، ومن النصائح المهمة لتسهيل حياة المرضى مع الكيس الخارجي:

  • يفضل إفراغ الكيس عندما يمتلئ ثلثه وذلك لإبقائه مسطحا.
  • التأكد من إغلاق الفوهة الموجودة الكيس بعد تفريغه وتغييره.
  • يفضل تغيير الكيس في الصباح وقبل الأكل أو الشراب، حتى تقل احتمالية التعرض لمشاكل التنقيط.
  • يمكن استخدام المرآة للتأكد من وضعية الكيس بالشكل صحيح.

العناية بالبشرة الملاصقة لفغرة المسالك البولية

مع وجود كيس فسيتطلب ذلك الاهتمام بالجلد حول الثغرة تجنبا للتقرح الجلدي، ومن أساسيات العناية بها:

  • اللطف وتجنب الشد العنيف عند إزالة الكيس.
  • تغيير الكيس بشكل كاف ومناسب، قد يؤدي الإفراط أو التفريط إلى حدوث مشاكل جلدية.
  • عدم استخدام الشريط اللاصق فوق الحاجة التي تربط الكيس.
  • التأكد من أن الكيس مناسب لشكل الجسم
  • قياس الفغرة بعناية لقطع حاجز الجلد الموجود في الجراب ليتناسب بشكل وثيق.

الاستحمام والسباحة مع وجود الكيس الخارجي

الثغرة لها بوابة ذات اتجاه واحد، لذا فالمياه ليست مشكلة. يمكن الاستحمام مع الكيس أو بدونه. لكن من الأفضل عدم استخدام زيوت الاستحمام oil bath أو الصابون مع المرطب. عند السباحة مع الكيس الخارجي ينصح بما يلي:

  • ارتداء كيس صغير إلى حد ما.
  • التأكد من أن الكيس فارغ قبل الشروع بالسباحة. قبل أن تدخل استخدام شريط لاصق مضاد للماء حول حواف الكيس.
  • الانتظار بضع ساعات بعد ارتداء الكيس الجديدة قبل السباحة.

شرب السوائل بعد جراحة استئصال المثانة

  • ينبغي شرب الكثير من السوائل Liquids خاصة الماء.
  • يفضل الحد من الكافيين، لأنها تقلل من الرطوبة وترفع نسبة الإصابة بالعدوى
  • تجنب الإكثار من المشروبات قبل النوم مع تركيب كيس تصريف ليلي أكبر لحبس المزيد من البول أثناء النوم.

توائم الملابس مع وجود الكيس الخارجي

  • تكون الملابس الفضفاضة أكثر راحة في البداية.
  • الأربطة في تقليل أي انتفاخ في الكيس وإبقائه في مكانه.
  • تجنب أحزمة الملابس التي تضغط على الكيس أو الملابس الضيقة عليه.

العودة إلى العمل بعد جراحة استئصال المثانة

يمكن لمعظم المرضى العودة إلى العمل دون أي مشاكل. لكن سيستغرق التعافي من الجراحة بعض الوقت. وفي العادة يتكفل الطبيب بتحديد الوقت المناسب لمعاودة العمل بناء على الصحة الشخصية لكل مريض. وفي حال كان المريض يقوم برفع أشياء ثقيلة في العمل فسيحتاج إلى ارتداء حزام داعم للفغرة.

ممارسة الرياضة بعد جراحة استئصال المثانة

يمكن ممارسة الرياضات التي لا تتضمن التعرض للضرب في المعدة. ومع ذلك يمكن العثور على معدات خاصة تجعل الرياضة أكثر آمن على صحة المريض مثل سترات الحماية.

جراحة استئصال المثانة ذات أنواع متعددة ولها إجراءات مختلفة، كما تعتبر من العمليات المعقدة إلى حد ما حيث يصاحبها مخاطر جراحية كما قد ينتج عنها عدد من الأعراض.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة