فوائد حبوب الكولاجين

رئيس التحرير
مقالات
رئيس التحرير13 مارس 202025 مشاهدةآخر تحديث : منذ سنة واحدة

الكولاجين: هو البروتين الأكثر وفرة في الجسم. وتعد حبوب الكولاجين من المكملات التي دخلت عالم الطب حديثًا، وذلك لما للكولاجين من فوائد أحدها توفير الدعم الهيكلي في الأنسجة الضامة والعضلات والجلد.


ما هو الكولاجين

الكولاجين: هو البروتين المسؤول عن مرونة الجلد. كما أنه يلعب دورًا في الحفاظ على  صحة المفاصل والعظام.

يعد الكولاجين المكون الرئيسي للأنسجة الضامة التي تشكل العديد من أجزاء الجسم، بما في ذلك الأوتار والأربطة والجلد والعضلات.

تخلق الأجسام البشرية الكولاجين بشكل طبيعي. ومع مرور الوقت والتقدم في العمر يتباطأ إنتاج هذا البروتين. نتيجة لذلك تفقد البشرة مرونتها، وتبدأ التجاعيد في الظهور.

على الرغم من أن بعض الأطعمة مثل: مرق العظام تحتوي على الكولاجين، إلا أن الأشخاص الذين يرغبون في الحصول على بشرة خالية من التجاعيد أو غيرها من الفوائد الصحية غالباً ما يبحثون عن حبوب الكولاجين.


فوائد حبوب الكولاجين

قد يكون لاستهلاك حبوب الكولاجين العديد من الفوائد الصحية، من تخفيف آلام المفاصل إلى تحسين صحة الجلد.

ولكن سنذكر في هذه المقالة اهم فوائد حبوب الكولاجين:

1. تحسين صحة الجلد

يعتبر الكولاجين هو المكون الرئيسي للبشرة. حيث يلعب دوراً في تقوية الجلد، بالإضافة إلى إكسابه المرونة والترطيب.

 مع التقدم في العمر يبدأ الجسم في إنتاج كميات أقل من الكولاجين، مما يؤدي إلى حدوث جفاف في الجلد وظهور التجاعيد.

أظهرت العديد من الدراسات أن حبوب الكولاجين قد تساعد في إبطاء ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة على البشرة.

كما أثبتت إحدى الإحصائيات أن النساء اللائي تناولن مكملات تحتوي على 2.5 إلى 5 غرامات من الكولاجين لمدة ثمانية أسابيع؛ لاحظن زيادة كبيرة في مرونة الجلد مقارنة بأولئك الذين لم يتناولوا المكمل.

كما أثبتت دراسة أخرى أن النساء اللائي شربن شرابًا يحتوي على مكملات الكولاجين يوميًا لمدة 12 أسبوعًا؛ لاحظن زيادة في ترطيب الجلد وتقليل كبير في شكل التجاعيد.

تُعزى تأثيرات الحد من التجاعيد لحبوب الكولاجين إلى قدرتها على تحفيز الجسم لإنتاج الكولاجين من تلقاء نفسه.

بالإضافة إلى ذلك قد يؤدي تناول مكملات الكولاجين إلى تعزيز إنتاج بروتينات أخرى تساعد على بناء الجلد، بما في ذلك الإيلاستين والفيبريلين.

هناك أيضًا العديد من الادعاءات التي تفيد بأن مكملات الكولاجين مفيدة للوقاية من حب الشباب وأمراض الجلد الأخرى، لكن لا تدعمها أدلة علمية.

اقرأ أيضًا: فوائد عين الجمل للصحة والبشرة والشعر


2. تخفيف آلام المفاصل

يساعد الكولاجين في الحفاظ على صحة الغضاريف (وهو النسيج الشبيه بالمطاط الذي يحمي المفاصل).

يؤدي انخفاض كمية الكولاجين في الجسم بسبب التقدم في العمر إلى زيادة خطر الإصابة باضطرابات المفاصل التنكسية مثل: هشاشة العظام.

أظهرت بعض الدراسات أن تناول مكملات الكولاجين قد يساعد في تحسين أعراض هشاشة العظام، ويقلل من آلام المفاصل بشكل عام.

أثبتت بعض الإحصائيات أن تناول البالغون غرامين من الكولاجين يوميًا لمدة 70 يومًا جعلهم أكثر قدرة على القيام بالنشاطات البدنية بشكل جيد من أولئك الذين لم يتناولوه.

يفترض الباحثون أن الكولاجين المتناول قد يتراكم في الغضاريف، ويحفز الأنسجة لصناعة الكولاجين، مما يؤدي إلى انخفاض معدل الالتهابات، وتقوية المفاصل وتخفيف الألم.

اقرأ أيضًا: مرض التهاب المفاصل الروماتويدي – Rheumatoid


3. الحفاظ على العظام من الكسر

تتكون عظام الجسم في الغالب من الكولاجين، مما يمنحها بنية صلبة وقوية ويساعد في الحفاظ عليها.

مع انخفاض كمية الكولاجين في الجسم مع التقدم في العمر، تتدهور حالة العظام.

وقد يؤدي ذلك إلى حدوث هشاشة في العظام، والتي تتميز بانخفاض كثافة العظام وترتبط بزيادة احتمالية حدوث الكسور.

قد يساعد تناول مكملات الكولاجين في تقليل خطر اضطرابات العظام مثل: هشاشة العظام، كما أن لها القدرة على زيادة كثافة المعادن بالعظام، وانخفاض مستويات البروتينات في الدم التي تحفز انهيار العظام

كما أثبتت الإحصائيات وجود زيادة تصل إلى 7٪ في كثافة المعادن الموجودة في عظام النساء اللائي تناولن مكملات الكولاجين مقارنةً بالنساء اللائي لم يتناولنها.

تعتبر هذه النتائج واعدة، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من إجراء الأبحاث قبل تأكيد دور مكملات الكولاجين في صحة العظام.

اقرأ أيضًا: الأشعة السينية – X-Rays


4. زيادة الكتلة العضلية

يدخل الكولاجين في تكوين 1-10 ٪ من الأنسجة العضلية. ويعتبر هذا البروتين من البروتينات الضرورية للحفاظ على بنية ووظيفة العضلات.

تشير الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين تساعد على زيادة الكتلة العضلية لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الساركوبين، وفقدان الكتلة العضلية مع التقدم في العمر.

يعتقد الباحثون أن تناول الكولاجين قد يعزز تخليق بروتينات العضلات مثل الكرياتين، وقد يحفز أيضًا نمو العضلات بعد أداء التمرينات الرياضية.


5. تعزيز صحة القلب

يعتقد الباحثون أن تناول حبوب الكولاجين قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.

حيث يساعد الكولاجين في تكوين جدار الشرايين والأوعية الدموية التي تنقل الدم من القلب إلى بقية الجسم.

قد تصبح الشرايين ضعيفة وهشة بسبب عدم وجود كميات كافية من الكولاجين في الجسم.

قد يؤدي هذا إلى حدوث تصلب الشرايين، (وهو مرض يتسم بضيق في الشرايين) الذي يؤدي إلى حدوث نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

أثبتت إحدى الدراسات تناول فيها 31 شخصًا من البالغين الأصحاء 16 جرامًا من الكولاجين يوميًا لمدة ستة أشهر.

  • وجدوا في نهاية التجربة انخفاضًا كبيرًا في قياسات تصلب الشرايين مقارنة بقبل البدء في تناول المكملات.
  • بالإضافة إلى ذلك لاحظوا زيادة في مستويات الكوليسترول الجيد في الدم بنسبة 6٪.

6. فوائد صحية أخرى

قد يكون لحبوب الكولاجين العديد من الفوائد الصحية الأخرى مثل:

  • صحة الشعر والأظافر

 تناول الكولاجين قد يزيد من قوة الأظافر ومنع هشاشتها. بالإضافة إلى ذلك قد يحفز نمو الشعر والأظافر بشكل أسرع.

  • صحة الدماغ

لم تتناول أي دراسات دور مكملات الكولاجين في صحة الدماغ.

ومع ذلك يزعم بعض الناس أن هذه الحبوب تحسن من الحالة المزاجية وتقلل من أعراض القلق.

  • فقدان الوزن

يعتقد البعض أن تناول مكملات الكولاجين قد يعزز فقدان الوزن والتمثيل الغذائي بشكل أسرع.


الآثار الجانبية المحتملة

هناك بعض الأبحاث التي تفيد بأن حبوب الكولاجين قد تتسبب في ظهور أعراض هضمية خفيفة أو طعم سيئ في الفم.

كما يمكن أن تتسبب في حدوث:

  • إسهال.
  • شعور بثقل في المعدة.
  • الطفح الجلدي.

يجب أن يتجنب المصابون بحساسية ضد الأسماك، المحار، أو البيض مكملات الكولاجين لأن الكثير منهم مصنوع من هذه المكونات.

هناك أيضًا بعض القلق من أن تحفيز تخليق الكولاجين يمكن أن يزيد من الإجهاد التأكسدي، وإنتاج أنواع الأكسجين التفاعلية (ROS) في الجسم.

خلاف ذلك، في معظم البالغين، لا ينبغي أن يشكل تناول مكملات الكولاجين أي مخاطر صحية كبيرة.


الفرق بين الكولاجين في الطعام وحبوب الكولاجين

هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد ما إذا كان تناول الأطعمة الغنية بالكولاجين يساعد في الواقع على زيادة الكولاجين في الجسم.

لا توجد هناك أي دراسات بشرية حول ما إذا كانت الأطعمة الغنية بالكولاجين لها نفس فوائد المكملات الغذائية. 

يقوم الجسم بهضم الكولاجين الموجود في الغذاء وتكسيره إلى أحماض أمينية فردية وببتيدات، بواسطة الإنزيمات الهضمية لتعزيز امتصاصه.

بينما تتضمن صناعة حبوب الكولاجين تحطيم الكولاجين إلى هذه المكونات، مما يجعل امتصاصه أعلى بكثير من كولاجين الأطعمة.

على الرغم من أن العديد من الأطعمة تحتوي على الكولاجين؛ إلا أنه ما زال مجهول ما إذا كان الكولاجين الموجود في الطعام له نفس فوائد حبوب الكولاجين.


لم يتم اختبار مكملات الكولاجين للتأكد من سلامتها بالكامل بعد، وخاصة بالنسبة للنساء الحوامل والأمهات المرضعات والأطفال الذين يعانون من بعض الأمراض. لذلك يجب عليك استشارة الطبيب أولًا قبل تناول هذه الحبوب.

موقع السوق

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.