أهم 9 فوائد لعلم التشريح وأهم علماء هذا العلم

فوائد علم التشريح؛ هل تساءلت يومًا من أين تأتي المعلومات التشريحية في الكتب والصحف والمواقع العلمية؟ إليك 9 من أهم فوائده المذهلة.

0 170

فوائد علم التشريح؛ هل تساءلت يومًا من أين تأتي المعلومات التشريحية في الكتب والمواقع العلمية؟ متى بدأ افتتاننا بالجسد ولماذا لا يزال الناس يدرسونه حتى الآن؟ ما هو علم التشريح؛ لماذا هو مطلوب؟ لماذا هو مهم؛ من يدرس ويعلم ويبحث في علم التشريح. وما يخبئه المستقبل لهذا العلم الرائع. كل هذه الأسئلة سنجاوب عنها في هذا المقال بشكل سلس.

فوائد علم التشريح في معرفة بنية الجسم

تعود دراسة علم التشريح إلى أكثر من 2000 عام إلى الإغريق القدماء فهو فرع من فروع علم الأحياء والطب. متخصص في تحديد ووصف هياكل الكائنات الحية، ويشمل علم التشريح البشري بذلك دراسة تراكيب جسم الإنسان.

على الرُغم من تطور تقنية التصوير التي توضح لنا الكثير عن كيفية عمل الجزء الداخلي من جسم الكائنات الحية، إلا أن ذلك لم يقلل من الحاجة إلى التشريح.

في اليوم الذي ترى فيه مريضاً فإنك تحتاج إلى معلومات أساسية تستطيع من خلالها تشخيص حالة المريض واعطاء تفسيرات واضحة وملاحظات خاصة.

تتجلى أهمية علم التشريح في أنه يختص بمعرفة بنية أجسام الحيوانات والبشر ويتضمن ذلك معلومات حول الأوعية الدموية والأعضاء والهيكل العظمي والأعصاب. فهو يساعد في معرفة كيف يعمل جسم الإنسان وأعضائه، مما يساعدنا على فهم وظائف أجزاء الجسم المختلفة.

كانت فوائد علم التشريح في بادئ الأمر تتبلور في الكشف عن أعضاء جسم الكائنات وتراكيب الأجسام وأنسجتها إذ كان هذا الأمر يُعد العملية الأولية والرئيسية في تخصص علم الطب، وحديثاً ومع التطور التكنولوجي الذي شهده العلم اليوم ساعدت تقنيات التصوير في رؤية الأنسجة وذلك عن طريق ظهور طريقة التشريح العياني Gross Anatomy، وطريقة التشريح المجهري Microscopic Anatomy.

“اقرأ أيضاً: معادلة الطب البيطري في ألمانيا


من فوائد علم التشريح التعليم

فوائد علم التشريح
فوائد علم التشريح

في المعامل التدريسية يمكن أن تساعد شرائح علم الأنسجة الطلاب على التعرف على الهياكل الدقيقة للأنسجة البيولوجية، حيث يساهم علم التشريح في تكوين معرفة نظرية دقيقة، مدعومة ببحوث عملية تجريبية حول بنية جسم الإنسان وشكل وموضع أجهزته وأنظمته وتشكيلها في عملية التطور والتحول بمرور الوقت تحت تأثير العوامل البيئية.

“اقرأ أيضاً: زيت الحوت


التشخيص

يأخذ الأطباء عينات من الأنسجة  أو خزعات من الأشخاص الذين قد يكونون مصابين بالسرطان أو بأمراض أخرى ويرسلون العينات إلى المختبر حيث يمكن لأخصائي الأنسجة تحليلها، وكذلك في تشخيص حالة المريض. فمثلاً إذا احتاج الطبيب إلى قطع عضو، فإنه إن كان عالمًا بالتشريح تمكن حينئذ من معرفة ما يلزم ذلك القطع من الضرر الواقع في أفعال الشخص فينذر بذلك.

فهناك أمراض الأعضاء الظاهرة، فكما يستدل على أن ابتداء الرمد هو من التي يُستدل منها بالنظر كالسمة وذلك إذا شاهد الانتفاخ يبتدئ أولًا من الجفن.

“اقرأ أيضاً: منح دراسة الطب في تركيا


تحقيقات الطب الشرعي

إذا مات شخص بشكل غير متوقع، فإن الدراسة المجهرية لأنسجة بيولوجية معينة يمكن أن تساعد الخبراء في اكتشاف السبب.


الطب الشرعي

كما هو الحال في تحقيقات الطب الشرعي يدرس الخبراء الأنسجة المأخوذة من الموتى والحيوانات لفهم أسباب الوفاة.


علم التشريح المرضي

يُطلق على الأشخاص الذين يعملون في مختبرات الأنسجة اسم فنيي الأنسجة أو أخصائي الأنسجة. يقوم هؤلاء الأشخاص بإعداد العينات للتحليل. ثم يقوم المختصون بأمراض الأنسجة والذين يعرفون باسم علماء الأمراض بتحليل ودراسة  العينات.

“اقرأ أيضاً: الخردل”


فوائد علم التشريح للفن

على مر التاريخ ،كان الجسد مصدر إلهام ليس فقط للعلم ولكن للفنون أيضاً، فكم عدد اللوحات والكتب والصور والمنحوتات التي شاهدتها للبشر والحيوانات؟ حتى أول سكان الكهوف رسموا أجسادًا بشرية حيث كان قدماء المصريين يعملون على القلب والأوعية الدموية عام 1600 قبل الميلاد، حوالي 400 قبل الميلاد،

أهم علماء التشريح

أصبح رجل يوناني يُدعى أبقراط معروفًا باسم أبو الطب ومؤسس علم التشريح المعروف باسم ((هيروفيلوس)) الذي كان يونانيًا أيضًا ولكنه عمل معظم حياته في مصر، أصبح معروفًا باسم أبو علم التشريح وكان من أوائل الأشخاص المعروفين بتشريح البشر، كذلك تم إنشاء مدرسة للتشريح عام 300 قبل الميلاد في الإسكندرية.

كما كانت أول امرأة موثقة تمارس التشريح وعلم الأمراض هي ((أليساندرا جيلياني)) في القرن الثالث عشر الميلادي ولكن من المحتمل أن يكون هناك الكثير قبلها. لطالما كانت النساء طبيبات وقابلات، حتى عندما تم حظره أو اعتباره شائنًا، وبالمثل. فقد درست العديد من النساء علم التشريح على الرغم من آراء المجتمع.

في عام 1847، وقد كانت الدكتورة ((إليزابيث بلاكويل)) هي أول امرأة التحقت بكلية الطب في الولايات المتحدة، و في غضون عام 1864 أصبحت الدكتورة ((ريبيكا لي كرومبلر)) أول طبيبة أمريكية من أصل أفريقي، في المملكة المتحدة، في ستينيات القرن التاسع عشر، كانت الدكتورة ((إليزابيث جاريت أندرسون)) أول طبيبة علنية، ولكن قبل ذلك كانت الدكتورة جيمس باري تمارس الطب أيضًا ولكن كان عليها أن ترتدي ملابس الرجل وأن يكون لها اسم ذكر من أجل القيام بذلك، لحسن الحظ ، فإن هناك العديد من علماء التشريح والأطباء من الإناث، ويمكن بكل سهولة زيارة المتاحف والتأمل في الهياكل العظمية ونماذج الشمع، وتعلم العلوم وتقدير جمال جسم الإنسان.

واليوم يتم تدريس علم التشريح لمعظم الناس في المدرسة وهو ليس مهمًا فقط في الطب والرياضة. ولكنه أصبح أيضًا مصدر إلهام للفن والأدب في جميع أنحاء العالم يجمع علماء التشريح اليوم بين العديد من التقنيات والتقنيات لاكتشاف المزيد عن الحيوانات والبشر، وبالتالي تطوير مجال الطب.

“اقرأ أيضاً: وصفات لتخفيف الانتفاخ حول العين


عزيزي القاري، نتمنى أن نكون قد قدمنا لكم شرح توضيحي مميز لكل المعلومات الرئيسية التي تخص فوائد علم التشريح وأهم أقسامه، وفوائده للعلوم الأخرى أيضاً.

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد