التنظير بالبالون؛ لنتعرف على أهم المعلومات عن تنظير الجهاز الهضمي

Suzy Motrajyتعديل Howayda Sayed19 أبريل 2024آخر تحديث :
التنظير بالبالون؛ لنتعرف على أهم المعلومات عن تنظير الجهاز الهضمي

التنظير بالبالون (balloon endoscopy) هو إجراء يتيح رؤية الجهاز الهضمي، باستخدام أداة تسمى المنظار الداخلي. يتم هذا الإجراء بإدخال أنبوب شديد المرونة بقطر سمكه مقارب لسمك الإصبع من فتحة الشرج. ويؤمن استخدام البالون دخولًا على طول الأمعاء الدقيقة البالغ 20 قدمًا. صنف الإجراء على أنه من الإجراءات المفضلة لتشخيص مشاكل الأمعاء الدقيقة. لنتعرف على أهم المعلومات عن تنظير الجهاز الهضمي.

كيف يتم إجراء التنظير بمساعدة البالون؟

يمكن القيام به عن طريق الإدخال إما من الفم أو المستقيم. يتم هذا الإجراء من قبل الطبيب المعالج. ويقوم بإدخال الأنبوب من خلال فتحة الفم لتنظير الجهاز الهضمي العلوي، أو فتحة الشرج لتنظير الجهاز الهضمي السفلي أو ما يسمى التنظير المعوي. يعمل البالون على تأمين تمسك جيد بجدران الأمعاء، بينما ينزلق أنبوب آخر يحمل المنظار على طول المعي. يساعد هذا الإجراء على تحريك المنظار بحرية داخل الأمعاء، ويؤمن وصولا لمسافات أبعد.

التنظير المعوي بالبالون

يسمى أيضًا التنظير السيني وهو إجراء غير جراحي. يتم من خلاله الوصول إلى أجزاء الأمعاء التي يصعب الوصول إليها عن طريق التنظير العادي. يتم إجراء هذه العملية من قبل أخصائي الجهاز الهضمي عن طريق منظار داخلي مربوط بآلة تصوير مرنة. ويكون هذا المنظار مجهزًا ببالونات قابلة للنفخ والتفريغ من الهواء، لضغط جدران الأمعاء والوصول لمناطق يصعب الوصول إليها بالأجهزة العادية.

إجراءات قبل بدء التنظير بالبالون

قبل إجراء التنظير يجب مناقشة الطبيب لمعرفة ما يجب القيام به في وقت التنظير. في اليوم السابق لعملية التنظير، يجب تحضير وتنظيف الأمعاء عن طريق أدوية مسهلة والكثير من السوائل، أو حقن شرجية، مع تجنب تناول أي مأكولات صلبة. والتوقف عن الطعام والشراب قبل التنظير بساعتين.

في يوم العملية يتم إدخال المريض وحدة التنظير، ووضع قسطرة وريدية وتسريب أدوية مهدئة لتخفيف الألم أو الانزعاج جراء هذه العملية. بعدها يتم تمديد المريض بوضعية الاستلقاء على الجانب الأيسر، وتوصل أجهزة خاصة لمراقبة الأوكسجين وضغط الدم. بعد أن يشعر المريض بالراحة والنعاس الناتجين عن الأدوية المهدئة المسربة وريديا، يُجرى التخدير بالإرذاذ داخل الحلق. يؤمن التخدير بالإرذاذ الفموي تمكين المريض من التنفس بشكل طبيعي والتجشؤ إذا لزم الأمر أثناء العملية.

من الجدير بالذكر ضرورة إحضار مرافق للمريض لأن العملية تتطلب التهدئة.

لماذا يتم إجراء التنظير بالبالون؟

يستخدم لتشخيص وعلاج الأمراض، أو الحالات التي تؤثر على الجهاز الهضمي سواء الجزء العلوي أو السفلي. يتم اللجوء إلى إجراء التنظير الداخلي لتأكيد التشخيص أو لتقييم الحالة في حال وجود أعراض، مثل النزوف الهضمية والتضيق في مجرى الأمعاء، كذلك وجود علامات للسرطان. إليك 10 استخدامات لتنظير الجهاز الهضمي:

  • رؤية النسيج المبطن للأمعاء أو المعدة، وملاحظة التبدلات فيها.
  • آفات الأوعية الدموية.
  • تحديد وجود أمراض التهابية وتحديد وعلاج مصدر نزيف الجهاز الهضمي أو كوي الآفات النازفة.
  • تشخيص الإصابة بداء كرون، وتضيقات المري عند الأطفال.
  • تحديد وجود البوليبات.
  • أخذ خزعة للفحص المعملي بواسطة أداة خاصة تمرر عبر الأنبوب.
  • استئصال الأورام أو الأجسام الغريبة.
  • تشخيص ومعالجة أمراض المري والمعدة والقولون.
  • فحص القناة الصفراوية والبنكرياس عند المرضى الخاضعين لجراحة هضمية.
  • إزالة تضيق الأنابيب في الجهاز الهضمي العلوي أو السفلي أو التنظير الهضمي لتضيقات المريء.
يمكن أن يشارك التصوير بالأشعة أو التنظير بواسطة الكبسولة، مع التنظير باستخدام البالون. قد يجنب هذا الإجراء المرضى الجراحة، ويساعدهم على التعافي بشكل أسرع.

بعد إجراء التنظير بمساعدة البالون

ينقل المريض بعد الانتهاء من عملية التنظير بالبالون إلى غرفة أخرى ليتم الإنعاش، وبعدها يمكن لمرافقه الانضمام إليه. تَشرح التعليمات الخاصة بالخروج، كما يشرح الطبيب الذي أجرى العملية النتائج الأولية للعملية. ويمكن الحصول على نتائج الخزعة خلال أسبوع إلى ستة أسابيع من هذا الإجراء. يجب الانتباه إلى ضرورة عدم قيادة السيارة أو ممارسة الأعمال التي تتطلب الحذر كالاعتناء بالأطفال بعد إجراء هذا النوع من التنظير.

أنواع عملية التنظير بالبالون

تعد هذه العملية ثورة في مجال تشخيص وعلاج أمراض الجهاز الهضمي بقسميه العلوي والسفلي. قد يترافق مع التنظير بالكبسولة أو التصوير بالموجات فوق الصوتية. هناك نوعان من التنظير باستخدام البالون:

تنظير البالون الأحادي

يكون المنظار مؤلفا من أنبوب من الألياف الضوئية المرنة بطول 200 سم، وقطر 1 سم. يحتوي في طرفه على ضوء وكاميرا، ومزود بأنبوب علوي مماثل بالطول، ينزلق بطول المنظار الداخلي بأكمله. يوجد على طرف الأنبوب العلوي بالون يمكن نفخه وتفريغه من الهواء لضمان ثباته وعدم انزلاقه، وتسهيل وصوله إلى مناطق داخلية من الأمعاء. يتم التحكم بإدخال الأنبوب وتسهيل مروره عن طريق تفريغ البالون جزئيا من الهواء.

التنظير بالبالون المزدوج

يتميز بوجود بالون ثاني على طرف المنظار الداخلي. ويمكن التحكم بحجم الهواء داخل كلا البالونين الموجود على الأنبوب العلوي والموجود على المنظار، للمساعدة على مرور المنظار الداخلي، أو الأنبوب الزائد على التوالي. يستخدم التنظير البالوني المزدوج لتشخيص وعلاج إضافة إلى فحص كامل الأمعاء الدقيقة دون التدخل الجراحي.

مضاعفات عملية التنظير الداخلي بالبالون

يعد التنظير بالبالون من العمليات الآمنة بشكل عام. يعتمد على تكنولوجيا الألياف البصرية Fibre optiquqe، إلا أنه في حالات نادرة قد تحدث بعض المضاعفات. تختلف باختلاف نوع ودرجة الفحص ويعتمد حدوثها على خبرة الأخصائي والوقت الأقصر للإجراء، وتشمل:

  • نزوف تالية للعملية.
  • انسداد الأمعاء.
  • التهاب البنكرياس الحاد.
  • تمزق أو انثقاب الأمعاء.
  • تثبيط الجهاز التنفسي.
يجب عدم التردد في مراجعة الطبيب عند ظهور ألم شديد أو علامات نزف بعد إجراء التنظير.

موانع إجراء التنظير بالبالون

تكون موانع الإجراء واحدة بالنسبة للتنظير العادي أو التنظير البالوني، نذكر منها:

  • احتشاء العضلة القلبية الحاد.
  • التهاب الصفاق.
  • الصدمة.
  • التهاب القولون التقرحي.

ما مدة العملية؟

تستمر العملية حوالي ساعتين، لكن من المتوقع أن يتم البقاء في المركز الصحي 4 – 5 ساعات حسب مدة التحضير ومدة المتابعة من قبل الطبيب، ويمكن للمريض الخروج بعدها.

متى يمكن للمريض العودة لتناول الأدوية المعتادة؟

يجب أخذ مشورة الطبيب الاختصاصي أو أخصائي التنظير، وإطلاعه على الأدوية الاعتيادية للمريض لأخذ النصيحة حول أخذ الدواء.

هل يمكنني شرب الكحول بعد التنظير بالبالون؟

منع شرب الكحول بعد إجراء التنظير لأنه قد يزيد التأثير المخدر للمركن المستخدم خلال الإجراء.

ما الفرق بين عملية التنظير بالبالون والتنظير بالكبسولة؟

يكون إجراء التنظير الداخلي بالكبسولة محدودًا بالنسبة للتنظير بالبالون حيث لا يمكنه الوصول للأمعاء الدقيقة، كما لا يمكن القيام بتدخل علاجي كالكي أو إجراء الخزعات Biopsy.

اقرأ المزيد:

في الختام نذكر أن إجراء التنظير بالبالون balloon endoscopy من العمليات الآمنة نسبيًا. وهو من أحدث إجراءات التنظير الداخلي التشخيصية والمعالجة لمجموعة متنوعة من آفات الجهاز الهضمي.

التعليقات

عذراً التعليقات مغلقة