مرض كيسة بيكر

Baker's Cyst

مرض كيسة بيكر - Baker's Cyst هو أحد المشكلات الصحية التي تسبب آلام الركبة. فما هي أسبابه وأعراضه، وكيف يتم تشخيصه وعلاجه والتغلب عليه، وما هي طرق الوقاية منه؟

كتابة: رانا عبد الرحمن | آخر تحديث: 3 يوليو 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
مرض كيسة بيكر

كيسة بيكر – Baker’s Cyst هو كيس مملوء بالسوائل يسبب انتفاخًا وشعورًا بالضيق خلف الركبة. كما يُعرف أيضًا باسم الكيس المأبضي popliteal cyst.

معلومات عن مرض كيسة بيكر

وعلى الرغم من أن كيس بيكر عادة ما يكون صغيرًا في الحجم، لكن في الحالات الشديدة قد يكبر ليصبح في حجم كرة البيسبول. وعادة ما يكون ناتجًا عن مشكلة في مفصل الركبة مثل التهاب المفاصل أو تمزق الغضروف.

هذه المشكلات يمكن أن تتسبب في إفراز الركبة للكثير من السوائل، وهو ما يؤدي إلى ظهور كيسة بيكر. وعلى الرغم من أنه قد يسبب التورم ويجعلك تشعر بعدم الارتياح، فعلاج المشكلة الكامنة قد يساعد في تخفيف هذه الأعراض.

وقد تم تسميته بهذا الاسم نسبة إلى الدكتور البريطاني ويليام مورانت بيكر الذي قام بوصف المرض في القرن التاسع عشر.


أسباب مرض كيسة بيكر

يساعد السائل المزلق أو ما يُعرف باسم السائل الزلالي الساق على الحركة بسلاسة كما يقلل من الاحتكاك بين الأجزاء المتحركة في الركبة.

لكن في بعض الأحيان، قد تنتج الركبة الكثير من السائل الزلالي. مما يؤدي إلى تراكم السوائل في المنطقة الموجودة في الجزء الخلفي من الركبة (الجراب المأبضي) مما يتسبب في ظهور كيسة بيكر. ويحدث ذلك بسبب:

  • التهاب في مفصل الركبة، كما هو الحال مع انواع مختلفة من التهاب المفاصل.
  • إصابة في الركبة، كتمزق الغضروف.

أعراض مرض كيس بيكر

في بعض الحالات، لا يسبب مرض كيسة بيكر أي ألم، وقد لا تلاحظ وجوده. لكن في حال كان لديك علامات أو أعراض فقد تشمل:

  • تورم خلف الركبة وفي بعض الأحيان في الساق.
  • ألم في الركبة تتراوح شدته ما بين بسيط وحاد.
  • تصلب وعدم القدرة على ثني الركبة بشكل كامل.
  • كدمات خلف الركبة وربلة الساق.
  • نطاق حركة محدود.
  • تمزق الكيس.

قد تتفاقم الأعراض بعد ممارسة أي نشاط لفترة أو بعد الوقوف لفترات طويلة.

“اقرأ أيضًا: مرض التهاب المفاصل


تشخيص مرض كيس بيكر

عادة لا يكون تشخيص كيس بيكر صعبًا، خاصة إذا كان المريض يعاني من مشكلة أخرى في الركبة. سيقوم الطبيب أولًا بالفحص السريري لرؤية التورم الموجود في الجزء الخلفي من الركبة. إذا لم يكن الكيس واضحًا، فقد يقارن الطبيب بين الركبة المصابة وغير المصابة لتمييز التورم.

إذا كان الكيس مصاحبًا لكدمات كما هو الحال مع التمزق، سيقوم الطبيب بفحصك للتأكد من إن الكيس قد تمزق وإنك لست مصابًا بتجلط وريدي عميق (جلطة دموية) والذي يمكن أن يكون خطيرًا  ويتطلب تدخلًا طبيًا فوريًا.

في بعض الأحيان، قد يستخدم الطبيب تقنية تسمى التضوء أو transillumination. خلالها تكون غرفة الفحص مظلمة ويتم تسليط ضوء الهالوجين عبر الكيس للتأكد مما إذا كان عبارة عن كتلة صلبة أو مملوءة بالسوائل.

إذا ظهرت علامات غير عادية على الكيس مثل النمو السريع أو الألم الحاد، أو يكون مصحوبًا بالحمى، قد يطلب الطبيب بعض اختبارات التصوير غير الجراحية، لاستبعاد بعض الحالات المرضية المشابهة. وتشمل هذه الاختبارات:

“اقرأ أيضًا: تصوير الرنين المغناطيسي للجسم – MRI


مضاعفات المرض

نادرًا ما ينفجر كيس بيكر ويتسرب السائل الزلالي إلى عضلة الساق، مما يتسبب في:

  • ألم حاد في الركبة.
  • تورم في الساق.
  • في بعض الأحيان، إحمرار في ربلة الساق أو الشعور وكأن ماء يتدفق في ربلة الساق (السمانة).

تتشابه هذه العلامات والأعراض بشكل وثيق مع أعراض الجلطات الدموية في وريد الساق. إذا كنت تعاني من التورم والإحمرار في ربلة الساق، فأنت بحاجة إلى تقييم طبي سريع لاستبعاد الأسباب الأكثر خطورة لهذه الأعراض.


علاج مرض كيسة بيكر

أحيانًا تختفي كيسة بيكر من تلقاء نفسها. ومع ذلك، إذا كان الكيس كبيرًا ويسبب الألم، فقد يوصي الطبيب بالعلاجات التالية

  • الأدوية

قد يقوم الطبيب بحقنك بدواء كورتيكوستيرويد مثل الكورتيرزون في الركبة لتقليل الالتهاب. قد يخفف ذلك الشعور بالألم، لكنه لا يمنع تكرر المشكلة مرة أخرى.

  • تصريف السوائل

قد يقوم الطبيب بتصريف السوائل من مفصل الركبة باستخدام إبرة. وهي عملية تُعرف باسم الشفط بالإبرة، وغالبًا ما يتم إجراؤها بتوجيه الموجات فوق الصوتية.

  • العلاج الفيزيائي

قد يساعد استخدام الثلج والأربطة الضاغطة والعكازات في الحد من التورم والألم. كما قد تساعد تمارين نطاق الحركة وتقوية العضلات اللطيفة للمنطقة المحيطة بالركبة في تقليل الأعراض والحفاظ على وظيفة الركبة.

إذا أمكن، سيعالج الأطباء السبب الكامن وراء الإصابة بهذا الكيس. إذا رأى الطبيب أن تمزق الغضروف يتسبب في زيادة إفراز السائل الزلالي، فقد يوصي بإجراء جراحة لإزالة الغضروف الممزق أو إصلاحه.

في حال كان كيس بيكر مرتبطًا بهشاشة العظام، فعادة ما يتحسن مع تناولك للعلاج الخاص بالتهاب المفاصل. ونادرًا ما تكون هناك حاجة للتدخل الجراحي.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

إذا رأى الطبيب أن التهاب المفاصل هو ما يسبب ظهور كيس بيكر. فقد ينصحك باتباع بعض أو كل الخطوات التالية:

  • اتبع مباديء R.I.C.E

هذه الحروف تعني الراحة Rest، الثلج Ice، الضغط compression والرفع elevation. أي إراحة الساق، ووضع الثلج على الركبة، لف الركبة برباط ضاغط، ورفع الساق كلما أمكن ذلك خاصة في الليل.

  • استخدام الأدوية التي لا تحتاج لوصفة طبية

مثل الإيبوبروفين (أدفيل وموترين آي بي، وغيرهما) نابروكسين الصوديوم (مثل دواء أليف)، والأسيتامينوفين (كالتايلينول) والأسبرين. حيث تعمل هذه الأدوية على تخفيف الألم. فقط اتبع التعليمات الموجودة على العبوة. ولا تأخذ جرعات أكبر من الموصي بها.

  • تقليل النشاط البدني

حيث سيعمل ذلك على الحد من تهيج مفصل الركبة. ويمكن أن يقدم لك الطبيب إرشادات حول المدة التي تحتاج خلالها لتقليل نشاطك البدني كما قد يقترح عليك أشكال بديلة من التمارين يمكنك القيام بها في هذه الأثناء.

“اقرأ أيضًا: عملية تبديل مفصل الركبة


ما هو الوقت اللازم للتعافي؟

يعتمد الوقت اللازم للتعافي على طبيعة ونوعية العلاج. في حال كان العلاج بالأدوية أو حقن الركبة، يكون التعافي سريعًا في غضون أيام لأسابيع. أما في حال التدخل الجراحي، فقد يستغرق التعافي من شهر إلى ثلاثة أشهر.

ومع ذلك، فإن كيسة بيكر الناجمة عن التهاب المفاصل المزمن قد تعود مجددًا.


في موعدك مع الطبيب

قد يكون وقتك مع الطبيب محدودًا، لذا قم بتحضير بعض الأسئلة لطرحها عليه لتحقيق أقصى استفادة من الزيارة. ومن هذه الأسئلة:

  • ما سبب الإصابة بيكسة بيكر؟
  • ما هي الفحوصات التي احتاج إلى الخضوع لها؟ وهل تتطلب هذه الفحوصات أي تحضيرات مسبقة؟
  • هل هذه المشكلة مؤقتة أم طويلة الأمد؟
  • ما هي أفضل العلاجات المناسبة لي؟ وهل لها أي آثار جانبية؟
  • هل هناك أي تعليمات أو خطوات يمكنني القيام بها بمفردي؟
  • هل احتاج للحد من نشاطي؟

قد يسألك الطبيب أيضًا مجموعة من الأسئلة منها:

  • متى بدأت هذه الأعراض في الظهور؟ وما شدة وطبيعة هذه الأعراض؟
  • هل تشعر بالألم أو التصلب طوال الوقت، أم أن الألم يكون مصاحبًا للنشاط والحركة؟
  • هل تتورم ركبتك؟
  • هل هناك أي شيء يساعد على تحسين هذه الأعراض؟
  • ما الذي يجعل هذه الأعراض تتفاقم؟

طرق وقاية من مرض كيسة بيكر

على الرغم من عدم وجود سبل معينة للوقاية من هذا المرض، فإنه يمكن للأشخاص ممن يعانون من مشكلات الركبة تقليل مخاطر إصابتهم به من خلال:

  • عدم إرهاق مفصل الركبة أو عن طريق معالجة مشكلة المفصل الأساسية إن وجدت.
  • وبشكل عام، يمكن لنظام غذائي مضاد للالتهابات أو قليل الملح أن يساعد في تقليل الالتهاب، الذي قد يؤدي لحدوث هذه المشكلة.
  • مع الحرص على عدم المبالغة في ممارسة التمارين الرياضية التي تعتمد وتؤثر على منطقة الركبة.

“اقرأ أيضًا: مرض تمزق الغضروف الهلالي


أمراض مشابهة لمرض كيسة بيكر في الأعراض

  • الجلطات الدموية.
  • تمدد الأوعية الدموية.
  • ورم بالساق.

كيسة بيكر Baker’s Cyst من المشكلات الصحية التي يمكن علاجها بسهولة. لكن من الضروري الذهاب إلى الطبيب فور ظهور الأعراض حتى لا تتفاقم المشكلة.

المراجع

  1. Medically reviewed by: Drugs.com, Baker's cyst, 04/14/2020, www.drugs.com, Retrieved 29/06/2020.
  2. Author: Jeff Muise, Medically Reviewed by Pat F. Bass III, MD, MPH, Baker's Cyst: A Common Type of Knee Pain, www.everydayhealth.com, 28/10/2009, Retrieved 30/06/2020.
  3. Author: William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR Medical Editor: Melissa Conrad Stöppler, MD, Baker's Cyst (Popliteal Cyst), 09/17/2019, www.medicinenet.com, Retrieved 30/06/2020.
272 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق