طعام الطفل في عمر 6 أشهر

How to feed your child at the age of six months

أفضل وقت لإطعام طفلك هو عمر الستة أشهر، الأطعمة المسموح بها لطفلك، الأطعمة الممنوعة عن طفلك في عمر الستة أشهر، الوقت المناسب لإطعام الطفل، الخطوات التي يجب إتباعها عند إطعام الطفل

كتابة: هبة الله مصطفى | آخر تحديث: 30 سبتمبر 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
طعام الطفل في عمر 6 أشهر

طعام الطفل في عمر 6 أشهر قد يختلف عن الحليب، فيمكن إدخال الطعام الصلب، وذلك سوف يلاحظ علي الطفل من بدئه في الجلوس وحركات فمه وعينه عند رؤية الطعام .

المسموح به في طعام الطفل في عمر 6 أشهر

الطعام الصلب هو مجرد مكمل غذائي في هذا العمر، لسد إحتياجات طفلك الزائدة ولا يزال طعام الطفل في عمر 6 أشهر بشكل أساسي هو حليب الثدي أو الحليب الصناعي.

بالإضافة إلى ذلك، الحليب الذي يشربه طفلك في عمر الستة أشهر يعتبر جسر جميل يساعد الطفل على العبور من النظام الغذائي السائل النقي من حليب الثدي أو الحليب الصناعي إلى طعام أكثر صلابة ويزيد من مناعة جسمه دائماً.

غالبًا ما يكون حبوب الأطفال هو الطعام الأول الذي تبدء به لإطعام طفلك، مثل الأرز ولا ينصح بأن تبدأ إطعام طفلك بالقمح أو منتجاته وذلك تجنباً لحساسية القمح التي قد تظهر في هذا السن المبكر.

بعض الأطفال لا يتناولون الحبوب، ولا داعي للقلق فيمكنه تناول الكثير من الإختيارات الأخرى.

“اقرأ أيضاً: الذكاء الاجتماعي عند الأطفال


الحبوب التي يمكنك تجربتها في طعام الطفل في عمر 6 أشهر

  • لا تقدم الحبوب إلى طفلك دون طهيها جيداً.
  • اخلط الحبوب بالقليل من الماء أو المرقة منزوعة الملح والدهون وتقوم بالطهي الجيد ثم تقدمها لطفلك.
  • اجعل الحبوب أقرب إلى قوام السائل. إذا كان طفلك يأكل هذا جيدًا، قم بزيادة قوامه تدريجيًا إلى أن يصل إلى القوام المتماسك.
  • يجب إستخدام الملعقة عند البدئ في إطعام طفلك، وتجنب إستخدام زجاجة الرضاعة في تناول الأطعمة فهي تستخدم لشرب اللبن فقط.
  • إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية، لا تخلطي حليب الثدي مع الحبوب في المحاولات القليلة الأولى لتناول الطعام.
  • حليب الثدي له قيمة كبيرة جدًا، لذا اخلطي الحبوب مع القليل من الماء في البداية. عندما يأخذها طفلك جيدًا، يمكنك مزجه مع حليب الثدي.
  • ابدأ بتقديم القليل من الملاعق في المرة الواحدة. عندما يظُهر طفلك تعليقه ويبدو أنه يريد المزيد، في هذه اللحظة يجب زيادة عدد الملاعق من 3 إلى 4 ملاعق كبيرة لكل وجبة.
  • بمجرد أن يتناول طفلك الحبوب بشكل موثوق مرة واحدة في اليوم لمدة أسبوع أو أسبوعين، حاولي بتقليل عدد  الرضاعات ليصل إلى مرتين يوميًا.
  • بمجرد أن يتم ذلك بشكل موثوق لمدة أسبوع أو أسبوعين، يمكنك البدء في تناول الأطعمة المهروسة.

“إقرأ أيضاً:الكيتو دايت بين القبول والرفض


الأطعمة المهروسة

لا يوجد ضرر على طفلك في تخطي مرحلة الحبوب والذهاب مباشرة إلى الأطعمة المهروسة، لكننا نقترح تجربة الحبوب أولاً.

ولابد من إضافة الحديد إلى وجبة طفلك حيث أن هذا العمر (الستة أشهر) يبدأ فيه جسم طفلك في فقدان مخزون الحديد في الكبد وبالتالي يحتاج إلى حديد إضافي من الخارج حتى لا يصاب بالأنيميا.

تقليديا، كانت الخضار البرتقالية والصفراء أول الأطعمة التي تعطي للطفل، ولكن يوجد أطعمة جيدة أخرى وذات قيمة غذائية عالية مثل قرع العسل أو الأفوكادو أو القلقاس.

عند تقديم طعام لم يكن طفلك قد تناوله من قبل، إمنحه ثلاثة أيام متتالية على الأقل قبل تجربة طعام جديد آخر. وذلك للمساعدة في تحديد الأطعمة التي قد يكون لدى طفلك حساسية أو عدم تحملها.

ووجب التنبيه عليك، إعطاء لطفلك الوجبات الغنية بالخضروات قبل الفاكهة حيث أن مستقبلات التذوق على اللسان تبدأ تتكون في هذا السن ( الستة أشهر) وسوف تكوني أنت المسؤل الأول عن نمو حاسة التذوق لدى طفلك وميله لطعم معين.

وإذا تم إطعامه أكلات غنية بمذاق السكر فإن طفلك فيما بعد سوف يرفض الخضار ويبدأ يعتمد في معظم أكلاته على الفاكهة والسكريات وذلك لا يعد أكل صحي حيث أن طفلك يحتاج جميع العناصر الغذائية في عمر الستة أشهر.

“اقرأ أيضاً: أهمية اللعب عند الأطفال


الأطعمة الممنوعة في طعام الطفل في عمر 6 أشهر

لا يوجد سوى عدد قليل من الأطعمة التي لا يجب أن تعطيها لطفلك في هذه المرحلة:

  • العسل الأبيض: حيث أنه يمكن أن يسبب نوع معين من التسمم نتيجة نمو بكتريا به تدعى البوتيوليزم.
  • حليب بقر: تجنباً لحساسية الألبان التي قد تصيب بعض الأطفال ومن الممكن أن تؤدي إلى نزيفًا مجهريًا في البراز.
  • الأطعمة الصلبة التي يمكن كسرها بسهولة: يمكنك أن تعطي طفلك في عمر الستة أشهر  جزرًا مبشوراً أو ناعمًا أو مطبوخًا، ولكن ليس جزرة كبيرة، أو حبات عنب.
  • أنواع معينة من الأسماك الزائدة التي تحتوي على كميات أكبر من الزئبق.
  • السكر ومنتجاته: حتى عصير الفاكهة الطبيعي 100٪ يحتوي على الكثير من السكر.
    • ارتبط تناول المشروبات المحلاة بالسكر في مرحلة الطفولة بمضاعفة خطر الإصابة بالسمنة عند بلوغ سن 6 سنوات.
  • المنتجات التي قد تسبب الحساسية مثل منتجات الفول السوداني والفواكه التي تثير الحساسية لدى الأطفال.

سابقاً، أخبر أطباء الأطفال الآباء لتأجيل هذه الأطعمة، على أمل منع الحساسية الغذائية. لكن هناك بعض الأبحاث يشجع إدخال هذه الأطعمة في سن مبكراً بغرض حماية الأطفال من الحساسية وليس الإصابة بها.

حيث أن مناعة الطفل في هذا عمر الستة أشهر تكون غير قوية بالشكل المناسب وبالتالي لا تصدر رد فعل مبالغ فيه ضد هذه الأطعمة وأن تعرض الطفل في هذا الوقت لهذه الأطعمة سوف يكون بالتدريج وبكميات صغيرة مما يساعد الجسم على التأقلم على هذه النوعية من الأطعمة نوعاً ما.

تحدث مع طبيبك إذا كنت قلقًا بشأن الحساسية المحتملة بسبب تاريخ عائلي، أو إذا كان طفلك يعاني من رد فعل تحسسي (تشمل العلامات طفح جلدي أو قيء أو إسهال).

“إقرأ أيضاً:الديتوكس هل يفيد في تخلص الجسم من السموم ؟


الوقت المناسب لإطعام الطفل

توصي الجمعية الأمريكية لطب الأطفال بتأخير المواد الصلبة حتى عمر الستة أشهر.

قد يؤدي بدء تناول الأطعمة الصلبة في وقت مبكر جدًا قبل سن الستة أشهر إلى إرضاع طفلك رضاعة طبيعية أقل، مما يتسبب في جفاف لبن الثدي مبكرًا.

قد يؤدي البدء مبكرًا أيضاً إلى إتباع نظام غذائي منخفض البروتين والدهون والعناصر الغذائية الأخرى.

من ناحية أخرى، بدء تناول الأطعمة للأطفال مبكراً يجبرك على تنوع الأكل مبكراً ومن الممكن أن تلجأ الأم إلي الأطعمة الممنوعة عن الطفل قبل عمرالسنة، مما يسبب مشاكل صحية عديدة نحن في غنى عنها.

ولكن على الجانب الأخر تأخير تناول الأطفال للأطعمة الصلبة لبعد سن الستة أشهر يصنع من الطفل شخص عنيد في حب الطعام،  وقد يرفض الكثير من الأطعمة .

الهدف هو جعل الطفل يتناول هذه الوجبات ولكن عند عمر السنة :

  • وجبة افطار
  • وجبة خفيفة في منتصف الصباح
  • غداء
  • وجبة خفيفة بعد الظهر
  • وجبة عشاء
  • وجبة خفيفة قبل النوم

عادةً ما يقوم الآباء بتغذية الأطعمة الصلبة الخاصة بأطفالهم في الصباح في البداية، ثم يضيفون الأطعمة الصلبة إلى وجبة المساء بعد ذلك بقليل. ولكن  بالطبع، يمكنك إطعام طفلك وقتما تشاء.

نوصي أنه إذا كنت تقدم طعامًا للمرة الأولى، فأن تقدمه في وقت مبكر من اليوم حتى تتمكن من رؤية أي رد فعل قد يكون لدى الطفل تجاه هذا الطعام.


الخطوات التي يجب إتباعها عند إطعام الطفل

عند إعطاء طفلك الأطعمة الصلبة، تأكد من أنه يجلس منتصباً في الكرسي المرتفع، مربوطاً في مكانه. تأكد من أن المكان آمن.

عند إعطاء الحبوب أو الأطعمة المهروسة، ضعي القليل في الملعقة وضعي الملعقة على فم الطفل. سيفتح العديد من الأطفال أفواههم بفارغ الصبر ويأخذون الملعقة. قد يحتاج البعض إلى القليل من الإقناع.

إذا لم يفتح فمه، ضع الملعقة على شفاهه وتعرف على وسيلة لإقناعه ولفت إنتباهه. لا تجبر الطفل على فتح فمه بإستخدام الملعقة أبدًا .

يجب أن تكون أوقات الوجبات ممتعة، لذا لا تجبر طفلك على تناول الطعام إذا لم يرغب في ذلك. إذا رفض في البداية، فقد تكون علامة على أنه غير مستعد للطعام في الوقت الحالي.

إذا كان يتناول الأطعمة الصلبة لفترة من الوقت ثم يرفضها في وقت أخر، فقد يرجع ذلك إلى أنهم لا يحبون هذا الطعام أو أنهم غير مهتمين. لذا اتبع إشاراتهم.

تحدث إلى طبيبك إذا لم يكن طفلك مهتمًا بأخذ المواد الصلبة بعد المحاولة لبضعة أسابيع، أو إذا كان يعاني من مشاكل في التغذية مثل الإختناق أو التقيؤ.

حاول أن تأكل العائلة بأكملها معًا، حيث ثبت أن لذلك آثارًا إيجابية على نمو الطفل وترابطه مع الأسرة.


أفضل وقت لإطعام طفلك هو عمر الستة أشهر، أختار له الأطعمة المناسبة المليئة بالفيتامينات والعناصر الغذائية المهمة ولا تجبره على طعام رفضه فقط إنتظر الوقت المناسب وأعرض عليه الطعام مجدداً.

448 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق