لفافة أوراق الأفوكادو

Avocado leaf roller

لفافة أوراق الأفوكادو، والمعروفة بالأموبيا في الأوساط الغربية، ماهي؟ وما أضرارها العامة على ثمار أشجار الأفوكادو؟ وكيف نتعامل معها.

0 10

لفافة أوراق الأفوكادو: الاسم العلمي(Homona spargotis) وتسمى الغربية منها بالأموبيا، وهي حشرة صغيرة شائعة، تتواجد بكثرة في أشجار الأفوكادو، وتتغذى على أوراقها وعروقها وتفسد الثمار أو تضر بجودتها غالبا. وتوجد منها عدة أنواع فمنها الشائع ومنها الغربي. تتكاثر هذه الآفة الصغيرة في هذا النوع من الأشجار .


معلومات عن لفافة الأفوكادو

تبني هذه الحشرة عشوشها وتضع بيضها، تزحف اليرقات الصغيرة إلى البراعم القريبة، و تلف أوراق الشجر الصغيرة بتقنية اللف والدوران، وتحزمها لتكوّن الملاجئ التي تتغذى عليها فيما بعد. ومن هنا جاءت التسمية.

هناك فروق ملحوظة بين الذكر والأنثى في هذا النوع من الحشرات، في الحجم واللون وطول الأجنحة، نتعرف على الفروق في النقاط التالية:

  • الذكر أصغر من الأنثى، يتراوح طول جناحيه من 18 إلى 20ملم.
  • يتراوح طول جناحي الأنثى من 25 إلى 30ملم.
  • أجنحة الذكر الأمامية تكون باللون البني الفاتح، مع شريط باللون البني الغامق.
  • أجنحة الأنثى الأمامية لها لون أسمر داكن يميل إلى البني، مع شريط مائل وطرف جناح غامقان.
  • تكون رؤوس الأجنحة عند الأنثى بارزة أكثر من الذكر، وعندما تكون في وضع الراحة خلال سن البلوغ تعطي الأجنحة المطوية شكل الجرس

لفافة أوراق الأفوكادو الغربية (الأموبيا)

توجد هذه الآفة الصغيرة في حقول زراعة الأفوكادو، في ولاية كاليفورنيا، يزداد تواجدها بشكل جنوني أحيانا مسببة؛ أضرارا كبيرة لهذه الفاكهة.

تتواجد أيضا في أماكن مثل: أيداهو وفي مقاطعات: سان دييغو وسانتا باربرا.

معلومات عن لفافة الأوراق الغربية

  •  تكون الأموبيا أيضا في حالة البلوغ على الشكل الجرسي في وضع السكون عند طيّ أجنحتها.
  • تتميز ألوان الأجنحة الأمامية للأموبيا بألوان مختلفة، من برتقالية إلى سمراء مع وجود علامات سمراء اللون.
  • طول الأموبيا يصل حوالي 2,5سم، وهو ما يعادل ضعف حجم النوع الآخر، الذي غالبا ما يكون برتقالي اللون في المجمل.
  • تضع أنثى الأموبيا من 150 إلى 200 بيضة في حياتها.
  • تبلغ دورة حياة الأموبيا من أسبوعين إلى ثلاثة.

تظهر بيوض الأموبيا المميزة، بلون أخضر فاتح وبشكل بيضاوي على الجانب العلوي من أغصان الشجرة، الذي يحاذي الوسط فهو مكان استراتيجي للإنتاج.

  اقرأ أيضاً:كيفية زراعة الأفوكادو


أضرار لفافة أوراق الأفوكادو

أضرار لفافة أوراق الأفوكادو
ثمار أفوكادو تالفة

في البداية تمضغ اليرقات الصغيرة سطح ورق شجرة الأفوكادو محدثةً غشاءاً بنياً رقيقاً، أو هيكلاً عظمياً من عروق أوراق الأفوكادو.

أما اليرقات الكبيرة(في طور النضوج)، فتأكل الورقة بأكملها بداية من المركز أو الحافة.

ويصبح ضرر اليرقات واضحا، عند نمو الأغصان والفروع وتفتح البراعم.

يمكن لشجرة الأفوكادو المكتملة النمو أن تتحمل ضرر اليرقات أو كميات غذائها اليومي المحتملة، حائلة؛ دون وقوع تأثيرات على نمو الشجرة نفسها أو جودة محصول الفاكهة.

مسببات التلف لمحصول الأفوكادو

يمكن أن يؤدي تساقط الأوراق في شجرة الأفوكادو المستمر، وعلى نطاق واسع في البستان ككل؛ إلى حروق في الفاكهة والأغصان.

يحدث هذا الضرر البالغ في المقام الأول، عندما تتلف مستوطنة اليرقات الفاكهة بشكل جزئي أو كلي.

فتتغذى كتيبة من اليرقات بين الثمار، مما يؤدي إلى التلامس فيما بينها وبين المواضع المحمية، لتصل إلى جلد فاكهة الأفوكادو، وتتغذى عليه متسببةً بذلك في؛ التقليل المباشر من جودة الفاكهة أو إفسادها.

 اقرأ أيضاً: زيت الأفوكادو


كيفية القضاء على آفة لفافة أوراق الأفوكادو

كيفية القضاء على آفة لفافة أوراق الأفوكادو(الأموبيا)
حشرة لفافة ورق الأفوكادو

أولا يجب علينا أن نحافظ على الأعداء الطبيعيين لهذه الحشرة، بحيث أن نتحاشى استخدام المبيدات الزراعية إلا في حالة الضرورة القصوى، وإذا لزم استخدامها نضيفها بكميات معقولة، وإذا فعلنا عكس ذلك سنقضي على الأعداء الطبيعيين وملاجئهم المحتملة، والتي سيستوطنونها بعد اكتمال عملية العلاج، ثم سنحصل على نتيجة مغايرة لما نرجوها، حيث ستتفشى اليرقات وتكثر لأننا أقصينا أعدائها الطبيعيين.

 اقرأ أيضاً: تسمم الأفوكادو في الكلاب

أبرز الأعداء الطبيعيين للأموبيا

لحسن الحظ لهذه الآفة الصغيرة العديد من الأعداء، والذين يتنافسون على أكلها وهي على رأس سلسلتهم الغذائية ومنهم:

  • الطيور.
  • العناكب.
  • الطفيليات: وخصوصا الذباب من عائلة (tachinidae).
  • الدبابير

ويوجد أيضا في قائمة مفترسي لفافة أوراق الأفوكادو، عدو من نوع آخر، وهو فيروس يحدث بشكل طبيعي عندما تتضاعف أعداد اليرقات.


لفّافة أوراق الأفوكادو، والمعروفة في الغرب باسم: (الأموبيا) هي من أنواع الآفات الزراعية تصيب حقول أشجار الأفوكادو، مسببةً لها؛ ضرراً بالغاً في الثمار، ومفسدةً للجودة والقيمة الغذائية للمحصول، مما يؤدي إلى الحؤول دون التسويق والبيع، ما يعود على المالك بأضرار مادية كبيرة وضياعٍ للمجهود، لذلك؛ كان لزاماً عليه: معرفة كل شيء عن هذه الآفة والقضاء عليها.

اترك رد