هل سينقذ دواء افيجان الياباني العالم من كورونا

avigan drug for coronavirus treatment

هل عقار Avigan المضاد للأنفلونزا فعال في علاج COVID-19؟ سنعرض في مقالنا آخر التصريحات والدراسات عن دواء افيجان لعلاج كورونا لاثبات فعاليته لعلاج كورونا فيروس، والآراء الأخرى المخالفة للدراسات المنشورة عن هذا الدواء أيضا.

كتابة: أبرار الدمرداش | آخر تحديث: 16 أبريل 2020 | تدقيق: د. هبة حجزي
هل سينقذ دواء افيجان الياباني العالم من كورونا

ظهر حديثا أمل جديد في دواء افيجان لعلاج كورونا هل سينقذ هذا الدواء العالم من كورونا ويخلصنا من الكابوس الذي أوقف الحياة في الكثير من دول العالم، وكاد يقضي على اقتصاد بعض الدول الأخرى.

دواء افيجان لعلاج كورونا

ظهر فيروس السارس- CoV-2 المتسبب في وباء كورونا أو كوفيد-19 في ديسمبر 2019، ثم انتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم، وخاصة في الصين واليابان وكوريا الجنوبية.

يسعى العلماء لإيجاد مضادات الفيروسات التي يمكن أن تفيد في علاج كورونا فيروس.

تخضع العديد من الأدوية مثل الكلوروكين، والأربيدول، والريميديسيفير، والفافيبيرافير (افيجان) حاليًا لدراسات سريرية لاختبار فعاليتها وسلامتها في علاج أمراض الفيروسات التاجية لعام 2019 (COVID-19) في الصين؛ وقد تم تحقيق بعض النتائج الواعدة حتى الآن.


آخر الأخبار حول توفر دواء لعلاج كورونا فيروس

دواء افيجان لعلاج كورونا
تجرى الدراسات والأبحاث على مستوى العالم لمحاولة الوصول لعلاج لفيروس كورونا

في الآونة الأخيرة، انتشر الكثير من التكهنات الإعلامية حول فعالية دواء فافيبيرافير الياباني ضد السارس- CoV-2، الفيروس الذي يسبب وباء كورونا.

أعلن المسؤولون الصينيون في مؤتمر صحفي أن الدواء يمكن أن يدخل في علاج كورونا فيروس بشكل فعال ومنذ ذلك الحين، أصبحت نتائج إحدى التجارب السريرية التي ذكرها المسؤولون الصينيون متاحة، ولذلك يجب أن نلقي نظرة على النتائج لعلها بارقة أمل للعالم أجمع لعلاج كورونا.


معلومات عن دواء افيجان لعلاج كورونا

  • اسم العلامة التجارية أفيجان (Avigan).
  • اسم المادة الفعالة فافيبيرافير (favipiravir).
  • فافيبيرافير معترف به للاستخدام ضد فيروس الانفلونزا.
  • تمت الموافقة على دواء افيجان في بعض البلدان خارج الولايات المتحدة لعلاج الأنفلونزا.
  • تشير بعض التقارير الواردة من الصين إلى أنها قد تعمل كعلاج لـ COVID-19. ولكن هذه النتائج، لم تنشر بعد.
  • بعثت الحكومة اليابانية favipiravir كمساعدة طبية طارئة لمواجهة تفشي فيروس إيبولا في غينيا، عام 2016.

دواعي الاستخدام

دواء افيجان مضاد للفيروسات استخدم من قبل في علاج:

طريقة عمل دواء افيجان

  • Favipiravir  فافيبيرافير هو عامل مضاد للفيروسات يمنع بشكل انتقائي وقوي من بوليميراز RNA
  • يمكن أن يكون فعال بين أنواع مختلفة من الفيروسات  فإن آلية العمل هذه تدعم نطاق أوسع من الأنشطة المضادة للفيروسات الأخرى.
  • يعتبر فافيبيرافير فعالاً ضد مجموعة واسعة من فيروسات الإنفلونزا، بما في ذلك السلالات المقاومة للعقاقير الحالية المضادة للأنفلونزا، مثل فيروسات arenavirirus  bunyaviruses، وكلها معروفة بأنها تسبب حمى نزفية مميتة.
  • هذه الملامح الفريدة المضادة للفيروسات تجعل favipiravir دواءً واعدًا للعدوى الفيروسية غير القابلة للعلاج على وجه التحديد فيمكن أن يكون فعال في علاج كورونا فيروس.

“اقرأ ايضا: علاج فايروس كورونا | أبرز ما توصلت إليه التجارب السريرية


الدراسة الأخيرة عن دواء افيجان لعلاج كورونا

دواء افيجان
آخر الدراسات والأخبار عن دواء افيجان لعلاج كورونا

تشينغشيان كاي، من المركز الوطني للبحوث السريرية للأمراض المعدية في مستشفى الشعب الثالث في شنتشن في الصين، هو أول مؤلف للورقة البحثية التي تظهر الآن في مجلة الهندسة.

أوضح كاي وزملاؤه في ورقتهم البحثية، إن الحاجة إلى عوامل فعالة مضادة للفيروسات قادرة على مكافحة COVID-19 هي حاجة ماسة للعالم كله نظرا لانتشار الوباء على مستوى العالم وتوقف الحياة في العديد من الدول.

النهج الفعال لاكتشاف الأدوية هو اختبار الأدوية المضادة للفيروسات الموجودة فعليا ومعرفة ما إذا كانت مناسبة لإعادة استخدامها لعلاج فيروس كورونا أم لا.

تمت مقارنة بين العديد من أدوية الفيروسات السابق استخدامها إذا كانت مفيدة في علاج كورونا.

استخدم أخصائيو الرعاية الصحية في السابق عقاقير مثل الريبافيرين، والإنترفيرون، وفافيبيرافير، ولوبينافير / ريتونافير لعلاج متلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس) ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، هذه أمراض تسببها الفيروسات التاجية الأخرى. ومع ذلك، حذر الباحثون من أن فعالية بعض هذه الأدوية مشكوك فيها.

تفاصيل الدراسة

أظهرت الدراسات التي استشهد بها كاي وفريقه في ورقتهم البحثية أن فافيبيرافير العقار المضاد للأنفلونزا، يثبط بنجاح فيروس سارس – CoV – 2 في بعض الخلايا المستزرعة ويحمي الفئران من الإيبولا.

بدأ العلماء في اختبار نتائج علاج كورونا فيروس بفافيبيرافير، ومقارنة فعاليته مع لوبينافير / ريتونافير.

مقارنة فافيبيرافير بعقار فيروس نقص المناعة البشرية

اسم الدواء فافيبيرافير (افيجان) لوبينافير
علاج كورونا فيروس أثبتت التجارب والدراسات الأخيرة فعاليته حتى الآن مشكوك في فعاليته
تأثير الدواء يثبط بنجاح سارس – CoV – 2 مثبط لفيروس نقص المناعة البشرية
النتائج أظهر تحسن بنسبة 91% تقريبا في أشعة الصدر. أظهر تحسن بنسبة 60% تقريبا في أشعة الصدر.
ردود فعل سلبية قليلة ردود فعل سلبية كبيرة
  • لوبينافير مثبط لفيروس نقص المناعة البشرية ظهر عام 2003 كعلاج محتمل لتفشي السارس.
  • غالبًا ما يضيف المصنعون ريتونافير إلى لوبينافير لزيادة فعاليته وتقليل آثاره الجانبية.
  • هذه الدراسة الغرض منها إثبات إذا كان Favipiravir  يحارب SARS-CoV-2 أم لا.

“اقرأ ايضا: كورونا COVID-19 مسارٌ قد تنقلب موازينه العلمية


خطوات الدراسة

  • اليوم الأول (في أوائل فبراير)، عُزِلت مجموعة دراسة واحدة – تضم 35 شخصًا، جميعهم لديهم تشخيص مؤكد لـ COVID-19 واستوفوا معايير التجربة من حيث العمر وشدة المرض، الجرعة 1600 ملليغرام  مرتين (في جرعتين منفصلتين) من ravipiravir، بالإضافة إلى الإنترفيرون المستنشق.
  • ابتداءا من اليوم الثاني، خفضت الجرعة إلى 600 مجم مرتين يوميًا، واستمروا في تناول الإنترفيرون.
  • المجموعة الأخرى التي أجريت عليها الدراسة ضمت مجموعة المراقبة 45 مريضا تم قبولهم في الأسبوع الأخير من يناير. أخذوا لوبينافير / ريتونافير المثبط لفيروس نقص المناعة البشرية لمدة 14 يومًا بجرعة 400 مجم، ثم 100 مجم مرتين يوميًا، بالإضافة إلى الإنترفيرون المستنشق.

النتائج

  1.  الذين تناولوا فافيبيرافير تخلصوا من الفيروس في المتوسط 4 أيام.
  2. تخلصت المجموعة الأخرى (التي لم تأخذ العلاج) من الفيروس في 11 يومًا.
  3. أفاد الباحثون أن مجموعة فافيبيرافير “أظهرت تحسنًا كبيرًا في تصوير الصدر مقارنةً بالمجموعة التي لم تتلقى الخطة العلاجية بفافيبيرافير، بمعدل تحسن قدره 91.43٪ مقابل 62.22٪”.
  4. أظهرت الحسابات الإحصائية أن favipiravir ” أدى إلى تصفية الجسم من الفيروس بصورة سريعة.
  5. لوحظت ردود فعل سلبية أقل في [مجموعة favipiravir].

كما استنتج كاي وزملاؤه:

“في دراسة المكافحة غير العشوائية  أظهر [فافيبيرافير] تأثيرات علاجية أفضل بكثير على COVID-19 من حيث تطور المرض وتخلص الجسم من الفيروس”.

ويضيفون:

” هذه النتائج معلومات مهمة لوضع إرشادات علاجية قياسية لمكافحة عدوى السارس – CoV – 2″.


عيوب الدراسة

  • ظهرت اختلافات مهمة أثارت بعض الشكوك حول هذه النتائج، على الرغم من أن الخصائص الصحية في المجموعتين كانت قابلة للمقارنة.

 

  1. المجموعة العشوائية تلقوا العلاج بعد ظهور الأعراض عليهم، وأظهرت النتائح الإحصائية أن عدد أكبر منهم أصغر حجما وأصغر سنا.
  2. عدد أقل من المشاركين في هذه المجموعة تظهر عليه مضاعفات شديدة للمرض أو مصابين بالحمى.
  3. الدراسة كانت صغيرة جدًا.
  4. الاختلافات الطفيفة يمكن أن تحرف النتائج أي إن أدنى خطأ يمكن أن يؤدي إلى تغير النتائج.

أكد مصدر مسئول بوزارة الصحة اليابانية أن الدواء لم يكن فعالا في المرضى الذين يعانون من أعراض حادة لفيروس كورونا.

وقال المصدر لصحيفة ماينيتشي شيمبون:

“لقد اختبرنا أفيجان لـ 70 إلى 80 شخصًا، ولا يبدو أنه يعمل بشكل جيد لأن الأعراض اشتدت وتضاعف الفيروس بالفعل داخل جسم المريض”.


تصريحات أخرى عن دواء افيجان لعلاج كورونا

دواء افيجان الياباني لعلاج كورونا
هل ستنقذ اليابان العالم من فيروس كورونا

صرحت السلطات الطبية في الصين أن دواء افيجان المستخدم في اليابان لعلاج سلالات جديدة من الإنفلونزا يبدو فعالا في علاج الفيروس التاجي كوفيد-19.

وقال المسؤول بوزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية تشانغ شين مين:

“دواء افيجان (فافيبيرافير) أظهر درجة عالية من الأمان والفعالية في العلاج بشكل واضح وحقق نتائج مشجعة في التجارب السريرية في ووهان وشنتشن شملت 340 مريضا، .”

وقالت اذاعة ان.اتش.كيه العامة

المرضى الذين تلقوا الدواء في شنتشن تحولوا الى نتيجة سلبية للفيروس بعد متوسط أربعة أيام بعد ان اصبحوا إيجابيين مقارنة مع متوسط 11 يوما للذين لم يعالجوا بالعقار، كما أكدت الأشعة السينية حدوث تحسن في حالة الرئة في حوالي 91٪ من المرضى الذين عولجوا بـ favipiravir، مقارنة بـ 62٪ أو أولئك الذين ليس لديهم الدواء.

يستخدم الأطباء في اليابان حاليا دواء افيجان في الدراسات السريرية على مرضى كوفيد-19 الذين يعانون من أعراض خفيفة إلى معتدلة، على أمل أن يمنع الفيروس من التكاثر ويمككنا من السيطرة على الوباء.

قال مسؤول صحي لماينيتشي إن الدواء يمكن أن نأخذ الموافقة عليه في وقت مبكر من شهر مايو إذا لم تتأخر التجارب السريرية على الدواء.


تقدم هذه الدراسة أمل وتفاؤل للعالم أجمع رغم أنها مازالت الصغيرة ولكنها تقدم نتائج مثيرة عن دواء افيجان لعلاج كورونا.

لابد من إجراء الكثير من التجارب المختلفة قبل أن يتمكن الأطباء من استخدام فافيبيرافير (افيجان) لهذا الغرض في الممارسة السريرية لعلاج فيروس كورونا على نطاق واسع على مستوى العالم.

950 مشاهدة

ساهم باثراء المحتوى من خلال اضافة تعليق